يا غلاتك بقلبي ويا نصيب الغير .. كاملة - الصفحة 3 - منتديات ثنايا الروح

 ننتظر تسجيلك هـنـا


 



آخر 20 مشاركات
شقق مفروشة للايجار بأفضل المستويات والاسعار بالقاهرة + الصور 00201227389733 (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 11 - الوقت: 04:38 PM - التاريخ: 01-14-2018)           »          صبـاح / مســــاء هنا نتبادل التحية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 122 - المشاهدات : 1963 - الوقت: 05:24 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          حمله المليون رد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1678 - المشاهدات : 11871 - الوقت: 05:23 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          سجل حالتك النفسية اليوم (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 167 - المشاهدات : 1470 - الوقت: 05:23 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          ادخل وأعترف بأي شيء ..! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 314 - المشاهدات : 3164 - الوقت: 05:22 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          لمن تهدي الورد (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 158 - المشاهدات : 1513 - الوقت: 05:21 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          كلمـة بـدون نقـــاط (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 502 - المشاهدات : 3033 - الوقت: 05:20 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          يعجبني ولايعجبني (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 123 - المشاهدات : 1020 - الوقت: 05:18 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          سجل حضوركـ بظاهره تتمنى زوالها من المجتمع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 97 - المشاهدات : 1008 - الوقت: 05:17 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          عمل البديكير والمنكير بصور المتحركه (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 78 - الوقت: 04:53 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          بووح ... المهــــا ... (الكاتـب : - مشاركات : 1043 - المشاهدات : 12237 - الوقت: 04:49 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          سجل الحضور للمشرفين والمرقبين الآدارة هنااليومي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 760 - المشاهدات : 1316 - الوقت: 04:44 PM - التاريخ: 01-09-2018)           »          لعبة تحطيم الرقم القياسي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 719 - المشاهدات : 3335 - الوقت: 07:29 PM - التاريخ: 01-07-2018)           »          اقرأ وتامل/ كرم الله (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 39 - الوقت: 09:08 PM - التاريخ: 01-03-2018)           »          تاج الاصفياء (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 99 - الوقت: 08:08 PM - التاريخ: 01-03-2018)           »          النبي المعصوم (الكاتـب : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 207 - الوقت: 08:00 PM - التاريخ: 01-03-2018)           »          الغفار (الكاتـب : - مشاركات : 8 - المشاهدات : 77 - الوقت: 07:48 PM - التاريخ: 01-03-2018)           »          تعرف على الاتجاهات الاربعه (الكاتـب : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 42 - الوقت: 05:33 PM - التاريخ: 01-03-2018)           »          العولمه (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 107 - الوقت: 10:07 AM - التاريخ: 01-03-2018)           »          فوائد الزيتون (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 30 - الوقت: 10:07 AM - التاريخ: 01-03-2018)

إضافة رد
قديم 10-18-2017, 01:54 AM   #21


الصورة الرمزية سوالف احساس
سوالف احساس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 أخر زيارة : 01-09-2018 (06:58 PM)
 المشاركات : 7,554 [ + ]
 التقييم :  777
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Saddlebrown

اوسمتي

افتراضي



هههههههههههههههه عواد هذي راويه كامله باقي انزلها وتنتهي
منورني يامال الجنه



 

رد مع اقتباس
قديم 10-18-2017, 01:56 AM   #22


الصورة الرمزية سوالف احساس
سوالف احساس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 أخر زيارة : 01-09-2018 (06:58 PM)
 المشاركات : 7,554 [ + ]
 التقييم :  777
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Saddlebrown

اوسمتي

افتراضي





© تدري متى (العبـرة) تجي غيـض و تحير ؟
وأحسّها بحلقي سُـواة .... / الـقــزازة /

لا جيت تنشدنـي عن ** الحـال و نصـيـر
مثل : القتيـل " و " قاتلـه بـ الجنـازه ! ©



"جلس ابو سطام بجنب أخوه ابو مشعل وهو مازال يناظـر عمــر بحنان وبخاطــره": والله أنك رجـال شهم ياعمـر وتستـاهل كل الخيــر وكنت أتمنــاك لبنتي وتيـن بس العادات والتقاليد أكبــر مني ومنك ..
وإلا أنت مافيك عيـب واحد يخليني أرفضـك والله يشهد بمعزتـك وغلاتـك عندي وأن جيَتـك للزواج فرحتني أكثر من عيالي .. يــارب أنك تسامحني كانـي ظلمتــه بدون ما أدري .. يــارب عفوك ورضــــاك ..





************************




: وتيـــن .. أرتحتــي؟؟

"وتين وهي تحط كـوب المويــه على الطاولـه": أيـوه الحمدللــه ..

"هديل وهي واقفـه وراء وتين وحاطـه أيدينهـا على كتوفهـا": يعني خــلاص نـروح نرقـص أنا وصفـاء ونخليك جالسـه مع ريناد وداليا ..

"أبتسمت وتين": ياعمـري عليك .. لا تشيليـن همَي روحي أنبسطـي ..

هديل: ياللــه باي ..

"راحت هديل مع صفاء وألتفتت داليـا على وتين": ماشاء الله عليهم صديقاتـك قلوبهم حلـوه .. إلا أنتي وش فيك كذا فجــأه تعبتي ..؟

وتين: ما أدري .. الظاهر من كثر ضغـط التجهيزات للزواج بالأيـام اللي راحت .. تعرفين عاد مافيـه غيري بهالبيت حتى ماعندي أخت كبيره تساعدني ..

ريناد: وتين .. صالح راح يدخل بالزفــه مع ناديا؟؟

وتين: لأ .. حاولت أقنعه مارضى .. يقول لو أني عزوبــي كان دخلت أترزز قدام الحريم بس خلاص صرت ألحين متزوج!! "قالتها وهي تضحــك" ..

ريناد: ههههههههههههههه يمااااه منهم الشباب مايتركون حركاتهم .. أتَذكـر أخوي عمـر في زواج عبد العزيز دخل بالقووه بس عشان خاطر أمي .. يستحي مره مو من أهل الترزز ..

"تنهدت وتين وسكتت ثواني وبخاطرها تسألها عنه أذا حضـر الزواج أو لأ .. بس ترددت وخافت يفهمونها غلط .. فكرت تسألهم بطرقه غير مباشره": مين جابكم للـزواج؟؟

"ريناد بعفويـه": عمـــر .. اليوم العصــر رجع من الشرقيــه عشآن صالح ..

"وتين كانت حاسـه أنه موجـود من لمَا شافـت البنات وأحساسهـا مـا كـذب .. ردَت وتحاول تخفـي ارتباكها": ألحمدللــه على سلامتـه ..

"انقذهـا من الموقف صوت عمتها قمـراء وهي تناديهـا .. ألتفتـت عليها وهي توقف وتأشــر لها تجي .. وقفت قمراء عندها وسلمـت على داليـا وريناد" ..

قمراء: ليـه ماتروحين ترقصين مع البنات على المنصــه؟؟

وتين: ماعليه ياعمتي والله تعبت وقلت أرتاح شوي ..

"قمراء وهي تمسك خدودها": سلامتك من التعب .. أقري على نفسك يابنتي لا يحسدونك الناس .. بسم الله عليك قمـر يمشي على الأرض ..

"أبتسمت وتين بمجامله": تسلمين ..

قمراء: تعالــي معاي أبي أخلي الطقاقـه تغني بأسم بمشعــل وترقصيـن .. نبي نعوض الفرحـه بخطبتك اللي ماحضرناها ..

"توهقـت وتين وحاولت تصرفهـا": رقصـت بأسم أبـوي وأخوانـي .. يكَفي ياعمتي ..

"قمراء وهي تسحب يدهــا": باقي زوجــك تعالي ..

وتين: أستحـي ياعمتـي والله أحرااااااااج ..

"ما ردت عليها قمــراء وأخذتها بالقَـوه للمنصــه .. ألتفتت داليا على ريناد وقالت بضيـق": والله ماني مستوعبـه أنها بتترك الرياض وتسكن عندهـم .. أحس أنها مستحييييل تتأقلم أو تتغيـر مع ظروفها الجديـده ..

ريناد: اللي غيَـر أحلام يغيرهـا .. تذكرين كيف كانت أول ماسكنت في بيت عمها؟؟

داليا: أيوه أتذَكـرها .. بس الشخص ممكن يتغير للأفضل مو للأســوء ..

ريناد: ماتدريـن يمكن راح يطيـر فيها مشعل ويمشي على هواهـا .. أذا بالملكــه شوي ويآكلها بعيونـه من أعجابـه فيها أجل كيف بعد الـزواج؟؟؟..

"رفعت كتوفها داليا بحيره وتمتمت": ممكن .. ليش لأ.......؟




"غنَـت الطقاقــه بأسم مشعــل ورقصــت وتين لحالهــا وتحس العيون كلها عليهـــا ويصفقون لها بحمـاس ويزغـردون وهي تبتســم غصــب ومن داخلها ودَهـا تنفجــر من القهــر لأنهم مايدرون عن اللي فيها وبنظرهم أن كل من أبتسـم ورقـص مبســوط وهذا عكس شعورهــا بهاللحظــه ..
رقصوا معها أم مشعـل وأحـلام وعمتها قمــراء .. ثوانــي و تركتهـم بدون ماتكمل رقــص وراحت تتخبـى وراء صديقاتها هديل وصفـاء "..

هديل: وتينوووووه كملي..

"وتين بأستياء": بالله بس فكَينـي .. خليهم يرقصـون على أسم ولدهم براحتهم ..

"قربـت لها عمتها رفعـه وهي عاقـده حواجبهـا وتتَكلـم بخشونـه": لييييييييييه مارقصتي..؟؟؟

"وتين وهي ماسكـه يَـد هديـل وترد بأرتبـاك": أستحـي ياعمـتي ..

"رفعه وهي تسحبها بقووووه": أمشي بس لـو تستحيـن كان مارقصتـي من البدايـه..

"وتين وهي تفك يدها بخـوف": مابي أتركيني ..

"رفعه بدون نفس": بكيفك ..

"صدت وهي تتأفف وتتمتم بقهــر": أففف مـدري ليه من تشوفنـي لازم تنكــد علي بتصرفاتـها ..

"صفاء وهي كاتمه الضحكه": خلاص راحـت .. أطلعي ولا تخافيــن ..

"هديـل وهي تصفق وتتمايل بحماس": بناااااات تنَكــس عاشووووا أيواااااااااااااه ..

وتين: حمستينـي يابنت بس أنتظـري يخلص شوط مشيعـل عشـآن نتَكـس كلنااااااا ..





ـــــــــــــــــــــــــ





وبعد ســـاعــات ..

"سطام وهو يهمس لصالـح اللي جالس بجنب عمــر وماشبعوا سوالف مع بعضهـم": أمـي أتصلت تقـولك/ تدخل بالزفــه وإلا تبي تآخـذ زوجتك وتروح للفنـدق؟

صالح: أمي للحين متأملـه أني أدخـل .. طيب مالي خلق زحمـه أبي أروح للفندق على طـول ..

عمر: أخوووص ياللي ماعنده وقت .. قل الصدق أنت مالك خلق وإلا خايـف من زوجتك اللي تغار عليك؟؟

"صالح بأستهبال": ياحبيبي أنا مهدَدهـا بالعجـراء وهذاني مخبيها وراء البشت ..

"ضحك عمر وهو يضرب يده بيد صالح": ههههههههههههههه أنت للحين مستقوي عليها وماتتفاهم إلا بعجرات .. الله يرجكم بس ..

صالح: أكثر من هالرجــه مافيه ..

"عصَـب سطام وقال بجديـه": خلَصنـي عاد تستهبـل وأنا واقف قدامك .. 10 دقايـق وتطلع للسيـاره سمعت ..

"راح سطام وألتفت عمـر على صالح": بأي فنـدق حجـزت؟؟

"صالح وينطق بصعوبـه": أنتريكيكيـــا .. أنتررر .... ياحوووول ماعرفت أنطق أسمه ..

"أنفجـر عمر بالضحك وهو يعلق عليه": هههههههههههههههههههههههههههه ياولد بتجلس فيه يومين وماتدري وش أسمه ..

صالح: ياخي أسمه صعب .. الظاهر فتحوا الفندق بدون نفس وسموا هالتسميه عشان ماحد يجيهم أهب أهب يانذلهم ..!!

عمر: قصدك فندق (النتـركـونتيننتــال) ..

صالح: أي هذا هو ..

عمر: طيب شرايك آخذ أنا بنفسي للفندق أنت وزوجتك بسيارتي ..

"أستانس صالح": جد والله!!! أكييييد موافق ..

"قام عمـر": أجل ياللــه خلنا نمشي ..






ــــــــــــــــــــــــــ





وعند الباب الخلفي للقصــر .. كانت وتين واقفـه مع ناديــا تساعدها تلبس العباة قبل ماتطلع للسيــاره ..

"ناديا بخـوف": وتين يالله ألبسـي عباتك عشان تجيـن معـاي ..

وتين: نـدوش ترا ما راح أطول هنـاك .. أوَصـلك لغرفتك وأرجــع ..

ناديا: عـادي .. أهم شي تكونين معـاي في السيـاره مابي أكون لحالـي مع صالح وسطام ..

"وتين بمزح": ياربـي لهالدرجـه أخواني يخَوفـون؟

"هديل كانت واقفه بجنب وتين وتعلق عليهم": بذمتـك ياناديا أنتي مستقَويـه بوتين وهي ماعندها ماعند جدَتـي .. قبل شوي بغـت تصيـح من عمتها رفعه هههههههههههههه ..

ناديا: وتين كلها خير وبركه يكفـي وقفتها معـاي اليــوم والله ما أنساهـا لها وأن شاء الله أرَدهـا لها في زواجها ..

"تأثرت وتين بكلامها وحضنتهـا وشوي وتصيـح": يـا عمـري الله لا يحرمني منك ونظـل طول العمـر خوات وأكثر ..

هديل: خلاص أنتم ترا بعد يومين راح ترجع ناديا من الفندق وتتقابلون العمــر كله ..

وتين: مو مصدقـه أن ندوووش راح تسكن عندنا في البيت ..

هديل: أعطيك كف عشان تصدقين وتستوعبين هههههههههههههههههه..

"رَن جوال وتين ورَدت بسرعــه": هلا سطام ..

سطام: يالله أحنا عند الباب خلَي ناديـا تطلـع ..

وتين: أوكي .. بس تـرا راح أجي معهـا ..

سطام: لا مافيـه داعي لأن عمـــر راح يوصلهم للفندق ..



"أنصدمـــت وتين وتسارعت دقات قلبها وهي تقفل والدموع متحجره بعيونها ..
سلَمت على ناديــا وفتحت لها البـاب عشان تطلـع وبعدها تركـت المكــان وراحت تركـض لجهـة الــدرج وصعـدت فوق للدور الثاني وهديـل وراها وتناديهـا عشان تفهم منها وش فيها بس ماترد عليها ..

جلست بالسيـب اللي بين الغـرف وهي تشاهــق من الصياح .. حَسـت أن الكبت اللي فيها من الصبــاح طلع بهاللحظــه!! أبتسمــت وضحكــت ورقصــت وجاملــت بما فيه الكفايـه! وهي من داخها مذبـــوحه وقـد ما تقـدر تحاول تخفـي ضيقتها .. لكـــن خانتها دموعهـا وأنكســرت عند أسمـه "..

"هديل وهي جالسـه على ركبهـا قبالها وتسألهـا بخــوف": وش فيـك تصيحيـن كـذا!! وبعديـن ليه مارحتي مع ناديــا تركتيها وهي تنتظرك ترجعين؟

"غطـت وتين وجههـا بأيدينهـا ومـازالـت تصيـح" ..

"هديـل وهي تفَـك أيدينها وتتكلـم بصوت عالــي": خوفتينـي عليك يابنت وش فيييييييييييييك أنطقـي!! تكلمـي!!

"وتين وتحاول تتكلم": سطام ... قالي .........

"رجعت تصيــح وهديل تحاول تشجعهـا تكَمـل": سطام طلب منك ماتروحين معها .. وإلا قالك شي ثاني؟؟

"وتين وهي تنطق بثقـل": قالَي أن عمــر راح يوصلهـم للفنــدق ..

"هديل ببـرود": طيب عااااااادي مافيها شي لو وصلهـم .. ناديـا تقدر تـدَبـر عمــرها ومو بيدك تروحين معها ..

"صرخت وتين": أنتي ماتفهميييييييييييين!!! يعني مافيه بيني وبينه إلا باب!! كان نفسي أشوفــه والله مشتاقه له ..

" تلـفـتـت هديل بأرتبــاك تتأكـد أن مافيه أحد واقـف حولهم ويسمعهـا لأن وتيـن صوتها عالــي.. قرَبت لها وهي تتكلم بجديــه": تعوذي من الشيطــان وأذكـري ربك ترا مايصلح تفكرين بهالطريقــه لأنك ألحين ((متزوجـــه)) يعني هالكلام محسوب عليك .. أنسـي عمــر ولـو تفكرين فيه العمـر كله مارح يفيدك بشي ولا راح ترجعون لبعض .. كونه رجع لصالح هذا مو معناته أنه يرجع لك ..

"وتين وصوتها يرتعد": لاتزيدينها علي ياهديـل ترا اللي فيني كافيني ..

"مسكت يدهـا هديل ومسحت عليها وهي تتكلم بهـدوء": شي صار وأنتهــى وش فايدة كلامك ألحيــن؟ أنتي جالســه تنَكديـن على نفسـك وعلى أهـلك وتناظرين وراء ومغَمضــه عيونك عن المستقبل .. طيب ماتدريـن يمكن كل اللـي صـار لك خيره من رب العالميـن .. تـرا أشياء كثير تحصل لنا نرفضها بس مع الأيام نكتشف أنها خير من الله بس ماحنا حاسيــن ..

"وتين بزعل": خلاص غيَـري الموضوع لأني شبعت من هالكـلام ..

"سحبت هديـل منديـل وجلسـت تمسـح الكحل اللي ســال على خـدود وتين": خرَبتـي مكياجك بسَبـة الصياح .. أنتي وش قصـة دموعـك ذي اللي ماتخلص .. مافيك سلك نفصلـه ويوقفهـا؟؟؟

وتين: أنا متضايقه وأنتي تحاتين مكياجـي..

"دخلـت أحلام ومشت بأتجاههـم وهي متفاجـأه من منظر وتين": وش فيك تعبانــه؟؟

"هديل وهي ترقع لها": المسكينـه داخت وبغى يغمى عليها بس ألحين أرتاحت شوي وصارت أحسن ..

"أحلام بتعاطف": ماتشوفين شـَر ياوتين .. والله ماتنلاميـن .. المسؤوليــه كلها عليك لأنك الأخـت الوحيده للمعرس ..

هديل: أنتي وعماتك ماقصرتـوا والله شلتوا عنها نص المسؤوليــه ..

أحلام: هذا أقـل شي نسويـه وجيتنـا كلها عشان خاطـر عمامي ..

هديل: تسلمـو والله ..

أحلام: وتين .. أنـا أبـي أنـزل تحت تبين شي ما أروح ..؟؟

هديل: لا سلامتـك ..

"راحت أحـلام وألتفتت هديل على وتين وهي تضحـك": تكلمـك وأنـا أجاوب عنـك .. أحـس مالي داااااعي ههههههههههههههههههههههه ..

"وقفت وتين وقالت بتعب": تعالي أروح لدورة المياه أعدل مكياجي اللي خرب وأرجع أبتسم وأضحك وأرقص عشان الضيوف الموجودين في الزواج ..




© يسحبني نسيان الهـوى / و تسحبني ذكــرى كاويه
احيـا وامـوت ولا لقيت .. من ينقذ [ صراخ السنين ]

سفينتي ؟ تحمل صبـر / وافـواه صمتٍ ضاويـه
في مجتمع بحره كئيـب متلبسـه وآقـع لعـيـن

في هامش الواقـع رسيـت / هامش بـ جـال الهاويـه
ياصرختـي ؟ أليا متى وانتي بـ ( صـدري تكبريـن )..؟ ©





*****************************







يوم الثــــلآثــاء

22 رجـــب






: صباح الخيــــر ..

" تكلم فارس بمـلل وبعدهــا أنسـدح بالصاله قبـال جدتـه وباقي ماشبع نـوم"..

أم سطام: قـل مساء الخير .. الساعه 2 ونص ألحيــن .. ما صارت كل هذا نوم ماحد صحى منكم حتى سطــام وهو بالعاده مايتأخر إلى هالوقت ..

فارس: ياجده كلنا تعبانييييين من الزواج أمس شي طبيعي نرتاااااااح ..

"أم سطام وهي تعطيه جوالها": خذ أتصل على خالك صالح أبي أكلمه أتطمن عليـه ..

"فارس وهو يآخذ الجوال": الظاهر أنك من الصباح وأنتي جالسه تنتظرين أحد يتصل لك عليـه ..

أم سطام: وش أسوي بعد لا أعرف أقرأ ولا أكتب ..

فارس: ليه ماتدخلين مدرسـه وتتعلمين ..؟

أم سطام: راحت علي ياولدي .. مابقى من العمـر كثر ماراح ..

فارس: بدري ياجده أنتي بأول شبابك حتى ماصار عندك أحفاد عشان تقولين كبرت وراحت علي ..

"ضحكت أم سطام": ههههههههههه وأنت وشو؟ مو حفيدي؟

فارس: يووووه نسيت .. أقصد أحفاد من عيالك سطام وصالح ..

أم سطام: الله يرزقهم ..

"فارس وهو ينزل الجوال": خالي صالح مقفَــل جواله .. الظاهر أنه نايم ..

أم سطام: خلاص أكلمـه بوقت ثاني .. اقول ياولدي وش سويت أمس بالزواج؟؟؟





ـــــــــــــــــــــــــ






: عــادي .. مثل أي زواج يصير ..

قمراء: أقصد وقفت مع عمـك وسطام بالأستقبـال خصوصآ وأنك ألحين ولـد العـم والنسيب بنفس الوقـت..

مشعل: أكيد وقفَـت معهم عشانهم عمامـي وواجب علي اكون جنبهم بـس شغلـة (نسيـب) ذي اللي ماجـت على بالي ..

قمراء: حرااام عليك .. وتين أمس ترقـص بأسمـك ومبسوطـه فيك وأنتي تقول ماجت على بالي؟؟

"طَيـر عيونه مشعل وبخاطـره": مبسوطــه!!! معقولــه تكون تغيرت وصارت تفكر فيني؟؟ بس ليـه ماترد على مكالماتـي لما أتصل عليها؟؟ يمكــن تكــابر أو تتغلــى عشان تعرف قيمتها عندي..

قمراء: انت تكلمهــا؟؟

"نطق مشعل لا شعوريآ": مــاترد علـي ..
"كَمـل بأرتبــاك وهو يعتـدل بجلستـه" أقصــد أتصل بوقـت مايناسبهـا فـ تكون نايمـه أو مشغولــه عشان كذا ماحصلت فرصه أكلمهـا ..

قمراء: اليـوم أنا ورفعـه وأمـك وخواتـك نبي نزورهـم .. وش رايـك تجي تسلم عليها وتشوفهـا ..

"مشعل بثقــل": لا مالـه داعــي ..

قمراء: عشان تتطَمـن عليها .. أختك احلام تقول أنها امـس تعبــت ودآخـت وحالتها حالها .. ولازم تجبــر بخاطرهـا وتتحمد لها بالسلامـه ..

مشعل: غريبه منك ياعمـه .. توصيني عليها أكلمها وأشوفها ولا قلت لي عيب وفشيلـه ..

"قمراء وهي تتكلم معاه براحــه": الشيـئ اللي أنحرمنـا منه قبل مانبـي يتكـرر معكم ..
قبل يوم خطبنـي أبو نايف ماشفتـه ولا كلمتـه إلا بيوم العـرس!! وما أعرف وش أخلاقـه وش طبايعــه وعوايــده .. والله وكيلك أول سنـه ما عشتهــا براحـه .. قضيتها مشاكل وهــواش مع زوجـي لا أفهمـه ولا يفهـم علـي وكلن له تربيتــه وأخلاقــه غير عن الثاني .. وعقب سنــه بالعافيـه تفاهمنــا!! وإلى يومك هذا وأنا أفكـر وأقول/ لو أني شفته أو كلمته أو جلست معاه قبل العرس كان ماصارت لي كل هالمشاكل ..
بس أبـوي الله يرحمـه ويغفـر لـه ماكان يخلينـا نرفـض أو نوافـق أو نطلـب مع أن هالشي من حقوقنـا ..
ودام أن هالشي مسمـوح لكم ألحين لا تقَصــر فيه .. تقَـرب من خطيبـك وتعرف عليها وحاول أنك تكسبهــا .. لأن فيها كل المواصفـات اللي تعجبك وتخليك تتَمسـك فيها العمـر كله ..

"أبتسم مشعل": وين راح تطير يعني .. حطينـا الخاتم وأجتمعنا وأن شاء الله مارح نتفرق .. وكلها كم شهر ونتزوج وتصير عندي بالقريات ..

قمراء: قبل كنت أقول عنها أنها شايفه نفسها ومابعينها أحد .. بس بالأيام اللي راحت حسيت أني ظلمتها .. البنت بسم الله عليها جمال وأسلوب ومحترمـه و ..............

"اتسعت أبتســامة مشعل وتم يسمع عمته وهو يفكـر فيها وتحمَـس يشوفها .. ما ينكــر أنها أعجـب فيها وتغيرت مشاعـره تجاههـا بس مستحيــل يبَيــن هالشي قدام أحد وبالذات وتيــن!!" ..




ـــــــــــــــــــ




وفي فندق النتـركـونتيننتــال ...


"ناديــا وهي تضحك": هههههههههههههههههههههه أنت للحين ماتعرف تنطق أسمه عدل ..

صالح: من شوي كلمت عمـر ويسألني عن أسمه عشان يضحك .. يافديت ضحكته ياناااااس أحبـه والله وأعـزه ..

"ناديا بزعــل": لا يكون قالك أنه بيجـي للفنـدق؟ ألحين تتركنــي وتروح تجلس معاه وبكذا ما أستفدت شي من جلسة الفنـدق يعني لو أني بالشقه أريــح لي..!!

صالح: أبو النــود روَق وش فيك كذا معصـب ..

"ضربته ناديـا على كتفه وهي كاتمـه الضحكــه": لـو سمحت أنـا بنـت مو ولــد .. لا تكلمني بهالأسلوب تـرا أزعــل ..

"صالح وهو يدلعها": كله ولا زعلك ياشيخة البنــات .. أنا أغدي كشنـه لما أشوفك مروقــه أجل كيف لو زعلانــه ولبــى الزعل كله ياناااااااثو ..

"أبتسمت ناديا وسألته بتردد": مممممممم متى راح يرجع للشرقيـه..؟

"صالح بمزح": الظاهر أنك أمس مانمتـي طول الليل وكوابيـــس عمر فوق راسـك "يسافـر.. ما يسافـر .. يسافـر .. مايسافـر....." تبين الفكــه منه ..

"ناديا وهي ماده البوز": تيب وش أسوي ما أبيك تتركني ولا لحظــه ..

صالح: أنا لك العمــر كلـه ولا أتخلى عن دنيتي وعمــري ندوشــه .. بس الوضـع ألحين حساس شوي لأن عمـر أمس رجع من السفر وصار لنا أكثر من شهـر ماشفنا بعض .. وأحتمال يسافر اليوم أو بكـره وأنا باقي ما أقنعته يستقر هنا ويترك الشرقيــه ..

ناديا: تبيني أقنعــه ..؟؟؟
"قالتها وهي تخبي راسها وراء المخده الصغيــره وتترقب ردَة فعلــه"

"صالح ويسوي نفسه معصب": تقنعين مييييييييييين؟؟ أبو النود تعوذ من الشيطــان لا أفرشك هنا وأتفاهم معك بأسلوب ما يعجبك ..

"ناديا وهي ترمي المخده بزعل": كم مره قلت لك أنا حبيبتك ندوووش لا تقول أبو...

"صالح بتهديد": من اليوم وطالع إذا قلت لك أبو النود أبو يوسف أعرفي أني عصبــت وقفلت معاي فاااااااهمــه ..

"قامت ناديا وهي تحط أيدها على خصرهـا وتتكلم ببرود": أنت للحين مسجل اسمي أبو يوسـف؟؟

صالح: وش أسوي بعد الشكوى للـه .. أنتظري لما يصير عندنا ولد ونسميـه (عمـر) عاد أحط أسمك بجوالي أبو عمـــر ..

"صرخت ناديـا وشوي تصيح": لااااااا ياصالح بليييييييييييز ترا ما اتحمــل والله ثلاث أبــــاء!! وانا قدامك أنثــى مافيني ذرة رجولــه ..

"صالح ورجع يدلعها": ولبــى الأنوثــه ياناااااثووو أضيييييييع معاها ..

ناديا: ياخي عطني فرصـه أعصب وأزعل .. ليه تخرب علي؟؟

صالح: مابي مابي .. كلــه ولا زعلك ما أطيقــه ..

ناديا: أنت أصلآ تبي تزعلني لأنك بتجلس مع عمر وتتركنــي ..

"صالح وهو يناظر ساعته": نجلس في (بهـو) الفندق ساعتين بس والله ما اطول ..

"أنفجرت ناديا بالضحك": هههههههههههههه يعني ماعرفت من هالفندق إلا (البهو) أذا فيك خير أنطق أسمه ..

"صالح وهو يبتســم و يحك راسـه": عن الأحراج يالله روحي جهزي لي ثوبي وشماغي ..

وفي مطعــم .......


كان جالس متعب مع خطيبتـه هنــاء والحـديث كالعآده عن تجهيــزآت زواجهم اللي راح يكون بعد شهرين ..

"هنـاء وهي تحرك خصلآت شعرهـا بدلـع": طيب وين رآح تآخذنـي شهر عســل؟؟

"نزل متعب كوب العصيــر ورد بأحراج": حبيبتي .. أحتمال ما نسافـر شهر عسل لأن الميزانيــه لك عليها وبصراحـه أنشغلت بتأثيث الشقـه وبتكاليف يوم الزواج وما أظن راح أقدر أوَفــر فلوس حق السفــر ..

"هناء بزعل": لاااا مستحيل ما أسافـر .. حاول تَتصرف بأي طريقه المهم أن ما يروح بخاطري السفر لفرنســا او كنـدا ..

"تفاجأ متعب من أسلوبها وحاول يقنعها": ياحبيبتي أنا مو قادر أوفر حق سفره لـمصـر أو لبنــان وأنتي تفكيرين بدول أوروبيــه؟؟ أنتظري لما تتحَسن الميزانيـــه وآخذك لأي دوله تبغينها ..

"هناء بعناد": آآآسفــه .. مارح أنتظـر .. بعد الزواج لازم أســافر وأنت من بكره تطلب قرض من البنك وتخليـه للسفــر ..

متعب: مايصلح لأن ....

"قاطعته هناء وهي متنرفزه": مستحييييييييييييييل أجلس بالرياض بعد يوم الزواج ..


" سكـت متعب وصَــد بمـلل وبخاطــره": هذي شلـون أتفاهم معها ألحين .. المشكلــه أنها صغيـره وماعندها أي أحساس بالمسؤوليـه .. كل شي تآخذه ببساطــه وأهم شي عندها راحتها وغيرها ما يهم .. ماتفهـم ولا تقــدر ..
سبحآن الله عكس صفــاء تمامــآ .. الله يذكــر أيامك بالخيــر ياصفــاء !! مجنوووون لما فَرطـت فيــك بس الله يسامـح أهلي وأهلك ويسامحنــي لأني ظلمتــك وغلبت علي الأنانيـــه ورميت كل مشآعــرك وأحاسيســك الحلوه والصادقــه وركضت وراء رغباتـي وهــواي ..
كنت مخدوع بالجمــال اللي قدامي وتوقعت أنه جمال شكل وروح!! ما دريت أن من داخلهــا أنسآنه ميتـه و عديمة أحسآس..!!

هناء: وش فيك سكتت .. لا يكون ما عجبك رأيي ..

متعب: بصراحـــه (لأ) لأني فعلآ ماااااا أقدر آخذ قرض ..

"هناء بعصبيـه": وأنا ما أقدر أعيش معاك أذا أنت رافض طلباتي .. أحنا من البدايــه أتفقنا أنك ما تقصر ولا تبخل علي بشيئ وألحين أشوفـك ناقضـت كل أتفاقاتنــا!!

متعب: ماقصرت معاك ياهنــاء كل شي طلبتيه نفذته لك عشآن ماتزعلين علي .. لكــن بالسفر أسمحي لي وقدري وضعي لأنها صعبـه علي ..

"قامت هنـاء وهي تلبـس طرحتها وتأخـذ شنطتهـا": طيَـب قـوم رجَعنـي للبيت وما أبـي منك أي شي ..

"متعب وهو يصَـر على أسنانه": هنااااااء أجلســي وخلينا نتفاهـم .. بلا حركـات المبزره اللي مالها داعــي ..

"طنشتـه هنـاء وطلعت من المكان ** عصَــب متعب وهو يضـرب الطاولــه بقهـر ويقوم يلحقها للسيــاره" ..





<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<







×× نهـــــايــة البارت الســـــابع عشــــر ××







هل يزول الخلاف بين هناء ومتعب وترجع المياه لمجاريها؟


وهل راح يقتنع عمـر بكلام صالح و يستقر بالرياض من جديد؟


إيش تفاصيل أول مكامله بين مشعل ووتين؟


أيش موقف سطام من أحلام بعد الخطبه؟





ـــــــــــــــــــــ






روايــــــة...№[ياغــلاتـــك بقلـبـي يانصيب الغـيـــر]№



للكــاتبـــه: ....¸•°أم الـظـفـايــر°¸•....







©الـــجــــ الثآمن عشـــر ــــــــــزء©





وبنفس يوم الثــــلآثــاء

22 رجـــب



"نزل عمــر من سيآرتـه بعد ما رجع من الفنــدق ويحس بتأنيب الضمير لأنه كذب على صالح وأوهمــه أنه راح يرجع يستقــر بالرياض من جديد .. وهذا الشيئ اللي مستحيــل يصير بعد ما أنصــدم بأهل وتين ..
واللي زاد عليه ضيقته وأصراره لما شاف مشعــل طالع من بيت جيرآنـه ويسولف مع فارس .. سّكـر باب السياره بقـــوه ودخل البيت لقى خواته داليا وريناد جالسات على درج باب المدخــل"..

ريناد: أهليييييييين عموري والله أشتقنا للجلسـه معك ..

"تنهد عمـر وجلس بجنبهم وهو سرحــان وصـورة مشعل ماتفـارق عيونـه وهو طالع قدامـه من بيت جيرانه..
تّخيــل أن وتيــن تناستــه وأقتنعـت بمشعل وصارت تنبسـط بشوفتـه ولا عاد يهمـها عمــر وطيوفــه .. تّخيـل أن مشعــل طيب وحنـووون معها والكل يحبـه ويحترمــه لدرجـه أن ماعاد يعني لهم عمــر أي شيئ ..
حمّــر وجهه من القهـر وألتفـت على خواته لقاهـم يناظرون فيه ومتفاجـــأين!!!"..

"ريناد بتعجب": عمـر وش فيك؟؟ أكلمك وماترد علي ..

"عمر بتردد": وولا شي.. أأأ .. ش شخــبار وتيـــن مع خطيبها؟؟؟

داليا: مـو أتفقنـا أنك ماتسـأل عنها!!

"عمر بأستياء": داليا بلا مثااااليات جاوبينــي ولا تقهرينـي زياده ..

"خافـت عليه ريناد لا يعصب من داليـا وجاوبتـه بسرعـه": مممم مدري بس أحسها متضاااايقه و قدامنا تكابــر .. لأن أهلها أجبروها عليه وهالأسلوب ماتحبه وتين ابدآ ولا أي بنت بالدنيا ممكن تتقبل حياتها بالطريقه هذي ..

عمر: أنتـم تزورونهـا دايم أو تكلمونهـا؟

ريناد: لأ .. بس حضرنـا ملكتها وحضرنـا زواج صالـح أمس وبس ..

"عّصــب عمـر": ولييييــه أن شاء الله سلآمــــات؟ شلون تتركونهـا بدون ماتسألون عنها أول بأول ..؟
أنا بعدت عنها بحكم الظروف اللي صارت لكــن أنتم وش ضركــم؟ ألحين تشوف أن عمامهـا يتقربون منها وتصير تتقبـل مشعل وترضـــى فيه وتسآنــي وتنساكــم .. أنتم ماتفهموووووون وماتحسووووون!!

"طيروا عيونهم داليا وريناد وعجزوا يردون عليــه ..
جلسته بالشرقيــه شهــر كامل ولحالـه خلتـه يفكــر بكل صغيره وكبيـره وكل طاري يطري عليه بخصوص وتين وأهلهــا ..
تغّــير بالمره وماعاد يعرفـون يتعاملـون معه بأريحيه مثل أول ..

رن جرس الباب وقام عمــر عشان يفتحــه وهو مازال متضايق "..

: مساء الخيــر عمـر ..

"عمر ويحاول يبتسم": هلا فارس ..

فارس: شفتك داخل بيتكم قلت فرصـه أسلم عيك وأجلس معك أذا ماعندك مانع ..

عمر: حيـــاك .. بس دقيقه ..
" ألتفت على خواتــه وقالهم بصوت عالــي" أدخلوا يابنااااات ..

"دخلوا ريناد وداليا ودخل فارس مع عمــر بالدوانيــه" ..

"جلس فارس": والله لك وحشــه ياعمـر والرياض ظلمـه بدونك ..

"أبتسم عمـربسخريـه وهو يجلس جنبه": بالعكس أحسها نـــورت بعد مارحت لأنها كانت ظلمـه من ظلام الحــظ اللي فيني ..!!

"سكت فارس وبخاطره مايجيب سيره للموضوع القديم لأنه مو قد مواجهة عمـر بأفكاره وأرآءه .. مهما كان يعتبر نفسـه صغير قدام الكل وماعنده الشجاعه بالكلام إلا قدام وتيــن" ..

عمر: شخبار سمعك .. طمني عنك أن شاء الله فيه تحسن ؟؟

فارس: الحال نفسهـ مافيه تقدم بس منتظر العمليــه برمضآن ..

عمر: قدامك العافيــه .. راح أقول لزملائـي بالمستشفــى ينتبهــون لك .. وأبي أحاول أحضــر وأكون معك أن شاء الله ..

"تضايــق فارس لأن برغم اللي صار لـعمــر إلا أن باقي فيه خيــر ويحب يساعدهــم ومايخذلهــم .. وكانت أول مواقفـه الطيبــه هو حضوره لزواج صالح أمس وكملّهــا بأهتمامه بصحتــه": ماتقـصــر هذا من طيب أصلك .. بــس والله مافيه داعــي لأني ما أستاهــل منك أي شي!!

"رفع حاجبه عمـر ورد بتأكيد": أنت تستاهل وأكثر .. لا تظن أني تغيرت عليك يافارس بالعكس أنت وصالح أغلـى وأعــز أشخاص على قلبي ومستحيل أنسآكم أو أحملكم ذنب اللي صار لكــن أحتاج أبعد عنكم لشيئ بنفسي وأتمنى تقدرون لي ظروفي ..

فارس: أهم شي تكون مرتاح ولا تضغط على نفسك ..

عمر: أيه الحمدللــه .. ألا ماقلت لي وش مسوي الأجــازه ..؟

فارس: لا جديد .. ما أطلع إلا بأيام قليله وباقي جلستي كلها بالبيـت تعرفني عاد ما احب المشاوير الكثيره ..

"أرتخى عمــر بجلسته وهو يستند على المركـا ومبتسم": ماتأثرت بخالك صالــح آبدآ .. صالح يطق ويطفش من جلسة البيت عكس سطام اللي بيتوتي بقوه والظاهر إنك طالع على سطام ..

فارس: والله أتمنى أصير مثل خالي صالـح بايع الدنيا ولا همــه أحد .. بس مايطاوعني قلبي أتجرأ وأتمرد على كل شيئ حولي .. فــ تلاقين متأثر ببيتوتية خالي سطام ..

"عمر وهو يتكلم عن صالح بأعجاب": صالح قـوي وما يهــاب أحد من صغره ومازال هالطبع فيـه .. أتّـذكــر لما كنا بالمدرســه كان يعجب الأستاديـه والطلآب بأسلوبـه "يهايـط ويكـذب ويلّـف ويـدور" عشآن يوصل للي يبيـه .. وإذا شاف أن هالأسلوب مايمشي مع بعضهم يجي بأسلوب القوه ولـوي الذراع وطبعآ بمساعدة العجره.. ماقدرت أغيره أبدآ وصرت أتقبله بكل عيوبه وهالشي اللي خلى علاقتنا ببعض قويه ومتينه إلى هاليوم ..

فارس: أحسك مشتاق له حيل ..

"تلاشت الأبتسآمـه من شفــآه عمر ورد بهــدوء": ماتتصــور وش كثـر وآحشنــي ولو أجلـس معه 24 ساعه ماراح أعـوض الأيــام اللي غيبتنا عن بعض .. بس المشكلـه إننا راح نفتـرق من جديد ومانتواصـل إلا بالمكالمات وإن كان فيه زيـــارات خفيفه مانقصر فيها ..

فارس: ترا أن رجعت للشرقيه محد راح يتضرر إلا ناديا..!!

"أستغرب عمر": وش داخل ناديا في الموضوع؟

فارس: خالي صالح إذا تضايق عشانك يقفل جواله ولايكلمها إلا نادرآ والمسكينه صابره عليه ومتحملته .. هذا من غير تجهيزات زواجه اللي ما أهتم فيها نهائي وكلها فوق راسي جدي وجدتي وخالي سطام ..
وشقته مادخلها وشافها إلا قبل زواجه بيومين! يعني حاله ينرحم من غيرك قبل الزواج .. أجل وشلون راح يتحمل فراقك هالفتره وهو متأمل أنك ترجع تستقر خصوصآ بعد ماتصالحتوا؟؟

"تنهد عمر وصد وهو يتكلم بضيــق": أدري إني مقّصــر معه بس مالي حيله وأنا أشوف حلمـي مـات قدام عيني! وكلما جيت أبنســـآه ألقى نفسي أنتظــره ..!!! تعرف وش يعني أنتظــار الميـت؟ الحلم ميّـت بقلبي وأحسـه وآفي عشاني ..
وهذا اللي يخليني أبعد عشان ماا أتأثره بــ وفاءه لي..

"أنحرج فارس من كلامه ونزل رأسه بدون مايرد عليه .. أنقذه من الموقف صوت جواله يرن ** طلّـع الجوال من جيب بنطلونـه وأنفجع لما شاف أن المتصلــه وتين ..! تلفت بحيره وهو يضغط الزر الأحمــر مايبي يـرد عليها قدام عمــر اللي أنتبه لأرتباكــه" ..

عمر: رد على المكالمـه ليه تعطي مشغول ..

"فارس بتردد": هـ هـ هذا سعد يستهبل علي .. خلك منه بعد شوي أرجع للبيت وو.......

"قاطعه صوت جوالـه يرن مره ثانيه .. شــك عمـر بوضعــه وأصّـر عليه أنه يــرد" ..

عمر: ياخي رد وإلا عطني أنا أكلمــه ..

"رد فارس وهو يناظر بالأرض ويتكلم بصوت مو مفهوم": ألــو .. هاااه .. وش تبي ..

وتين: ليـه ماترد على جــوالك؟ وبعدين وييييينك صار لي ساعه أدروك بالبيت مالقيتــك ..

"تسارعت دقات قلب عمــر وعرف أن المتصلـه وتين .. لأن فارس رافـع مستوى الصوت عالآخــر بحكم ضعــف السمـع اللي عنده وكان صوتها واضــح ومسمـوع"..

فارس: أنا طالع شوي وأرجع ..

وتين: وين طالع يعني .. أنت لو تروح للدوانيــه تعلمني وهالمره طالع من البيت كله .. قولي أنت وييييييييييين؟؟

فارس: خلاص بعدين أكلمك .. فمان الله ..

"قـفـل فارس الخـط وألتفـت على عمر لقاه يناظره وحس أن بخاطره كــلام .. قـام وهو يحط الجوال بجيب بنطلونـه ويستــأذن منه"..

عمر: ويـن رايــح بدري!!

فارس: الأهل يبوني ولازم أرجع ..

"قام عمر وتكلم بجرأه": قـــل وتيــــن تبينــــي!! ليــه تحسسني أني غريب عنكم بكلمة (الأهــل) وأنا أللي متربي بينكم وأعرفكموتعرفوني .. وإلا عشاني غبت عنكم شهـر صرتوا تعتبروني الجــآر وبس مو الأخو والولد والصديــق؟؟؟

"تفاجأ فارس ورد بأحـــراج": أنا آســف إذا ضايقتــك وماكنت أدري أن هالكلمه تزعلـك .. آســـف وحقك علي وإلا أنـت تظل اخـوي وصديقي حتى برغم فارق العمــر اللي بيننا .. وصدقنــي أنت غالــي علينا ومانقص من قدرك حتى بغيابك ..

"أغتصب عمر الأبتســامه وقرب من فارس وحضنه بخفه": تسلم يافارس ولا يهمك أنا ما زعلت ولاشي ومقدر لك ..
عالعموم أنتبه لنفسك ووووو ولــ/ ...........
"سكت وهو ينزل راســه ويغير كلامــه لأنه كان يبي يوصيــه على وتين بس حّــس إنه زودها شوي على فارس"
ولــــ/ سمعك ok ‎...

"هّــز راسه فارس وطلع بدون مايرد عليــه .. غمض عيونه عمر بقــوه وأخذ أنفــااااس وقال كل الكلام اللي بخاطــره وبصمــت"..



© الله يعزر فيك والله يقبلـــك
أن كان عرفك (للضياع) أقتادنـــي
من يومني صغير .. أعشقـــك وأتأمـــلك
حتى تفرعن بي غـــلاك وسادني
من أول لا أشوفك وأعشق أدلـــك
وأحـــب (خيط العذر) لامن قادني
وألحيـــن.. لامني ولهت وجيتـــلك
قام يتصيدنـــي "الحـــزن" وأصطادني
فالشارع اللي هيبته هيبة مـــلك
اللي تهجا خطوتـــي وأعتادني ...
من تحت شباكك.. وودي أســـألك ..!!
يا أغــلا من أغليته (غــــــلاك وش فادني)؟
لو أدري أن مستقبلي مستقبـــلك
ما كان نقصني الغيــاب وزادني ..
(( أحساســي أني ذنـب بعيون أهـــلك
أحساســي بالإحســـاس هذا أبادنـــي!!! )) .. ©




،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،




: فعـــلآ هو ماله ذنــب عشان ترفضيـن أي طريقه يحـاول يوصل لك فيها ..

وتين: ماااا أحبــه ولا أطيق أشوفــه .. فما بالك لو أسمع صوتــه؟

هديل: طيب إنتي رفضتــي تقابلينه لما طلبت منك عمتك قمــراء من ساعات .. ألحين فهمينــي وش اللي يمنع ماتكلمينــه؟ مو إنتي قلتـي بعد عرس صالح راح ..........

"قاطعتها وتين بنفاذ صبر": كيف راح أقدر أسمع صوته أو آخذ وأعطي معاه بعد تهزيئــه لي أني (وقحــه وجريئــه ومو متربيــه)!! وش راح يطلع منه كلام حلو بعد هذا؟
أذا هـو نســى ذيك المشكله ترا أنا مانسيتهــا .. مسـح بكرامتــي البلاط ومع ذلك أخذنــي بالقــوه وكل شي صار من صالحه وضدي..

هديل: المشكله كانت بــ لحظة أنفعال وعدت من شهور .. لاتحكمين على حياتك معه من (موقـــف)!!

وتين: مواقــــف ياهديل ولاتنسيـن إن هالمشكله كانت آخــر شـي بيني وبينه ..

"هديل بتفــاؤل": يمكن تكون آخر العـداوه والكــره وبعدها تتغيــر حياتكم وتتقبلـون بعض برغم كل المواقــف؟

وتين: آآخ ياهديل بتذبحينــي بكلامك .. إنتي كل شي تآخذينه ببساطــه عكســي تمامآ ..

هديل: وليـــه التعقيـد من الأسـاس أصــلآ لو.......

"رجعت قاطعتها وتين بإرتباك وهي تناظر بشاشة الجوال": عندي أنتظــار من مشعل .. أوففففف وش يبــي هذا يعآندنــي..

هديل: ردّي عليه بسررررعـــه أمانــه عليك ماتطنشينه ..

"وتين بزعل": لأ مااااابـــي ..

هديل: ردي والله ياويـــلك إذا سحبتــي عليه .. فمان الله ..

"قفلــت هديــل وفتحت وتين الخـط بإستســلام وبــدون ماتتكلــم"..


مشعل: آلــو .. السلام عليكم ..

"سكـتت ثوانــي و ردت بصـوت واطــي": وعليكـم الســلام ..

مشعل: شلونــك يابنت العــم عســاك بخيــر..

وتين (يا ثـقـل دمّـك على هالأسلــوب) : بخيــر..

مشعل: ليـه ماترديــن على جوال صارلــي أسبوعيــن أتصل وألحين أنتظــار بعد ..؟؟

"وتين بلا مبـالاه": أنشغلـت شوي وماعنــدي وقت..

مشعل: ما فيـه أنشغلـت ومافضيــت.. مـره ثانيـه لما أتصل تردين علـي لأني أقلق وأحاتيك أخــاف يكون صاير لك شـيء لاسمــح الله وأنا ما عندي خبــر..

وتين (مايمدينــا يابو الفزعــات وش راح تسـوي لي يعني؟) : .........

"أنتظرها مشعل تجاوبه لكن ماردت عليه.. سألهــا": هـاه عسـى أرتحتي بعد زواج صالــح .. سمعـت إنك قايمــه بكل ترتيبـات الــزواج وتعبتي بعد كذا .. عالعموم الحمدلله على سلامتــك..

وتين: الله يسلمك ..

مشعل: أبســألك إنتي تخرجتـي من الجامعــه؟

وتين: أيوه .. الحمدلله ..

مشعل: يعني إذا سكنتــي بالقريـــات إن شاء الله مايكــون وراك ألتزامــات بــدراسـه أو أمتحــان .. راح أكـون متطمّـن ومرتــاح من هالناحيه..

وتين (أيــه هييّييين قابلنــي إذا رضيـت أسكن هنــاك) : أيـوه أخذت وثيقــة التخــرج وأنتهيت..

مشعل: مبـــروك ..

وتين: الله يبارك فيك..

مشعل: إذا بخاطـرك تتوظفيــن ترا ماعندي مانـع .. راح أساعــدك وأوفّــر لك المدرسـه المناسبـه اللي تقدرين تقوميــن بمهامــك فيها كــ معلمه بكل راحــه..

وتين: أفكر أتوظــف بس بغير مجال التدريــس لأني بصراحه ما أتحمــل مسؤوليــة طالبات وحصص ومناوبات ..

مشعل: حّــد علمــي إن أختصاصك (تاريــــخ) يعني مالك إلا هـالوظيفــه إذا ودك يعني..

وتين ( شـف شـف .. يتّريــق علي هـو ووجهـه) : بالعكــس لي فرص كثيره بــس يمكن القريـــه اللي راح أسكن فيها ماتساعــد أبدآ ..

مشعل: القريه من تطور لتطور .. وراح تتعودين عليها ..

وتين: بس مارح تصير مثل الريــــاض..!!

"مشعل صار يسايرهــا": شي طبيعي تحبين الريـاض لأنك متعــوده عليها بــس إذا سكنتي معــاي بالقريــات راح تحبين الحيــاه فيها ..

وتين: إن شاء الله ..

"مشعل وهو يتكلم بثقــه": فيه أشياء عني حـاب أعلمــك عليها عشان نقـدر نتفاهــم ونتقــرب من بعض أكثر .. يهمنــي تكون حياتنــا مبنيه على الأقتنــــاع من بدايتها ..

وتين ( ما أظن واللــه) : تفضل ..

مشعل: أول شــي .. لاتطلعيــن لأي مكان إلا بعد ما تآخــذين الأذن مني .. عشان أعـرف ويــن تروحين؟ ومع ميــن بالضبط؟ .. لأنك صـرتي زوجتي وبذمتي وأنا مسؤول عن كل تصرفاتك وطلعاتك ومشاويــرك ..


وتين (كثّــر منهــا) : أممم ..


مشعل: ثاني شــي .. عبايــة عـ الكتـــف ما أبيها !! ومن بكـــره تلبسين عـ الــرأس لأنها أكثر ستــر وأحتشــام .. بصراحه مظهرك فيها مايعجبني ولا أحب تكونين ملفته للنظر في أي مكان تتواجدين فيه .. وأنتي تعرفين نظــرة الناس للبنت اللي تلبــس مثل هالعبايـــه وأنا مابيك تكونين رخيصه قدامهــم ..


وتين(فاهــم الستــر غلـــط) : أممم ..


مشعل: يعني إيـش أممم!! ماعجبك كلامـــي؟

وتين (لااااااا ماعجبنــي) : بالعكـــس كلامــك عين العقــل والله يقدرنــي وأسوي اللي يرضيــك ..
( أقصد اللي يرضينــي)!


"دخل فارس الغرفــه وأنقذهــا من الموقــف .. من شافتــه وتين أشّــرت له يجي يجلـــس عشان تقفــل من مشعل": خـلاص أنا مقــدر أطول ألحين عندي فارس جالس معاي..

مشعل: يصير بيننا أتصال بوقت ثاني .. فمان الله ..

"قفلت وتين الجوال ورمته على الأرض بعصبيه": متخّلــف .. مرررريــض .. شي لا يطـــااااق هالمشعل ..

فارس: كنتي تكلمينــه؟

"وتين بقهــر": لا عادها الله من مكالمه أففففف منه دمــه ثقيــل .. الله يسامحها هديـــل هي اللي أصرت إني أرد عليه..

فارس: أحسن لك عـلـى الأقل هّــم وأنزاح .. حرقتــي قلبه من كثر ماتصرفينــه من فتره..

وتين: إلا زاد الهم علي .. المهم قول لي إنت وين كنت؟

فارس: كنت جالس مع ولد جيرانا عبدالإلــــه..

"وتين وتحاول تسحبــه بالسوالف عشان يجيـب طاري عمــر": ووووو بعد ......؟

"فارس ويسوي نفسه مـو فــاهــم لأنه حـاس أن عمر مازال عايش بداخلهــا ولا هي قادره تصبــر وتتحمل فراقــه .. كانت دايــم تســأل عنه بطريقه غير مباشــره وهو ذكـي يفهم عليها ويحاول قد مايقدر يتجاهلها ولا يعطيها اهتمام عشان ماتتعلق فيه أكثر": ووووبــــس .. كنت بشوفك قبل ما أروح أنام لأني نعساااااان..

"وتين بزعل": خلاص روح نام .. تصبح على خيــر ..



© ايه يالحظ الكسير و ايه يادنيا .. سخط !
.............. ايه ياباقي مشاعر صبرهآ " طفلً غرير"

كل ماقلبي تسلق .. عالي الهمَه ‘ سقط
.............. كل ما ونسَت روحي بالأمل ضاق المصير ©







**********************************







"كانت هناء جالسه بغرفتها ومنهــاره من كثر الصيــاح وتشتكــي من متعب بصــرااااخ وصوت عالــي"..

هناء: مــااااا أبيييييييييه خــلااااااص كرهتــه وأبي أتطلــق منه..

"عصبـت أمها": أنهبلتــي إنتــي؟ تطلقيـن عشان سبب تافـــه مايسوى ..

هناء: وش أكبر من كذا يايمــه.. متعب بخيييييــل متخاســر فيني كل حاجه حلـــوه .. كيف أقدر أعيش معـــاه طول العمر؟

أم صفاء: الرجال قـالك عنده ألتزامات ومصاريف مايقدر يوفر حق السفر.. أصبري عليه لأنه لابخيل ولاهم يحزنون.. ولد أخوي وأعرف عدل كريييييم طالع لأبوه..

هناء: كذااااااب ماعنده ولاشي بس يستلعـــن فيني.. أصلآ أنا غبيــه لأني وافقت أتزوجــه ..


"عصّبت أمها زياده وكانت تبي تمد يدها وتضربها كــف من قهرهــا لأن كلام هناء نرفزها ..
ألتفتت على صفاء اللي كانت جالسه تسمعهم بدون ماتشاركهم النقــاش وشعورها ممــزوج مابين التعاطــف والشماتــه من الحال اللي وصل له متعــب"..

أم صفاء: صفا .. أجلسي مع أختك وعطيها من عقـــلك وفهميها وعلميهــا كيف تحتــرم زوجها لأنها بهيمــــه.. ماتفهــــم..!!!




"طلعت أم صفاء من الغرفه وسكرت الباب بقـــوه .. ورجعت هناء تصيح من جديد ..
أنقهرت لأن أمها وقفت بصف متعب ضدهـــا"..




هناء: حسبي الله ونعم الوكيل فيه هالمتعـــب .. ظلمنـــي ياجعله مايتوفق لادنيا ولا آخره ..


"ناظرتها صفاء بأستياء وبخاطرها": أنظلمتـــي؟ أجل وش بقى لي أنا عقب نهايتي التعيسه معاه!
كل شي سواه عشانك ولا هو بعينك .. ومتأكده مليون بالميه لو يلبي لك هالطلب ويآخذك لآوروبـــا يظل تافه وصغير لأنك إنتي أصلآ تافهه ومايهمــك متعب وقلبه وميــن اللي ساكن بداخله إنتي أو غيرك..!!!


"ألتفتت هناء على صفاء وهي تمسح دموعها": ليـــه تناظريني كـــذا؟ مو عاجبك كلامــي بعد! أحســن أوقفــي مع متعب ضدي ترا عاااااادي سوتها أمي قبلك ..

"أبتسمت صفاء بأستهـــزاء وقامت من الكرسي": لا معــك ولا معــه .. وفخــار يكســر بعضــه !!

"هناء بدفاشـــه": يكســر رأسك إنتي ياعـانــــس .. من زين حظـك عاد .. لو فيك خييييير كان تزوجتــي زي صديقاتــك وتيــن وهديــل مو مقابلتني وتعايرين .. هذا والله من الغيـــره ..

"صفاء بلا مبـــالاه": الحمدلله والشكر على نعمة العقــل .. أجل 22 سنه عانــس! الله يرحم فهمـك يابزر ..


"طلعت صفاء وهي تسمع سـب وشتــم من هناء بـدون أي أحتــرام لها .. طنشتهــا لأنها شبه متعــوده على أسلوبها اللي مايبآن لأي أحد غير أهلها"..






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ





يوم الجمعــه

25 رجــب



© افتَح ضلُوعك واجمَع الخِيــر والحُب
اليُوم جمعَه .. والله الله في الأسبــاب !
سامِــح .. تَرَى من سَآمح وقَآل: ياارَب
يفتَح له الله فِي سمَا رَحمتَه [ بَــاب] ©


"قفل صالح جواله بعد ما قرأ المسج اللي وصـل من أعــز أنسان بحيآتــه وهو (عـمــر) ..
كان زعلان منه لأنه أخلف بوعده ورجع للشرقيــه بس هالمســج أثّــر فيه وحـس إن عمر مهتم لرضــاه ومايبي أحد يشيل بخاطره عليه ..

تنهد وهو يعتدل بجلسته ويلتفت جنبه يشوف ناديا بس مالقاها .. ناظـر بالساعه وكانت 11 ونص الظهر ..
تمتم وهو يقوم من الـفـراش": بآخذ شــور بسرعــه عشان ألحـق على صلاة الجمعه ..

"دخلت ناديا وهي مبتسمه وتمشي بدلــع": صباح الخيــر ..

"ناظرها صالح وهو كاتم الضحكــه": صبــاح الورد .. وش ذا يانـــدوش لابسـه فستــان قصير و أصفــررررررر على هالظهر فقعتــي عيونــي.. لأ وعليه صورة دبدوب ! وش تحسين فيــه؟

"مسكت ناديا طــرف الفستـان وردت بدلـع أكثر": أحس بالتفــاؤول لأن هاللون أحبــه والدبدوب ذا عشقـي من الطفولــه و كبرت وكبر هالعشــق معي..

صالح: إنتي ماتتوهقيــن بالـرد أبدآ ولاتزعليـــن _ وبعدين وش عشـق وخرابيــط هالكلام تعبرين فيه عنـي انــا مو عن دب!!

"حطـت أيدهـا على خصرهــا وردت بزعـــل": ياســلام عليك تحبطنـي و تزعلنـي وتبي أدلعــك بعد وإنت ماتقّــدر أي حاجه أسويها لك..

"صالح وهو يقلد تعابير ووجهها": وااااااازينها زعلت هي ودبدوبها .. ياناااااثو ما أتحمل أغدي كوووووشنه ..

"ناديا وهي تبعده عنها بخفــه": أبعـد عني وأبي أروح ألـبـس جلابيــه عشان تتـأدب وماتعلّــق علي مره ثانيه..

"صرخ صالح وهو يمسكها من كتوفها": لااااااا أرحمينــي تكفيـــن والله ماعاد أعلّــق عليك .. أصلآ من أعجابــي فيك كل الكلام يضيع ولا أعرف وش أقول ..

"ناديا بغرور وهي تفتح الكبــت": قـول لي كلمه حلــوه عشان أرضــى وإلا ترا أطلع الجلابيــه ..!!

"صالح بأرتبــاك": أأأ .. أممم .. (أحبـــك) .. ماني حافظ غيرها ..

"ضحكــت ناديــا وهي تلتفت عليــه": هههههههههههه والله كلّفــت عليك ..

"صالح بإستهبال": إي والله لاعاد تطلبيــن هالطلب ..

ناديا: تيب روح خّــذ لك شــور وأنا راح أجهــز لك ملابسك وابخــرك وأعطــرك قبل ماتروح للصلاه ..

"صالح لاشعوريا": ندوش أحس إني طفــل وإنتي تدلعينــي .. يعني أحسـك تهتمين فيني أكثر من أي شي بالدنيــا .. والله يابختــي صرت أمير مدلل عندك ..

"ناديا وهي تستند عالكبت وتتكلم بهدوء": هذا واجبي تجاهــك وأقــل .. وطبيعي إني أهتــم فيك لأني مسؤولــه عنك ومظهـــرك واجهـه لحياتك قدام الناس .. كل بنت بمكاني ممكن تتصـرف بإهتمام عادي ..

"أرتخــى صالح بوقفتــه وقّــرب لها وبــاس راسهــا بحنــان": يلومونــي فيك لما أقــول/ يـا أتزوج هالبنت وإلا بلا هالزواج كله مابيه .. أحبــك وأحبــك وأحبــك لــ بكـره .. لأ مو بكــره للعمــر كله أحبببببببببببببك ..

"أستحــت ناديــا وصّــدت بخجــل": خـلاص روح عشان ماتتأخــر على الصلاه ..

"صالح وهو يمســك خشمهــا بمــزح": من عيووووووونــي .. بس أهم شي تكونيــن راضيــه علي إنتي وفستانــك أبو دووووووب ..




* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *





وفي الصاله كان جالس أبو سطام وأم سطام يتكلمون عن خطبــة سطام لبنت عمــه أحـــلام ..


أبو سطام: بعد صلاة العصر إن شاءالله نـروح أنا وإنتي ونخطبهــا رسمي..

"أم سطام بتردد": أنا من رأيي تأجل الموضوع لما يقتنع سطام_ أمس لما شاورتـــه بالخطبه قالي إنه محتـــار وخايــف يظلم البنت معه..

أبو سطام: حكينـا بهالسالفه كثير.. خلاص البنت صارت له وماناقــص إلا يملكــون .. ولدك ماهو صايـع وداشــر عشان يخاف عليها من الظلم .. ومسألة الأطفال بيد رب العالميــن ..

أم سطام: ونعم بالله بس .......!

"قاطعها أبو سطام": خــلاص يامره .. اللي يسمعــك يقول إنه أول مره يعــرس .. تراه رجال فاهــم وعارف مصلحته عدل أتركيـه يعيش حياته بدل ماهو جالس عزوبي ماعنده اللي تهتم فيه وتخدمه وتداريه ..


"بهالأثنـــاء دخل سطــام وهو لابس ثوب أبيـض وشمــاغ وعطره يفوح بالمكــآن .. متّعــود يهتــم بنفسـه وبهندامـه عكس صالح اللي دخلت ناديا بحياتــه وغّيرتـه ..
سطام ماكان محتاج من زواجه من أحلام إلا بتنفيذ رغبة الوالــــد ومواجهة نظـرة مجتمعــه له ..
حّــس إن قناعــاته وأفكــاره وخوفه من المجهول ماراح ينفعه بشئ خصوصآ بعد ما ســادت عوايد (الزواج التقليــدي) واللي برأيه يحمل ظلـم وأجحاف مايكفي.. لكن أستسلم وقرر يجّــرب حظه أحترآمآ لوضعه الأستثنائــي"..


: السلام عليكم..

"أبتسم أبو سطام": عليك السلام يالله تحييه معرسنا الجديد..

"سطام بمجامله": الله يحييك .. متى ناويين تروحون لبيت عمي؟

أبو سطام: العصــر أن شاء الله .. لازم تكون معنا ..

سطام: أكيد .. بس أخاف أن البنت ماتتقبل فكرة أننا نملك ونسافر شهر عسل بدون زواج .. يعني أذا كان عندها أعتراض خلاص نحترم رغبتها لأن من حقها تفرح بنفسها وبعد شهـور نعمل زواج رسمي ..

أبو سطام: لأ مانبي مصاريف وزحمـه على الفاضي أنا أتفقت مع عمك من قبل أننا ما نسوي زواج بقصـر وأظن البنت ماعندها مانع لأن رأي أبوها أبدأ من رأيها وهو يشوف أن مصلحتها أننا نستعجل ونملك بسرعــه وبعدها تسافر أنت وياها عشان عمك يبي يرجع للقريات بعد أسبوعين ..

سطام: براحتك أنت وعمــي ..

أم سطام: أن شاء الله ولدي يعوضها فرحتها بالسفــر ..



"تنهد سطام بملل وسأل أمه بأهتمام": وتين صاحيــه وإلا نايمـــه؟

أم سطام: صاحيه من بدري وتلاقيها جالسـه بغرفتها ..

سطام: حلو .. طيب عن أذنكم..


"مشى لين غرفتها وضرب ضربات خفيفه على الباب": وتين........؟

"فتحت وتين بحمـاس ولما شافته صارت ترحب فيه": أهلن أهلن منّــور غرفتي..

"ناظر سطام بشكلها وهو متفاجــأ منها": وش مسويـه بنفســك؟ ليــه شعرك حايــس كذا ولبســك مبهـذل؟

"ضحكت وتين": ههههههههه مسويـه شعري كــدش وألحيـن راح أغّيــر بجامتـي وألبس بدلـه نعومه عشان يطلع شكلي متكامــل ..

"سطام بإنتقاد": كّــدش؟ والله إنك رايقــه بعدين هذا الستايــل للشباب مو للبنات .. وستايل فوضــوي وبايـــخ بعد مايعجبني أبدآ ..

"حكت وتين راسها بإحراج": كنت أجرب أغّيــر بشكلي مليت من الروتين ..

سطام: غّيـري بس مو بهالطريقه .. أحترمي أنوثتــك شـوي!!
المهم .. أنا حاب أتكلم معك بموضوع ممكن؟

وتين: أكييييد .. تفضل أجلس بس لاتبدأ لما أشغل الفواحــه عشان تروح ريحة السبريه والجل!!!





= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =




: وش المناسبـــه؟

"أحلام وهي ماسكه المبخره وتناظر بالدخـان اللي يطلع منها تتحاشى نظــرات مشعــل وتجاوبه بهدوء": عمــي فهد وزوجته راح يــزورونا بعد شوي ..

مشعل: غريبه زيارتهم بهالوقت.. طيب وتين راح تجي معهم؟

"ألتفتت عليه أحلام وهي مستغربه سؤاله عنها وبخاطرها": عّــز الله إنك تولعت فيها يامشعل! تسأل من كل عقلك هالسؤال وإنت تعرف إنها ماتطيق المكان اللي إنت فيه ..؟

"ردت بصوت مسموع": ما أظن ..


"مشعل حس إن سؤاله ماله داعي وبسرعه غير الموضوع": على فكره ترا أنا بكره الصباح ماشي للقريات عندي شغل ..
إذا محتاجين أي شي إنتي وأمي أو خواني علموني قبل أسافر لأنكم مطولين بالجلسه هنا في الرياض..

"أنصدمت أحلام وتمت تفكر كيف راح تنهي أشغالها بدونه.. خصوصآ وإن عندها خبر بسبب زيارة عمها وزوجته ومتوقعه إن تفاصيل الخطبه راح تعدي بسرعه مثل ماصار مع وتين ومارح تقدر تستغني عن وجود مشعل"..

مشعل: وش فيك سرحتي .. جاوبيني محتاجين شي أو لأ ؟

أحلام: حاليآ لأ بس ممكن الأسبوع الجاي أو اللي بعده تصير مناسبة ونحتاجك فيها .. وأنا أصلآ ناوية أتسوق وأشتري ملابس قبل أسافر للقريات ..

مشعل: مافيه مناسبات غير زواج صالح اللي حضرنا عشانه وأظن بيوم واحد راح تخلصين كل أحتياجاتك ..
وأنا أبي أوصي فارس يآخذك إنتي وأمي مع عيد للسوق مع فارس عشآنه يعرف اسواق الرياض .. وطبعآ مانبي نشغله معنا عيب ومايصلح .. عشان كذا أقول روحي مره وحده ولأي سوق تبين..

"سرحت أحلام وبخاطرها": مره وحده هاه؟ نفسي أفهم بأي طريقه راح تتقبل وتيـــن وتصبر عليها وهي تعشــق ال(شوبينق) على قولتها! يعني حــرااااام تضغط علي ألحين وبالنهاية راح تعطيها حريتها..

"ردت بصوت مسموع": أبشــر ومايصيــر إلا اللي تآمر فيه ..

"دخلــت أمها الدوانيه وهي مستعجلــه .. صرخــت بوجهها لاشعوريــآ": إنتي للحين مابدلتي ملابسك وكشختي؟ مرت عمك جايــه بالطريق والشاي والقهوه مابعد جهزتيهم وإنتي بكبرك ماتجهزتي لييييه؟

"طلعت أحلام بسرعه وهي تركض لغرفتها .. ألتفت مشعل على أمه وسألها": وش فيك كذا مرتبكه ومهتمه.. أول مره تجي زوجة عمي؟

"هدأت أم مشعل وجاوبت مشعل بإبتسامة فرح": لأ بس هالمره زيارتهــا غيـــر ..

"مشعل ماكان عنده أي خبر بخصوص الخطبه وماحد جس نبضه أو علمه بطريقه غير مباشره لا أمه ولا أبوه ..
لأنهم متوقعين موافقته خصوصآ وأنه صرح أكثر من مره بإعجابه بشخصة سطام وراح ينبسط لما يعرف إن هالزواج من مصلحة الأثنين (سطام وأحلام)": ليـــه زيارتهم غيـــر؟







¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤







صالح: عشان يخطبون أحلام لسطام..

"تفاجــأ عمــر": لا ياشييييييييخ! معقوله سطـــام وافــق بدون أي ترتيب وتنسيق من قبل.. أحّــس كل شي بحياته ماشي بنظــام فما بالك لو كان (زواج)..؟

صالح: الموضوع قديــم بالنسبه لأبوي وسطام .. أثــاري أبوي وعمي ماسكين عيالهــم ويشبّكونهـــم غصـــب ومو مشــاورين أحد..
ألحمدلله إني طلعت من هالزحمــه وتمسكت بـــ أبو النود وإلا كان تلاقيهــم خاطبين لي الصغيره أمجــاد .. ترا عــااااااادي مو فارقــه معهم!!
وبكره يجيك خبر أن أبـوي خطب لــ فـارس الصغيره الثانيه أمــل .. وإذا مو أمـل بنت عمتها مهـــا ..!!
أهم شي أن عياله مايطلعون برا الجماعــه ..



"أنبســط عمر من كلام صالح وحّـــس إنه صاحي وفاهــم لكل شي يدور حوله والأهــم إن قلب صالح على قلبـه وماتغيّــر أو تقبل الظروف اللي صارت مثل باقي أهله..
بالرغم من أن أسلوبــه (أستهــــزاء) بس برّد له قلبه وتفائــل بإنه مع الوقت راح يأثــر فيهم ويقلب كل شي من صالحه"..



عمر: تخيل عاد فــارس يتـزوج من عمامك .. أحــس الولد راقــي طالع على خوالــه .. وياليت يختــار زوجته بنفسـه مثــلك ولا يستسلم لأي ظرف يصير ..

صالح: ياليت والله أحس محنا ناقصين قــراوه .. كافي علينا أحــلام!!

عمر: الله يستر عليها ويوفق سطام معها ويعوضـه ربي كل خير أن شاء الله ..

"سكت صالح ورد بهدوء": تصدق!! اليوم عرفت من أمي أن سطام كنســـل خطبته لأحلام من شهــر عشان يهتم بأمــور زواجي ولا ينشغل عنها..
كان يحاول يغطي مكانك لأني دايم أهايط عندهم وأقول/ زواجي راح نقوم فيه أنا وعمر وإنتم برا الحسبه ..
بس والله أنه كبر بعيني وأحرجنــي بموقفه الطيب معاي .. صـح بتقول أنه أخـــوي وشي طبيعــي أهتمامــه بس اللي يحّــز بخاطري أني كنت مطنش كل تفاصيل زواجي ولا ادري عنها وصار كل الحمل فوق متنه ولا تضايق ولا أنزعــج ..

"عمـر أخــذ نفس طويــل و رّد بضيـــق": بالله أقفل على هالموضوع ولاتذكرني لأن نفسيتي تعبت منه..

صالح: طيب .. سؤال! وش صار على وظيفتك متى راح تباشر إن شاءالله..

عمر: أحتمال بعد أسبوعيـــن وبنفس المستشفى اللي فيه قريبنا د/ خالد ..

صالح: بالتوفيق لك..

عمر: أنـت وينك ألحين أسمع صـوت هواء قوي..

صالح: بالمخيّــم مع الشباب .. تصدق كذّبــت على ناديـا وقلت لها أني بالتحليــه وأنا من جنبهاااااااا..

"ضحك عمر": ههههههههههههه حرام عليييييك والله رحمتها وهي على نياتها تصدقــك؟

صالح: وش أسوي ودّي أطلع مع الشبــاب وبنفس الوقت مابــي أزعلها ..

عمر: يا عيني يا عيني .. مطيّــره عقلك أبو النود وصرت تدور رضاها بأي طريقه..

"صالح بحيــره": يعني بالله وش رأيك ياعمـر "مكشختنــي ومعطرتنــي ومبخرتنــي" ومعطتنــي بوســه قبل ماأطلع من الشقــه! أجي وأقولها / رايح للبـــر؟؟ حرااااام أخــاف تنجلــط ..

"ضحك عمر ضحكــه أقوى ماقدر يمسك نفسـه عند ســوالف صالح .. حّــس إنه متمرد حتى مع زوجته ومستحيل يعقــل": هههههههههه من جد حرام .. طلعت سنافي وتخاف ربك فيها ..

صالح: أنتظر بعد شوي راح نصيد أرانب أنا والشباب وأبي أرسلك صوري معها بالوسائط المتعدده..

عمر: متعدده! متعوب عليها هالكلمه..
طيب وش عندك مع الأرانب أجل وين السلق؟

صالح: ياقدمك إنت .. بعت السلق (صدفه وردّاد) قبل عرسي بكم أسبوع.. أحس مليت وودي أغير هواياتي..

عمر: آآآخ منك إنت مالك صاحب .. ياخوفي بكره تبيعني وتنساني..

صالح: محشووووم يالغالي .. أها بس لايكثر هرجك وخلني أصيد مع الشباب قبل مايروح الوقت وأرجع للبيت ..

عمر: ياحرااااام صار وقتك محسوب عليك .. عندك أبو النود قاعدتلك عالوحده..

صالح: حاليآ بس أجاملها .. خبرك عاد معرس جديد بس بعد شهور ياااااويلها تفتح فمها وتقول/ لأ .... وليه .....

عمر: من جد يا ويلها ..!
المهم سلم على الشباب وأرسلي الوسائط المتعدده بعد ماتصيد أرانب ...

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~



"كانت وتين جالسه مع ناديا بالصالة وكل سوالفهم عن الخطبه اللي تمت اليوم"..

"ناديا وهي متفاجأه": آخر شي توقعته إن سطام يتزوج أحلام .. أحسها أبدآ ماتناسبه لأن مافيه تكافؤ بينهم ومختلفين عن بعض من كل النواحي..

وتين: سطام لما جلس معي بغرفتي صار يسألني أسأله دقيقه لا عالبال ولا عالخاطر.. حسّيتــه مهتم بكل تفاصيل حياته معها وعارف أنها ماتناسبه بس وضعـه حساس عشآن كذا تشوفيه وافق بدون أعتراض ..

ناديا: بس قويييييييه سؤاله عن (لبسها) معقوله هو كذا ؟ مررره يحب الأناقه بنفسه وبشريكة حياته..

وتين: أنا مدحتها له بمافيه الكفايه عشان يتفائل بأختيار أبوي له .. وللأمانه يعني أحلام عندها طموح أنها تعيش بطريقه أفضل وترتقي مثل غيرها بس تحتاج أحد يعطيها فرصه ويشجعها وإن شاء ترتاح مع سطام ويعوضها كل اللي أنحرمت منه ..

ناديا: توقعتك بردة فعل غير لأن لك مواقف قديمه وشينه معها وزاد على كذا لما أنجبرتي على أخوها .. يعني لو وحده بمكانك كان حست بالغيره والفرق شاسع بين سطام ومشعل ..

وتين: ليه أضّيع عمري بحقد وكره وذكريات قديمه .. سطام دايم يوصيني على نفسي بإني أخلي قلبي نظيف وأصفي النيه مع غيري .. وأكيد هالنصيحه راح يقولها لزوجته أحلام يعني ماأواجه منها أي موقف سلبي بعد اليوم..

ناديا: طيب ليه ماصفّيتــي النيه مع مشعل ومسحتي ترسبات الماضي اللي بينكم؟

وتين: أحلام بنت ضعيفه ومسكينه ومقدر لها الكبت والحكره اللي كانت عايشه فيها عند أهلها واللي أنعكس على تصرفاتها لما سكنت في الرياض..
لكن مشعل رجال قوي وفارض وجوده بتعامله الشديد والقاسي .. وعايش دور (سي السيد) بقوه مع أهله ويبي يفرض هالشي معي أنا وهذا اللي مستحيل أرضى فيه!
يعني كاااان وما زاااال بهالأسلوب ولاتغير أبدآ ..

"ناديا وهي تناظر ساعتها وتجاوب بهدوء": ما أدري وش أقولك بصراحه بس إن شاءالله ربي يكتب لكم التوفق ..

وتين: ليــه تناظرين بساعتك.. تنتظرين صالح؟

ناديا: أممم تأخر الساعه صارت 12 ..

"وتين تبي تخوفها.. قالت وهي كاتمه الضحكه": أخاف صار له شي لاسمح الله ..

"ناديا وهي تحط إيدها على صدرها وترد بنبرة صوت ناعمــه": يُـمّـــــه .. بسم الله على زوجــي وحبيبــي صلوحــي..


"أتسعت أبتسامـة وتين وهي تصّــد وتنســدح على الكنب وتغطي رأسهــا بالمخــده الصغيره ..
ردة فعل ناديا ذّكرتهــا بموقف قديـــم من (ســت سنوات) في المخيم ..
ماقدرت تقاوم صوت الذكرى بهذي اللحظه وغمضت عيونها وسرحت .................




>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>> >






.......: ماماااااااااتي وين فارس وسعد أبي آخذ دباب واحد منهم وألعب فيه ..

"أم سطام وهي تقرب من وتين وتسكر سحاب الجاكيت وتعدل طرحتها الصوف": أول تدفــي عن البرد عقب فكري بلعب الدباب .. الجو موووووت ماتحسين أنتي؟؟

"وتين وهي تفرك أيدينها ببعض وترد بحمــاس": يآآآآآآي أحب البـرد وأحب أستمتــع فيه ..

أم سطام: أنتبهي لنفسك لا ترتفع حرارتك وتطيحين بفراشك من التعب ..

وتين: لا تخافين علي .. طيب وينهم العيال؟

أم سطام: تلاقينهم بخيمة الشباب يتغدون مع صالح ..

"أستانست وتين": صلوحي هنا؟؟ أجل أبروح أسلم عليــه ..


"راحت وتين تركض للخيمــه ولقت الباب مسكــر لأن الجو بــارد ودايم يشبون النار داخلهــا.. فتحت الباب بقووووووه وهي مبتسمــــه وتصررررررخ" ..

: بـووووووووووووووووووووووووووووووووهـ ...!!!!!!!!!!!!!!




"كان جالس عمــر وحاط صحن صغيـــر بحضنه ويآكــل وفارس وسعد مسترخين بجنبه لأنهم خلصوا أكل..
بلّم عمــر لما شافهــا ورمى الملعقــه وتّـم يناظرها وفاتح فمه لا شعوريــــآ ..

أنصدمــت وتين من وجوده وشهقــت بهمس ونطقــت بصوت طفولــي ممزوج بخــوف وهي تحّط أيدهــا على صدرها": يُـــّمـــــه....!!!

"أرتبكت وهربت بسرعــه .. هنــا أنفجروا ضحك فـارس وسعــد وصاروا يرددون كلمتها بأستهزاء عجزوا يسكتون من كثر التعليقات..
التفت عليهم عمــر وناظرهم وهو يقاوم الأبتســامه وصورتها ماتفارق خيالــه .. كانت هذي أول مره يشوفها فيها بعد ماصارت تتغطى عنه ومن سنه ماتواجهوا إلا بهالموقف ..
بهالأثنـاء دخل صالح وهو يمسح أيدينه بالمناديل وتفاجأ بسعد وفارس وهم يضحكون"..

فارس: يُــمّــه هههههههههههههههههههههههههههه ...

"سعد وهو يقلدها ويحط أيده على صدره": يُــمّـــه هههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..


"جلس صالح وسألهم بتعجب": وش فيكم تضحكون..؟

"ماردوا عليه وطلعوا من الخيمــه وهم مازالوا يضحكون ويعلقون عليها"..

صالح: ألحمدللــه والشكــر مهّووويين هالبزران ................





>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>






..................... وتين .. وتيييييييييييييييييييين .. وش فيك ردي علي؟

"رفعت وتين المخده وناظرت ناديــا من بين الدموع اللي تحجرت بعيونها" ..

"تفاجأت ناديا": ليه تصيحييييييييييييين؟؟؟؟

"تعدلت وتين بجلستها وهي تمسح الدموع بكفوفها وتناظر بالأرض بضيق": ولا شي ولا شي ..

"ضربتها ناديا على كتفها بمزح": أكيد تذكــرتي أيام حلوه ..

"أبتسمت وتين وهي تناظر فوق وتفضفض": فعلآ أيام حلــوه ليتها تنعاد .. كنت حُـره بحيآتي ومرتاااااااحه ما أعرف الضيق .. والله كنت أتنقد اللي تقول/ متضايقــه!! أقولها / يعني أيش ضيقـه؟؟؟؟؟
كنت أسولف وأمزح وأضحك وأتصرف بعفويــه بدون ماحد يحاسبني .. كل شي حولي ماشي على هواي ومزاجي لأني البنت الوحيده والمدللـه بهالبيــت ..
وألحين بعد ماصار نصيبي ومستقبلي بين يديــن مشعل صرت أتمنــى لو أني ماتدللت بحياتي!!
أتمنى لو أنحرمت من أبسط الأشيــاء عشان عالأقل أحس بقيمتها لو توفرت لي أقل وأتفه أحتياجتي ..
أتمنى لو أن أهلــي شديديــن وعسرين معي وما أعرف أي رجال بالدنيـا غير أخواني .. عشان لما يرتبط مستقبلي مع واحد مثل "مشعــل" أقول (الحمدللــه)!!

"تنهدت وهي تتكلم بصوت مخنوق": ليت عمــر ماطلع بحيآتي .. ليتني ماعرفته وحبيتــه .. تميت كم سنــه أكاااااابر واتصدد عنه عشآن ما أتعلق فيه وبموقف صغيــر بالزواج لقيت كل المشــآعر تتفجر تجاهه ..
لما كنت أسألـه/ وش النهايــه؟؟ قال: أنك تكونين أميره متوجه بمملكتــي اللي مايستاهلها غيرك!!
آخرتها لا مملكـه ولا هم يحزنون .. واللي يحز بخاطري أنه مازال عند رأييه والدليل أن ماأنتقم من أهلي وراح خطب وحده غيري عشآن يقهرهم ويقهرني! يمكن لو تزوج غيري راح أغار ذيك الغيره اللي خلتني أتعلق فيه بقوووه وراح أرجــع أكااااابر واتصدد عشآن أنســآه ..
بس المشكلــه وآفي وآفي وآفي لي لحد المـــوت حتى بعد ماقال القـــدر كلمته وفرقنــا..!!

"مسكت يدها ناديا وصارت تمسح عليها وتتكلم بهدوء": ما ألومك لو صارت أغلب ذكرياتك الحلوه فيـه لأن كان بالنسبه لك(الهواء اللي تتنفسينـه) بس دامك ماقدرتي تغيرين قدرك مالك ألا أنك تستسلميــن للواقع وتنسين كل الذكــريات لأن مو من صالحك لو عشتي جســد بدون روح ..

"عقدت وتين حواجبها وسألتها بتعجب": كيف أقدر أغيّـر قدري؟؟؟

ناديا: بالدعـــــاء .. (الدعـــاء يرد القـــدر) وهذا كان ابسط شي تسوينـه عشآن ربي يستجيب لك ويبعد مشعل عن طريقك حتى لو ماتزوجتي عمـر لأن رفضك لمشعل أكبر من رغبتك بعمــر .. لكـــن راحت عليك وأهلك الله يسامحهم أستعجلوا بأمور الزواج ولا عطوك فرصـه حتى تستخيرين ..
عشان كذا أقولك أستسلمــي للواقع وخلي روحك مرحـه ونشيطــه زي أول يمكن ربي يسخر لك مشعل ويطلع عكس ماتتخيلينه الحين ..
ترا اغلب الرجال ظاهرهم عكس الباطن وأنا متأكده أن مشعــل من هالنوع لأن بيئته ووظيفته فرضت عليه هالشخصيــه ولو تقربتي منه أكثر ودخلتي حياته راح تتفاجأين بقلبه وتفكيره ..

"وتين بتشاؤم": نفس كلام هديــــل .. مشكلتكم ماعشتوا واقعي والكلام أسهل ماعليكم تسوونه ..

"أنقهرت ناديا": أووووفففففف نتعب معك ولا نوصل بنتيجـــه!!




"دخلت أم سطام الصالــه وهي شايله بيدهـا أكياس وفارس يمشي وراها ويساعدها بالباقي ..
كانت ناديــا لابسه بدلـه بأكمام طويلـه وراميه الطرحـه على كتوفها بس لما لمحت فارس عدلتها وغطت شعرهـا بدون ماتتغطــى عنه وهذي أول مره تشوفـه بعد الزواج" ..

"فارس وهو منزل راسه بالأرض ويناظر ناديا نظرات متقطعه من الخجل": السلام عليكم .. كيف حالك ناديــا أن شاء الله تمام .. أأأأ ألف مبروك لك أنتي وخالي صالح ..

ناديا: وعليكم السلام .. الله يبارك فيك ..

وتين: وش هذا يا يمه الظاهر ماتركتي ولا صحن وولا ملعقه بمحل المواعين إلا وجبتيها ..

"ام سطام وهي تجلس بتعب": شهر رمضـان قّرب ولازم أشتري مواعين جديده ..

ناديا: يعطيك العافيــه خالتي ..

أم سطام: الله يعافيــك يابنيتي ..





"دخل صالح وهو يلعب بمفاتيــح سيارته ويغنّــي .. أنصــدم لما شاف فـارس واقــف قبال ناديــا وهي مو متغطيــه عنه" ..

"صالح ويحاول يهّدي نبرة صوتــه من العصبيـه": فويــرس .. مو عيييييييـب تدخل الصاله والبنت قدامـك مو متغطيــه!!
"التفت على ناديا وصرخ بوجهها" وانتي غطي وجهــــك حرام تكشفين قدامه ..

"استحى فارس وطلع بسرعــه من الأحراج .. وناديا حّمــر وجهها ودنقت بأرتباك" ..

أم سطام: وش فيك أنت داخل وكل جنون الدنيا براسك .. فارس صغيــر وناديا متعوده ماتتغطــى عنه من قبل العرس ..

"صالح بغـيره": بس ألحين تزوجــت وصارت بذمتي وأنا آمــر وأنهي عليها ..

"وتين ماترضــى على فارس وتكره أي أحد يزعله أو يضايقــه .. قالت لصالح بزعـل": ليه ماعلمتنــا من قبل عشان ماتحرج فارس مع زوجتــك ..

"طلعت من الصالــه وراحت لفارس بغرفته .. وأم سطام خنقتها العبره ومسكت طرف الطرحـه وجلست تصيح وتشتكي منه": الله يسامحــك كسرت بخاطــر هالمسيكيــن واليتيــم .. الولــد على نياتــه والله مايضر أحد ولا يأذي غيره ..

"توهق صالح لما شافهـا تصيــح وراح حّـــب على رأسها وهو يعتــذر منها": آسف يالغاليـــه والله مو قصــدي لا أزعــلك ولا أزعله بس ماهان علي أشوف الغلط قدامي وأسكت ...

أم سطام: بس مو بهالأسلــوب .. روح أعتذر منه ولا تجي تكلمنـــي إلا وهو راضي عليك .. يالله بسرعــه ..

"عّــض على شفايفه بتوتر وألتفت على ناديا يناظره لقاها متجمـــده بمكانها من الحيآء وتأشــر له بعيونها .. مافهم عليها صالح وسألها بنرفزه": وش تبين أنتي بعــد؟؟؟

"ناديا وهي تنطق بصوت واطي": مابي شي نتفاهم أنا وأنت بعديييييييين .. بس روح ألحين لفارس أعتذر منه وتلقاني أنتظرك فوق ..

"قامت وهي تعدل الطرحـه وتتلثــم فيها تخاف أن سطــام يطلــع بوجهها ويعصب صالح أكثر": ماعليه ياخالـتـي ترا صالح مايقصد والله أنه غلط ومعاك حق تزعلين منه .. أنا أستأذنك ألحين تصبحين على خيـــر ..



"طلعت من الصالــه وطلع صالح بعدها لغرفــة فارس .. فتح الباب ولقى فارس منسدح ويسولف ووتين جالسـه بجنبه وتضحك عليــه .. أرتاح لما شافه رايق ومو زعلآن وجلس بجنب وتين على السرير وهي يتكلم بهدوء": فويرس .. أنت زعــلآن على خالك .....؟؟

"وتين وهي تحط أيدها على خصرها": أيه زعلآن .. ابي أفهم أنت متى يصير عندك أسلوب زي العالم والناس؟؟ يعني لهالدرجـه الغيره معميـه قلبك على زوجتك وتخاف عليها من الهــواء الطاير .. ترا مــ..........

"قاطعها فارس وهو يعتدل بجلسته": ماعليك منها ياخالي .. أنا لا زعلت ولا شي ومعاك حق باللي قلتـه!! أنا مو محرم لناديا عشان تكشف عني ..

"صالح وهو يحط رجل على رجل ويناقشه بأسلوب مزح": لأ هو المسأله مسألة أن زوجتي تحتاج لأعادة تهيئــه لأنها مرجوجـه شوي ولازم تعقل فــ أضطر أني أعاملها كذا بصفتي رجل وهي مرأه ..

وتين: تستقوي عليها هاه .. والله لا اعلمها وأخليها تأدبك على هالسالفــه ..

"صالح وهو يمثل الخــوف": يابنت الحلال أهجــدي وأتركيهــا بحالها تراها مهددتنــي من شوي والله يستــر منها .. يعني أذا سمعتوا أصوات عاليــه ترانا نتناقش بهدوء .. وأذا لقيتوني نايم بالدوانيــه أعرفوا أنها خايفه علي من تكييف شقتنا الباااااااارد ..

"ضحكوا فارس ووتين وكمل صالح وهو يضحك معهم": ههههههههههه قويــه صح ماتترقع أبدآ ..

"فارس بخبث": أقول خالي كم صدتوا أرنب بالتحلـيـــه؟؟

"طيّـر عيونه صالح وهو يقاوم الضحكـه": أنت وش دراك أني رايح أصيــد؟ أيا الملعوووووون لا يكون تراقبني وأنا مدري ..

فارس: اتصلت على جوالك لأن جدتي كانت تبي تكلمك ورد علي شابوره .. سألته/ أنتم وينكم .. قال أحنا نصيد بـ/البــر .... عقب أرتبـك وقال اقصـد بـ/ التحليــه ههههههههههههههههههه ..

صالح: ياخي شابوره عليه طبات مدري وش تبي .. عاد كم مره حذرته مايرد على مكالماتي أذا كنت مو موجود .. أهـب منه ملقوووف ..

"وتين بشك": ناديا تدري أنك رايح للبـــر؟؟

"ألتفت عليها صالح ويسوي نفسه معصب": أحسن روحي علميهاااااااا يالله وش تنتظرين؟؟ خليني أنام الليله بالشارع حتى مو بالدوانيــه ..

وتين: محشوم .. بس ماكان فيه داعي تكذب عليها .. هذا أولآ .. وثانيآ / مو من الـــذوق أنك تروح للبر وأنت ماصارلك أربع أيام متزوج ..

صالح: وين أروح يعني؟ تـرا مـا أحـب حركــات المعاريــس الجدد أول أيام عرسهــم يشّبــرون الرياض تشبيــر بالمشاويـــر عقب يقلـب ويتغير ويصير مايطلعها من البيت ألا مّـره بالشهــر .. وما أحـب ألتزم بجلســة البيت وأقابــل ناديا 24 ساعه يعني (ترانــي معرس جديد) لاحق على كل شي ترا الدنيا ماطارت ..

"صفق له فارس بحماس وهو يضحك": ياخطييييييييييييييييير والله أنك تعجبني هههههههههههههههههههه ..

"أنصدمت وتين": يُــمّــه .. وش هالتفكير الغريب اللي عندك؟..

فارس: أحسن له ** والله تعجبني قناعته ..

وتين: وش قناعات!! حرام يترك زوجته بين اٍربع جدران ويروح يتمشى وينبسط مع أصدقآءه..

فارس: أربع جدران مره وحده!! هذا هي عندك من شوي وأنتي كل شوي رايحة لها فوق بالشقـــه ..

وتين: ولو .. هذا مايغني عن وجود زوجها معاها ..

"صالح وهو يقوم ويتصنع الثقل": المهم هذي أمور زوجيــه مالكم علآقــه فيها .. أنخمدوا وناموا لأن بكره عازمكم على الغداء بأحلى مطعم بالرياض ..

وتين: وآآآآآآآآو .. مشكور مقدمآ على العزيمــه ..

صالح: العفـــو .. يالله أنا طالع للشقـه دعواتكــم ..

فارس: أحط لك فراش بالدوانيــه..؟

"ألتفت عليه صالح": أنتظر لما تسمع أصوات غريبه ومزعجه ذيك الساعه جهز لي فراشي ..







’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ ’’’’’



^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^
^




و بعد مرور أسبوعيــن:






يوم الخميــس

8 شعبــان



الســاعه 8 بالليل .. دخل سطام غرفتــه في الفنــدق تتبعه أحــلام وهي منّزلــه راسهــا بخجــل وبداخلها تحّـس برهبــه من الموقف لأنها أول مره تنفرد برجال غريب واللي صار من هاللحظــه زوجهــا ..
حّــز بخاطرها أنها مادخلت للغرفــه وهي لابسه (الفستــآن الأبيـض) زي باقــي العرايـس وتضايقت أكثــر من جدّيـة سطام معاهــا لأنه من أخذها من بيت أهلها بسيارتــه لين وصل للفندق مانطــق بحرف واحد ولا حسسها بجـو الفرح ابدآ ..

حّــط سطام الشنط بوسط الغرفـــه وجلـس على الكرســي بتعب وهو يناظر بالأرض ويفكــر .. أنتبـه لها وهـي واقفــه وحّـــس أنها مرتبكه وخايفــه" ..

سطام: أجلسي يا أحلام .. خذي راحتك لا تستحين ..

"جلست أحلام على طرف الكرســي وهي مازالت لابسه عبايتها وتناظر بالارض": .............

"فكّــر سطام يتركها لحالها عشـآن تآخذ راحتها بدونــه .. قام وهو يستأذنهــا": أنا رايح تحت عندي كم شغله أنتهــي منها وأرجـع .. رتبي أغراضك وأرتاحي لأني راح أطول شوي .. بعد أذنك ..



"طلع وسكــر الباب وراه .. أخذت أحلام نفس طويـــل وهي تقوم وترمي عباتها وطرحتها وتنسدح على السرير من التعب ..
تمتت تناظــر بتفاصيل الغرفــه وأنبهــرت فيها ..
حّســت نفسها أنها مـو نظيفه من قــوة نظآفة المكــآن .. ضحكــت على أحساسهــا وقامت لجهة الشناط ..

فتحتها ورتبـت أغراضها بأقــل من نـص ســاعه لأنها اسآســآ ما أشترت ملابس كثيــره ولا جهـزت بذكــاء زي باقي العرايــس بسبب ضيــق الوقت وبسبب قلــة الخبــره والثقافـه بأساسيــات التجهيـز من ملابــس وميك آب وأكسسوارات .. كان تجهيزهــا تقليــدي مثل بعض البنات اللي تحترم رغبآت أمهــا وتآخذ بشورهــا ولا تقدر تختار وتشتري بنفسها وعلى ذوقهـــا وهواهــا"..


مـّرت الدقايق بســرعه وتجهــزت أحلآم عشان تقابل زوجها ويشوفها عدل لأنه مابعد شاف إلا وجهها وطرف شعرهــا من وراء الطرحـــه ..
لبست فستان لونه بنفسجــي سآده بدون أي ألوان ثانيــه وفوقه أيشــآرب لونــه أســود وفتحت شعرها على طولــه واللي واصل لنص ظهــرها ولونه بني بدون أي تسريحه أو قصه تغير من شكلها شوي ..
وحطت ميك آب أوفر لأنها طلعت من بيت أهلها بميك أب خفيف وخافت ينتقدونها .. فــ زادت عليـه بظل أسود وروج أحمـر وبلاشــر .. وجلست على طرف السرير تنتظـــره ..


رجع سطــام ودخل وهو يحـط مفاتيحــه وجوالــه على الطاوله بأهمــال وراح للغرفــه وشــاف أحلام جالســه .. وقّــف قبالها وينتقــل بنظره بكل تفاصيلهــا !!
ماجذبتـــه أبدآ ولا حّــس بأعجاب لها من أول نظــره .. كانت أقـل من عاديـه بالنسبـه له ومقارنــة بأختــه وتيــن اللي بنظــره حلـوه وانيقــه وتهتّـم بنفسها ولها ستايلها المميــز والمتجدد دايم ..
كذا أغلب الرجــال!! لما يرتبـط بـ بنت أول مايقــارن بينها وبين خواتـــه لأنه مايشوف غيرهــم بحكم طبيعة المجتمع .. أما تتفــوق عليهم أو هم يتعدونهــا بمراحل .. ومايكونوا بنفس المستــوى إلا بحالات نــادره ..


تنّهد سطام وجلس جنبهــا ويحاول يتكلم يقول اللي بخاطـــره وأحتار كيف يبدأ .. مّــرت ثواني صمــت وقطعها بكلمــة": مبروك ..

أحــلام: ...............

سطام: مبــروك والله يكتــب لنا التوفيق مع بعض .. كان ودّي أحقــق لك حلمــك وحلــم أي بنــت بالدنيــا وهو أننا نعمــل زواج كبير بقصـــر والكل يشوفــك ويهنيــك وتفرحين بهالليله المميــزه اللي ماتتكــرر ولا تنّســى بس الظــروف كانت أكبـر مننا وتعرفيــن أن رمضآن قرب وبعدها بأسبوع راح تبدآ السنه الدراسيه الجديده ... وابوي وعمي قرروا يستعجلون عشان مستقبلك ..

"أحلام بهمس": لأ عادي ..

"نّــزل عيونه سطام وانتبــه لأظافـر يدها واللي كانت قصيــره ومـو حاطه منآكيــــر .. تضايق من نفســه لأنه كان دقيق معها وفوق ضيقته من خطبته وزواجه منها بأقل من أسبوعيـن جاء مظهـــرها وكمّلها عليه": راح أطلب لك العشــاء وأكيد أنك جوعانه ..

أحلام: لأ ..

سطام: مايصير لازم تآكلين .. وعلى فكره ترا طيارتنا لبيــروت بعد يوميـــن بعدها نسافر لتركيــا أن شاء الله ..

"طّيرت عيونها أحلآم وتحاول تخفي أبتسامتهــا.. وبخاطرها": بيروووووت وتركياااااااااااا يابختي والله ..

سطام: تمنيت أخذك لدول شرق آسيــا او أميركـا بس اجراءات السفر تآخذ وقــت .. بس نعوضها بالشهور الجايــه ..


"قام ورمــى شماغــه وراح يعلقه بالكبــت وبعدها رمى ثوبـــه وشافها بالمرايــه وهي تناظــره لا شعوريــآ .. أبتسم بخفــه وراح للصالــه الصغيره عشآن يتصل ويطلب لهم عشــاء ويتمنى هاللحــظه أنه بالغرفــه لحالـه بدون أي شخص ثاني لأنه تعود عالوحــده وصعب يتقبل وضعه الجديـــد بسهولــه"...

×× نهـــــاية الـبـارت الثــامــن عشــــــر ××


©الـــجــــ التاسع عشـــر ــــــــــزء©
© يا فرآقهَا ..
تَونِي شَعَرتْ بقسوتِكْ ، فِي دَاخلِيْ !
يا فرآقهَا ..
تونِي احَسّ ، انِي بدِيتْ آحنّ لآيامٍ مضَتْ
واشتَاقهَا .. !
بدِيتْ آحنّ لـ شُوفُهـــا ، واشرَاقهَـــا ..
واشوَاقهـــآ .. !
رُغمْ انهَا ، اللّي روّحَت ..
وبكلّ عُمرِي .. طوّحَت !
يا بُعدهَا ..
مِنْ لِي انــآ ، مِن بَعدهآ .. ؟!
وشْ تسوَى كَسرَة خَاطرِي ، ..
وعَبرَة جُرُوحِي عندَهـــا .. ؟!
وما ضَلّ فِي قَلبِي غصنْ ،
مَا ذآآب .. مِن كثرَ الحزنْ .. !
ماهزّ قلبِي ، واشتكَــى ..
ارجُووووك ، ..
يكفِي شقـــآ ..
يكفِي جفـــآ ..
تعبَتْ ..
وأنآ آشتَاقهَــا ...!©



: صح لسانك ياعمــر..

"ألتفت عليه عمر وهو عاقد حواجبه": إنت وش جالس تقرأ بالورقه؟

فهد: القصيده اللي إنت كاتبها .. تصدق رهيييييييبه أعجبتني!

"تضايق عمر وأخذ منه الورقه وحطـَها جنبه": خلـَك من القصيده وسولف عن سفرتك لـ جنيف..

"فهد وهو يرتخي بجلسته": إنت اللي خلك من سفرتي و قولي وش سبب أستقرارك بالشرقيه.. توقعت إنك بتجلس فتره بعدها ترجع لكن أنصدمت لما سألت أهلي وعمامي عنك وقالوا أن صارت لك مشاكل بدوامك و تركت الوظيفه.. وش السـالفه؟

"عمر وهو يجاوبه بـثقه مصطنعه": إيه صارت لي مشـاكل مع إدارة القسـم اللي كنت أشتغل فيه .. و قـدَمت أستقالتي و جيت أدور هنا مكان مناسب لي والحمدلله ربـَي وفقني ولقيت وظيفه منـاسبه بمستشفى ..

فهد: طيب ليه مـا قدمت أوراقك بـ مستشفى ثاني؟ مـا فيه أي سبب مقنع يخليك تترك الرياض كلها للأبد وتجي هنا ..

عمر: لأ بس مـا حصلت لي واسطه عشان أتوظف بوقت قصير _ وخبرك عاد هنا قريبنا الدكتور خالد وما قصـَر معي الله يسلمـه ..

فهد: يا رجـَال لا تتفائل كثير بواسطته .. تراه مـو بذاك الزود و أحتمال تلاقيه ناسي موضوعك ومـا أهتم لـه لأن مشاغله وسفرياته كثيره ..

عمر: لا بالعكس مهتـمَ ومن شوي كلمني وقال أن يوم السبت ان شاءالله مقابلتي بالمستشفى ..

"سكـت فهد ثواني و ردَ بـشك": أسمح لي يا عمـر! أحس ما فيه شي يجبرك تترك أهلك وأحبابك عشان وظيفه بسيطه ممكن تتوفر لك بسهوله و خصوصآ وإنك (فني أشعه) يعني حتى بالمستوصفات الخاصه تلاقي لـك مكان مناسب..
بإمكانك تصبر شهر زياده من غير الشهر اللي راح وإنت تنتظر فيه! أنت مـا شاء الله عندك شهاده وأخلاقك و شخصيتك تتكلم عنك ..

عمر: وش قصـدك؟

فهد: قصدي واضح .. دامك تركت مستشفى راح تلاقي مستشفى غيره و بالرياض بعد! يعني وجودك هنا مـاله مبرر و لسبب غير مقنع .. لـو إنك متعين برا الرياض و إجباري عليك تستسلـم لوضعك مثل أخوك عبدالعزيز كان عذرنـاك ..

"نـزَل عمر رأسه و بخـاطره": بلاك مـا تدري يا فهد باللي صار ..

فهد: لا تزعل من كلامي يا ولد العم بس أبيك تكون واقعي شوي .. وحدَ علمي فيك حنون وطيب وما تصبر عن أهلك وأحبابك و الدليل قلـَة وجودك بين عمامك بشرقيتنا ..

عمر: صـادق بكل اللي قلته بس كل شي صار وإنتهى و خيره من رب العـالمين ..
الواحد ما يدري وين الخيره بكل موقف يصيـر له..

فهد: على العموم الله يوفقك بـوظيفتك الجديـده و يعطيك خيرها و يكفيك شرها ..

عمر: طيب وش تشرب يا الغـالي شاي وألا عصير ..

فهد: لا مابي أثقـََل عليك إنت جالس بالشقه لحـالك حتى ما عندك حرمه تساعدك ..

"قـام عمر وهو يمرن جسمه و يتمايل يمين ويسار": يابن الحلال تعوَدت صـار لي أكثر من شهر وأنا أخدم نفسي ..
لأ و لمبة المطبخ خربآنه من أمـس وعجزااااان أصلحها ..

فهد: أفـآآآ .. أجل وشلون تشوف؟

عمر: أستخدم ضـوء جوالي ..

فهد: الله يكون بعونك .. صلحها وألا تراك بتتعب من أضاءة الجوال اللي مـا تنفع بشي ..


"أخـذ عمـر جواله و راح للمطبخ ..
ثواني وصـــرخ صرخه قوووويـــــه وبصوت عالــــــي":
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآححححححححححح ألحق علي ياااااا فهــد ..







¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤






دخلـت ناديا الصاله وهي شايله صينية الشاي .. أنحنت و حطـَتها قبال أم سطام و صالح اللي كان جالس ويقـرأ الجريده..



أم سطام: يعطيك العافيه يـا بنتي_ ليه متعبه نفسك كان طلبتي سيتي تعمل الشاي عنك..

ناديا: لأ شدعوه خالتي ما فيها تعب بـس حبـَيت تذوقين الشاي من إيديني إنتي و صالح..

"صالح وهو ينزل الجريده ويعتدل بجلسته بحمـاس": يسلم لي هاليديـن الحلوه اللي تخدم زوجها ..

"أبتسمـت ناديا وجلست جنبه": الله يسلمك ..

"سحب الطاولــه قريب منه و صار يصـب لنفسه ولأمه ويسألها": يمـَه وتين وينها؟ ليه ما تجي تجلس معنا..

"أم سطام بتذمـر": أختك الله يعين قلبها بس جالسه بغرفتها وتصيح وإذا سألتها وش فيك قالت؛ مابي أسكن بالقريات وأترك الرياض وأبتعد عنكم .. هذي وهي مـا بعد تزوجت وسافرت وكذا حالها أجل وشلون عقب الزواج؟
مدري متى تترك الدلـع وتحس بالمسؤوليه شوي..

"تـأثرت ناديا وتكلمت بعطف": مـا تنلام يا خاله لأن مافيه أي بنت بالدنيا تتحمـَل فراق أهلها سواء بزواج أو سفر لما تبعـد عنهم أكيد تحس بالضيق والزعل لأن محد يغني عن وجودهم معها ..

"نـاظرها صالح بطرف عين": ليه أنا مـا أغنيتك عن وجود أهلك..؟

"ناديا لا شعـوريآ": أنت أهلـي ودنيتـي كلها ..

"ضحـك صالح بصوت عـالي وهو يحوس بشعرها القصير بمزح": وا فدييييييتها اللي أنـا أهلها ..


"أستحـت ناديا و دنقت وهي ترجع شعرها لوراء أنحرجت من ردَها اللاشعوري ومن وجود خالتها اللي أبتسمت لعفويتهم بدون مـا تعلق"..


"صالح وهو يرتخي بجلسته": شرايـك يمه آخذ وتين للشرقيه تغير جوَ معاي أنا و نـاديا..

أم سطام: لأ يا ولدي أستانس وأنسبط إنت وزوجتك إنتم معـاريس وماله داعي وجود وتين..

صالح: نجلس كم يـوم هناك ونرجع محنا مطولين.. وأنا أبي أخذها عشان تجلس مع ناديا لأن أغلب وقتي راح أقضيه مع عمـر..

أم سطام: يعني إنت بتسـافر عشان تشوف عمر؟ ما همـَك لا زوجتك ولا اختك ..

صالح: أقـدر أسافر لحالي بس أنا أبي أضـرب ثلاث عصافير بحجر ،، منها شهر عسـل ومنها أشوف عمـر ومنها أونـَس وخيتي وتين ..

"ناديا وهي كاتمه الضحكه": أربـع أيام تسميها شهر عسـل؟

"خزَها صالح وقال بإستهزاء": وين تبينه يكون شهر العسل بماليزيـا اللي كل معاريس السعوديه فيها؟ كم يوم تكفينــا وبمنطه قريبـه وآمنه ..

ناديا: حتى الشرقيه كل أهل الرياض فيها ..

صالح: بس فيها إنسـان غـالي يسواااااااهم كلهم.. " قالها وهو يحرك حواجبه يبي يقهـرها "


"دخلت وتين الصاله وسلمت عليهم .. بعدها جلست بجنب أمها وهي طفشاااانه"..


"صالح بحمـاس": يالله حيهاااااا الشمـاليه ..

"وتين بإستيـاء": لا تقولي شماليه ترى أكـره هالكلمه..

صالح: أووووب أووووب زعلآنه على أهل الشمال .. خلآص أبقولك الشرقيـه لأني بكـره راح آخذك لها ..

"مـا أهتمت وتين وتحسبه يمزح كالعـاده"..

صالح: وش فيك مـا تبين تروحين معنا؟

وتين: وين أروح؟

صالح: بكره راح نسافر أنا وندوش ونبي نآخذك عشان تغيرين جو ..

"طيـَرت عيونها وتين": صـــــدق؟؟؟؟

"ناديا وهي تضحك على شكلها": هههههههه باقي مـا أستوعبت..

"وتين أول ما جاء ببالها عـمـر وتخيـَلت لو إنها تشوفـه بس بنفس الوقت منحرجه من وجودها بين معاريس بأول أسبوعين من زواجهم .. أبتسمـت بيـأس": ما يصلح أروح معكم لأن هذي أول سفـره لكم وحلو إنكم تنبسطون فيها بـس بدوني..

"صالح بإستياء": أقـوووول بس فكـَينا من هالرسميات الزايده ترى مـا أحب حركات اللي أول شهر بعد زواجه ماله هـمَ ألا زوجته! يدلعها ويسفرها ويآخذها لكل مطعم وكل سوق وصـافط أهله على جنب .. لاااااااااااا أنا سياستي غييييير ومن هالحين أقولـك ترى محنا مسافرين إلا وأنتي معنا ..

"ألتفتت عليه ناديا وتسوي نفسها معصبـه": وش رأيك بعد تطلـَع العجـرا وتضربني؟ يعني وش فيها أذا دلـَعت زوجتك وإلا مـا يملى عينك ألا الغالي اللي يسوى الرياض وهو أهـم عصفور تبي تضربه بالحجــر ..

"أبتسـم صالح وهو يناظرها و يسمع ضحك أمه و وتين على ناديــا ..
قـرب منها ومسك خدَها بقـوه وباسهـا من خدهـا الثانـي وقال بهمـس": جعلني طعنـه لهالقمـر اللي يتدلع قدامي .. والله أنتي تسوين الدنيـا ومافيها..

"دنقت ناديا و وجهها أحمـر وصدت أم سطام وهي مبتسمه .. وتكلمت وتين بجـرأه": هيييييه إنتم مـا عندكم رقم سـري أو تشفيـر..!!!
ترى ما يصلح كذا تطلعون هواشكم و رومانسياتكم بأي مكان ..

"تعدل صالح بجلسته وهو يضحك": محنا من الأوائل عشـان نشفر هههههههههههه..

"وتين بأهتمام": المهم وش قراركم النهائي أسـافر أو لأ ..

صالح: أييييه قومي جهزي شنطتك لأن بكره بعد صلاة الجمعه راح نمشي..

"أم سطام بتأكيد": بـس شاوري خطيبك مشعل قبل ما تروحين سواء وافـق أو رفض ..

"أنصدمت وتين من أمها وسكتـت ثواني بعدها ردت بزعـل": مشعل ما بعد صار زوجي عشان يشور علي ..

"صالح شـاف إن وتين تضايقت وبسرعه دافع عنها": وش دخـَل مشعل يا يمه.. وتين في بيت أهلها وما صارت في بيته عشان يتحكم فيها ..

أم سطام: بس هذا سفـر مو مشوار صغير عشان نقول مـاله دخل ..

صالح: يعني لو رفـض مشعل راح أستسلم لرأيه!
آخذها ولا علي منه .. أختي من حقها تسوي اللي يريحها ويسعدها طول ماهي موجوده بين أبوها ومع أخوانها ..

أم سطام: ابوك لـو عرف أنها طالعه بدون شور زوجها يعصــب ..

"صالح بنبرة صوت ثقيله وبـاين عليه العصبيه": اشوف أنا يوم ملـَكت على ناديـا ما قلت لها أستأذني مني بمشاويرك .. وهو يعني لأنه بالرياض ما بعد سافر لازم تستـأذن منه؟؟.. مشعل مااااااله دخل وابوي خلوه علي انا راح أتفـاهم معه ..

"أم سطام بإستسـلام": خلاص بكيفك إنت وابوك وأختك ..

"قـامت وتين وصارت تنطط بحركه طفوليه من الفرحه": وآآآآآو وناسـه أبروح أجهز شنطتي مقدمآ قبل الموافقــه ..




~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~ ~




يوم الجمعــه

9 شعبــان





-: توصلون بالسـلامه .. فمـان الله ..


" قفل الخط فارس بعد مـا كلم وتين وتطمن عليها .. وتـم واقف عند باب الشارع ينتظر طلب المطعم لأن طلب غداء له ولسعد وخصوصآ إن ما فيه غيرهم في البيت فـ حبـَوا يغيرون عن طبخ جدته ويجربون وجبة الغداء من برا ..

ألتفت على جهة صوت عالي وصل لسمعه و عقد حواجبه وهو يناظر لبيت المرحومه (أم الذيـب) ..
شـاف ولدها صايل يحـاول يفتح الباب ومعه 4 عمال هنود واقفين وراهـ ..

تم واقـف يراقبهم لما أنفتح الباب و دخلوا كلهم ..
وصـل الطلب ودفع حسابه ودخل وهو ماسك الأكياس ويدور على جـدَه أبو سطام لقاه جالس بالصاله لحاله..


فارس: السلام عليكم..

أبو سطام: وعليك السلام .. وش ذا اللي بيـدك؟

"فارس بتـردد": غداء لي ولسعد .. أأأأ جدي .. وأنا واقف برى شفت صايل ولـد أم الذيب داخل بيتها ومعه عمال ..

"تفـاجأ أبو سطام": وش عنده جاي لبيتها وهي صار لها شهـور متوفيه ولا قد شفناه أبدآ ..

فارس: مدري .. بـس لو تروح تسأله يكون أفضل لأنه أحتمال يتعبث في بيتها بدون حق ولازم نخبر الشرطه عنه..

"قـام أبو سطام باستعجال": وش شرطته! أنتظر خلنا نروح نسأل الرجال وش يبي في بيت أمه..


"نـزل فارس الأكياس على الأرض و طلع مع جده للشارع.. راحوا لبيت أم الذيب و لقـوا صايل واقف بنص الحوش ويعطي تعليماته للعمال ..


"أبو سطام وهو يقرب منه": مساك الله بالخير ..

"ألتفت صايل و ردَ بدون نفس": هلا .. خير يا عـم وش عندك..؟

أبو سطام: سلامتك بس شفتك داخل بيت أم الذيب الله يرحمها قلت أسـ.....

"قـاطعه صايل بحده": هذا بيتي!! كل حلال الوالده أنكتب بإسمـي..

"سـأله فارس لا شعوريآ": كيف صـار بأسمك؟

"صايل بعصبيه": مالك علاقه بهالموضوع لا انت ولا غيرك .. هذا شي يخصني أنا وأمي الله يرحمها ..

"سكـت فارس وتكلم أبو سطام بأهتمام": طيب مـا تعلمني وش لزوم وجود العمال في البيت ألحين؟

صايل: أبيهم يشيلون الأثـاث والحوسه اللي فيه عشان أبي أعيد عمارتها وأحولها لـ عمـاره كبيره كلها شقق ..

"أنصـدم أبو سطام و رد بضيق": شقـق ؟ طيب وذكرى أمك و وصيتها على بيتها اللي جمعها سنين مع المرحوم أبو الذيب وجيرانها وأحبابها..
"صايل بإستهـزاء": بلا ذيب بلا أسـد .. الوالده راحت وما أخذت من الدنيا شي لا جيران ولا أحباب ولا غيره..
"أبو سطام بقهر": ولا إنت راح تآخذ شي .. و مصيرك تلاقي ربـَك بدون هالحلال اللي إنت تتفاخر فيه .. الله يهديك ويصلحك..
"طـلع أبو سطام من بيت أم الذيب وهو ماسك يـد فارس ومازال متضايق من الحال اللي وصل له بيت أوفى وأطهر أنسانه وجاره في الحاره"..

#############################


وفي الفنـــــدق ......


كان جالس سطام يشوف نشرة الأخبار عالـtv‏ و مندمج معها على الآخـر..
دخلت أحلام وهي لابسه ثـوب قطني طويل و ساتر ولونه سماوي .. جلست جنبه و رأسها بالأرض من الخجل ..
أنتبـه لها سطام وألتفت عليها وناظرها فوووق تحـت نظره محمله بالأنتقــادات!!!

مـا كان عاجبه موديل الثوب وبرأيه إن المفروض (( زوجـتـه )) تآخذ راحتها قدامه باللبس ** مو ثوب طويل لأصابع رجولها وأكمامه طويله بعد.. من غير شعرها المـُهمل بدون أي اهتمـام أو جديد !

أرتبكـت أحلام من نظراته و صارت تعـدَل نفسها بإيدين ترجف..
مـا تحمـَل سطام و قرر يصارحها من البدايه عشان يتفـاهمون ولا يعصـَب و يتضايق منها لأسباب تـافهه بإمكانه يتداركها قبل مـا تدخل بحياتهم مشاكل مالها آخر..


" قصـَر صوت التلفزيون و دار بجسمه كله لـجهتها وتكلم بهـدوء " : أحلام .. ممكن أتكلـم معاك في موضوع ..

"هـزَت راسها أحلام بـ نعـم بدون ما تـرد "...

سطام: طبعآ إنتي عـارفه إن أحنا ببداية حياتنا الزوجيــه ولا قد صـار بينا أي كلام وأمس هـو أوَل أيـامنا .. وأنا أحترمت وجودك و أعتبرتك ضيفه لأني مقـدَر شعورك وعارف حجم الخوف بداخلك .. بـس هذا ما يمنع إن أصارحك بأشياء أحبهـا ولازم تنتبهين لها و تعملين فيها لأنها تهمني ومـا أبيك تهملينهـا ..


" تفـاجأت أحلام وحطت أيدها على صدرها بخـوف وهي تسمع باقي كلامه .. حسـَت أنه إنسان صعب بالتعامـل وصعب ترضيه مهما نفـَذت كل طلباته ورغباتـه ..
كانت تسمـع عن شخصيتـه من كلام وتين وتعرف إن الكل يهـابه لـقوتـه بس مـا كان يعنيها .. وما تصوَرت في يـوم من الأيام يصير زوجها لأنه آخر أحلامهـا"..


سطام: أحب الجو الهـادئ والمريح في أي مكان أكون موجود فيه و بالذات في البيت ومعـك إنتي!!!
وما أحب جو الصـراخ والصوت العالـي أبدآ ..
وحطي في بالك إن (بيتــك) فوق كل شي ! بيتك هـو مملكتك الخاصـه أهتمـَي بكل تفاصيلها وحطـَي لمسـاتك عليها .. من " نظافه وترتيب وضيافه "
أبي أعتمـد عليك بكل أمور البيت عشان أرتـاح نفسيآ و أتفـرَغ لمسؤوليـاتي وبـس..

"أحلام بهمـس": إن شاء الله ..

" سكـت سطام ثواني و تكلـَم بإسلوب أعمـق": مثل مـا تهمني راحة بالـي ترى يهمني راحة (عـيونـي) مـا أبي أشوف منك إلا كـل شي حلو ..
يعني خذي راحتك باللبـس وماله داعي التستـَر بزياده لأني مـو من الأشخاص اللي ينتقدون الجـرأه في اللبـس بالعكس أحب أشوفـك جميله و أنيقه بكل وقت .. أدري إنك بالبدايه تخجلين بـس أكيد أنها فتره و تعدَي بعدها مافيه شي يمنع أن أشوف عليك القصيـر أو البنطلـون أو ........

"بسـرعه ردت أحلام لا شعوريـآ ": مـا عنـدي..!

"عقـد سطام حواجبه": إيش اللي مـو عندك؟

"أحلام بإرتبـاك و بجـرأه بنفس الوقت": بنطلون .. أأأ أنا كنت أبشتري وأمي رفضت تقول/ عـيـب البنطلون حق الرجـال مو البنـات..!


"طيـَـر سطام عيونه و تم ينـاظرها بحيره و كأنه مـو مصدق سمعـه ..
كان حـاس إن قلـَة إهتمـامها بنفسها و لبسها الأقل من عادي مو لـضيق الوقـت .. إلا لسبب ثاني و أتضح له إنها (أمهـا)..

رحم ضعفهـا وصار يفكـَر كيف يقدر يآخذها شهر عسـل وهي مـا تشيل بشنطتها ملابس تساعدها على الحركه بخفه و راحه تحت العبايـه ..
تذكـَر زوجاته الأوليات كيف كانت طريقة ترتيبهم و تنسيقهم لشنطة السفر حلـوه ! كان أحتشامهم من المظهر الخارجـي مـا يمنعهم يلبسون ملابس مريحه من الداخـل ..
و تذكـَر ....... و تذكـَر ....... و تذكـَر ....... و تذكـَر ....
تـم ســاكــت و بخاطره زحمة حكي عجـز يقوله بصراحه .. خـاف يجرح مشاعرها وهي من داخلها متضايقه وإلا ما كان تجرأت وخبرته بنظرة أمها لهذا اللبـاس"..

"أحلام شافت إن سكوته طـال و حسـَت بالإحراج لأن المفروض ما تصارحه بهالشي": أنا آسفـه ..

"أخذ سطام نفـس عميق و رد بهدوء": لا ماله داعي تعتذرين .. على العموم إن شاء الله بـس نوصل لـ لبنـان آخذك للسوق و أشتري كل اللي بخاطرك أهم شي تكونين مرتـاحه ..

"أبتسمـت أحلام بفرحه و حسـَت بالسعاده لأنه راح يدللها و يحقق لها أسمها (أحـلام)"..







------------------------------------------------------







© مآ عآد فيني ابتسم .. مآ دآم هالدمعـه .. [ سلآح ]
مآ عآد فيني ابتستم .. و اخفي / هـمومي و الحـزن !

ومآ دآم فكري أقتنتع يرفـض مبآدئ .. هالكفـآح
بـ اقتل شعـوري وأدفـنه وأخلي احسـآسي كفـَن

| يـاليل | تكفى ضـمني .. مـآ عآد فيني للـجرآح !!
| تـعبت | أجـآمل وانتـظر .. زود المصآيب و المحـن !!

الله و اكبـر يآ زمـن وشلون قلبي مآ [ اسـترآح ] ؟
( العـيب فيني ) يآ ترى .؟ والا ( العيوب من الزمـن )

اللي بغيـته
مـآ لفى .. و أقفـى على دربـه و رآآح !!
واللي رفضـته
مـآ رحل .. يضحـك وانا عيوني بـكـَن !!

الـهـمَ .. اصـبح لي ... ( وطــن )
والـجـرح .. اصبح لي... ( وشـآح )
ويآ جرح مآ عـآد احتمل مآ دآم لـ همومـي وطن

مـآ عآد لـ اسرآري بلـد والحزن دمرهآ و بـآآح
ولا عآد فيني ابتسـم و أخفي همومي والحـزن ©



كانت وتين جالسه مع صالح وناديا قبال البحــــر و خاطرها مكســــور من الخبر اللي سمعته عن عـمـر ..
عمر أنجرحت رجله جرح عميق بسبب أكواب زجاج على طاولة المطبخ .. ضـرب الطاوله بالخطأ و طاحت كلها على الأرض وأنكسرت تحته في الظلام وطاح معها جواله من قـوَة الضربه.. أرتبك بحركته لأنه كان مو لابس نعال و داس عليها لأنه مـا يشوف ودخلت أغلبها برجله ..
أخـذه ولد عمه للمستشفى و تعـالج بعدها رجع وأخذه لبيتهم بدل الشقه عشـان يهتمـَون فيه هـو وأهله لأن الدكتور منعه يتحرك ولازم يجلس بفراشه كم يوم يرتاح ..


" ناديا وبعد مـا سمعت تفاصيل السـالفه من صالح": مسكين حتى أهلـه مـو معه عشان ينتبهون له و يقومون بواجبهم معه..

"صالح بحسـره": أتركي أهله على جنب .. أنـا اللي يقهرني إنه مـا أنجرح إلا وقت وجودي هنا .. وأنا اللي قلت أبي أسويها مفـاجأه له آخرتها خربت مفاجأتي ..
والله لما كلمته أفرحه زعـل من نفسه وحتى لمـَا زرته في بيت عمه باقي فيه الزعل والضيقه عشانـي وأكثر من نفسـه لأنه مهتم لوجـودي..

"ناديا وهي كاتمه الضحكه": خيــره .. عشآن تعطينا من وقتك أنا و وتيـن ..

"خـزَها صآلح وقال بتهديـد": عنـاااااد فيك ماراح أخذكم غيـر هالمشوار هـذا و بعدها أجلسوا بالفندق لييييييين نرجع للريـاض ..

"ناديا بدلع": تقدر على زعل ندوش حبيبتـك صح؟؟

"صالح وهو يمثل العصبيه": أييييييييه أقـدر و تشوفين من بكرا مـاراح...........

"قـاطعته وتين وهي تستأذنهم بصوت مخنوق من الضيقـه و بيدها جوالها": أنا أبي أتمشـَى شوي ..


"راحت بدون مـا تسمع ردَهـم .. و وقفت بعيد عنهم وهنا أنفجـرت بالصيـــاح و جلست بمكانها وهي تشاهـق بدون مـا تحس باللي حولها وكل تفكيرهـا فيه ..

"خاينــه ،، وقحـــه ،، قليلــة أدب " ،،،،،،،، وكل صفه بشعـَه ممكن توصف نفسـها فيها وتعرف إنها تستـاهلها بـس بالمقابـل مـا تنسـى إنه كان (أخـوهــا) في يوم من الأيام واللي يمسـَها يمسه واللي يجرحها يجـرحه ..............






>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>




دخلـت غرفتـه وهي ما زالت تصيـح و راحت لجهـة الكبت وتدور قدامـها اي شي غـالي على قلبه عشـآن تخربه أو تكســره و تطفي القهــر اللي فيها بسببـه ..
شخصيتها هاديـه و ناعمــه بـس وقت الزعـل تتصرف تصرفات بدون عقــل و يوحي لغيرها بأنها شرَانيـه مع أنها بعد مـا تهدأ تنـدم وتتخيل لو أنها تجنبت هالشيء ولا سوتـه ..

فتحت الكبت حقـه و لقت (درع تكريم) لـه من أستاذ الرياضـه البدنيـه .. اخذته و كسرتـه بالأرض لما تنـاثر الزجاج بالغرفـه و أخذت الميداليـه اللي بجنب الدرع و رمتها وحاست الكبت كلـه و خربت كل أغراضـه الخاصـه ..
دخلوا صالح وعمــر وهم يسولفـون و يضكون ولما شـافوا وتين واقفه وحولها فوضـى طيـَروا عيونهم عليها وكانت نظراتهم بحد ذآتــه عقـاب صغيـر لها لأنها تكـره القسـوه حتى لو بـ نظـره..

"صالح وهو يقرب لها و يصرخ": وش سـويتي انتي ؟؟؟؟ ليييييييييه تتعبثين بـأغراضي؟؟؟؟

"وتين وهي تبعد عنه و تحـاول تكون قويـَه بالرغم من أن عمـرها مـا تجاوز الـ12 سنه": أحسن أحسن .. عشـان مره ثانيـه ما تآخذ المسجل حقي بدون ما تستأذن .. اصلآ أنت خربته لي مـا عاد صار يشتغـل ..

"صالح وهو يحط أيدينه على رأسه من الصدمـه": يلعن شكلك تااااااااااافهـه مالك داعي .. كل هـذا عشان مسجل يا سخيفـه ..

"عمـر وهو يمسك يـدها و يأشر لها تطلع عشان يهدَي الوضع": روحي داخل وأنا أجيب لك بـدال المسجل أثنين بس لا عاد تسوين كذا ترى ...........

"قـاطعه صالح وهو يتهجم عليها و يسحبها بقـوَه .. ضربها على رأسها من القهـر": نجيب لها عصا و نكسـَر راسهاااااااا عشان ما تعيد هالحركات البايخـه اللي زيها .. و مررررره ثانيه لا تدخليـن غرفتي فااااااااهمه ..

"ابعده عمــر عنها وهو يوقـفها وراء عشان يحميها منه .. و كانت وتين مـاسكه تيشيرت عمـر و ترجف وتصيح": لا تضربها أنت .. تحط عقلك بعقـل بزر ما يصير ..

صالح: شف وش سوَت هالخبلـه بأغراضي..!!!

عمر: فــدوه لها .. ألحين أرتبه أنا ويـَاك ..

صالح: والدرع اللي كسرته؟؟

"عمر بأستهزاء": من حبـَك للرياضــه يعني .. هـو هدفين و جبتهم بالغلط و كآفأك الأستاد بدرع عشان مـا تغار من اللي أخذوا دروع .. خايفين منك وإلا مـو من زين مستواك ..

"وتين وهي مازالت واقفه وراه وماسكته بقوه": أحسن أنت مـو حلو ..

صالح: أنتي أنطمي و اطلعي برا لا أنادي عليك أبوي وأخليه يأدبك على سـواتك ذي ..

"رجعت تصيح وهي تبعد عن عمـر وتمشي لجهة الباب .. مسكها عمـر وهو يضحك بعفويه على طريقة منـاقرها هي وصالح": تعااااالي وما عليك منه والله مـا يسـوَي لك شي طول ما أنــا موجود ..

صالح: تدافع عنها هاه .. أجل عقـابآ لك روح رتـَب أغراضي أنت وياها ..

عمر: نرتبهااااا ولا تزعل ..

"قـرَب للكبت وهو مبتسـم وما كان منتبه للزجاج اللي متناثر على الأرض .. داس برجلـه عليـه و صاااااااح وهو يرتخـي ويجلس على الأرض بخفـه و .......................





>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>






رجعت للواقــع على صوت نغمـة جوالها رجف جسمهـا من الخرعـه لأن كان بيدها و تنبيهه بالأهـتـزاز .. ما أمداهـا تناظر بالأسم و فتحـت الخط بسرعه وكأنها تتـدارك غلطــة تفكيرها بـ عمــــر ..


: ألـووو .. ألــووو ..

"صوت رجولـي ماميزت صاحبــه .. ناظـرت بالشاشــه تشوف الأسم وطلع ((مشعـل)) .. كثر ما كانـت حريصـه إنها ماترد عليه من بعد أول مكالمــه بينهم إلا أنها توهقــت ألحين و ردَت بدون قصـد"..


: ألــو .. وتيــن .. إنتي معـاي؟

"بلعت ريقها و ردت بهمس": نعــم ..

مشعل: وش فييييك أتكلم وما ترديــن ..

"تسـارعت دقـَات قلبها وهي ترد بصوت واطي": كنت أعـدَل سماعة الجوال ..

مشعل: أها .. طيب وش فيه صوتك متغير .. إنتي تعبانـه؟

وتين: لأ .. بـس أنا بمكان عـام وما أقدر آخذ راحتي بالحكي .. كلمني بوقت ثاني فمــ.......

"كانت تبي تقفل بس قاطعها مشعل": لحظه لحظه إنتي وينـك ألحين؟

وتين: بالشرقيـه..

"مشعل مـا حطَ أحتمال 1% إنها تكون مسـافره .. و صار يسألها بحيره": وش الشرقيه (سـوق أو مطعـم)؟

"ردَت وتين بإستهـزاء لأنه تحسبه يستهبـل بسؤالـه": الله يرحم فهمـك .. يعني وش بتكون أكيد (مدينـه)!!!

"أنصــدم مشعل": إييييييييش من جـدَك إنتـي؟؟؟؟؟؟؟

"وتين و تجاوبه بثقـه": إيـوه مـا أمزح معك .. أنا مسـافره مع صالح و زوجته ..

"مشعل بصـوت عالـي": إنتي بعقلك وإلا أنهبلتـــي؟ كيف تسـافريييييين بدون مـا تـآخذين رأيي .. ناسيـه إن وراك زوج لازم تستأذنين منه؟

وتين: مـا دخلت بيتــك عشان أصير زوجتك .. أنـا لسـَه عند أبوي و إخوانــي وهـُم اللي شورهم يمشي قبلك ..

"أنقهـر منها مشعل صرخ بعصبيــه": وتقولينها بوجهي بعد ؟ صدق إنـَك و..........

"قـاطعتـه وتين و صوتها يرتعد لأن على وشك و تصيـح من القهـر": لوووووو سمحت أجـَل كلآمك لوقت ثاني لأن مـو وقته نتفـاهم ..


"قفلـت الخط بوجهه و قفلت جوالها كلـَه وهي تشـاهق بقوه من الصياح ..
كانت متوقعـه انه راح يتصرف بهالطريقه لـو عرف بس بوقت ثاني غير اللي أختارت ترتاح فيــه و تنسـى كل شي حولها و تختلي مع ذكـرياتها ..
جلست دقايق بعدها حسـَت أن دموعها خساره فيه لأن مـا يستاهل تضعف و تتضـايق بسببـه ..
قـامت وهي تمسح دموعها و تآخذ أنفـاس ....... أنفــاس ........ أنفـــاس ........
لمـَا هدأت شوي و راحت تجلس مع صالح و ناديا بدون مـا تبيـَن لهم أي شيء ...

قـرَبت من مكان جلستهم لقت صالح منسـدح و حاط راسـه على رجلين ناديــا و يتهـامسون و يضحكون .. استحت و رجعـت للمكان اللي كانت فيــه عشآن مـا تبي تضايقهم .. وقفــت و صارت تتلفـَت و طيفه يلاحق عيونهــــا ..............




>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>






: وتيـــــــــــــــن !!


"ألتفـتت وتين على عمـر وهي تعدَل عبايتهــا بإرتباااااااااك و مسكت يـد فـارس و رجعـت وراء لما لصق جسمهـا بالسيـاره و ردَت بصوت طفولـي": هاااااااااه..

"عمـر وهو يكتف إيدينه بعصبيــه": لييييييييييييه طالعه من البيت لحـالك .. وين بتروحيــن؟؟


"وتين بخـوف": أبي أروح للبقالـه أشتري حلويـات .. و معاي فروسي مـو لحالـي ..

"عمـر بصوت عالـي": لااااا فـارس و لااااا غيـره تروحين معاه .. مـا عندنا بنـات يروحون للبقـالات العصر.. إذا تبين شي أطلبي من أبوك و أخوانـك و أنا واحـد منهم .. أما أنك تطلعين من البيت كذا هـذا اللي تنسينه لأنك صرتي كبيره ألحين بثاني متوسـط!!

"وتين بزعـل": مـا فيه أحد من أخواني عشان كذا طلعـت ..

عمر: خـلاص أنا موجود .. أرجعـي ألحين للبيت وبعد شوي أجيب لك كيس كلـَه حلويـات ..


"أستانسـت وتين ومـدَت له إيدهـا بعفويـه": طيب هاك الفلـوس ..

"أبتسـم لعفويتهــا و مسك إيدهــا و رجعها ورا": خلـَي فلوسـك معاك أنا أشتـري لك من عندي .. ويالله أرجعـي للبيت وما راح أتحـرَك من هنا إلا لمـَا أشوفك داخله و مسكـره الباب وراك ..

فـارس: عمــر أبي أروح معاك ..

عمر: لأ خلـَك مع وتيـن ولا عـاد تطلع مره ثانيه ..............






: وتـيــــــــن!!!

"ألتفتت وتين و ردَت بصوت طفولـــي": هـاااااه ..


"صالح وهو ينحني و يعلـَق عليها": هااااااه .. يا حليلها النونو تتدلـَع على أخوهـا ..

"أغتصبـت وتين الأبتسـامه وهي تمسح بقـايا دموعها": ويني وين الدلــع .. والله مـا أبي إلا راحـة البال ما أبي أدلع ولا أتدلـَع ..

"جلـس صالح على ركبه و ردَ بتعجـب": وش فيك زعلآنـه؟ هذا و أنتي جايـه تنبسطيـن أثاري الضيقـه معك ما راحت ..

"أدمعـت عيونهـا لما شافت حنيته وعاطفته معها و صدَت وصوتها مخنـوق": مو زعلآنـه بس أنت تعرفني حسـَاسه وكل طاري يطري علي بخصوص حياتي ..

"صـالح وهو يمسح دمـوعها": يا بنت عيشي يومـك وأتركي كل شي للأيام .. لا تفكـرين بأمس ولا بـ بكـره فكري باليوم و بس عشان ترتاحيـن ..
لا تشيلين هم شي مـا صار .. يمكن كل الخوف والتوتر اللي بداخلك يزول بعد ما تحسين بالأمــان في بيت زوجـك ..

"وتين بزعـل": ياليت مشعل مثلك كان حطـَيته بعيوني و تحمـَلته ونسيت كل المشاكل اللي صارت لي .. بس أنه قـاسي وعصبي وأنا مـا أتحمله والله اخـاف منه..

صالح: ترى مشعل إنسـان طيب و أخلآق عاليـه وللأمـانه يعني أنا ما شفت منه شي ولا بيني وبينه أي موقـف شين .. بس كنت رافض اسلوب ابوي معنا بأيام الخطبه.. عشان كـذا مـا حبيته ولا تقبلته ابدآ بـس ألحين صار عادي بالنسبه لي ولاني شايل بقلبي عليه لا هـو ولا أهله ..

وتين: طيـَب؟؟ اكيد يصير طيب لأنكم مـا شفتوا الوجه الآخـر له و بالذات معاي أنـا ..

"عـقـد صالح حواجبه": ليـه هـو مأذيك بشيء؟

"وتين مـا تبي تعلمه باللي صار عشان مـا تصير مشاكل بينهم .. كانت حريصـه على خصوصيـة علاقتها بمشعـل لأن تعتبرها شي طبيعي بين أي بنـت مع خطيبها وهـُم ببداية حياتهم مـا يتفاهمون ولا يتفقون بسهولـه ": لأ .. بـس مثل ما قلت لك خـوف لا أكثر ولا أقل لأنه قبل كان أسلوبه كـذا مع أحلام و أخاف أواجه معه نفـس الأسلوب ..

"صالح بتفاؤول": بعد الزواج راح يتغيـَر صدقيني .. الحرمه السنعه هـي اللي تغير أطباع زوجها وتخليـه من أحسن ما يكـون .. وأنتي ذكيـه وشخصيتك قويـه وأكيـد راح تقدرين تغيرين فيه.. المفروض أنتي تعرفين هالشي بدون ما أقولـك أو أنك تسمعينه من أمـي لأنها دايم تعيد وتزيد فيه أذا جلسـت معاي أنا وسطام ..

"أبتسـمـت وتين وهي تناظـر فوق": أمي ما قصـَرت معاي وأنا اللي راكب راسي عناد مع حساسيـه ما قدرت أقتنـع .. يـا بعدي عمـري .. والله أشتقت لها وما تعوَدت أبعد عنها ..

"وقـف صالح وهو يسحب يـدها": قووووووومي يالحسـَاسـه يـا هااااااااااااااااااااه .. مره ثانيـه لا تردين علي بهالطريقه فااااااهمه لأني أخوك الكبير ولازم تحترميني وإلا ترى أرجعك للرياض ..

"ضحكـت وتين وهي تمشي معاه لجهة جلستهـم مع ناديـا" ..

################################

وفي الريــــاض ..
وتحديدآ في بيت أم صفـــاء .. كانت جالسـه هناء مع خطيبها متعب وتسمع تبريرآته بخصوص المشكلـه اللي صارت بينهم ..
"هناء وهي تلعب بخصلآت شعرها و تسأله بـبرود": يعني ما فيه شهـر عسل ؟
متعب: هناء خلاص .. والله تعبت من هالموضوع اللي أنتي معطته أكبر من حجمـه والله وعـد مني أعوضك بعد الزواج باللي ودك فيــه بس غير السفـر ..
"هناء كانت تفكـَر جديـآ بالطلآق بـس بعدين شالت هالفكـرة من رآسها لأنها خـافت من لقب (مطلقـه) وتنازلت عن كل شروطها في سبيل أنها تكمل باقي حياتها مع متعب اللي ألف بنت تتمنـَاه .. بـس كانت تكابر شوي عشآن ما تبين له أنها تحبه و متعلقـه فيه
ابتسمت أبتسامـه ساحـره عشان تحسـَسه أن الجليد اللي بينهم ذاب وهي تعرف نقطـة ضعفـه (جمـالها وجاذبيتهــا) .. ردَ لها الأبتسـامه وهو يناظرها بإعجـاب"" ..
"هناء بهمـس": ما أشتقـت لـي؟؟؟
"متعب وهو يتـأمل و ذايب بجمال عيونها": ميـَت من الشـوق .. تدرين الأسابيع اللي غبتي فيها عني حسـَيتها شهور وسنيـن ..
صفـاء أنتي مـا تعرفين وش كثر انا أحبـك ولو ما أنك تهميني كان ..............
"قـاطعته هناء وهي متفـاجأه": صفـاء ...؟؟ متعب وش فيك خربطت بيني وبين أختي؟
"عـضَ على شفايفه وهو مصـدووووم من نفسـه وسكت ثواني و بعيونه الحيـره .. بعدها رد بأرتبـاك": أأأأأأ أســف هنو بـس ..... بس أسمك واسم أختك على نفس الوزن .. الله يهديهم أهلك سمـَوكم بأسماء تتشـابه.. خخ خخخلاص من اليوم و رايح اناديك هنـَو عشآن مـا أخربط بينكم ..
"هناء وهي تلعب بأظافرهـا وترد بلا مبالاه": لأ قولي حبيبتي أحلى مـا أحب أسمي .. احسـَه أكبر مني ولو بكيفي أغيره ..
"متعب بمجاملـه": أحلى حبيبه ولا يهمـَك بلا هناء وبلا هنو ...
" صد و بخـاطره " : وش سويت يـااااا متعب .. جبت العييييييييييد الله يستر من الأيام الجايـــه .. لسآني تعـوَد على ذكـر صفاء يمكن لأنها أوَل بنت تدخل حياتي وأنا اللي مـا أعطي بنات الجماعه والقرايب أي أهتمـام .. بس هي كانت غير غير غير .. يكفــي أنها تحبني لـ شخصيتي مو لـ أي شيء ثاني زي اللي قدامي!! تحسب الحياه كلها كشخه و سفر وكلام حلو .. تآآآآخذ ولا تعطي غيرها إلا القليـل وجمالها هو اللي سـاتر عيوبها .. يا نااااااااااااااس من يحس بهالشي غيري؟؟؟؟؟ ..
هناء: وش تشـرب ..
متعب: على ذوقك يا... حبيبتــي ..
هناء: وإلا شرايـك نروح نتمشـى ونتعشــى برا بهالمناسبـه الحلـوه ..
متعب: الله ودَك فيه أنا حاضـر .. بس آمرينـي ..
هناء: يعني أروح أتجهز ..؟؟
متعب: تجهزي وأنا انتظرك هنا بـس لا تطولين ..
هناء: أوكي ..
"طلعت هناء وصـدَ متعب وهو مكشـَر ومستاء من وضعـه .. ما عاد يتحمل مجاملات ولا يتحمل أسلـوب العطـاء بدون ردَ العطيـه ..
تعود على أسلوب صفاء اللي مغرقته حب وأهتمام ودلآل من صباحـه لـمساه .. مـا تيأس من صدوده وجفـاه عكس هنـاء اللي تتعامل معاه بثقـل ولا تفكـر فيه كثر أهتمامها بنفسها وهذا الشي اللي يضايقه و يقهــره فيها" ....

*********************************
دخل الشـقـه وهو معصــَـب ما يشوف اللي قـدامه_
نـادى أمه بصوت أشبه بالصـراخ وهو يدور عليها من غرفه لغرفه..
: يماااااااااااااااااااه..
"طلعت أمه من غرفتها وهي منخرعـه": بسم الله الرحمن الرحيم .. وراك تصـارخ؟
"مشعل و وجهه أحمر من العصبيه": أسمعي أختـاروا وحده من هالثنتين يا أما أنها ترجـع وإلا قسـم بالله لا أطلقهـا!!!
"أم مشعل وما زالت منخرعه من هيأته وكـلامه الكبيـر": من اللي ترجع؟ فهمني وش السالفـه..
مشعل: الززززززفت وتيـن مسافره مع أخوها بدون مـا تقولي وتستأذن مني .. حشى صرت صديقهـا مو زوجها ..
"شهـقـت أم مشعل وهي تضرب أيدها على صـدرها": مسـافــره!
"مشـى مشعل للصاله وهو يتكلـم بإستهـزاء": اييييييه واللي هذا أوَلـه ينعاف تاليـه .. ألحين كذا أجـل عقب الزواج وش تسوي؟ مـا أستبعـد منها بعدين تآخذ شناطها و تسافر للأردن .. تمـر من الجمارك اللي هـو مكان دوامي وتعدَي ولا أدري عنها ..
أم مشعل: واخزيااااااه هذا وإحنا عندها بالريـاض ما أستحت مننا وأحترمـت وجودنا ..
"جلس مشعل": أسمعي يمـه أبيك ألحين تكلمين زوجة عمـي و تخلينها تجبرهـا ترجع وإلا ترى والله (طــلاق)..
أم مشعل: إنت كلـَم وتين و هـاوشها .. مرت عمك مـا بيدها شي وأكيد أخوها صويلح هـو اللي يتحكم فيهم معطينه وجه عمـامك لا بارك الله فيه من ولد ..
مشعل: قفلت جـوالها ولاعطتني فرصه أتفـاهم معها ..
بـس هييين والله ما أنسـاها لها ..
أم مشعل: ترى وتين مآخذه راحتها كذا لأنها في بيت أهلها اللي مدللينهـا .. بـس أنتظر لما تصير عندك في بيتـك ذيك الساعه راح تمشيها على الصراط المستقيم..
"مشعل بتهـديد": متى يجي هاليـوم بس والله والله لا أنسـَيها أسمها ..
أم مشعل: تعـوَذ من الشيطان و أتركها عنك .. مـا فيه داعي تحرَك أعصابـك وهي لاهيه ومو مهتمـه ..
مشعل: مستحيييييل أسكـت عن اللي سوته ..
ام مشعل: مـا أقولك أسكت بـس تفـاهم معها بعدين ..
"تنهـَد مشعل وهو يمسح على رأسه بتوتـر": أستغفـر الله .. أستغفر الله .. أستغفر الله .. أنا لـو جالس بالقريات و حاجز لكم بطياره بدل رجوعي كان أزيـن .. بس تنكـَدت على الفاضي..
أم مشعل: كلك خير وبركــه من يومك يا ولدي وعساك على القـوه دوم ..
مشعل: المهم يمـه جهزوا شناطكم لأن بكـره بأذن الله راح نرجع للقريــات ..
خليني أنشغل بدوامي عن هالأمور التافهه اللي معطيها وقتي بدون فـايده .. وهي حسآبها معي بعديييييييين!!
أم مشعل: بارك الله فيك .. والله يكملك بعقلــك ..
"قام مشعل": أنا بروح أدفع أجار الشقــه وأرجع أنام بدري عشان السفـر .. فمان الله .

.............................................



 

رد مع اقتباس
قديم 10-18-2017, 01:59 AM   #23


الصورة الرمزية سوالف احساس
سوالف احساس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 أخر زيارة : 01-09-2018 (06:58 PM)
 المشاركات : 7,554 [ + ]
 التقييم :  777
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Saddlebrown

اوسمتي

افتراضي




يــوم الجمعـــــه


9 شعبــــان






© سمّــي عـلـى عـيـونـي طـحـت الـبـارحـه بـ ’ الـدمـع
و ردي عـلـى | أأأأأأأح | أمـس اللـي فـضـح صـوتـي

أوقـدت راس الضـلـوع ، ولا بـكـى لـي شـمـع
لـيـن احـتـرقـت احـتـرقـت ولا فـطـن ~ مـوتـي ~

قـد صـحـت ويـنـك ؟ ولـكـن مـا لـفـانـي : سـمـع
قـد نـمـت بـثـيـابـي : طـفـلٍ : و بـيـدي قـوتـي ©






"فتـح عمــر عيونه من الغفـوه وألتفت على جوالـه اللي محطوط على الطاولــه وكان يرن بأسم (أبو عطــا) .. سحب الجوال وفتح الخــط بدون مـا يتحرَك من فراشـــه"..


: سـلامااااااااااااات يا أبو عميــر ..

"أبتسـم عمــر وهو يرد بصـوت واطي فيه النعاس": الله يسلمـك و يعافيـك ..

أبو عطا: يعني لازم تطلع مواهبك المدفـونه في شغل البيت .. يـآخي أترك هالشغله لأهلها ..

عمر: وش أسوي .. ربـَي كاتب ألزم الفراش هـالأيام ولا أتحرك منه ..

ابو عطا: والله المقـرووووود اللي أكلها هو صـالح .. تآب من المفاجأت عقب طيحتـك ذي ..

عمر: نعوضها أن شاء الله في أيام جايـه .. وش أخبارك عقب سفرتكم لسوريـا أنت و أبو طلق وشـابوره ..

أبو عطا: السفــره القشـراء !!!!!

عمر: أفـأ . . ليـه؟؟؟؟

أبو عطا: على بالنا سيـَاح و احنا من جنبهاااااا .. رحنا مع وفــد سياحـي مع عوائل وعزابيــه .. وطلعنا من الشام للفنـدق في باص .. و أول ما وصلنا للفندق أنبهرنا بالنظافـه والضيـافه والدلع ..

"عمر بصوت شبه ضـاحك": عندي إحسـاس أنكم أكلتوا مقلب و رجعتـوا..

أبو عطا: تجيك السالفـه ..

عمر: اهااا كمـَل ..

أبو عطا: المهم بعد مـا وصلنا طلعنا أنا وأبو طلق وشابوره نتمشـى بالفندق و تعشينا وسهـرنا وسوالف وضحك وأستهبـال ..
يوم جت الساعه 5 الصبـح وأحنا ننااااااااااااام ليييييين الساعه 5 العصـر .. يوم صحيت وألا جوالي محترق من المكـالمات .. طلع مدير الوفـد متصل علي ..
كلمته وأنوااااع التحلطم والتهزيء منه ( لك وينكون يـا زلمه .. ليه مـاعم تردوا على موبايلاتكم .. ليه تأخرتوا عن موعـد الرحلــه) الوكااااد أن الوفد راحوا الساعه 8 الصبح في الباص و تركونا و فاتنا أوَل يوم بالرحله لمشتى الحلو ..

عمر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..

أبو عطا: ثـاني يوم نفس الحكايـه .. نمنا ولا صحينا إلا العصـر .. و فاتتنا الرحله الثانيـه لـ صلنفــا .. و ثالث يوم بعد مـا صحينا إلا السـاعه 6 وفاتتنا الرحلـه اللاذقيه ..

عمر: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه..

أبو عطا: آخـر يوم رجعـوا للشـام و تركونـا .. أنـَكبناااااا وعقب رجعنا بتكسي وعلى حسابنـا بعد ..

عمر: يعني الفلوس اللي دفعتوها حق الرحلات راحت على الفاضــي ..

أبو عطا: يابن الحلآل فـدوتن لدلاختنا وغبائنـا .. تحـس العرق دسـَاس وعرقنا ( نوم وسهر وقلـَة صنعة) .. لآ ونطمح للسياحـه بعد .. سياحتنا راحت بالمقاهي والمطاعـم بـس تقل ميتين جـوع وما عمرنا شفنا هالأماكن بالرياض .. توَبنـا نسافر مره ثانيه عقب هالمقلب و قررنا نترك السياحه لأهلها ..

"عمـر كان يسمـع سوالفه و يضحـك بصوت عـااااااالي ... وأبو عطا يعلـَق و يضحـك معــاه"..




ومن وراء الباب كانت واقفــه تسمع ضحكآتـه و تتبســم لفرحتــه .. .. .. .. ..





،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،





: هاه عجبكـم العشـاء الأيطـالي ..

"وتين وهي تشرب عصير": وآآآآآآآو يجنننننن ..

"صالح بمزح": تحسين كأنك بـإيطاليا صـح ..؟

وتين: هههههههههههههههههههههههههههههههه..

"ألتفـت صالح على ناديا وهو مبتسـم": عـوافي على قلبك يا ندوشـه كلي وأشبعـي ..

"نـاظرته ناديا بملل و صدَت وهي تمسح على رأسها بتوتر": ................

"ذبلـت أبتسامته وهو يسألها بإهتمـام": وش فـيـك ؟؟

"ناديا بـدون نفـس": مـا فيني شيء ..

"رن جـوال صالح وكان المتصل (فـارس) رد وهو مازال يناظـر ناديا بتعجب": هـلآ فويرس ..

فارس: هلآ خالي وش أخبارك؟؟

صالح: تمـام .. أسمع خلنا بـس نخلص عشاء وأرجع أكلمـك طيب ..

"بسـرعه رد فارس": لآ لآ خالي أنـا أبغى وتين ألحييييييين ضروري ..

صالح: وتين؟ ليه مـا تتصل على جوالها ..

فارس: مقفـل .. عجزت وأنا أتصل من أمـس ولا فتحته ..

"أبعـد صالح الجوال وسأل وتين": ليش مقفله جوالـك؟؟

"عضـَت على شفايفها و ردَت بأرتباك": ممم مـدري .. خلص شحنه ونسيت أشحنه ..

صالح: الله يالنصب .. من أمـس ناسيته! المهم خذي كلمي فارس ..

"عطـاها الجوال ورجع ألتفت على ناديا .. خاف عليها لأن أول مره يشوفها بهالحاله .. همـس وهو يمسك يدها": حبيبتي وش فيك .. تعبانـه؟

"ناديا وهي ترتخي بجلستها": إيـه ..

صالح: وش يوجعـك؟

ناديا: راسـي .. أحس بدوخه و صـداع و........ " سكتت وهي تتنهد بتعب "

وتين: صالح متى نرجع للرياض؟

صالح: بدري مـا صار لنا يوم واحد هنا ..

وتين: فارس يسأل ويقول البيت مالي داعي بدوننا .. يـا عمري عليه فـاقدنا ..

صالح: قولي له مـا يفقد غالي بـس لا يبثرنا هو و سعد بالأتصالات والأسئله .. مصيرنا بنرجع يعني وين نبي نروح!

وتين: حرام علييييك هذا جزاة اللي يشتـاق لك.. فرووووس ولا يهمك إن شاء الله كم يوم ونرجع ..
أنتبه لنفسـك أوكي .. فمآن الله ..

"سكـرت وتين وناظرت بناديا وصالح وأستغربت حالهم": وش فيكــم؟؟؟

صالح: نـاديا تعبانه .. يالله خلصوا عشان و خلونا نرجع للفندق ..

"قـامت وتين بسرعـه": صحـَة ناديا أهـم .. قوم بس مانبي آكل وخلنا نرجع عشان هي ترتـاح ..

"وقفـت ناديا وهي تتمايل وتأشر لهم بيـدها": لحظه لحظه بس ............
"عـدلت طرحتها و طلعت برا وهي تركض لدورة الميـاه .. لحقوها وجاء صالح بيدخل معها و مسكتـه وتين ": هيييييييه أنت وين يتدخـل .. هذا مكان نساء ..

"دفـَها صالح بتوتر لداخل ": طيب رووووحي شوفي وش فيها بسررررررررررررعه !!!!!






*****************************














يــوم السبـــــت


10 شعبــــان









-:good morning .. doctor

"ألتفت د/ رمزي على مصدر الصوت .. ثم أبتسم لما شاف مسآعدة طبيب الأسنان(فاتن)": Hello..good morning

"فاتن وهي تحط أيدينها بجيب البالطوا": عرفتني يا دكتور؟

"د/ رمزي وهو يتذكــَر": على ما أعتقد انو أنتي دُرر صح؟؟

فاتن: لأ أنا صديقتها فاتن .. توظفت في هذا المستشفى من أسبوعين بعد ما خلصت أمتياز .. ودرر توظفت في مستشفى ثآني ..

د/ رمزي: ماشاء الله ألف مبروك .. فرحتيني بهادي الخبريـه .. عندك عياده وإلا لســه؟

فاتن: لسه حاليآ أشتغل مؤقت عن الدكتور تيم وانتظرهم يحطوني في عياده خاصه .. أممممممممم بصرآحه أنا شفتك واقف في الممر قلت أسلم عليك واسأل عن أحوالك..

د/ رمزي: الله يسلـَمك .. أنا مازلت أكافح و أجتهد مع هالمرضى اللي ح يطيروا عقلي ..

"ضحكت فاتن": ههههههههههههه أنت للحين تعاني منهم يا دكتور!

د/ رمزي: ولآ راح أخلص لما اسيب المستشفى وأرجع لـ جده .. تعبت منهم والله ..

فاتن: كالعاده .. مـا تفهم على اللهجه النجديـه ..

د/ رمزي: ياعيني عليك .. لسه فاكره هالنقطه السوداء فيني .. يرحم أيامه عمــر ليته عندي عشان يساعدني شويه!!

"عقدت فاتن حواجبها وسألته بفضول": ليه عمـر مـو موجود في المستشفى ؟

"رمزي بضيق": قدم أستقالته من شهــر وأستقـر بالشرقيـه وصار يشتغل هناك في مستشفى حكومـي ..

"فاتن بفضول أكثر بدون ما تنتبه لنفسها": ليــه يا دكتور صاير له شي لا سمح الله؟؟

د/ رمزي: ظروف خاصـه .. على العموم الله يوفقه ..

"فاتن عرفت أنه يتجاهل فضولها .. وبسرعه غيرت الموضوع": بصراحه يا دكتور بخاطري أشتغل معاك..

د/ رمزي: تعملي خير والله .. على الأقل تساعديني بالتعامل مع المرضـى لأنو ما أفهم على حكيهم ولا يفهموا عليا .. والفلبينيه ضايعه معي كمان ولاني عارف أشتغل زي العالم والناس ..


" قاطعهم صوت مريضـه جايـه لجهتهم وتنادي الدكتور وهي مستعجلـه": د/ رمزي ...............

د/ رمزي: أيـوه..

"المريضه وهي توقف قدامه": يعطيك العافيه دكتور ..

د/ رمزي: الله يعافيـــك ..

المريضه: دكتور أنا عندي موعد الأسبوع الجاي وحابه أني اقدمه لأني راح أسافر .. و ودي أعالج أسناني اليوم أذا تقدر ..

د/ رمزي: مـا عندي أي مشكلـه أذا حابه دحين أنا حآضـر ..

"المريضه بتردد": بس مـا جبت الغطــاء الخاص اللي أحطه على وجهي وقت الشغل .. وما أقدر أكشف وجهي وأنت تعرفني يا دكتور.....

د/ رمزي: يعني تبغيه بكـرا؟

المريضه: أي والله ياليت ..

د/ رمزي: خلآص أزهمـي عند العياده حقتي وأنا دحين أجي اخلي الممرضه تظبط لك موعد..

"المريضه بأستنكـار": أييييييييش!! أزهمــي؟؟

"د/ رمزي وهو يحرك أيده و يحاول يفهمها": أزهمي هنااااااك .. يعني أزهمي .... يا ربي كيف أشرح لك هـُوَا ..

"ضحكت فاتن وهي ترد على المريضه": ههههههههههههههههه يقصد أطلعي أو روحي للعياده حقته وانتظريه هناك ..

المريضه: أهاااااا .. طيب الله يعطيك العافيــه ..

"راحت المريضه وفاتن مازالت تضحك": هههههههههههههههههه من شوي تقول ما تعرف تحكي نجدي أجل من وين جبت الألفاظ هذي ؟

"د/ رمزي وهو مبتسم": تعلمتها من الشيـَاب اللي يجوا عندي .. يحكوا كده و يأشروا بيدهم وأنا بهالطريقه أفهم عليهم .. وغير كده في مصطلحات عارفها من أيام عمـر الله يذكره بالخير ..

فاتن: آآآخ يالشيـَاب .. مستقبل مظلم الله يكون بعونك ..

د/ رمزي: تصوري أن الشيـَاب ينادوني بأسم (محمـد) يحسبوني مـو سعودي .. ويحكوا معاي هنـدي زي (معلوم هدا يا دكتور .... وهدا نفـر ما فيه كويس...) ..

فاتن: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..

د/ رمزي: يحق لك تضحكي لأنها حاجه تنرفز .. يالله من بكره كلمي المشرفه عليكم وخليها تعينك عندي في العياده ..
فاتن: حـاضر .. من بكره أطلبها بس عشآن أريحك من الشياب وسوالفهم ..

*********************

"طلع من مكتبــه بعد عمل شـاق أستمـر لأكثـر من 4 سـاعات بعدها قرر يآخذ فترة نقاهه لو ربع ســاعه "...

: مشعـل ..

"ألتفت مشعل على صديقه زايد وهو يسكـر علبة المويه اللي بيده": هلآ ..

زايد: ما قرأت جرايد اليوم؟؟

"مشى مشعل وهو يسأله": لأ والله ما حصلت وقت .. ليه وش مكتوب فيها؟

زايد: حاطين تقرير عن إحباط عميلة تهريب الأسلحـه للمملكـه اللي قمنا فيها من ثلاث ايام .. أعجبني التقرير وأول مره أحس إن فيه أحد يقـدَر تعبنا ويذكره بالصحافه..

مشعل: الأسلحه خطيره وكانت طريقة تهريبهم احترافيه بس كنا لهم بالمرصاد .. وشي طبيعي تكتب عنه الصحافه عشان يكونوا عظه وعبره للجميع ..

زايد: عسى يكافأونا الأداره بزيادة راتب أو تسليمنا مكافأت فوريـه ..

"أبتسم مشعل": الحمدللـه .. الله يكفينا شرهم ويحمي مملكتنـا وهذا أهم من المكافأه والزيآده .. أنساها وأحتسب الأجــر عند رب العالمين وهذي أمانه عظيمــه ولآ تدور من وراها مقابل ..

زايد: بس ترى حقنا مهضوم ماديآ و معنويآ وأعلاميآ .. و رواتبنا مـو ذيك الرواتب اللي تسوى تعبنا وجهدنا وكله على حساب راحتنا .. تصدق!! في وحده من خـُطب الجمعــه تكلم فضيلة مفتي المملكــه عن موظفين الجمـارك وأعتبرهم مجاهدين في سبيل الله ..

"مروا من جنبهم مجموعة مسـافرين .. تكلـَم مشعل وهو يتمتم": غير الموضوع بس لا يسمعنـا أحد ..

زايد: أبسألك .. متى ناوي تحدد عرسـك أن شاءالله؟؟

"مشعل تذكـَر مشكلته مع وتيـن واللي ما أنحلـَت ابدآ لأنها ما زالت مقفله جوالها عنه .. و ناوي لو سمع صوتها يمسح فيها الأرض من القهــر": مـا فكرت بهالموضوع لأن ما صار لي فتره متملك وباقي ما جهزت المهـر ولا الشقه وغيرها اشياء كثيره يبي لها وقت طويل ..

زايد: راح تسوي عرسك بالقريات وإلاَ الرياض ..

مشعل: أكيييييييد بالقريات .. مو أحنا اللي نروح عند أهل العروس يا حبيبي .. تجي هي وأهلها وقرايبها بعد ..

زايد: عكسنا بالضبط .. أحنا بعاداتنا لآزم أهل العريس يروحوا لمدينة أهل البنت ..



: لـو سمحت أخوي ممكن؟؟؟


"ألتفتوا عليها مشعل و زايد .. رد مشعل بهـدوء": خير أختي ..

"كانت البنت الواقفه بالعشرينات ومعها 3 من خواتها بأعمار مختلفه وتسأل مشعل بخجل": أأ ممكن تدلني على .......

"سكتت وهي تأشر له بجوازها الأخضر لأنها ما عرفت تفهمه المكان اللي تقصده"..

مشعل: تبون مطابقة الجوازات النسائيه؟

: أيوه هذا .. مع إني كل سنه أسافر بس أنسى مكانه ..

زايد: لا على فكره هو تغير وتجدد المبنى حقه عشان كذا كثير يسألون عنه..

"مشعل وهو يأشر لها بيده": شوفي ذاك المبنى الصغير اللي على اليمين .. هذا مطابقة الجوازات النسائيه..

: طيب وأذا رحت له وش أسوي؟

"مشعل بأستهزاء": والله ماقد جربت عشان أعلمك .. أظن جاوبتك على سؤالك والباقي بـتعرفينه اذا رحتي لهم ..

"ضحكت البنت هي وخواتها على أسلوبه يحسبونه يمزح معهم .. رجعت تسأله وتناظره بإعجاب": طيب نطابق جوازاتنا عند الرجال بعد وإلا ما يحتاج ..؟

مشعل: أسألي أهلك لا تسأليني..
"صدَ بملل وهو يناظر بزايد": أنتهى البريك خلنا نرجع للشغل ..


"راحوا مشعل و زايد .. وتموا البنات واقفين يناظرون بمشعل ويتهامسون عنه بإعجاب .. أعجبوا بثقته بنفسه وإللي بنظرهم مـا تعتبر غرور مثل ما يفهمها الغير"..



زايد: وش فيك أخلاقك شينه على البنت .. يعنني مرتبط وما تكلم إلا خطيبتك ..

مشعل: مو أختصاصي أجاوب على أسئلة كل عائله مسـافر .. أنا بالعافيه أتحمل شغلي وهم الله لا يهينهم يسألون المفتشين أو السكيورتي ..

زايد: أسمح لي مشعل .. أحس إنك من رجعت من الرياض وإنت متضـايق وفيه موضوع شاغل بالك..

مشعل: بصراحه مشاكل أسرية وإن شاء الله تعدي على خير ..








~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~









: بشرني يا ولد العم وش سويت في المقابله؟

"عمر وهو يمشي بجنب فهد لجهة بوابة المستشفى ومنزل راسه بضيق": للأسف مـا توفقت فيها! كنت متوتر و أسألتهم وأسلوبهم يستفـــزَ شوي .. عصـَبـت و ردَيت بطريقة مـا عجبتهم و الله يستر ..

"تفاجـأ فهد": من جدك أنت؟ صـار لك شهر تنتظرها بالأخير بـتروح منك بسهوله ..

"عمر وهو يلبس نظارتـه الشمسيه": ربـَي ما كتب وكل شي خيره منه .. كان لازم أمسك أعصابي لأن هذا جوَ المقابلات كله أستفـزاز و يحتاج صبر و أنا مـا تحملت هالجو أبد ..

فهد: الله يهديك بس .. طيب وش راح تسوي ألحين؟ وكيف راح تواجه الدكتور خالد بعد اللي صار ..

عمر: أنا سويت اللي علي وتجاوزت الأمتحـــان بمعدل حلو .. لكن اللي صار بالمقابله شي خارج عن أرادتــي و ننتظر النتيجه ..

فهد: مـا كان لازم تفـوَت عليك هالفرصه ترى الوظايف مو بالراحه نلاقيها و يا كثرهم العاطلين واللي وظايفهم أقل من طموحهم ولا تغطي مصاريفهم ..

" قـرَب عمر لسيارته وهو يطلع جواله من جيبه واللي يرن بإسم (عبدالمحسن) ": الله كريم يافهد .. وإن شاءالله ربي يعوضني أحسن منها إذا راحـت مني ..

فهد: من المتصل ..؟

"فتح الخط وهو يجاوبه": هذا عبدالمحسن .. ألـو...!

"عبدالمحسن وهو يتكلم بصوت مبحوح": ألحق علينا يـا عمر .. أبوي صار عليه حادث اليوم الصبح ..

"أنصـــدم عمر": إيش حـــادث؟؟؟؟؟؟؟








==============================










×× لحظآت .. يخيم فيها الحــزن على قلوبهم ..

يحزنون ..

ويتألمون ..

ويبكــون من هول الصدمــه ..



ولحظآت .. يرفرف فيها الفـــرح على قلوبهم ..

يبتسمون ..

ويضحكون ..

ويبكــون من شدة السعـــآده ..



قد يكون الحــزن *أمــل* ..

يتحقق فيه الحلــم .. ويأتي غآئب بعد أنتظــارهـ ..


قد يكون الفـــرح *ألــم* ..

يطعن فيه الحلــم .. ويرحل أنتظارهـ بعد غيــاب ..



لم نعد نحتمل مزيدآ من الفقــد ..

فقدنآ أحلآمنـا .. وفقدنا حضورهم .. ونطمح لفقد (الأحــزن) ..


ولم نتنمى إلا مزيدآ من الأمتــلآك ..

نمتلك وآقعنـا .. ونمتلك غيآبهــم .. ونطمح لأمتلآك (الأفــراح )..


ندعوا لمن سكنوا هنــا .. وننتظـــر شفائهــم ..!!


نشتآق لمن سكنوا هنــاك .. وننتظــر عودتهــم ..!!



وتختلط لحظآتنـــا ..

بين فرح وحزن .. وأمــل وألــم .. وفقد وأمتــلآك .. ودعــوه وأشتيــاق ..


وتستمــر لحظــآتنا إلى أن تفاجأنـــا النهايـــآت .. ××









"في بيت ابو سطـــآم .. وصلوا صالح وناديـا و وتين بالسلامـه وهو حامليــن معهم أحلى خبــر الكل ينتظــره قريب .. وتحقق هالحلــم برحمه وخير من رب العالميـــن" ...


: ألف ألف مبروووووك يا ولدي ..

"أم سطام خنقتها العبره وصدت وعيونها تدمـع .. قرب منها صالح وهو يحط ايده على كتفها": الله يهديك يا ميمتي هذا بدل ما تفرحين قلبتيها صياح ..

"أم سطام وهي تمسح دموعها": والله من الفرحه يا ولدي .. الحمدللــه ربي أستجاب لـدعاي و قريب بشوف أول احفادي..

"فارس وهو يحط أيده على خصره بمزح": يا سلام .. وأنا وين رحت يا جده ..

"أم سطام وبصوت فيه صياح": أنت شمعة البيت يا يمـَه .. أنت ريحة الغاليـه يا بعد كل غالي .. الله يحفظك و يرضى عليك ويوفقك دنيآ وآخــره ..

صالح: آميـن .. متى يجي (عمـر) على الدنيـا ويسمع من جدته هالدعوات الحلوه .. الله لآ يحرمنا منها ..

"أبتسمت أم سطام": أنت بتسميـه عـُمـر؟ أجل مو (فهـد) على أسم أبـوك؟؟

صالح: أبوي على عيني وراسي بس محد يسمي بأسمه إلا سطام أحترآمــآ لرغبته وهو ناوي أن ربي رزقه بولد راح يشيل أسم أبوي و يصير (أبو فهد) .. أما أنا حبيب قلبي وصديقي (أبو عميـر) نذرت نذر أني أسمي أول عيالي على أسمــه .. ويستاهل والله أخوي و عزيز وغالي و لآ أوفي حق هالسنين الحلوه اللي بيننا مهما سويت ..

أم سطام: الله يدوم هالحب بينكم ويوفقكم و لآ يفرق بينكم يـا ربْ ..

"وتين حست بـغصـَه عند طاري عمـر و بسرعه غيرت الموضوع": يمه ويـن أبوي .. من وصلنا مـا شفتـه ..

أم سطام: عند جارنا أبو محمد .. من سافرتوا و فضى هالبيت صار مـا يطيق يجلس فيه دقيقه وحده ..

"وتين بعطف": يـا عمري يا بابا فاقدنا .. وبالذات أنا مـا يستغني عني ..

صالح: ألعن أوووم الثقه يا شيخــه .. ليه مـا فيه غيرك أنتي؟ ما عنده ولد أسمه صالح لآ غاب عن البيت يغيب كل شي حلو ويصير ماله طعم ولون بدوني..

"فارس وهو يضحك": تعبيـرك متعوب عليه يا خالي تخيلت البيت من بعدك أبيض وأسود .. وحتى الأكل باهت ماله طعم ههههههههههههههههههههههههههه..

"وتين وهي تناظـر صالح": مقطعتك الجلسه في البيت يابو صلوح .. من كثرة مشاويرك وطلعاتك تعودنا وصرنا ما نفقدك ..

"صالح و حب يقهرها بمزح بس ما قصد يجرحها": حتى أنتي بكــره تسافرين مع زوجــك وتطول غيبتك ولآ نفقــدك هآ هآ هآآآآآآآآآآآآي ..

"أنصدمـت وتين وبسرعه تحجرت الدموع بعيونها .. بلحظــه و بثانيـه كل طاري يطري عليها وكل خيال ممكن تتخيله وهي تعيش مع مشعل وبعيد عن أهلهــا .. نزلت راسها وهي تعض شفايفها بتوتر ولا أنتبهت لنفسها و لنظراتهم لها": ...............

أم سطام: وتين .. مـا كلمتي مشعل وقلتي له عن سفرتك مع أخوك ..

"توترت وتين أكثر .. رفعت راسها وأحتارت تقول الصدق أو تكذب": هــآه......؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فارس: على طاري المكالمات .. ليه مقفله جوالك؟؟ ما صارت شحن حتى وأنتي راجعه بالطريق أتصل ويطلع مقفـل ..

"قـامت وتين بسرعه وهي تشيل شنطتها بأيد ترجف ": ألحين أبي اروح أشحنـــه...

"أم سطام بتعجب": أنتظري يا وتين ردَي علي ..كلمتي مشعل أو لأ ؟؟؟

"وتين وهي تنطق بثقـل": هو مـا أتصل علي وأنا جوالي أستقبال وما كلمته ..

"فارس حـسَ أن فيها شي": خاله روحي أرتاحي ولا تنامين قبل ما أجلس معك طيب ..

"وتين وهي تطلع من الصالــه وتروح لغرفتها": ابشــــر ..


"قـام صالح وهو يستأذنهم": أنا طالع فوق أرتـاح .. بـس يرجع أبوي خبروني عشان أجي أسلم عليــه ..

"أم سطام وهي تكلمه بهــدوء": يمه يا صالح .. لا تتعب زوجتك ناديا ولا تطلبها شي عشان صحتها .. وأي شي تبيـه أطلبه مني أو أختك أو الخدامه .. ومن اليوم و رايح أكلك و شربك كله تحت .. حتى ملآبسك أنت وزوجتك عطهم الخدامه تغسلهم و تكويهم وتآخذهم لكم فـوق ..
و لآ تزعلها ولا تكـدَر خاطرها بكلمـه .. قـدَر ظروفها عشانها حامل وما تتحمل الزعل والكدر ترى يأثر على الجنين ..

"صالح وهو مبتسـم ورافع أيدينه ويدعي": الحمدللـه يـا ربْ أن نـاديا بالشقه ومو موجوده الحمدللـه .. وإلا كان ألحين يكبر راسهـا بعد ما تسمع وصيتك عليها وتشوف أهتمامك فيها .. عقب تتدلع زود عن دلعها وتكثر طلباتها وما أستبعد تطردني من الشقه بعد وكل هذا بسببك يـا يمه ..

أم سطام: عساني ما أخلا من دلعها على قولتك .. والله يحق لها يـا ولدي هذي ناديا بنت أختي وزوجة ولدي وأم أول أحفادي .. وش أحلى منها يا يمه أذا اهتمينا فيها وهذا أقل شي نسويه .. ترى البنت أمانه عندك ولآ تقصـَر معها يا صالح ..

"صالح وهو يأشر على عيونه": من عيوني يا ميمتي .. ومن غير ما توصين تراني مهتم فيها وأكبـر دليل أني كنسلت السفــر ورجعنا عشان ترتاح في شقتها .. وكنت أبي آخذها بطياره عشان مـا تتعب من مشوار الطريق بس هي رفضـت ..

أم سطام: ما قصـَرت ياولدي ... وألحين أرسل فارس يجيب أغراض لثلاجتكم عشان ناديـا ما يروح بخاطرها شي ... توها بأول حملها و تتوحـم أخاف تشتهي شي ولا تلاقيـه عندها ..

"عقد حواجبه صالح بأستنكـار": وش يعني تتوحم ؟؟؟؟؟

"تلفتت أمه تناظر بفارس وسعد وهو جالسين و يسمعون بأهتمام .. ردت بحيره": بعدين أعلمك .. الله يخلف عليك رجـَال وش طولتك ولا تعرف شي ..

صالح: وش عرفني بسوالف الحريم أنا ما ...........


"قـاطعه صوت جوالـه وكان المتصـل "عمـر" .. رد عليـه وهو يحييه بحماس": يالله تحييـه الغالـي .......

"أستغرب من صوته المتغير وسأله بتعجب" : وش فيه صوتك تعبـان؟؟؟.............. أييييييييييييييييييش!!!!!! ابوك بالمستشفى؟.........
حـــاااااااااااااادث؟؟؟؟؟؟؟

"فـزَت أم سطام وهي مصدومـه": لآ حول ولآ قوة إلا بالله .. وش فيه أبو عبد العزيز؟؟

صالح: خلاص أبشـر ولا يهمـَك .. ألحين أروح للمستشفـى واتطمن عليــه لا تقلق ..... توصل بالسلامـه أن شاء الله ..


"قفـل الخط والتفت على أمـه وهو متضايق": يمــه .. أبو عبدالعزيز صار عليه حادث وهو رايح لسوق الخضـره الصبح ** ودخل المستشفى ومدري وش وضعه..

أم سطام: لا إله إلا الله .. الله يشفيه ويقومه بالسلآمـه ... لازم اروح لجيرانا أتطمن على أم عبدالعزيز والبنات ..

فارس: جدي يعرف وإلا لأ؟؟

صالح: أكيد مـا يعرف .. روح خبره عشان أخذه معاي للمستشفـى .. أنا أبي أبدل ملآبسي بسرعـه و اطلع لآ تتأخـر ..


"طلع صالح لشقته وهو مستعجل و راح فارس ينادي جـدَه .. وأم سطام لبست عبايتها وطلعت لبيت جيرانهم ونست لا تخبــر وتين"..









~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~








: من جد مـا أدري ولآ أحـد خبرني ..

هديل: أنتي وينك عن الدنيـا .. يومين بـس تصير فيها كل هالأحداث ولا تدرين عنها؟؟

"وتين بملل": أحسن أني ما دريت .. كافي علي هـمَ مشعل تجي تكملها علي البزره هنـاء و سوالفها و ثقـالة دمها مع صفاء .. بـس مسكينه صوفي والله ما تستاهل اللي يصير لها ..

"هديل بشـك": صاير لك شي جديـد مع مشعل..؟؟؟؟

وتين: خلينا من مشعل وقولي لي .. زواج هناء ومتعب بعـد عيد الأضحى أكيد ..؟

"هديل وهي تصر على أسنانها": أييييييييييييه أكييييييييد ولا تصرفيييييييين... وش قصتـك مع مشعل؟؟

"وتين بأستسـلام": تهـاوشـت معه!!

"شهقـت هديل": يا ويلـي! مجنـونه أنتي ؟ هوووووووووشه مرَه وحده؟

وتين: لأ مرتيـن..

هديل: قولـي قسـم!! تهاوشتوا مرتييييييييييييين؟؟

وتين: لأ مـره وحده .. مصدقه أعطي فرصه عشان يهاوشني مره ثانيــه؟

"هديل بقهــر": أنتي يبي لك تكسيـر راااااااس ... ومن غير مـا أعرف المشكله أنا متأكده أنك أنتي الغلطــانه ..

"وتين وهي تدافع عن نفسها": لأ هو الغلطـان .. هـو لما عرف أني مسـافره عصـَب علي وصار يهزأ فيني وكل هذا لأني مـا أستأذنت منه قبل أسافر ..
أنا ما طرى على بالي اشاوره واللي شجعني على كذا هـو صالح!! و أقنعت أبوي وامي و سـافرت برضاهم علي وهـُم أهم منه ..

"تنهدت هديل بحيــره": آآآآه منك يا وتيـن .. وآخرتها معك ؟ متى تستوعبين أن مشعل صـار واقع بحياتك .. كل شي مـآخذته بقوه و عناد ليــه؟
أرخي الحبل شوي دامه هو شديـد عليك عشـان ما تخسرون بعض .. ترى مـو شيء سهل لو وصلـت بينكم للطلآق لأنكم عيال عـم!! وأي شي سيء بيصير بينكم راح يحدث شرخ في العائلـه صدقينـي ..

"وتين بيــأس": مـو أكبر و اعظم من الشرخ اللي صار بيننا وبين جيرانا .. مـن كان يصدق أن (عمـر وصـالح) يفترقون بعد كل هالعمـر و تنهدم أحلآمهم وأمنيـاتهم اللي من وهـُم صغار يرسمون فيها ..
ومن يصـدَق أني ما أشوف داليا و ريناد إلا في المنـاسبات و توصل بيننا للسلآم وبس وأحنا من طفولتنا نعتبر أنفسنا أخـوات وأكثر ..
أنتي مـا سمعتي كلام صالح عن عمـر قبل شوي ! تصوري راح يسمـَي أول عياله على أسم (عمـر).. خنقتني العبـره يوم قال هالكلام حسيت أنهم وفيـَيـن لبعض برغـم كل اللي صار و تذكـَرت الظروف اللي فرقتهم عن بعض؟؟ وتخيـَلت لو يجي يوم و ربـَي يرزق عمـر بـ ولـد .. أكيد راح يسميـه على أسم (صالح) بس مين راح تكـون أم صالـح ؟؟؟؟؟؟؟ يآآآ بختهـــا فييييييييه يآآآ بختهـــا فييييييييه ............

"أختفــى صوت وتين وهي تـردد هالجملـه و نزلت دموعهــا على خدَها وهي مـا زالت تتخيـَل وتخمن ..

(ميـن راح تكون أم صالـح .. مين راح تكون زوجة عمـر) ؟؟؟؟؟

أرتفـع صوت شهقاتهــا وهي ماسكـه الجوال و جسمها كلها يرجف .. تضـايقـت هديل و صارت تكلمها و تحـاول تهدَي منها بس عجــزت"..


هديل: وتين .. أستغفـري ربـَك .. ترى مـا يجوز ..

وتين: ....................

"هديل بهـدوء": أنا راح أقفل وأخليك ترتاحين .. أمانه عليك توضي و صلـَي ركعتين و نامـي .. و بس تصحين طمنيني عنك .. فمان الله ...








© الحيــاة تغيرت / و النفــوس تغيرت !
............... والمشاعـر من قسـى الظروف / مـا حسـَت بأحد

حتى أنــا / كنت أتغيـَـر لـو جروحي بـرت
.............. أظلمي يـا / ليلة السبـت .. بـ يجيك (الأحـد) ©







*********************************






يــوم الأحـــــد


11 شعبــــان



"كان جـالس سطام بالشقه في بيـروت و يكلم أمـَه و يعرف منها أخبار البيت والجيران ..
مـا تضايق من سالفة حادث أبو عبدالعزيز كثر ضيقتـه من خبر حمـل ناديا ..
سـألها عن سبب رجوع صالح من السفـر بدري وخبرته أمه أن ناديا تعبت و بعدها صـارت تعبر عن فرحتها بـ أول حفيد وتدعي له بأن الله يرزقه "..


سطام: آمين .. طيب طمنيني أبو عبدالعزيز وكيف صحته ألحين ..

أم سطام: يقولون الأطباء أن عنده كسور برجوله و يدينه بس الحمدلله يارب إنها جات على كذا ومـا تأثر رأسه ولا الجهاز التنفسي بالحادث الحمدلله ..

سطام: المفروض إن عياله يآخذونه بسياراتهم للمشاوير البعيده لأنه رجـَال كبير بالعمر وما يتحمـَل زحمة سير ..

أم سطام: الله يكون بعون هالعيال كلـَن يمشي وراء رزقه .. عبدالعزيز بسكاكا وعمر بالشرقيه ومـافيه عنده إلا عبدالمحسن ..

سطام: عمر باشر بوظيفتـه اللي مقدم عليها وإلا باقي؟

أم سطام: مـا أدري بس تراه موجود بالرياض من أمـس بعد المغرب .. وجو معاه عمامه وعيال عمه عشان يتطمنون على أبو عبدالعزيز ..

سطام: إن شاء الله يتعافى و يقوم بالسلامه ..

أم سطام: الله يسمع منك .. سلـَم على أحلام يا يمه .. فمان الله ..


" قفـل الجوال و رماه على الطـاوله بإهمال .. أرتخى بجلسته وهو يتنهـد ويفكر بالمولود اللي راح يجي لـ صالح ..
"بنت أو ولـد " مـا يهـمَ .. أهم شي إنه الكلَ راح يفرح فيه لأنه أنتظـار السنين ..
شلون يقـدر يدفن شعور الأبـوَه اللي يراوده حتى في شهر العسل !! هذا الشهر اللي عـاشه ثلاث مرات و حسَ بسعاده كبيره بس مـا توازي سعادته لـو سمع من زوجته كلمة (حـامـل) واللي تعني له / حامل لك الفرحه ..
حامل لك الحلم اللي تمنيته يصير واقع ..
حامل لك حق من حقوقـك ! يشاركه فيه غيرك مـا تشاركهم فيه..

تعب وهـو يناظر بالأطفال اللي ماسكين بيد أمهم و أبوهم .. يآكلون ويلعبون و يضحكون ويزعلون ويصيحون ..
حـبَ كل أنفعالاتهم وتمنـَى لو عنده هالطفل عشان يوكله بإيده ويلعب معه و يدغدغه عشان يضحك وينهيه عن الغلط عشان يزعل ويضربه لـو ضر أحد عشان يصيح ..
بـس بالأخير يظل ولده .. مـُلك له .. شي يدوم له العمـر كله مو مؤقت ويبعد عنه مثل لـو كان (ولد اخ / أو أخت / أو جار .....)..

ولـده هـُو و بـس ............


"أحلام وهي تهز كتف سطام بخفه و تنـاديه": سطااااام .. سطااااام..

"أنتبـه لنفسه وألتفت عليها": هـلا ..

أحلام: وش فيك تناظر كذا بالولـد اللي مع أمه و أبوه؟ خـافوا على ولدهم من عيونك وتركوا مكانهم و طلعوا برا الحديقه ..

"تفـاجأ سطام و ردَ بأرتبـاك": ليه وش فيها نظراتي .. أصـلآ كنت سرحان مـاني مهتم لهم .. هذولآ اللبنانين دايم يظنون ظن السـُوء ..

أحلام: من طلعنا من الشقـه وإنت سرحان .. لهالدرجه تفكر بجاركم و خايف عليه؟

"سطـام أرتاح لأن فهمها جـاء على كذا ": إيه ولا تلوميني ترى صحتـه تهمني ..

أحلام: الله يشفيه..







.¸¸.•°° •.¸.•°°.¸¸.•°° •.¸.•°°.¸¸.•°° •.¸.•°°.¸¸.•°° •.¸.•°°







وفـي المستشـفـى و تحديدآ في غرفـة أبو عبدالعزيز ..

كانوا الشباب كلهم موجودين وجالسين بجهه واحده و هـُم " عبدالعزيز و عمـر وصـالح" ..
وقبالهم جالسين أبو سطام والعـم أبو فهد و ولـده فهد ..
وعبدالمحسـن واقف و يقهويهم ..


"صالح وهو يهمـس لـعمـر": شكلك تعبان و مرهـق من أمس .. قـوم خلني آخذك للبيت عشان ترتاح ..

"عمر وهـو مسند راسه على الكرسي و مغمض عيونـه": مقدر أرجع و أخلي أبوي لحـاله ..

صالح: أخوانك موجودين وما راح يقصرون .. ترى إنت من وصلت للرياض جيت طوَالي للمستشفى ولا رحت للبيـت .. ياخي شوف عيونـك كيف حمراء من قلـَة النوم وشعـرك حايس ..

عمر: مـا عليه أهم شي صحـَة الوالد ولاحق على النوم والنظـافه ..

صالح: الوالد بخير وتطمنا عليه والأطبـاء والممرضين موجودين ورا يقومـون بواجبهم ..

"عبدالعزيز كان يسمعهـم .. ألتفت على عمـر وهو يقول بتأكيد": صالح معه حـق .. أنت لازم ترتـاح وإحنا ما راح نقصـَر .. قوم أرجع وسلم على الوالده والبنات لأنهم من أمـس يسألون عنك ..

"وقـف عمـر بأستسلام": طيب .. عن إذنكم يا جمـاعه ..


"حـب على رأس أبوه وطلع من الغرفه وهو مـاسك شماغه وعقـاله بيده و يتبعه صالـح"..




====================================





وقف صالح سيارته قبال بيت جارهم أبو عبدالعزيز ..

نزل عمر وهو يسحب رجوله بالأرض من التعب وحاط شماغه على كتفه وعقاله ماسكه بيد مرتخيه ..

دخل البيت وصادف أمه وخواته واقفين بالحوش يودعون أم سطام وبنتها وتين اللي متجهزين يبون يرجعون بعد مازاروا الجيران وتحمدوا لأبوهم بالسلامه ..

تم واقف ينقل نظره بينهم .. ولآشــعــوريآ أستقر نظره على وتين اللي مغطيه وجهها بالطرحـه وماسكه طرفها بأرتباك تخاف تطيح منها بدون ماتحس ..

أنصدمت بشــوفته وهذي أول مره تشوفــه بعد غيــــآب .. كانت تسمع من أخوانها أن شكله متغيــر بس ماتوقعت لهالدرجــه ..

انتبه لنفســه عمـر ونزل عيونه بالأرض وهو يقول: .......................................

×× نهـــــاية الـبـارت التاسع عشــــــر ××















روايــــــة...№[ياغــلاتـــك بقلـبـي يانصيب الغـيـــر]№



للكــاتبـــه: ....¸•°أم الـظـفـايــر°¸•....







©الـــجــــ العشــــرون ــــــــــزء©







وقف صالح سيارته قبال بيت جارهم أبو عبدالعزيز ..

نزل عمر وهو يسحب رجوله بالأرض من التعب وحاط شماغه على كتفه وعقاله ماسكه بيد مرتخيه ..

دخل البيت وصادف أمه وخواته واقفين بالحوش يودعون أم سطام وبنتها وتين اللي متجهزين يبون يرجعون بعد مازاروا الجيران وتحمدوا لأبوهم بالسلامه ..

تم واقف ينقل نظره بينهم .. ولآشــعــوريآ أستقر نظره على وتين اللي مغطيه وجهها بالطرحـه وماسكه طرفها بأرتباك تخاف تطيح منها بدون ماتحس ..

أنصدمت بشــوفته وهذي أول مره تشوفــه بعد غيــــآب .. كانت تسمع من أخوانها أن شكله متغيــر بس ماتوقعت لهالدرجــه ..


انتبه لنفســه عمـر ونزل عيونه بالأرض وهو يقول: الســـــلام ..................



"انخنق صوتــه ** عجـز يكمل سلآمـه وعجــز يجامل أمه وخواته أو أم سطام بكلمــه وحده!!
كان بخاطــره يختفون عن نظره بهاللحظـه ويبقى لوحده مع وتين ويعاتبهــا لما يرتـــاااااااااح من تعب كل السنوات اللي راحت ..

بهاللحظــه .. نســى أبوه ونســى وظيفته ونســى مستقبلــه ومو بباله إلا هـــي!!
تمنى لـو ماشافها قدامه ألحين لأنه شوفتهـــا زادت عليه التعب .. صار يتنفس بثقل ويحس نفسه مخنوق من ذكريات اليوم اللي فرقهــم"......


"أم عبدالعزيز وهي متفاجــأه من منظره وتقوله بتأكيد": عمــر ... سّلم على خالتك أم سطام ورد على أسألتها وطمنهــا عن أبوك ...

"رفع رأسه وســرق نظره لـ/ وتين بسرعــه ورجع ناظر بأم سطام وهو يقرب لها ويبــوس رأسها": هلا خالتــي .. كيف حــالك ..

"تغرقـت عيون وتين بالدمــوع وهي تمسـك يــد أمها وتشّـد عليها بقوووه من رهبة وقوفـــه قدامها ..
تمت تتأمل بملآمحــه من بين الدموع .. وتتمتــم": ليتك ترجع عمــر الأول .. وليتني أرجع وتيــــن .. والله أشتقت لأنفسنـــا من طفولتنا لين شبابنـــا ..

ام سطام: طمني عن أبوك ..

"عمر وهو يبعد عنها لين وقف بجنب أمه وخواتــه .. تكلم وهو يناظر أم سطام بنظرات متقطعــه": الحمدللــه .. الدكتور يقول فتره وتتحسن أموره الصحيه بأذن الله ..

أم سطام: الله يقومه بالسلآمــه ويفرح قلوبكم بشوفته متعافى يآرب .. الله يجزيك كل خير من تحت طاعتك له وبّرك فيه .. وهي على قولتك فتره وبعدها ترجع للشرقيه وأخوك عبدالعزيز يرجع لسكاكا بعد وأمك وخواتك مارح يقصرون معه ..

"عّــض عمر على شفايفــه وهو يمسح على راسه بتوتـر ويرد بثقــه فآجأت الجميع": ربي ماكتـب لي أتوظف بالشرقيــه ويمكن الحادث اللي صار للوالد سبب يخليني أرجع واستقر بالريـــــاض من جديد ..


"تفاجـأوا خواتـه داليا وريناد وصرخــوا لآشعوريا وهم يحضنــونه و مبسوطــات منه .. برغم أجــواء الحزن إلا أن هالخبــر حسسهم بالأمــان لرجعوه لأن أخوهم وتعودوا عليــه .. أمـــه رفعت يدينها وتدعــي له بفرحــه لأنها أحترمت قراره من البدايه وكانت تظن أنه راح ينهي هالقرار بشي يسعدها ولآ خاب ظنها ..
أم سطام تعتبره بحسبة ولدها وشعورهــا مايختلف عن أم عبدالعزيز لأنه تربيتها وواحد من عيالها ...


أما وتيــن مازالت واقفه و أنفاسهــا تروح وترجع لأنها تصيــح بصمـت .. حسـت أنها تتعــذب من داخلها وهي تقاوم صوت الذكــريات وتدري أن هم غيآبه أنزاح عند الكــل إلا هـــي .. زاد الهــم عليها!!


مشـت بخطوات ثقيلــه لجهة باب الشــارع .. ومشى عمــر وهو يستأذنهم.. وقف عند باب المدخــل وألتفت عليها وناظـــره نظره أخيره لمقفاهــا وهو يهمس":

أمــوت لآ تذكرت إنك لــ: غيـري يا وتيــن ..

آآآهـ ياسخـف النصيــب ..

وآآآهـ ياغلآتــك بقلبــي ..




(يآ غلآتــك بقلبي يانصيـــب الغيــــر) ..












==============================








يــوم الثلآثــــاء


11 رمضان




دخلت وتين غرفة فـــارس وجلست جنبه وهي تتصفح (الرزنامــه) الموجوده على الطاوله وتتذكر تفاصيل وأحداث صارت بالشهر اللي راح ..

شهـر دسم بأحداثه المليانــه فـرح وحـزن بنفس الوقت ..

وكانت من أبرز التفاصيــل اللي صارت وأثرت بالكل هي/

*تفاصيل شفآء الجار أبو عبدالعزيز وتعآفيه من بعد الحآدث ..

*تفاصيل دخول فارس للمستشفى ونجاح عمليتـه ..

*تفاصيل الصدآقــه بين عمر وصالح واللي رجعت أقوى وافضل من الأول ..

*تفاصيل الحيــآه الجديده اللي جمعت بين سطام وأحلآم ومازال التفآهم بينهم موجود ..

*وتفاصيل (اللقــآء) بينها وبينه واللي ماتكرر أبدآ من بعد ذيك اللحظــه ..

*وتفاصيل (الجفــا) بينها وبينه واللي ما أروآه الوصآل من ذيك اللحظــه ..





"وتين وهي تسال فارس بصوت هادئ": أذنك توجعــك ألحين؟

"فارس وهو مسترخي بفراشه ويرد بتعب": لا بـس أحس بصداع ..

وتين: شي طبيعي يافروسي لأنك من يومين سويت العمليــه.. و بعد نص ساعه راح أجيب لك السحــور عشان الدواء لازم تآكله كل ست ساعات ..

"فارس وهو يعطيها جواله": طيب .. ماعليك أمـر حطيه على الشاحن لأنه طفــى ..

"أخذتـه وتين وقالت بإهتمــام": ترا مايصلح تكلم بالجوال كثير لأنه يضر بصحتك ..

فارس: مـا أقدر ياوتين لازم أرد على مكالمات أصدقائـي والجيـران والـقـرايب .. لأن الكل يتصل عشان يتطمن علي ..

وتين: المفروض يقدرون وضعك ويرسلون لك مسجات بدل المكالمات..

"أبتسم فارس": حتى الشيــاب تبينهم يرسلون مسجات؟

وتين: أوووه مشكله هالشياب .. طيب رد عليهـم وطمنهم عنك بس قول إن وضعك ماتسمح تطول في المكالمه ..

فارس: أبشــري..

"قامت وتين": نص ساعه ويكون الأكل عندك ولاتنسى العلاج .. تآمر على شي قبل ما أروح؟

فارس: سلامتــك ..




"طلعت وتين وراحت لـغرفتها .. تفاجأت بوجـود ناديــا منسدحـه على سريرهــا وباين عليها التعب .. وقفت جنبها وهي تناديهــا بصوت واطـي"..

: ناديــا .......... ناديــا ..........

"فتحت ناديـا عيونهـا وردت بإرهــاق": هلا وتين ..

وتين: وش فيك تعبانــه؟

ناديا: لأ بس نعسانــه وخايفــه أنــام فوق لحالي لأن صالح مـو موجــود .. ماقـدرت أقـاوم النعـاس وجيت عندك ..

وتين: عادي خذي راحـتك .. راح أجيب لك بجامــه بدل البدله اللي إنتي لابستها ..


"فتحت الكبت وأخذت بجامه وعطتها ناديـا عشان ترتاح فيها وقت النوم ..

رحمت وضعها والتعب النفسي والجسدي اللي تمر فيه وصالح مو حاس فيها ..
كل وقته يقضيه مع صديق عمــره وكأنه يحاول يعاوض الأيـام اللي أفترقــوا فيها..
الكل يحس بتقصيــره تجاهها حتى أهلها بس هي تدافــع عنه وتبين لهم عكس الواقع مع أن الواقع صعب ..
وماكانت تعبر لصالح عن ضيقتها من الوضع ولاتشتكــي لأحد من أهلها وأهله بأستثنــاء (وتيــن)"..


"وتين وهي تجلس على طرف السرير وتغطي ناديــا بالبطانيـه بعد مابدلت ملابسها .. وتتكلم بإحــراج": ماعليه ياندوش أصبري على صالح وإن شاء الله فتره وتعدي بإذن الله ..
إنتي تعرفيــن إن الفتره اللي راحت أنشغل بأبو عبدالعزيـز وكان مهتم بصحته وبعد ماقام بالسلامــه جات عملية فارس وأنشغل معه وأنا متأكده إن الأيام الجايه راح ......

"قاطعتها ناديـا بضيــق": لا تحاوليـن تقنعينــي ياوتين!! صالح من يومـه وهو مشغــول عني .. ولا مره حسيتـه مهتم فيني كــ زوج مسـؤول عن زوجته .. عايش حياته وكأنه عزوبي وأنا حبيبتــه اللي يعطيها ربـع وقته حتى مو كله ..
كل يوم يسهر بــرا ولا يرجع إلا بعد الفجــر وإذا عاتبتــه وزعلت عليك يراضينــي ويوعدنـي إنه يبطل سهــر ويخلف وعده ..
وزود على كذا إنه يطلع من بعد الفطور للمقهــى مع عمر ولا يجلس معاي أبدآ ..

وتين: معك حـق تزعليــن وما ألومــك بس حاولي تجلسين معــاه وتناقشينه بصراحــه عن اللي يضايقــك ترا مايصلح تسكتيــن كذا! لأن راح يجي يوم وتطلعين كل الكبت اللي بداخلك بطريقه ماتعجبك ولاتعجبـه ..

ناديا: إنتي تعرفيـن طبع صالح يكره القيـود والألتــزام ولو كلمته بهالأسلــوب كأني (آمـر وأنهـي) عليه .. هو راح يفهمها كذا وأنا مابي أحسســه بهالشي وأبيه يتصرف تلقائيآ بدون كلام مني..

وتين: براحتـك .. بس لاتنسين إنك حامــل وكثرة التفكير راح يتعبـك .. حاولي تريحيـن نفسك أو عالأقـل طنشي وأتركيـه للأيام وراح يتغير صدقينــي ..

"ناديا وهي تتثاوب": أتمنــى.... أنا نعست وبنـــام تصبحين على خير ..






====================







وفي نفس الحـــي وبركن قريب ... كان جالس سطام بشقته قبال اللآبتوب من بعد مارجع من بيت أهلــه هو وأحلآم وتطمنوا على فارس وتحمدوا له بالسلآمـــه ..
سطام حريـص يزور أهله بشكل مستمـر من لما رجع من شهر العســل عشان مايفقدونـه ويتضآيقـون من غيآبه لأنهم تعودوا عليـه .. وهالسبب هذا هو اللي شجعه يأجر شقه قريبه من بيت أهله ..


"أحلام وهي تحط كوب عصير على مكتب سطام بأبتسآمة": يعطيك العافيه حبيبــي ..

"ألتفت عليها سطام ورد لها الأبتسامه": الله يعآفيك .. تسلم أيدك على العصير ...

"أحلام وهي تجلس قباله": الله يسلمك .. كنت أبي أحط لك السحور بس حسيت الوقت بــدري شوي وقلت أجيب لك عصير ..

سطام: أيوه بدري الساعه 3 ألحين .. خليه قبل الأذآن بربع سآعه زي كل يوم ..

"أحلام وهي تناظر بالاب توب وتسأله بتردد": أأأ أبسألك .. يعني أأأ أقدر أستخدم اللآبتوب حقك وافتح عالنت وأتصفح المواقع والمنتديات؟؟

سطام: قد جربتي تستخدمينــه من قبل؟؟

أحلام: ما أعرف فيه شي بس كنت أشـوف صديقتي نهلــه كيف تستخدمه وتعلمت منها لأن عندها لاب توب ودايم تجيبه للجامعه وأعجبني حيل وتمنيت لو يكون عندي مثله بس.........

"سكتت وكان قصدهـا رفض أهلها .. سطام فهــم عليها و رد بأهتمــام": النت يعتبر بحد ذاته ثقافــه للي يحسن أستخدامــه وأحنا بعصر السرعه ألحين وثقافتنا تجاوزت التلفزيون والكتـب والمجــلآت وغيره .. بس هذا مايعني أننا نستغني عنها لأن كلن له فوائده .. عالعموم أنا راح أحقق لك هالأمنيه أن شاء الله قريب أجيب لك جهاز..

"أستانست أحلام": صدق حبيبــي راح تجيبه لي؟؟؟؟؟؟ الله لا يحرمني من طيبك وكرمك يآرب ..

سطام: بس شــرط!! ما ابيه يلهيك ويشغلك عن واجبآتك تجاه ربك وبيتك وأهلك والناس .. ترا الجلسه قباله تسرق الوقت بدون ماتحسين وأنتبهي لهالشي .. أنا مخصص لي وقت معين أجلس عليه وانتي شايفه بعينك كيف أحسب الوقت المحدد ولا اتجاوزه ..

"أحلام بحماس": اكيييييييد راح اكون حريصـه ومنتبهه لنفسي ..

"سكت سطام ثوانــي وتغيرت ملآمحــه وهو يتكلم بنبـرة صوت هادئـه": أحــلام .. انا راح أنفذ لك كل طلباتــك بــس بالمقابل عندي طلب صغير أتمنى تنفذينه ولآ تستهينين فيه أو تستصغرينه لأن مهما كان الأنســان في هالحيــآه تصيبه المصايب والهمـوم والفرح والحزن والأستقراروالنجاح ..
واللي يتمنى تحقق له أمنيه واللي في شده ويبغاها تزول واللي مذنب ويبي الغفران ..
وكل هالأحداث تحتاج لدعـــاء وطلب العون من رب العالمين ..
ودامنا بهالشهر الفضيــل ما أوصيك تقويك ايمانك بربــك وتتقربين منه بــ "الدعــاء و الأذكــار والأستغفــار طول اليوم والصدقــه" ..
ان كنتي مقصره بهالشي من قبل ربــك غفور وخلي شهر رمضآن بدايه لك ..
مافيه شي يمنع من أنك تستغلين وقت فراغك بشي يرفه على نفسيتك بس بالمقابل خصصي وقت للطاعه!!
وأن شاء الله أنك تقدرين توزنيــن أمورك كلها سواء بهالشـهر او الشهور الجايه ..
انا أقولك باللي أعمله دايم وبخاطــري تكونين معاي لأنك شريكـة حياتي وشريكه لــي بأبســط أمنياتــي وهي (الأطفــــال) !!!
أدعي أن الله يسهــل علينا ويستجيب دعواتنا ويرزقنا بالذريه الصالحــه ..
ترا مو كل شي له علآج بالطــب لأني وللأمــانه ماقصرت ومابقى مستشفــى مارحت له أطلـب العلآج بس بالنهايه يظل الأمل كبيــر باللي عينه ماتنام!! وياما سمعت عن قصص معجـزه كان الأمل بتحقق الأمنيــه فيها 1% وبعد الدعــاء والأستغفار تحقق 100% .. بصراحه تفائلت كثير وشكرت ربي على رحمته بعباده لأن مافيه شي بعيد عنه سبحآنــه ..
هالكلآم قلته لك ولأختي وتيــن واتمنى أشوفكــم دوم مرتاحين ومبسوطين بطاعتــه سبحآنه وبأيمانكــم القوي بأستجآبــتة للدعوات ويحقق لكم كل أمنيه ..

"تحجــرت الدمـوع بعيون أحــلآم وهي منزله راسها للأرض وتسمـع كلآمــه ومتأثره فيه ..
ماقد سمعت هالنصيحه من أم وأبــو أو حتى أخــو و أخــت .. تعودت على أسلــوب الغلظــه والشـــده في النصائـح وماكان فيه أي أهتمام بالجانب الدينــي من الداخل مثل الخــارج ..
ماتنكــر أن الأيمــان موجود بالفطــره بداخل كل أنســـآن مسلم بس مين اللي يقــدر يظهـره بطريقه ترضـي ربــه وترضي غيــره .. مين اللي يقتنع بأن (الدين بالأخــــلآق) مو المظهـر!!
تذكرت قائمة الممنوعــات والمحرمــات اللي فرضـت عليها في مجتمعها ** وكيف أنقلــب أغلها لمسموحــات عليها عند زوجها ** بقنآعــه أن (الأخلآق) مايمنعها اي سوء في المظهــر ..
زي ماتسمــع دايم أن [الرجــال مخابر مو مناظــر] صار سطـام يعلمهــا ويربيهــا على نفس المثـل بس [بأنوثـــه] ..!! يحاول يزرع بداخلها الثقــه ويعطيها الحريــه مثل ما أعطى أخته وتيــن..
الثقـه اللي تخليها تحب نفسهــا أكثر من أي شي ثانــي ومن واجبها تجـاهـ نفسهــا أنها تهتم فيها من الداخـل والخـارج ..
يحاول يمحــي ترسبــات الــ (لأ) بدون أسبــاب ويحيي الــ (نعــم) بـأسبــاب مقنعه ومعقولــه بدون تعنت العادات والتقاليد الغير مقنعه"..


"سطام بهمس": أحلام .. كلامــي ضايقك؟؟؟؟؟


"مسحت أحلام الدمــوع بأطراف أصابعهـا ووقفت وهي مازالت منزلـه راسها .. دارت بجسمها لجهة البــاب وهي ترد بصوت مخنوق": لأ ابدآ معاك حق باللي قلته .. أنا رايحــه أجهز لك السحـــور ..


"تنهد سطام وهو يرتخي بجلسته ويفكــر بكلامه لها .. يتضايــق من أسلوبــه الصريح معاها بس بنفس الوقــت راضــي عن نتائج هذي المصارحــه ومبسوط من أستسلآم أحلام وتنفيذها لكل أوامــره وهالشي شجعه يصبر عليها أكثــر ويحاول يقوي الأمل بأن حياتــه معها راح تكون حلوه وتحلى أكثر بوجود الأطفــال إن ربي رزقهم ولاخيب رجاهم " .......






ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ







"فتح باب الغرفــه بقــوووه وهو يتلفـت وكأنـه يدور على شي ...........

أعتدلــت وتين بجلستها وهي تحـط القرآن على الطاولــه وتسأله بتعجـب": وش فيك تفتــح الباب كذا بدون أستئــذان؟

"دخل صالح ووقف قبالهــا وباين عليه الخــوف": ناديــا وينهــا؟ أتصل على جوالها وماتـرد ودورتها بالشقــه وفي بيتنا كله ولا لقيتها ..

"وتين بإستهــزاء": بسم الله عليك أنخرعت عشانهـا ..! هذا هي نايمــه وراك من التعب وإنـت مو داري عنهــا ولا تفقدهــا إلا آخر الليل..

"ألتـفــت على السرير وشافها منسدحــه وباين طرف شعرهــا لأنها مغطيــه وجهها كله بالبطانيه ..
أخذ نفس عميــق وهو يناظــر بوتين ويبرر لها موقفــه": على أســاس إني ارجع بـدري بس السحــور تأخـر لأن الدور على أم شابــوره وأمه تأخرت بطبخه وعلى ماجابه إلا والساعه صارت 3 وماقدرت أرجع بدون ما أتسحــر ..

وتين: أنـا وش دخلني عشان تبــرر لي .. هالكلام قوله لــ ناديـا وعساهــا تعـذرك وعسـاك إنت تكون صــادق ولا تخلف وعودك لها ..

"صالح بعجله وبدون مايركز بكلامها": المهم صحيهـا وخليهـا تطلع للشقه أنا أنتظرها ..

"جاء بيطلع وتكلمـت وتين بجّديـه": لحظـه لحظـه .. وش تطلع وتنتظــر.. ياخي أنت وش فيك مااااا تحــس!!! ماااا تفهــم!!!
صار لك شهــر وإنت ساحب عليها ماتجلـس معها ولا تسألها عن أحوالهـا ولاتشوف طلباتهـا وأحتياجاتهـا .. وزود على هذا تتأمــر عليها وكل يوم تتعذر لها عن غيابك وأنشغـالك بأعذار ماله داعي ..
وليتك تعوضها خيـر !! أبدآ كل يـوم تثبــت لها العكس وإنك مستحيـل تفصل وتفرق بين صالح الـــ (عزوبــي) وصالح الـــ (زوج) ..
ترا ناديا تعبت من أهمــالك وتطنيشك لها وتعبت من سكوتهــا عن تصرفاتك .. وسكوتهــا مايعني إنها راضيــه مثل ما أنت تفهمهــا لأ .. لأنها تحترمك وتقدرك وماتبي تزعلك وتضايقك ..

"رفع حاجبــه صالح أستنكــار لكلامها ورد بلا مبــالاه": أنا وياهــا متفاهميـن و هي تعرف إني هالفتـره مشغول ومقدره لي ولازعلت ..

وتين: أي تفاهم الله يخليك؟؟ 24 ساعــه طالع برا البيت يا تكون مع أصدقائــك أو بالـدوام وهي جالسه لوحدهــا .. حتى دوامــك أنتهى بأجازه من أول رمضان لنهايته وباقي شغلك ويــن؟ الأستراحه والمقهى تسميها شغــل ..؟

"صالح بعصبيه": والله أمي ماقالــت لي هالكلام عشان تجين حضـرتك وتنصحينــي .. خليك بنفســك أحسن وأتركينا أنـا وزوجتي متفاهمين ..

"وتين بيــأس": حتى أسلوبك متغير وكأنك مو أخوي اللي أعرفـه .. الظاهر جلستـك بين الشباب العزابيــه أثرت عليك وعلى تفكيرك صرت حتى ماتحترمني ولا تحترم زوجتـك ..
سبحان الله فرق بينك وبين سطـام .. سطام كل مالــه ويرتقـي أكثر وإنــت تتقدم وترجع ومانت عارف تستقر بحياتـك وبشخصيتـك وتصرفاتـك ..


"تركت وتين الغرفـه وطلعت بعد ماسكـرت الباب وراهـا بدون ماتسمـع رد صالح ..
أنقهرت من الا مبالاه اللي فيه وتحس إن وضعــه مايتحمل السكـوت ولازم يدقونــه بالحكي عشان يتأثـر ويحس ويرجع مثل أول ..

تّــم صالح واقـف ويتلفـت بالغرفه بتوتـر ولاهو عارف كيف يتصرف ..
يصحي ناديا ويعتذر منها للمره الأخيــره وإلا يلحق وتين ويعتذر منها للمره الأولــى ..
ماقد زعلها وضايقها بس هي ضغطت عليـه بالكلام وجاتــه بأسلوب مايحبـه ولا يتقبلـه ..

قّــرب لجهة ناديــا لاشعوريـا وجلس جنبها وهو يرفع الغطــا عن وجهها بهـدوء .. ناظـر بملامحها وهي نايمــه وتم يتأملها بشــوق .. أشتــاق لها وبخاطره يسمع صوتهـــا بهاللحظه ويشوف أبتسامتهــا ويحكي لها بعفويه وش صار له اليوم بالتفصيــل ..

قّــرب منها عشان يبــوس رأسهــا بس طآآآح عقالـه على وجهها بقـــوه ..
أنحرج وهو يعض على شفايفــه بــ بخـوف ويرفع العقــال بسرعـه بعد ماشافهـا تنفــض وجههـا بيدهـا وتصّـد للجهه الثانيـه وهي مازالت نايمــه ..
رجع غطاهـا بالبطانيـه وقام عشان يروح لشقتـه ويبدل ويرتــاح ويراجع تصرفاتــه ويحط لها حد خصوصــآ بعد مازعلـوا منه (ناديـا و وتيــن) وهو بطبعه حنــون ومايحب أحـد يشيل بخاطره عليه" ....







¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

يـــوم الأربعـــاء

12 رمضـــان

© ياربي إرزقني القناعة والرضا
.................والصبر .. والتثبيت لاضاقت عليّ

عبدٍ ضعيف ومايضيق بي الفضا
................. إلا من ذنوبي وماسوّت يديّ

يارب .. ودعاي بيدينك .. والقضا
................. بألحّ وأطلب بالدعا مادمت حيّ

أطلبك ياربي تغفـر اللي مضا
................. ولا أتوفـّى غير مرضي والديّ .. ©



"أنسدح عمر بالصاله بعد ماصلى صلاة الترايح في المسجد وغمض عيونه لأنه يحس بنعاس ..
غفى ثواني وصحى على صوت جواله بنغمة مسج .. فتحه ولقاه من صالح": (بس تخلص صلاة كلمني عشان أبي أخذك معاي للسوق وراح أكنسل الأستراحه اليوم) ..


"تكاسل عمر يكلمه و رد بمسج مزح": ( مايمدينا يابيزنس!! وش مضيع بالسوق؟)

صالح: ( أقول لا يكثر ترا قافله معاي .. أخلص وتعال انا أنتظرك)

"أستغرب عمر منه": (طيب دقايق بس أجلس مع الوالد وبعدها اجيك)


"قام وراح للدوانيــه لقى أبوه جالس يتقهوى لحاله ..... أبتســم وهو يجلس بجنبه": أفـــآآآآآ .. الغالــي جالس مع نفسه وين أمي وأخواني ..

أبو عبد العزيز: أمك وخواتك بالمسجد مابعد رجعن .. وأخوانك بحدى بيوت هالحاره عند أصدقاهم ..

"عمر وهو يصب لنفسه قهوه": الظاهـر أمي لقت لها وحده من جاراتنــا وأخذتها السوالف معها وإلا الصلآه من شوي خلصت ..

أبو عبدالعزيز: براحتهــا ..

عمر: أقول يبـه .. دامك قمت بالسلآمـه وش رايك أخذك ونعتمر بالعشـر الأواخــر ..

أبو عبدالعزيز: لأ ياولـدي مابي أتعب واتعبك معـاي .. هو صحيح أن فضل العمـر بالعشر الأواخـر يعـادل (حــج) بس وانا أبوك مكــه زحمــه ماتنطب ..

عمر: أجل نخليها بعد العيــد .. أنا ناذر أني أخذك عمــره بعد ماتتشآفى والحمدللــه ربي أعطاك الصحه والعافيه ورجعت مثل أول وأحسن بأذن الله ..

"أبو عبدالعزيز وهو يدعي له من قلبـــه": الله يرضى عليك ويوفقك ويعطيك على قد نيتك .. ويرزقك الوظيفه اللي تناسبك ويريحك مثل ماريحتني ..

"نزل عمر راسه ورد بهمس": آميـــن ..

أبو عبدالعزيز: أقول ياولـدي ... وراء ماتقدم أوراقك للمستشفـى اللي كنت تشتغل فيه يمكن يرجعونك لوظيفتك؟

عمر: مايصلح أرجع لأني قدمت أستقالتي .. لكن أن شاء الله بعد العيد راح تنزل وظايف في مستشفيات ثانيه .. الله يكتب اللي فيه الخيــر ..

"تنهد أبو عبد العزيز وسرح بتفكيره للأيام اللي ترك فيها عمر الرياض": يارب أنك تسامحـه كانه رفضـك لدينـك وأخلاقـك ..
صدق أنه جار وأخو وصديق وبيننا عشرة عمر من سنين طويلـه بس أنه صدمنــي يوم عيّا ببنته عنك وأني توقعتـه يوافق من قبل مايشاورها لأنك بحسبة ولده ..
قلت (نصيــب وقــدر) بس والله أني من داخلـي محروووووق قلبي عليك وعـارف أنك ما اخترت هالبنت إلا من حبـك لأهلهـا وأحترامـك لهم وأني أتمناها لك من قبل ما تتكلم وتـقول .. بس الشكوى لله أحنا مهما كان نظل أغراب وأجانب عنهم لأننا مو من قبيلتهم .. وواجب علينا نحترم عاداتهم وتقاليدهم اللي تختلف عننا ..

"صّـد عمر و رّد بملل": خلآص يبـه أقفل عالموضوع .. اللي صار صار ومانبي نرجـع لذيك الأيــام لأن كلن راح بطريقه واخذ نصيبـه ...

"أبو عبد العزيز تضايـق من وضع عمـر وحّـس أن عمر مازال يعانـي ولآ نسى اللي صار .. والدليل انه مايزور جيرانهم أبدآ ولا يدخل بيتهـم و أسلوبـه مع ابو سطام بالذات جـاف سلآم ورد الكلآم وبــس!!": طيب ياولدي وش رايـك بعد ماتتوظـف أن شاء الله نّـدور لك على بنت الحلآل وأذا تبي تختارها أنت أو أنا وأمك ..

"بسرعه رد عمـر": لأ لأ ما راح أتــزوج .. أنا كذا مرتـاح لا تشغل بالك علي ..

"سكت أبو عبدالعزيز وماناقشــه أكثر ... دخلت أم عبد العزيز وهي تسلم عليهم ...
قام عمر وهو يحـط جوالـه بجيب البنطلـون ويقول لأمـه": الله جااااااابك ياميتـي .. أجلسـي مع الوالـد لأن عندي مشــوار ضروري مع أبو صلوح ..

أم عبدالعزيز: أنـت 24 ساعه مع صالح .. والله راح تزعل ناديا منك ومنه .. الرجـال مايجلس في بيتـه كثر مايجلس معاك ..

عمر: الله لا يجيب الزعل .. بس أنتي تعرفين جلسات الشبـــاب ماتخلص ولآ ينمل منها ..

ام عبدالعزيز: خلاص روح بس لاتتـأخر لأن اخـوك عبدالعزيـز وزوجته راح يوصلـون من سكاكا بعد ساعه .. وواجب تستقبـلهم وتسلم عليهم ..

"عمر وهو يأشـر على خشمه": على هالخشـم .. أي أوامر ثانيــه قبل ماأطلع؟

أم عبدالعزيز: يحفظك ربي ياولدي ويرضى عليك..







~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~




وفي القريــــــات ...



"مشعل وهو ماسك بيده الفواكـه ويسأل عمته قمـراء": عمه تحبين المـوز وإلا التفـاح ..؟

"مسكت أيدينـه قمراء ونزلتهـا بالصحن اللي قبالهـم": رجعّهم ياعمتي مابـي منك شي .. أنا جايـه أشوفــك أنت وأهلك وأتطمـن عليكم مو جايه آكل ..

"مشعل بمزح": طيب عنـب؟؟

"أبتسمت قمـراء": مشيعــل تعوذ من أبليس وأترك عنك الفواكــه..

مشعل: أبشـري .. يالله انك تحييها وتبقيها ...

قمـراء: الله يحييك .. أمـك وينها من جيت ماجلست معاي ألا دقايق ..

مشعل: أكيد راحت تجهز لك السحــور ..

قمراء: بدري عليـه .. ألا أنت وش اخبارك بالـدوام وشخبـار خطيبتـك وتين؟

"أرخـى جسمــه لــ وراء وأستنـد على يدينـه ومّـد رجوله وهو يرد ببـرود": دوامـي تمام والحمدلله .. أمـا خطيبتـي صار لي شهر كامـل مدري عنها ..

"شهقـت قمـراء": يااااااويلي .. من عقلك تتكلـم؟؟ ليـــه صاير شي بينكم ؟؟

"مشعل بخاطــره": وش اللي ماصــار بس الحمدلله أني ناسيها ولا فكرت أتصل وأسأل عنها ..

"رد بصوت مسموع بدون مايقولها الحقيقــه": أبدآ والله أنا أنشغلـت بدوامـي ولآ حصلت فرصه أكلمها أو أرسلها مسج .. وهي أنشغلت بولد أختها (فارس) عشان طلع من المستشفى ..

"قمراء بشـك": فارس ماصار له يوميـن بس .. وباقي الشهـر وينها عنك ؟

"رفع كتوفـه مشعل": مدري ...

قمـراء: وانت ما يهمـك أذا تتصل عليك .. ما تشتــاق لها ..؟

"تنهـد مشعل ونزل راسـه .. وبخاطــره": مييييييت من الشـوق برغم كل المشاكـل اللي بيننـا .. على قد ما أكـره تصرفاتها ألا أنها تعجبني بأشياء كثيره ونادر ما ألاقيها بأي بنت .. بس مستحييييييل أبين هالشي لها أو لغيرها مستحييييييل..

قمراء: مشعل وش فيـك؟ أحـس ببالك كلام وماتبي تقولـه ..

"رفع راسـه مشعل": ولآشي ياعمـه .. ابسـألك متى ناويه تعتمريـن؟

قمراء: بكـره أن شاء الله .. لا تغّير الموضوع وكلمنـي عن أحوالك أنـت ووتين ..

مشعل: مافيه شي جديد عـــادي الوضع لا تهتمين كثير ..

قمراء: طيب ليــه ماتستعجل بالـزواج ترا التأخيـر مو زين يامشعـل .. وتين تخرجـت ماوراها دراسـه وأنـت متجهـز من كل النواحـي بس ناقص تأثـث شقتك وتقوم بالترتيبـات الثانيه وكلها شغـلات صغيره ومقدور عليها ..

مشعل: بعد العيــد ان شاء الله راح يسافـر أبوي للريــاض ويعطي عمي المهــر .. وبعدها نقرر متى يكون الزواج ..

قمراء: الله يتمم لكم على خيــر .. بصراحه ودي أكلمهـا وأتطمن عليها ..

"عقد جواجبه مشعل": المفـروض هي تتصـل لأنك عمتهـا ومن باب الأحتــرام تسأل عنك ..

قمراء: والله انها ماتقصـر بس أنا بخاطـري أسمع صوتها ألحين ..

مشعل: براحتــك ..

قمراء: عطني جوالـك ..

"تفاجأ مشعل": ليــه؟؟؟؟

قمراء: أبي أكلمها منه لأن جوالـي أستقبال مايدق ..

"توهـق وهو يمد يده لها ويعطيهـا الجــوال .. عارف أن وتين راح تستغـرب أتصالـه عقب غياب هالفتـره اللي راحت وتوقـع أنها مارح ترد عليه" ..


"بعد ثوانـي تكلمت قمراء بتعجـب": ما تــرد .. خلني اتصل مره ثانيـه ..

"أتصلت مره ثانيه ولا ردت ... كتبـت لها مسج تقولها أنها (عمتها قمـراء) ومشعل يناظـر فيها ويراقب حركاتها ..
خاف انها تكشف الوضع الجــآف والمحطم اللي بينه وبين وتين .. كل واحد منهم ماسك بكرامتــه ويتناســى أن فيه عشـرة عمر وحيآه أبديه راح تلحقهم وأن تموا على الحال مارح يتحملون بعض أبدآ ووممكن يحصل الطلآق لا سمح الله !!" ..

قمراء: ألــــو .. هلا حبيبتي وتين كيف حالك؟؟ ......... ليه ماتردين على الاتصال مستحيه من زوجك ؟؟ ......

"سـرح مشعل وما انتبه لباقي المكالمــه وبخاطره": ماردت ألا بعد ماشافت المسـج .. معناتـه للحين ماطاح اللي براسهــا ومازالت تعاندنــي ... وبعدين معاهـا؟؟
كلما أتقّــرب منها وأعطيهـا فرصــه تضيعها من يدينهـا ولا تحاول تعوضهـا ابدآ .. صار لنا اربــع شهـور من ملكنـا وأحنا على هالوضـع ولا تغير شي بالعكس زادت الفجـوه وزاد الحقـد والكـره لأسباب تافهــه أتفـه من السابـق؟
بس مافيه ألا حّـل واحد ..... هو أني أستعجـل بالزواج عشان اقـدر اتفاهم معها وجه لوجـه لأني ما طلعت من المكالمات بنتيجـه ولا قدرت امحي الصوره السيئــه اللي ماخذتها عني ..

"قمراء وهي مبسوطـه": يالله حبيبتي .. اسأذنـك ألحين وخذي كملـي باقي السوالف مع مشعل أكيد أنكم مشتاقيــن لبعض ..

"ما قـدر يرفض مشعـل أو يصّـرف الموضوع عشان ماتشـك فيه عمتـه .. أغتصــب الأبتسامـه وهو يآخـذ الجوال ويـرد بهـدوء": هلآ وتين ..

وتين: ..............


مشعل: ألــووووووو .. تسمعينــي؟؟؟؟؟؟


"ردت وتين ودقـات قلبها طبـول بس تحاول تخلّـي نبرة صوتها طبيعيـه ولا يوضح الخـوف": أيـــوه ..

مشعل: كيف حـالك؟

وتين: بخيــر ..

مشعل: مبارك عليك الشهـــر ..

وتين: علينا وعليك ..

مشعل: طمنينـي عن صحة فـارس عقب العمليــه أن شاء الله تحسنت ...

وتين: الحمدللــه ..


"حّـس أنها مو متقبلتـه ولا لها نفـس تتكلـم بعد اللي صار بينهم آخر مره وبخاطــره يقفل قبل مايسمـع شي ويتعكــر مزاجه منها ..
ناظر بقمــراء لقاها تسمعه وهي مبتسمــه .. توهـق ومالقى الا حـل واحد وهـو انه يوهمهــم بمكالمـة أنتظــار من مســؤول بالـدوام ولا زم يرد عليه بسرعه" ........

مشعل: وتين أنا ألحين معـاي أنتظـار ولازم أرد .. أكلمـك بوقت ثاني فمان الله ..

"قفل الخـط وتم حاط الجوال على أذنـه ويقوم وهو مستعجـل": هلآ طال عمـــرك .................






© أنا شمالــي و الشمالـي إذا حـن
شد الرحــال و لوَّحت له مدينـة

صـدره يضيِّـف به عرب لا بدا يدن
نجـره بقـاع ٍ ما وطتها الضعينـة ©







،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،






"عمر وهو متفاجــأه من اللي يسمعـه": من شوي وأنا أقـول الله لا يجب الزعــل!! وش صــار لنا يا أبو صلوح ...؟؟؟

"صالح وهو مرتخـي بجلسته بالسياره ويتكلم بضيــق": ماتوقعت أن ناديـا شايلـه بقلبها علـي وتوقعـت أن الوضع طبيعـي بالنسبـه لها لأنها ما أشتكت لي ابدآ ماغير تعاتبني بدلع بس أنصدمت من كلآم وتين .. ويوم جيـت أبي أكحلها أعميتهـا زياااااده وزعلت وتين علي بعد ..

"تسارعـت دقّــات قلب عمر عند طاريهـا .. و ألتفـت على صالح وسألـه بلا مبالاه مصطنعــه": ليــه زعلت عليك وتيـن.. أنـت وش قايل لها؟

صالح: من الصدمـه كاااابـرت و هااااايطـت قدامها لدرجـة التهــزئ !!! خبـرك عاد أختي حساســه ماتتحمل أي كلمه من أحد ..

عمر: أنت ما تترك هياطـك حتى بوقت المشاكــل و تراك غلطــان لأن المفروض تقسّــم وقتـك بين الأستراحه وبين اهلك..

صالح: بعدين اقسّـم واطـرح بس خلنـي أراضـي اللي زعلوا علـي وأسمع باقي عتابهـم .. وأن شاء الله تنصلح الأحوال ..

عمر: مشكلتــك لو أعتـذرت لهم وسمعت كلآمهـم مستحيـل تتغيّـر من أطباعـك وراح ترجـع تغيـب وتطنـش وتسحـب وتمشــي على هــواااك لأنك صديقــي وأعرف طبعك عدل ..

صالح: بس قلبـي طيّــب وحنــون مهما قسيـت على اللي أحبهـم صح ..؟

"أبتســم عمر": تعـرف نقطة ضعـف غيرك تجاهــك وهذا اللي مخليـك تتفائــل بنفسـك.. عالعمــوم تـرا كل زوجيـن وكل اخـوان تصير بينهم هالمشاكل عادي وشي طبيعي لأنها سحآبه وتعـدي بس خلك حريص أن هالمشاكل ماتتكرر أكثر من مره ..

"صالح وهو يناظر بالشبــاك ويدنـدن بأغنيـة (صمــت القلــب) بكل أحسـاس بدون مايحـس بنفسـه":

× تعــال يالغالــي تراني تألمـت .. من صّـدتك للهـم انا أدفع ضـرايـب
لكن ليتك قبل صــدك تكلمــت .. اقفيــت في صمتـك وشفـت العجايـب ×


"عمـر وهو يدفّـه من كتفـه بخفّـه": رمضــااااان كريـــم .. ويـن سرحـت تغني سلآمـات ..

صالح: أستغفــر الله ...

عمر: طيب ليه تبي تروح للسـوق ألحين؟

صالح: أبي أشتري لهم هدايــا وأعزمهـم على السحور بمطعم حلـو وأعتـذر منهم ..

"ابتسم عمر وقطع الأبتسامــه بضحكه لأ شعوريـآ": ههههههههههههههههههههههه شـو مزلخقك يازلمــه .. صاير تعتذر بطريقه رومانسيه ومهذبه سقى الله أيام زماااااااااااااااان..

صالح: يارجـال تعلمنا ..

عمر: وانـا وش لزومـي بهالمشوار..

صالح: تسّـوي حالك ماتدري .. يعني وش أبي منك غيـر أنك تختـار معاي هدايـا حلوه لأن مابي أجيـب لهم أي شي عادي وأنت تعرف ذوقي لك عليــه .. وأبيك تدلنـي على مطعـم حلو داخل الريـاض لأني ما أعرف المطـاعم السنعه ..

"عمر وهو كاتم الضحكه": تبي نروح نشتـري الهدايا من أبو رياليـن وألا أبو عشــره ..

"ناظـره صالح بطرف عين": أبو ريالين؟ أقول أبلع العافيه تبي ندوش تزعل منـي أكثر وتقول ان ماعندي ذوووووووق..

عمر: ههههههههههههههههههههههه يازينك وانت خايف على مشاعر أبو النود..

"حّـك صالح رأسه بأحــراج": ياخـي والله أنها طيبـه وماتستاهـل اللي يجيها .. وأكبر دلـيـل أنها تكتم الضيقـه ولا تتكلم عشان ماتزعلنـي منها ..

عمر: عاد انت احتـرم طيبتها ولا تزعلهـا مره ثانيـه!! مو عشانكم انتـم لأ .. عشان يجي عموري الصغير على هالدنيا وهو راااااااااااايق ومبسوط بدون نكــد..

صالح: شف المصالح كيف تجي .. أقوووووول ترا ماسمينــاه على أسمك إلا عشان يطلع حلـو ومزيـون وله خـدود .. أبي أكشخ فيه وأسحب عليك " قالها وهو يحرك حواجبه "..

عمر: ههههههههههههههههههههههه نذل نذل .. أجل هونت مابيه يصير سمّيي ..

صالح: مو بكيفك تهون .. سمينا وأنتهينا .. أهااا بس لا يكثر هرجك وبوجهــك لطريق المــلك عبـدالله نبي نشتري الهدايا ونحجز طاوله بمطعم ..



"رن جوال صالح وكان المتصل أبو عطــا" ..


عمر: ميــن؟

صالح: ابو عطــا .. ما أبي أرد الحين ينشــب لي ألا أجي للأستراحه غصـــــب ..

"عمر بّحــده": رد عليه وقوله / مشغــول ... خلهم يعرفون أن لك أهتمامــات ثانيه ومو ضـروري بكل مره تجامـل ...

"أقتنع صالح وفتـح الخط وهو يرد بثقــل": ألـــو ..

"أبو عطا بحمــاس": وينــك يا أبو الشباب؟؟؟؟؟

صالح: طالــع مشــوار وش عندك؟

"أبو عطـا بحماس أكثــر": لا يفوتك صقــر أسمه (هدلــه) متدرب تدريـب مافيه أحسـن منه ويصيّـد حبــاري على كيف كيفـك.. وصاحبــه يدور له شراي هاليوميــن وان مالقى يبي يسافـر يبيعه في عرعر ..

"أعتــدل صالح بجلسته وسألـه بأهتمــام": كم السومـه على الصقـر؟ وابي أعرف نوعــه و وش يصير ؟

أبو عطا: الصقر مسيوم بــ 150 ألف ريال .. ونوعه شاهيــن ..

صالح: أووووووف غاااااالي .. بس ماعليه نكاســره بالسعــر .. طيب كم عمــره؟ ووش فيه عذاريــب (كوشـه وألا صيحـه وإلا نـزاره) ..

أبو عطا: تجي ألحيـن ونعرف منه كل المعلومـات ..

"صالح بأستعجـال": طيب طيب دقايــق وأكون عندك .. فمان الله ...


"قفل صالح الخط وأشـر لعمر بأرتباك": بوجهك على الأستراحــه بسرررررررعه قبل ماتروح علي هدلــه ....

"طير عيونـه عمر وهو يناظــره بطرف عين ومستغرب": وش هدله؟؟ وين اللي بيعتذر ويحجز بمطعم ..

صالح: لاحـق عليهم المهم ألحيـن أشوف الصقــر لا يروح علي ..

عمر: من شوي تقول غالــي والصقور ماتنزل أسعارهــا عن 100 ألف ..

صالح: ربـك يحلها ..

"ضـرب عمر يـده على جبهتــه وهو مصدوم": أنا قاااااايل أنك ماتتغيــر .. بس لو الله يفككك من هالهيـــاط كان الدنيا بخير ..







~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~





* اللهـــم أنت الأمجد
ولك أدعــو و أسجـد ....

فــــرج كربتي
و في الجنة أسكني
و من النار أبعدني
يـاحي يـاقيوم ....

اللهــــم أنظرني بعين الرضى ..
والعفـو عن ما مضى ..
والتوفيق لما بقى ..
يــا ذا الجلال والإكرام ..

اللهـــم كما أضأت كونك
بنور شمسك ..
فأضئ قلبـــي
"بنور حبك"
ضياء لاينطفئ ....

اللهـــم أصلح بالي وحالي
وارزقني من حيث لا أحتسب ..

اللهــــم هذا دعائــي
فلا ترده في ساعه الأستجابــــه ..... *



"مسحت كفوفها بوجهها ووقفــت وهي ترمي جــلآل الصلاه ..

كانت تدعــي من قلبها أن ربي يغفــر لها ويكفّــر عن ذنوبها ..

ماقد مرت عليها أزمــه وضيقــه بحياتها كثر اللي صار معها بالفتره السابقــه .. وتحـس انه عقــاب من رب العالمين وتستاهلــه لأنها ضرت نفسها بعلاقتها مع متعب لكنها بنفس الوقت تلــوم مجتمعهـا قبل ما تلوم نفسها!!
مجتمعهــا اللي ماحط لهم حواجـز ولا ممنوعــات وخلاهم يتصرفـون وكأنهم اخـوان بدون مايحسبــون حساب لاخلآقهـم ودينهـم اللي حثهـم على التستر والحجاب عن غير المحرم ..
هذا اللي تمنت تتربـى عليه وتتوقـع لو أنه توفـر لها كان ما أحتكـت بمتعـب ابد ولآ تعلّقـت فيه .. ولو صـار ودّق قلبهـا بحبـه وأتجهـت مشاعرها وأحساسيها نحوه بيكــون بخجل وبصمـــت بدون مايحس فيها وبيكون اهـون عليها من انه يوهمهــا بحبه وبالنهايه يتــزوج اختها!!!

اعلنت توبتهــا من كل شعور حـب .. واكتفـت بحب نفسهــا وأهلهــا وصديقاتهــا وغير هذا يسمــى (كــــذب) بأستثنــآء لو كان شريك حياتهــا اللي تتمنــى يجي متأخـر لما تتمالك نفسها وتنسـى الصدمــه وترسباتهـا ..
وتبدأ حيــآه جديده وبقلــب جديد وشخصيــه جديده وصافيــه مثل أسمها ..

جلست صفاء على السرير وانتبهت لضــوء جوالها اللي يأشر بأسم هديـل وهو بوضع صـامت ..
فتحت الخط وردت بهدوء": هـــلا هديل ..

هديل: أهليـن صوفــي .. وينـك يالقاطعــه صار لي يوميـن أتصل وماتردين ..

صفاء: أنشغلت شـوي .. خبرك أحنا جالسين نرمـم في بيتنــا ونغير بديكوره وأثاثـه ومافيه غيري يساعـد أمي وأبوي بكل الترتيبات والتجهيزات ..

"هديل بقهر": أختك البــارده وينها؟ ليه ماتشيل عنك الحمل شوي وإلا بس فالحـه تفرفر بهالأسواق و حاطه الجوال بأذنها وتكلم زوجها ..

صفاء: هناء صغيــره وماتعرف بهالأمـور ابدآ حتى أمي وأبوي مايسألونهــا ولا يشاورونها بأي شي .. ومانبي منها إلا أن تخلـص أشغالها وتتفــاهم مع زوجها قبل الزواج وهذا الأهم ..

"هديل وهي تتحلطم": يامـــال التلـف أختك مطيــووووره وراء العرس ولا هي متضايقـه لأنها راح تتزوج قبـلك .. أمحــق أخت بس والله لو هي أختي كان مسحت فيها بلآط الحــوش ..

"تنهدت صفاء": الله يوفقهـا .. كل شي بالدنيا أسبــاب وماتدرين وش السبـب اللي خلآني ما أتزوج للحين .. وأكيد أنه خيــر لي ..

هديل: أن شاء الله خير ..

صفاء: ألا بسألك شخبار خطيبــك الأسترالي من زمان ما جبتي طاريه ..

هديل: ههههههههههههه راح عليه أسم (الأسترالــي) .. يعني أنا أذا سافرت راح تسموني (هديـل الأستراليـه) ..؟

صفاء: أكيييييد بس أنتي لا تسولفي كثير بالسفر أخاف تروح بركتــه ..

"أنخرعت هديل": صــــدق؟ أذا سولفت عن الشي قبل مايتم مايصير فيه بركــه؟؟

صفاء: الله أعلم .. بس الأحتياط واجــب لأن الناس ماتعطي خيــــر ..

هديل: الظاهر أذا فيه أحد يبي يعطيني عين مافيه غيرها أختـك هناء لأن مينه على السفر يكفينا شرها ..

"أبتسمت صفاء": حرام علييييييييييك .. هناء ماتدري أنك راح تسافرين وأنا ما قلت لها لأن مابعد صار شي ...

هديل: كفو يالسنعــه .. أنتـي أحسن مني مو انا ماااااااالت علي مابقى أحد ماقلت له من الفرحـه ..

صفاء: كذبي الخبــر وقولي أنه أشـــاعـه ..

"هديل بأستهبال": يبي لي مؤتمــر صحفي على كذا لأن اللي علمتهم كثااااااااار ما ألحّق أنفي الخبر لواحد واحد ..

صفاء: مدري متى تعقلين ..

هديل: اذا سافرت لأستراليا هههههههههههههههههههههههههههه..

صفاء: هدوله تراني نعسااااااانه ومالي خلق لأستهبالك ..

هديل: يوووووووه وش فيكم أنتي ووتين اليوم طفشاناااااات على غير العاده ..

صفاء: وش فيها وتين؟؟

هديل: أتصلت عليها بعد التراويح ولقيتها متضايقه وتصيح .. عقب رجعت كلمتها من شوي وماردت..

صفاء: غريبه .. طيب أمانه عليك كلميها بعد السحور وطمنيني عنها بمســج لأني مارح أصحى إلا الصباح وهي بهالوقت تكون نايمه ..

هديل: ياحياة الشقا ياصديقاتي .. عالعموم روحي أنخمدي ناااامي راح يجيك خبر أكيد..

"أبتسمت صفاء": تصبحين على خير يا أغلى صديقه ..




***************************






يــوم الخميـــس


13 رمضــان




وقبل صلآة المغرب ..
جلس أبو سطام قبال السفره وهو يتفقد الوضــع كعادتــه ..


أبو سطام : وتين .. أخذتي فطور لفارس بغرفتــه؟؟

"وتين وهي تحط صحن ورق العنب بوســط السفـره": أيـوه .. كان نايم وصحيته عشان ينتظــر الأذان ..

أبو سطام: ناديا وينها ليه مانزلت من شقتها عشان تفطــر؟

"دخلت ناديا وهي تزين طرحتها": السلآم عليك عمــي ..

أبو سطام: هلآ هلآ ياعمي .. الطيب عند ذكــره ..

"أبتسمت وجلست قباله وصارت تتلفت تدور على صالح وتنتظــره يجي ..
ماشافته من أمس لأنها كانت نايمه بغرفة وتين ولما صحت راحت للشقه لقته نايم ولآ تواجهوا أبد"..

أبو سطام: صالح صحى وألا باقي نايم؟

"دخل صالح بنشاط وكان كاشخ ببدلــه سبورت جديده وريحة عطره تفوح في المكان": هذا أنا جيت .. معقولـه يمر يوم بدون ما أجلس أفطــر مع هالوجيـه الحلوه هذي .. (قالها وهو يجلس قبال ناديا ويغمــز لها) ..

"دنقت رأسها ناديا وتسوي نفسها ماسمعت ولا شافت شي ..
قربت منها وتين وهي تهمس": أول مره أشوف بدلته اللي لابسها وحتى عطـره غريب ماقد شميته من قبل ..

"تمتمت ناديا": أممممم انا مثلك بعد مستغربه ..

أبو سطام: سعد وينــه ليه ماجــاء يفطــر؟

أم سطام: صحيتـه وألحين يجـي ..

"أتسعت أبتسامـة صالح وهو يناظــر بناديا ويتأملها بجرأه ونســى أن أهلـه موجودين حولــه ... أستحت ناديا من نظراته وصارت خدودها حمــراء وتتصدد عنه ..
وتين أنتبهت لحركاته وتبي تنبهه بطريقه غير مباشـره .. سألت أبوها": يبه وش الدعــاء اللي نردده قبل الأذان بدل ما نجلس كذا ساكتيييييييين ونناظر في بعض..؟؟؟؟؟؟؟

أبو سطام: (يا عظيم يا عظيم يا عظيم * أنت إلهي* لا إله غيرك * اغفر الذنب العظيم * فإنه لا يغفر الذنب العظيم إلا العظيم) ..


"أذن لصلاه المغرب وسمـَوا بالرحمن و بدأو أكل ..
تعـوَدوا على سوالف صالح و نقـاشاته مع أمه وأبوه على السفره بـس هالمره تـمَ ساكت و ما يتكلم إلا يطلب من ناديا شي عشان يآخذ ويعطي معها"..


صالح: ناديا عطيني كوب العصير اللي قدامك..

"أم سطام وهي مستغربه": عندك عصير أشربه..

صالح: اللي عندي خفيف وأنا أحبـَـه يكون ثقيل زي ثقـل بعض الناس و تغلـَيهم ..


"عضـَت ناديا على شفايفها تحاول تكتم الضحكه .. وأخذت الكوب وحطته قباله بـدون ما تناظره"


صالح: وعطيني بعد صحن الفطـاير اللي عندك..

"أبو سطام وهو عـاقد حواجبه": أنت وش بلاك على المره خلها تآكل ..

صالح: الفطاير اللي عندها منتفخـه زي وجهها يوم تزعل تعجبني يعني لما أعضـَها بأسناني تكون خفيفه ماهي قاسيه وتمر بحلقي بسرعه ..


"مـا قدرت ناديا تمسك نفسها ودنقت وهي تضحك و قلبت الضحكه لـ كحـَه عشان ما ينتبه لها"..

أبو سطام: صحه صحه .. عطوها مـاء ..

"وتين وهي تقـاوم الأبتسامه": تشبيهـاتك بليغه وعلى مستوى ..

"شربت ناديا المـاء و قامت وهي تستأذنهم": الحمدللـه .. انا رايحه أصلي المغرب ..

أم سطام: مـا أكلتي شي يا بنتي ..

ناديا: بـس يا خاله والله شبعــت ..


"راحت ناديا لغرفة وتين وقـام صالح بعدها وهو يستأذنهم بعجلــه .. طلع بدون مايسمع ردَهم ودخل الغرفه لقى ناديا لابسـه جلآل الصلاة"..

"صالح وهو يسكـَر الباب وراه والأبتسـامه ماليه وجهه": مساء الزعــل .. مساء الشــوق .. مساء الخيـر والأحسـاس والطيبـه ..

"صـدَت ناديا وهي تتكلم بلآ مبـالاه": نعم ؟؟

"قـرَب منها صالح وحضنها من وراء وقال بهمـس": فديـت الزعلآنـه على زوجها واللي صار لها يومين هاجره بيتها ونـايمه عند أخته فديتهـااااااا..!!!!

"ناديا وهي تبعده عنها بهدوء وترد بزعـل": ما يهمـَك زعلي ولا أنت فـاقدني والدليل انك ما تسأل عني ..

"دار جسمها صالح و تكلم بـضيـق": حرام عليك والله أن مهتـمَ فيك ولآ يهون علي الزعل بـس قلت أتركك ترتاحين وعقبها أجيك وألاقيك مروقه ومشتـاقه لي أكثر من شوقي لـك وغير كذا جهزت لك مفاجــأه تعجبك ..

ناديا: لأ مـا روقت ولا أشتقت لك ولآ ابي أشـوف المفاجأه ..


"دخلت وتين الغرفــه وناظرت فيهم عقب طلعت بسرعه بـدون اي تعليق لأنها أستحـت منهم" ..


صالح: أمشي فوق خلينا نكمل نقاشنا أحرجنـا وتين معنا ..

ناديا: مـابي ..

صالح: ندوشه بلآ عناد والله جاي أعتذر منك وأبي رضاك ..

ناديا: مابي ... وش فايدة الأعتذار وأنت دايم تكـرر غلطتك ..

صالح: والله والله هالمره وعـَد أخير أني مـا أقصر معاك بشي ولا اغيب عن البيت ألا وأنتي راضيه عني .. ولـو تبيني أقطع الروحه للأستراحه من عيوني ولك و لولدنا اللي جـاي بالطريق ترخص مدينه ..

ناديا: اممممممم طيب أصلي وعقـب أفكر أذا أسـامحك أو لأ ..

صالح: صلـَي وأنتظريني فوق بالشقه وأنا ابروح للمسجـد ولما ارجع أوريك المفاجــأه ..





~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~




"قـام فارس من الكرسي اللي يصلي عليـه و تـَم واقف لما يتوازن جسمه شوي لأن ممنوع من الحركــه السريعه بسبب العمليـــه ..
دخلت وتين وهي لابسه الجلال وتوقف بجنبه لـ جهة القبله"..

وتين: أبعـد عني أبي أصلي ..

فارس: ليه مـا تصلين بغرفتك؟

وتين: ناديا وصالح جالسين يسولفون هناك ..

"فـارس بمزح وهو يتحرك ببطئ": طيب لا تصلين على الكرسي حقي ..

"سألته وتين": قـد جربت تصلي بدونه؟

"جلـس فارس على سريره": أيوه مره وحده وحسـَيت أن القطنه اللي بأذني راح تطلع من مكانها .. وصداع و دوااااار الله لا يوريـك ..

وتين: متى تشيل القطنه والخياط اللي فيها؟؟

فارس: موعدي بعد أسبوعين ان شاء الله .. المهم لا تكثر اسـألتك وصلي لا تروح عليك الصلآه ..

: غمضــــي ...

ناديا: ليـــه؟؟

صالح: ابي أطلع لك الهديه من الدولاب عشان تفتحيـن عيونك و تلاقينها قـدامك ..

"ناديا بخوف": لأ مابي .. أخاف تجيب لي طيـر أو أرنـب ترا أعرف حركاتك..

"ضحك صالح": ههههههههههههههههههههههههه شـايفتي مهـرج .. ما راح أجيب لك ألا اللي يسعـدك بس غمضي ..


"غمضـت ناديا وهي تترقـَب منه المفاجأه ..
ثواني وفتحت عيونها لقت قبالها على الطاولـه علبة كبيره مغلفه وبطرفها كــرت ..
فتحت الكرت وهي تقرأه بأبتسامــه" ...



© أهديك عطري وأمانــــه كل ما أطري
عليك خــذ علبته و أتعطـَر أنفاســـي
من كثر ما أرتـــاح لك أهديت لك عطـري
يمكن من أحسـاس عطري تعرف أحســاسـي ©


"اتسعـت أبتسامتها وناظرت فيه نظرة شكـر .. نظرة تسامـح .. نظرة أعجــاب .. مـا قدر صالح يفســر نظراتها ألا بأنها رضت عليه ونست الزعــل" ..

صالح: شرايك .. يطلع مني شي حلو صح؟

ناديا: يجنن الكرت واللي مكتوب فيه .. العلبه فيها عطــر؟؟

صالح: لأ أرنـب ..!!! أفتحيها و شوفي ..

"فتحت ناديا العلبه وهي تضحك على أسلوبه ... لقت فيها ورد مجفف و بوسطه عطــر (ch) من herrera مع اللوشن حقه ..
أعجبها شكله والتنسيق وأعجبها ريحة العطـر لما فتحت غطاه و تعطـَرت منه"..

صالح: شريت لنفسي مثله بـس رجالي عشان نطقّـم أنا وأنتي ..

ناديا: يـــا بعد عمري صلوحي والله أحلى مفـاجأه منك .. أول مره تزاعلني وتراضيني برومانسيـه وبحركـه مميزه ماقد سويتها لي من قبل ..

"بـاس صالح رأسها وهو يتكلم بـ حنان": ولا رومنسيات الدنيـا توفيك حقك .. أنتي أصلآ أحلى وأغلى مفاجأه لي والأحلى بعد أن (أوَل حفيـد) بهالعائله هو منـك أنتي يعني راح تفرحيني بهالولد و تعوضين صبر أمي وأبوي ..

ناديا: آمين يــآآآربْ .. بـس انت أهتم بصحتي زياده عشان يتثبت الحمل و أقوم بالسلامه ويجي البيبي بخير وعافيـه .. مـو تطنشني وتروح لأبو عطا وشابوره وأبو طلق وتتركني لحالي ..

صالح: غريبه ما أطريتي عـمـر وذكرتيه معهم بالعاده أول من يآكلها هـو ..

ناديا: لأ هذا سمـِيَ ولدي ولازم أحترمـه .. وبعدين عمـر ضعيف ياما وياما شاف صدمـات من هالدنيا أجي أكملها عليه بالحكي حرااااام..

"عقـد صالح حواجبه ": كني بديت اغــار منه .. لـو سمحتي لا تمدحين ولا ترحمين أحد غيري فااااااهمـه ..

"عصبت ناديا": والله مـا عرفت لك أن سبيته زعلت وأن مدحته زعلت وبعدين معاك ..

صالح: يا سلآم ... هذا جزاة اللي ترك هدلـه عشانك؟ وجايب لك هديه ويبي رضاك بعد تنافخين علي ..

"طيرت ناديا عيونها ": من هي هـدلــــه؟؟؟؟؟؟

صالح: هذي وحده أعجبتني ورحت خطبتها أمس بـس مهرها غااااالي حول الــ 100 ألف .. وتركتها عسى ربي يعوضني غيرها ...

"ضـربته ناديا على كتفه بخفه": عن الكذب وقول لي الحقيقه .. انت تعرف وحـده غيري؟؟

صالح: ايه أعرف (طيـور وصقـور) فيها شي؟؟؟

"تغيـَرت ملآمح ناديا وسألته بزعـل": مـا فهمت .. من هي هدلــه ذي ؟ تكلم لا تحـرق أعصابي ..

"صالح وهو يقلـَد ملآمحها": ووو لبـَى قلبها زعلـت .. بسـم الله عليها تغار على زوجها حتى من الطيور .. يـا جعلني تعنـه( طعنه ) لهالغـِيـره يا نااااااثووووووو ..

"ناديا بنفاذ صبر": من هييييييييييييييييي؟؟؟؟؟؟

صالح: طير أسمه هدلـه.. كنت ناوي لا شريته أسميه (أبو النود) عشانك بـس ربـَي ما كتب ..

"أبتسمـت ناديا وهي تحك راسها بأحراج": على بالي تناظر غيري ..

صالح: تنعمي عيوني أن شاء الله ..

ناديا: بسم الله عليك ..

"تنهد صالح وهو يروح للدولاب ويطلع هديه ثانيه": هذي لوتيـن أبي أروح أعطيها و أرآضيها .. وأبي ارجع وألاقيـك جآهـزه ..............................








~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~





يــــوم الأثنيــــن

1 شـــــوال



© أي [عيــد] ! يمر ايامــي بــلاه
لايعايدنــي .. ويهنينــي .. أحــد
يــا أحس بــ فرحــة اعيادي معــاه
وإلا جعلــي .. ما أعيد للأبــــد
أصعــب الأشياء في هذي الحيــاه
لا فقــدت [إنســـان] يسوى له بلــد..! ©


"أرسـل هالمسج لأغلب الأسماء الموجوده بجواله ..
كان هذا شعوره بـ (صباح أول أيام عيد الفطر) وعجز يخبـَي هـ الشعـُور ..
مـا أهتم لـ تفكير غيـره بالمقصود ولا ردَة فعلهم وكل همـَه يطلع اللي بخاطره .. ويتأمل يفرح بالعيد وينسى إن أوَل عيد يفكر فيها وهي مـو نصيبه" ..




: عيـدك مبـارك عمـووووري..

"ألتفت عمر لـ جهة باب غرفته وهو يعـدَل الكبكات بأكمـام ثوبه .. أبتسـم لـ خواته داليا و رينـاد": علينا وعليكم .. كل عـام وأنتوا بخير ..


"قـربوا منه وسلموا عليه و جلسوا يعلقـون على هيأتــه"..


"داليا وهي تتلمـس غترته": ما يمدينا على السكسوكه طالعه تهبـَل مع الغتره ..

"ريناد وهي تنـاظر بالأرض": لا يفوتك الجزمه عليها علامة تعجـٌب من كثر ماهي نظيفـه ..

"عمر بصوت شبـه ضاحك": وبعدين مع تعليقاتكم يعني بتأخروني و مـا أطلع أسلم على أمي وأبوي ..

"ريناد وهي تبعد عنه وتأشـر له بيدها": تفضل تفضل لا نأخرك ولا نتأخر كلنا راح ننزل ألحين ..


"نزلـوا كلهم عند أمهم وأبوهم بالصاله ولقـوا عبدالعزيز وزوجته واصلين قبلهم بثواني .. عـايدوهم وجلسوا يتقهوون و يتحلون"..

أبو عبد العزيز: جاء صـالح سلـَم علينا وجلس ينتظرك بالمجلس ولا جيت ..

"عمـر وهو منزل راسه و يفتح الحلآوه بيدينه": أشوفه حرق جوالي بالأتصالات وأنا نـايم .. يا حليله يواصل بالعيد ولا ينـام ابدآ إلا بعد مـا يعايد الكل ولا يخلـَي أحد ..

أبو عبد العزيز: وأنت بعد لا تقصـر مع احد .. عـايد الجيران وأصدقاك وبكره أن شاء الله خذ أخوانك للشرقيه وعايد عمامك وعماتك .. ترى صلة الرحــم واجب والأتصالات مـا تغني عن الشوف ..

عمر: يبـه أنت دايم تقولي هالكلام .. طيب أنا ما راح أقصـَر بشوفة القريبين مني لكــن البعيدين ما أقدر ألاَ أن أتواصل معهم بأتصالات لأني معذور وصعبه كل فتره والثانيه أسـافر ..

عبدالعزيز: صادق .. و اللي مثل وضعي بعد تصعب عليه لأني بالعافيـه أحصل على أجازه و ما تحصل لي فرصـه أشوف أحد من القرايب .. يالله تكفيني أجلس عندكم أسبوع أو أسبوعين ..

أبو عبدالعزيز: الله يوفقكم ويكتب لكم الخيــر بكل خطاويكم ..

الكل: آميــن ..



"قـام عمر وهو يستأذنهم و راح لبيت أبو سطـام .. لقى فـارس و سعـد كاشخين و واقفين عند باب الشارع "..


"فارس وهو يرحـَب فيه بحمـاس": يالله إنك تحييه وتبقيه كل عيد بـ فرحه و راحه ..

"سلـَم عليه عمـر وهو مبتسـم": الله يحييك .. كل عام وأنت بصحه وعافيه..

سعد: أنا مـا أعايدك إلا لما تعطيني عيديه .. هذي سياستي أبتداءآ من العيـد هذا ..

"ضحك عمر وهو يقرَب منه ويعطيه بوسه على خده": هذا أنا سلـَمت عليك وما راح أعطيك عيديه ..

"سعد وهو يمسـح خده بكفوفه بأستهبال": وهذي البوسه و مسحتها مـا عاد أبيها ..

"ضحـك عمـر أكثر وفتح بوكه وطلع منه 100 ريال": هههههههههههه الله يقطع أبليسك مهستر ولا تعقـل .. خذ عيديتك وبالعافيه عليك ..

"أنبسط سعد و حطـَها بجيبه": شكرآ .. طيب تعال عطني بوسه من جديد بـدال اللي مسحتها..

عمر: تقلـَع بس .. ألا أبو عمير وينه لا يكون خربت كشخته وأنا ما بعـد شفته ..

"فـارس بمزح": لا يفوتك لابس طاقيه وفستان أبيض نافش معه نعال وشراب مكشكش ..

"أنفجـر عمر بالضحك وهو يضرب يـده بيد فارس": هههههههههههههههههههههههههههههه عليك خيال مهوب صاحي .. لا تقول بس حـاط الشنطه على طرف الفستان..

فارس: لا مـو لابس شنطه ذي راحت موضتها ..

عمر: يا حليلك يا فويرس مـا تترك خفـَة الدم .. طيب خـذْ لي طريق أبي أسلم على الوالد والشباب ..





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





"وقـف فارس قريب من باب الصاله وهو يتنحنح و يكـحَ لأنه يستحي يدخل فجأه بالرغم من أن حريم خواله (ناديا وأحلام) جالسات و مغطيات وجيههم" ..

أبو سطام: أدخل وأنا جدك مـامن غريب ..

"دخل وهو يعـدَل شماغه ومنزل راسه بالأرض بخجل": السلام عليكم ..

الكل: وعليكم السلام ..

"تكلـَم فارس بثقل وهو ينـاظر بناديا وأحلام نظرات متقطعه": عيدكم مبارك يـا ناديا وأحلام وكل سنه وإنتم بخير ..

" أحلام مـاردت لأنها أستحت من وجود سطام ..
وتكلمت ناديا بـ جـرأه وهي تدعي له": وأنت بخير وعآفيه .. والله يحفظك ويبعد عنك كل مكروه ..

فارس: الله يسلمك .. تـرى عمر ينتظركـم بالدوانيه ..

"طلـع فارس بسرعه و فـزَ صالح بحمـاس": جـاء الغالي اللي شوفته بحدَ ذاتها عـيـد ..

" قـاموا أبو سطام وسطام وطلعوا مع صـالح لـ مجلس الرجـال ..
ناظرتهم وتـيـن بضيق وهي ماسكه فنجان القهوه وتفكـَر فيه!!
بـ أي قلب .. وبأي شعور .. وبأي أحساس يجي يهنئ أهلها وهـُم اللي حرموه من هـَنا عـُمره..

رفـض أبوها .. وسلبيـَة سطام .. وقلـَة حيلة صالح بموضوع زواجهم .. خلاها تؤمن بأن تهـاني العيـد كلها مجرد مظـاهر والفرحه الحقيقيه هي (بـ عيون الأطفـال) لأن كل همـَهم حلوى وعيديه يحصلونها من الكبار ومـا بعد عرفوا من الدنيا شي إلا أحلامهم الصغيره و يسعون لـ تحقيقها "..



محد حسب حساب عيدي بدونك
ياللي ( بدونـك ) عيدي دموع وآلآم ..!!
وينك..؟؟ ياللي لـو تطلب عيوني يجونك
يـا فرحة عـُـمري وسنيني والأيـام **
ويـنـك.. شـف الخافق عيـَـا يخووونك
عـاثت به الحسره وأكلته الأوهـام..!
وينك..؟؟ ياللي المخاليق مـا يسوون لونك
وينك .. يـآ بعد كل من صلـَى ومن قـآم ..
لا تقولون : عيدي مبـارك .. ترى عيدي بدونك ..
كلـَه سهر’’ وتعب ** ودموووع و آلآآآآم ..!!




: آآآآآآآآآآآآآآآححححححححح..

"نـزلت وتين الفنجـان على الأرض وهي تمسـح القهوه اللي أنكبت على رجولها ..
تمـايل الفنجان بيدها لأنها كانت سرحـانه و أوجعها بحرارته"..

أم سطام: وراك أنتي بغيتي تحرقيـن رجولك ..

"وتين وهي تتألم": مـا أنتبهت لـنفسي..

"أخـذت ناديا مناديل وحطتها بماء بـارد وصارت تمسح على رجول وتين بخفـَه": عـاد تنورتك قصيره لو أنها طويله منعت القهوه توصلك ..

"قـامت وتين وهي تمشي بصعوبه لجهة دورة الميـاه": أبي أروح أغسلها بماء بارد و صابون أزين ..


"ألتفت أم سطام على أحلام وسألتها بأهتمـام": شخبار أهلك مـا كلمتيهم؟

أحلام: إلا كلمتهم وأمي تسلم عليك وراح تتصل عليك اليوم بإذن الله ..

أم سطام: الله يسلمها ..إلا أنتي مـا ودَك تزورينهم قبل تبدأ الدراسه..

"أحلام بـ تردَد": مدري إذا كان سطام فـاضي وما عنده شغل يمكن يأخذني لهم ..

أم سطام: إنتي مـا طلبـْتيه؟

أحلام: لأ ..

أم سطام: أذا مستحيـه تطلبينه قولي لي أنا أكلمه ..

أحلام: لأ مـا فيه داعي..

"نطقـت ناديا بـ تفهـَم وهي تناظر بخالتها": يمكن هي ما ودَها تسافر ..

"أنقهـرت أحلام و فهمت من كـلام ناديا أنها ما ودها تطلع من الرياض ولا تبي تروح للقريات.. ردَت بعصبيـه": بالعكس ودي أشوف أهلي ومشتـاقه لهم بس قريب تبـدأ الدراسه وما أبغى أغيب عنها ..

"تفـاجأت ناديا من أسلوبها وقالت بهدوء": فـاهمه عليك وأنا هذا قصدي أن دراستك تمنعـك ..

"أنحرجـت أحلام من نفسها و صدت بدون تعليق..
من تزوجت سطام وهي دايم تتصـادم مع ناديا بالكلام والنقاش ..
تحـسَ أن عمامها يحترمـون ناديا و يحبونهـا أكثـر منها ** و زاد الحـُب لما حملت وقريب راح تجيب لهم أوَل حفيـد واللي مفروض يكون منها هي لأنها زوجة الكبير سطـام!!
مع أنها مـا تفكـَر بالأطفــال ولا تهتم فيهم بـ سبب صغر سنـها و رغبتها تعيش بحريـَة و راحه بعيد عن المسؤوليـه..
إلا أن هالشيء يراودها بين فتره والثانيه بسبب ألحـاح سطام وطلبه لها بإنها تسـاعد نفسها وتدعـي وتستغفــر ربـَها يوميآ بنية الإنجــاب"..




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





يـــــوم السبـــــت

6 شـــــوال






فــي المســــاء



كانت وتين رايحــة زياره لبيت صديقتهـا هديل و معها صفــاء ..


"وتين وهي جالسه بجنب صفاء وهديل واقفـه قبالها تصب لها قهـوه": ناديـا كانت تبي تجي معـاي بـس صادف أن خالها عازمها هي وأهلها على العشــاء..

هديل: يـا حبي لها هالبنت ليتها موجوده معاك و ربـَي عسـل مو ذيك أحلآم يآآآآه ثقيلة طينـة وما تنبلـع ..

"أخذت وتين فنجان القهوه وقـالت بأستياء": أحلآم مهما تتصـرف بشكل حلو تظل الغـِيره فيها .. مع أن سطام معيـَشها على كفوف الراحـه و مدللها وما يروح بخاطرها شي .. بـ رمضان شرى لها لابتوب هديـَه و أول يوم العيـد تورينا ساعة ألماس تجنننن عيديه منه .. وهذا من غير ثالث يوم العيد أخذها للشرقيــه وحجزوا لهم شاليه يومين و رجعوا أمـس بالليل .. كل هـذا ومو مالي عينها و تحسدنا أنا وندوش على أتفه الأشيــاء !!

"جلست هديل وحطـَت دلة القهوه على الطاوله": من شـبَ على شيء شآب عليه .. هي تعودت على الحرمـان من صغرها لأن أبسط الأشيـاء اللي تتمناها مـا تحصل لها ولما دارت الأيام وجاء اللي يعوضها ما حسـَت بقيمتها ابدآ وممكن تفرح فيها بلحظتها بـس تظل تطمـح للأكثر والأكبر بلآ نهايه ..

وتين: أسلوبها دفشششش معانا وكل شي تفهمـه على راحتها ..
يعني تعصـَب فجأه وتهدأ بسرعــه!! و صايره تتصنع بالحكـي وتقول أشياء مـا أتوقع أنها تصير ..
مثلآ تقول أن سطام مـا يسوي شي ألا يستشيرها ويآخذ رأيها من قبل .. و تمدح مشعـل أخوها وتقول أنه دايم يكلمها ويرسلهـا مسجات!! ومشعل أصلآ معروف عنه أن ما يسـأل ولا يهتم أحد..

"هديل وهي كاتمه الضحكه": هذي تهايـــط ..

"ضحكت وتين": ههههههههههههههه تذكـَرت ناديا كنت أقولها أن أحلآم تهايط مثل اخوي صويلح وتعصببببببببب علي لأنها أشبهها بـ زوجها ..

صفاء: يمكن أحلام ما تبي تحسـَس نفسها بالنقص وتحـاول تقنتع أن مافيه أحد أحسن منها .. تراها تعـاني من نفس مشكلة أختي هنـاء .. تسولف زي احلآم بعد واللي يقهـر انها ما تدري أن متعب كتاب مفتـوح قدامي وأعرفه أكثر منها .. آآآآآآه بس الله يسامحه ويغفــر لي ذنبي معاه ..


"قـامت هديل عشان تشغل المسجـل": أتركوا الهـمَ و أنســوه.. نبي ننبسـط ونفرح بالعيـد بدون نكـد ..

صفاء: حطي أغنيـة ( لآزم أعيــش) لـ شيريـن ..

هديل: لأ مـو لازم تعيشين يا نكـد .. نبي نطرب ليه تختارين أغاني حزينه؟

"وتين وهي تلعب بخصلات شعرها بروقـآن": أبي أغنية (مين دا اللي نسيــك) لـ نانسـي عجرم ..

"هديل وهي تحـكَ رأسها تفكـَر": دقيقه أبي أتذكـر كلماتها يمكن ما تصلح لك ..

وتين: ههههههههههههههههه وأنتي وش دخـلك حطيها أنا أحبها ..

"هديل وهي تحـرَك حواجبها": (وأعملك أيييييه بقول هـ أنســى وبنساآآش ليه هواك لســه أنا عايشه عليه..) .. طيييييييييييري والله ما تسمعينها ..

وتين: هههههههههههههههههههههههههههههه ..



"قطـع ضحكتها صوت جوالهـا .. طلعته من الشنطه وهي مبتسمــه ولما شـافت الأسم تعدلت بجلستها بأرتباك و خـُوف": يمممممممممه هذا مشعـــــل ..!!

"هديل بحمـاس": ردي عليــه بسررررررعه أكيد أتصل عشان يهنيك بالعيـد ..

وتين: لأ خاااااايفـه منه ..

هديل: مسكييين ردَي و شوفي وش عنده ترا مـا راح يضرك بشيء .. لو أنه مو مهتـم فيك كان مـا أتصــل ..

صفاء: خلاص خذي راحتك بالمكالمـه وأنا وهدوله راح ننتظرك بالغرفه الثانيـه لما تخلصين مكالمه ..

وتين: لأ خليكم عندي ..

"هديل بصوت عاااالي": ردددددي قبل ما يسكررررررر ..






"ردت وتين بسرعــه بدون ما تتكلـَم .. وبهالأثنــاء طلعوا هديل وصفاء وسكروا الباب وراهـم" ..


مشعل: ألـــــو؟؟؟

"نطقت وتين بصعوبه": ألــــووو.....

مشعل: السلام عليكم ..

وتين: وعليكم السلام ..

مشعل: كل عام وانتي بخيــر ..

وتين: وأنت بخير ..

مشعل: يعني لازم أنا أتصـل وألا أنتي ما تفكرين تسألين ..

وتين: ................

مشعل: أحرجتك معاي .. على العموم كلنا واحـد وما يهـمَ من يسأل عن الثاني المهم نكون على البال وما ننسى بعض..

وتين: ...............

مشعل: وش فيك ساكتـه؟ أنتي لحالك وألا عندك أحـد؟

وتين: لحالي ..

مشعل: من شوي أتصلت على أمك أسلـَم عليهم .. وسألتها عنك وقالت لي طالعه برا البيت مع أخوانك يعني أخوانك معاك مـو لحالك ..

"عضـَت وتين على شفايفها بقهــر وأخذت نفـس وهي ترد بـ ثقـه": يعني أنت ما أتصلت إلا عشان تتأكـد؟ طيب ترى أنا مـو مع أخواني أنا في بيت صديقتي هديـل ..

"سـكـت مشعل ثوانـي .. وبعدهـا ردَ بـ بـرود": مـا أتصلت عشان اتأكد هذا أولآ .. وثانيـآ عيــب تروحين لـبيت ناس بدون ما تكـون أمك معاك .. وثالثآ أتركـي أسلوب العنـاد ولوي الذراع وأعرفي أنتي مـع مين تتكلمــين ..

"حسـَت وتين أنها بـ مواجهـه مع مشعل ولازم تكون قويــه .. لأن هذي أول مـره يكلمها بهالطريقه بدون ما يصير شي ويقطـع عليهم نقـاشهم": أعرفـك .. أنت مشعــل ولد عمي ..

"مشعل بصـوت حـاد": مشعل زوجـــك ومسـؤول عنك .. أتركي ولـد العـمَ على جنب وشوفي حيـاتك الجايه مع مين !!!! معاي أنـا اللي لي حقوق و واجبات تجاهك ولازم تنفذيـن أبسطها ومن هالحين و تطيعين أوامري لأنك بعصمتي ..

"وتين بأستهـزاء": أعصابك لا يضرب فيك عـرقْ.. متحمـَس لحياتنا الزوجيه المتوتره والمتدهوره من أوَلها ..

"مشعل بإستفزاز": قصدك متحمس أربـَيك من جديد .. إنتي على بالك إني راح أتركـك على راحتك زي مـا أنتي ألحين؟

وتين: وش قصـدك ألحين؟ يعني تبي استـأذن منك بكل مشوار!! أنســى ما راح استأذن ألا من أمي وأبوي ..
عبآيـه ما راح أغيـَرها لا من وراك ولا من قدامك .. ما راح أنفذ اوامـرك التافهه والصغيـره ..
أنـت جالس تقيـَم أخلاقي على المظهـر وعلى تصرفات طبيعيـه محد يوقـف عندها و يحسب حسابها غيرك!!
من البدايـه وأنت تتعـامل معاي بأسلوب جلف و قـاسي ولا أي رجـَال بالدنيــا يعامل "بنت عمـَه" فيه حتى قبل ما تصير زوجتـه ..
وبعد الخطبــه جيتني بأسلوب أبشـع من الأول .. وبعدين معـاك ؟؟ لمتى يعني ؟؟ أذا أحنا من قبل البدايــه ولين النهايـه وأحنا هذي تصرفاتنا وهذا أسلوبنا أللي مـا تغيـَر ولا راح يتغير .. بذمتـك يرضيك اننا نستمــر على هالوضع ..؟؟

"أنخنـق صوتها وعجـزت تكمـَل .. قربت من الطاوله وهي تسحب منديـل وتمسح الدمـوع اللي تحجرت بعيونها"..

"مشعل وهو يحـاول يخفف نبرة الغضـب بصوته": يعني وش الحـل بنظرك يـا أخت وتين؟ علميني وفهميني وش اللي مـو عاجبـك بوضعنا عشان ممكن أصححه وأتفـاداه ..
انـــا / وألا أهلي / وألا مجتمعـي / وألا القريــــــات كلها مـو عاجبتك .. حددي بالضبـط !!
وأحنا بأذن الله راح نمشـي على رضاك وهـواك بس المهـم تكونين راضيه ومرتاحه ..

"وتين بنبرة صـوت كلها صيــاح": تتريق حضرتك!! عاد تصدق ولاااا شي من اللي قلتــه عـاجبني وأولهم أنـــــت !! أنـــــت !! أنـــــت !!


"أنصــدم مشعل و تـمَ سـاكت لأنه أحتار وش يرد عليها..
((أنـــــت)) وصلت لفهمه إنه إنسان سـيء .. عـدواني .. عنيـف .. عصبـي .. مـا يستاهل الحـُب والثقه والأحترام .. مـا يستاهل أدنى كلمة مـدح وثناء وتعظيـم لشخصيته الكبيره ..

مـا قد تجـرَأ أحد وعطاه رأيه فيه بـدون خجل أو مجامله قـدَ ما سمعه من وتين ..
ومـا قد تجـرَأ أحد وذكره بـ سـُوء أو نقص من قيمته و قـدره إلا < وتـيـن >..

هو (مشـعـل) الناجح والواثق والخلوق والمحترم اللي يدوس على من يسيء لـه و يعاقبه ان كـان قريب قبل يكون بعيـد..
لأن القريبين منه يعرفون قيمتـه ويحترمونه أكثر من البعيد ..
أجل كيف لـو كانت الإساء من أقـرب أنسـانه وهي ( حبيبتـه / خطيبتـه / شريكة حياته)
اللي أكتشف وللأسف أنها مستحيييييييل تحبه و رافضه خطبته ولا يشـرَفها تكون شريكته !!!!!


سـألها مشعل بهمس و بـدون أستيعـاب": أنــــــــــا...؟؟؟

"أنفجـرت وتين بالكلام وكان اللي بداخلها جبل كـاتم أنفاسها وتبي تتخلـَص منه .. تحس بهمسـه ضعف يعطيها الحريه بإنه يسمعهـا بوضوح": إيه إنـــــت .. أنت تدري من البداية أني أكرهـك وما أطيقك والمصيبـــه أنك تبادلني نفـس الشعور ومع ذلك جيت و خطبتني وملكنا وجالس تنتظر الزواج بـ قلـَة صبر..
وكل هـذا عشان إيش؟ عشان تربيني وتمشيني على هواك ومزاجك ..
هذا مفهـوم الزواج عندك؟ هذا العقـل والذكاء اللي توهم نفسك فيه؟
فهمـك مريض زي شخصيتك المتحجره والرجعيـه!
وعقلك صغير زي تصرفـاتك الغريبه والغبيه!

"أخـذت نفس طويل وكملت بصوت عـالي" الــــزواج يا مشعل ( أنسجاااااام و حقوق وأحتـرام وتفاهم وتوافق بين الزوجين )..
هذي الأساسيات اللي تبنى عليها الحياة الزوجيه وغير كذا أسمـَيه أنهيــار للحياة قبل ما تبدأ ..


"عصـــَــب مشعل من جــرأتها وماتوقع أنها متحـامله عليه لـ هالدرجه..
كان متأمل إنه يصلح من حالهم ويتفـاهم معها ويقنعها بوجهة نظره بس ضـــاع الأمل و مابقى أي مجال للتفـاهم بينهم لأن اللي أنكســـر مستحيل يتصلح ..
وكرامتــــه أبدأ وأهـمَ من أنه يرتبـــط بوحده (رافضتـه) حتى لـو كان يحبهــــا!!!
ينسى الحـُب ويتمسك بالكرامـه مثل ما تربى وتعود بحياته ..

سألها بنفـــاذ صبـــر": خلاصـة هالحكي كله..؟

"نـزلت راسها وتين بضعف وتحـاول تشجع نفسها تقول الحقيقه عشان تنقذ حياتها من أنها تنهدم وتنهـار من البدايه .. تغرقت الدموع بعيونها وردت بصوت مخنوق": رفضي لـك أكبــر من رفضي بالأستقرار بالقريـات..!!
كان ممكن إني أتقبـلك وأتحملك بكل عيوبك لكـــن إنك زوَدتها علي بأستسلامك لـ عاداتك وتقاليدك في مجتمعك هناك وإنك تبي تحبسني وتعيشني بحياة أقل من اللي كنت عايشتها وإنك ما زلت تربط بين ولـد العم والزوج ولا تفصل بينهم!!! هـذا اللي ما أقدر أتحمله وأطيقه..

أنا طول عمري عشت مدلله في بيت أبوي ولا مر علي كدر وهـمَ إلا من دخلت حياتي إنت!
ولا مر علي أسلوب جلف وقـاسي إلا منك إنت!
ما تعلى صوتي ولا تجرأت بكلامي ولا تمردت على أهلي ومجتمعي إلا من عرفتك إنت!

مشعل .. ترى تواصلنا وأستمرارنا على هالحال يعني (بهذلـــه)
والله ثـم والله إنك تستـاهل بنت أحسـن وافضل مني بكثير ..
بـــس مو أنـــا .. مو وتيـــن ..

"مشعل بهدوء": يعني إنتي تشوفيـن أن الأنفصــــال هو أنســـب حل لنا عشان مـا نتبهذل زيـــاده؟

"تسـارعـت دقـَات قلب وتين عند كلمة (الأنفصـــال) و حست برهبة الكلمه لأن تعني لها سجن جديد بـ لقب (مـُطلقـــــه)...!!! "

مشعل: السكـوت علامة الرِضـا .. وأنـا ما أنتظرك ترضين أصلآ لأني راح أسوي اللي يرضيني ويعجبني ..
موضوع بدأو فيه أهلنـــــا أحنا بيدنا ننهـــــه .. ومن حقنا نشوف مصلحتنا دامهم ما يشوفون إلاَ مصلحتهم ..
أذا من طموحهم أننا نجتمع عشان تتقوى علاقتهم ويلتم شمـل العائله .. أحنا نفترق عشان نقوي علاقتهم أكثر ولا تحصل مشاكل تشتـَتهم ..

أسمحـي لي .. كرامتـي و سمعتي أبـدأ منك ومن غيـرك
والله يوفقك ويسعـدك مع غيـري ..

..

..


أنتــــي طــالــــــــق
طــــالــــــــق
طــالــــــــق ...













(نهــــايــة الجـــــــــــزء العـشــــرون )



 

رد مع اقتباس
قديم 10-18-2017, 02:02 AM   #24


الصورة الرمزية سوالف احساس
سوالف احساس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 أخر زيارة : 01-09-2018 (06:58 PM)
 المشاركات : 7,554 [ + ]
 التقييم :  777
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Saddlebrown

اوسمتي

افتراضي




روايــــــة...№[ياغــلاتـــك بقلـبـي يانصيب الغـيـــر]№



للكــاتبـــه: ....¸•°أم الـظـفـايــر°¸•....







©الـــجــــ 21 ــــــــــزء©




يــــوم السبــــت

6 شــــوال






-: تطلقتـــــــي!!!!!!!!!



"هزت رأسهــا وتين وهي جالسه على سريرهــا وتشاهق من الصياح ..

كان واقف قبالها أبوهــا وأمهــا و سطــام وصالــح وفــارس ويناظرونها وهم مصدومييييييين من الخبـر ومو مستوعبين اللي تقولـه"..


"سطام وهو مطيّــر عيونه ويسألها بحيــره": أنتي متأكــده انه طلقــك والا الخــلآف اللي صار يوهــم لك انه راح يطلقك؟؟

"نطقت وتين بصعوبه": طلقنــي بالثلاث وبعدها قفل الخط بوجهي ..

"أبو سطام حط أيدينه على راسه من الصدمه": بالثـــلااااااااااااااااااث؟؟؟؟؟؟؟؟؟ حسبي الله ونعم الوكيـل فيكم أنتــي ويـــاااااااااااه ..

"شهقت أم سطام وهي تضرب أيدهــا على صدرهــا من الصدمـه و صالح واقـف يناظرها ومتفاجــأ لأنه ماتصور أن الموضوع راح يوصل بين وتين ومشعل للطــلآق .. أما فارس حس أن الوضع كبييييير على أنه يكون موجــود بينهم وكبير على وتيـن اللي رحم ضعفهــا وهي منزله راسها للأرض وتصيــح...

"سطام ويحاول يفهـم منها اللي صار بــ هــدوء": لحظه ياجمـــااااااعه خلونـا نفهــم منها وش سـبـب المشكلــه اساســآ هي ما قالــت ألا خــلآف وطــلاق .. طيب وش السبب؟؟؟ تكلمي ياوتيـــن ....!!

"حاولت وتين تقّــوي نفسهـا بس عجــزت .. حسّـت بــ رهبــه وخـوف من وجودهـم قدامهــا وتمت ساكتــه ولا تكلمــت" ..

"صرخ أبوهــا وهو يقرب منها ويهددهــا": ليييييييييييه تطلقتـــــــــــي؟؟
أن كانك أنتي السبب ياوتين والله ثــم والله لا أخلّـي هالعقــال يرقــص على راســك ووين الجنـب اللي مايعّـورك بس علمينــي .. واني لا أقبــرك بغرفتــك ولا تطلعين منهااااااااااا و أني لا أربّيـك من جديـد وأنسيك الدلــع كله.. هـذا زواااااااااااج مــو لعــب بزرااااااااان عشــان تتطلقين بسهولــه!!

"صارت تصـيــح بصوت عالــي وهي ترجــع لــ ورا بجسمهــا اللي يرجـف بشكل مو طبيعــي "..

"ماتحمل صالح يشوفها بهالضعف و مسك يّــد أبــوه وأبعــده عن وتيــن وهو يدافــع عنها بقهــر": أســأل اللي طلقها ليــه؟
لو انه رجاااااال كان ماخذلكـم انت وعمــي و كان تمســك فيها ولــو أنه يحترمــك ويحتـرم ثقتــك اللي عطيتــه كان أتصــل فيـك وعلمــك باللي صار بـدل مايرمي عليها الطلاق ويتصّـدد عنك ولا لـه نيـه يكلمك ويعتــذر ....
أخذها معــززه ومكرمــه ورماها منذلـه ومكســور خاطرهــا!! هذا وهي بنت عمـه ومن لحمــه ودمــه ما تحملهــا .. أجــل لو كــان غريــب وش كان سواته فيها؟؟
أذا عندك كلام روح تفاهــم معااااااااه مو جـاي تلوم بنتــك وانت ما سمعـت منها وش المشكلـه اساســآ ولا عرفــت من الغلــط ومن الصــح ..
ولو نفــرض انها كانت غلطانــه أعتبرهـا بنت سفيــه وتافهــه ومافيها ذرة عقــل ولا نشـره عليها لأن عاطفتهـا أكبــر من عقلها لكـــن شرهتـك على الرجاااااال العاقــل والفاهــم واللي أمّنتـه على بنتك ووثقت فيــه وبالأخيــر طلع مايستاهــل ..

"حمّــر وجـهه أبو سطام لما سمـع رأي صالـح ورّد بتأكيــد": مشعل محتـرم ويستاهــل الثقــه بس ةتين ماتبي الزواج من اساســه و تبي تجلـس تقابلني العمــر كله ..تحسب الحيــاه بس دراســه ووظيفــه وما تفكر تتحمــل مسؤولية رجــل وبيــت وعيــال ..

"قاطعه صالح بصوت عالي": مااافيه بنت بالدنيا ماتبي تتــزوج بس مو بهالطريقه يايبــه!! الزواج مايجي بغصيبه وضرب وهوااااااش .. وش تستفيد ألحين وكل اللي صار لها بسبب قراراتك أنت وعمــي؟
أنخطبــوا وتطلقــوا حتى قبل العرس وأذا تقدرون بعد ترجعونهم بنفس الأسلوب اللي جمعتوهم فيه لاتترددون طيب .. طلاق بالثلااااااااث (قالها وهو يأشر بيده) وصارت محرمه عليه لما تتزوج واحد غيره وتتطلق عقــــب ترجع لولد أخــوك ..!!!!


"كان صالـح يتكلـم بــ أستهــزاء وبلا مبــالاه من عواقب هــ الجـــرأه وكأنه يحــاول يعّــوض ضعـف موقفــه وقلــة حيلتــه بأيام الخطبــه ..
قرر مايسكــت ويدافـع عن وتيــن لأنـه حنــون عليها .. ومايسكـت عن حّـق عمــر اللي ضــاع وانظلــم من الرفـض ولا قــدر يفتـح سيــره معهم ولا يناقشهم من بعد ماخسـر عمر وظيفتـه وتــرك الريــاض ولا رجــع إلا وهو خايـب وفاشــل من ترسبــات ذاك اليـوم"..

"سطام هو يضـرب صالح بكوعـه ويتعّـذر لــ أبـوه": ماعليه يايبـه ترا صالح مايقصـد ولا تشيـل بخاطرك من كلامه .. الواحد بلحظـة الغضـب كل شي يقوله وبعدها ينـدم عليه .. أمسحها بوجهــي الله يخليك ولا يحرمنا من رضـاك علينا ..

"أبو سطام رد بيــأس وهو يناظر بــ صالح": أنـت وش شفـت من هالدنيــا عشان تعّــدل علينا وتسنعنـا أنــا وعمك بهالكــلام؟
لكــن ما أقول ألا حسبي الله ونعم الوكيل أن كـانكم راح تفرقــون بيني وبين أخوي بهالتصرفــات الطايشــه أنتم وولــد عمكم مشعل ...... حسبي الله ونعم الوكيل .... حسبي الله ونعم الوكيل ............

"طلع من الغرفــه وهو يردد هالجملــه .. ألتفـت سطام على صالح وهـو عاقــد حواجبـه ويتكلم بعصبيــه": أنـت وبعدين معــااااك؟ تشــوف أبوي معصّـب ومحترق قلبه وتقوم تزيد الطين بلّـه؟ يعني وش بيضرك لو سكت وأجلت النقاش لما تهــدأ الأمور ونحل الموضوع بشكل ودّي ..

"صالح بنفـاذ صبــر": سطــام لا تتفلســف زيـاده ترا الموضــوع أكبر من اننــا نلاقي له حــل .. هذا طــلاااااق يعني نهايــة لقــرار غـبـي من أبوي وعمي ..
والله لو مـاتكلمــت ودافعــت عنها كان ابـوي ساحبهــا من شعرهــا ومعطيهــا كفيييييين يقــااال أنها يبــي يأدبهــا على قولتــه .. ويـن الحنــان والعطــف ووصاتــه عليها دايم؟؟ ووين أسلــوب الحــوار والتفاهــم اللي حضرتـك تعلمنّـا وتحرصنـا عليه ..

سطام: ماهمنــي تصرف أبـوي لأنها ردة فعل طبيعيه من الكــلام اللي سمعـه وأحنـا ماندري وش يفكــر فيه ووش يدور براسـه .. وانا عـن نفســي ما أتصرف ولا أحكم على اللي صار ألا لما أجلس مع وتين وأسمع منها وأنت تعرفني مستحيــل أجـي بمثل أسلوبـك الهمجــي هذا ..

"ما رّد عليه صالح وقّــرب من وتين وجلــس جنبها وحضنهــا وهو يمســح على راسها ..
وتين أنكتــم نفسها وصــارت تشاهـق بدون صــوت ودافنــه وجههــا بــ صـدره واللي بـلل تيشيرتــه من كثـر الدمــوع .. تّـم سطام واقف يناظرهـا بحيــره وأمهـا واقفه تناظــره بضيـق والدمـوع متحجــره بعيونها"..

"صالح ويحاول يهـدي منها بصوت واطــي": خـلاص ياوتيــن لا تصيحيـن والله مارح نخليـك وراح نوقـف معاك ولا نتركـك ** وأن كـان لك حـق راح نآخــذه بالطيب والا بالقــوه بس اهم شي أنك تكونين راضيه ومرتاحه و لا تتضايقيــن ترا الطــلاق مو نهايـة الدنيــا ..

"أخـذ سطام نفس طويـل وهو يتمتـم": أستغفر الله وأتوب أليه .. أستغفر الله وأتوب أليه ..

"أم سطام وهي تجلـس على طـرف السريــر وتسـأل وتين من بين الدمــوع": يايمـه ليه صـار معـاك كذا؟ أنتـي بعـدك صغيــره حتى على كلمة (مطلقــه) وش يقولون الناس عنك وأنتي تطلقتـي و مابعد صـار زواجــك .. ويـن وتين العاقلـه والفاهمـه وين الأدب والأخـلاق اللـي تربيتـي عليهـا والله ماكان ينقصك شي لا أنتي ولا مشعل ألا بيت واحد يجمعكم بالخير والعافيـه ..

"صالح وهو مـازال حاضـن وتين ويتكلم بحــده": الله يلعـــن النـاس اللي تخلّــي الواحـد يحسب لهم حســاب قبل نفسه .. النـاس حتى اللي بــ القبــر حكـوا به ونبشوا بعيوبـه جـات علينا أحنا؟
ووتيــن مو أول وحده ولا آخر وحده تتطلــق!!
هذا سطام طلق حريمه الثنتيــن وهو كان مرتـاح ومتفاهــم معهن وعايش في بيت كله خـير وبركه لكــن التخلـف اللي عند الأهـل والمجتمــع هو اللي فرقهـم .. وهذا هم تزوجـوا لأن مكتوب لهن التوفيق السعاده مع غير سطام .. أجـل وش نقــول عن وتيــن اللي من بداية الخطبـه وهي مو متفاهمــه معاه؟ أن شاء الله ربي راح يعوضها ويرزقهـا من عنده ولا يردهــا لا كلام ناس ولاهم يحزنون ..

"طيّــر عيونه سطام عليه وهو متفاجـأ من جرأته الزايـده بـأراءه .. ماتوقـع ان صالح من داخلــه متفهـم وعاقــل وله قناعـه ومنطـق حلـو بس تضايـق لما جـاب سيره لزوجاتـه ..
أنجرح لما تذكــر الظلـم اللي صــار عليهـم لما طلقهم بالأكــرآه وبغير رضــا منه وخــآف ان وتيـن تواجه نفس الأنكســار والقهــر اللي مـروا فيه ** وهو يعرف وش كثر المرأه بطبيعتهـا حساسـه ورقيقـه وماتحمـل أي ضغوط خارج عن ارادتـها ..
تنهـد وهو يتكلـم بـحــزن": أطلعــوا وخلـوا وتين تنـام واجلـوا الكلام لبكره ان شاء الله ..

"قام صالح وهو يقول بتأكيــد": ماتنام لحالهـا وراح أجيـب ناديا تنـــام عندها ..

"قّـرب فارس من وتين وهو يحــب على رأسها ويتكلم بضيــق": أمانـه وتين لاتتكــدرين ولا تتضايقيــن ترا كل مشكلـه ولها حـل ولا فيـه شيء بعيــد عن رب العالمين وأنتي دايم تقولين لي كذا صـح؟؟


"هّــزت رأسها وتين بــ(نعم) وصّــدت وهي ترمي بجسمهـا على السرير وتنفجــر بالصياح بصوت عالــي ..

طلعوا من الغرفــه وسكـــروا عليها الباب وكلن هرب عن التفكيــر باللي صار بطريق ...
سطام راح لبيتــه عشان مايواجــه أبوه مره ثانيه ويضطــر يتصرف بطريقه ماترضيه .. وصالـح راح لشقتــه وطلـب من ناديا تنــزل عشان تجلس عند وتين وبعدها راح للأستـراحـه .. وأم سطام جلست بالصالـه وهي حاطه أيدهــا على خدها وتفكــر بمصيـر وتيــن بعد الطـلاق"..


============================



: لـــــيــــــــــه ؟؟؟؟؟؟؟


"بنفس الحيـره ونفس الســؤال ونفس الحــال اللي صار بـــ عمر لما أنرفــض..!
لقى نفسه أبو سطام يسأل مشعل بحيره وبحال يرثــى له ومنقهــر من داخلــه لأن بنتـه وتين أنرفضــت..!

أنتظر ثوانــي جواب مشعــل لكن مشعل ساكــت وعاجـز يقول لعمـه الصراحــه وتوقع أنه راح يوقف بصف وتين ضـــــده..!!

صاح أبو سطام بصوت عالـــي": لييييييييييييييه؟؟؟؟ تكلم لاتسكــت .. قـول لي ليـه طلقتهــا؟ ليــه طلقت بنت عمك بالثــلاث وصارت محرمــه عليك ليــه؟
أنت بعقــلك؟؟؟؟ هااااه أنطــق ياولد أخـوي ياللي أعتبرتك واحـد من عيالــي وعطيتك بنتي أمانــه برقبتـك .. عطيتــك العفيفه الطاهـره النظيفـه عشان تصونها وتحميها وتحافــظ عليها ..
هذي ســواة تسويها فيها؟
مالنا أحتـرام ولا حشيمه عندك؟

"بسرعـه رد مشعل ويحــاول مايعلـي صوته على صوت عمـه": محشـوم ياعمـي ولك أحترامــك والله يشهد علـي إني أعـزك وأغليــك من غــلاة أبـوي وما أشوف نفسي إلا واحد من عيــالك ..
بــس ياعمــي أنا ووتين ما تفاهمنــا و وصلنـا لـطريـق مســدود ولا نقـدر نكمل باقي حياتنــا مع بعض .. أتمنـى أنك تتفهــم الموضوع ولا.........

"قاطعـه أبو سطـام وهو يصـرخ ووجهـه أحمـر من العصبيــه": وش هالخــرابيييييييييط!! تـرا اللي سويتـه لا هـو هيّـن ولا بسيـط عشان تقولـي أتفهـم لك ..
هذي كبيـره بحقي وحق بنتــي!! بنتـي اللي رفضــت أحسن الرجــال عشانــك تقوم تخذلها؟
ماكان هذا العشــم فيك ياولد أخوي والله أنك وطيت راسي بين العمام والقرايــب ..

"أنصــدم مشعل من كلامه الكبير وحاول يهّــدي من أنفعالــه": ما عـاش من يوطـي راســك ياعمي وصدقنــي قــدرك عالـي ولك مكانتــك الغاليـه ولاتتغيــر .. واللي صار بيننا أنــا ووتين أحنا نتحمل مسؤوليتـه!!
والله ثم والله أن ماقررنــا الأنفصــال ألا وبنيتنــا نصــون أخوتــك أنت وأبوي ونحافــظ على أحترامكـم وتقديركــم لبعض..
وأني أعتبر وتين مثل أختي حتى برغم اللي صار ..

"سكت أبو سطام وهو يرتخي بجلسته .. بعدها تكلم بصوت مبحوح من التعب والقهر بنفس الوقت": دامني غالي عندك وبحسبة أبوك علمني ليه طلقتها؟
أنت شايــف عليها شي شيــن بأخلاقهــا أو بسمعتهــا أو بشكلهــا ؟
ياولدي علمنـــي عشان أصلح من حالهــا قبل لا تنخطب لــ غيـرك وعقـب تتطلــق بعد!
يكفينا شّــر هالكلمـه اللي صـارت مثل قـول (الســلام) يكفينــا شــر كلمة (مطلقـه) اللي تظلــم بنات الناس!!


"تألــم مشعـل لما حـّس بضعف عمـه ولعــن الشيطـان اللي خـلاه يتســرع ويتصــرف بدون مايحسـب لـعواقـب هالتصــرف لأنه يغلـي عمـه فهـد حيــل ويعتبر نفسه صغير قدام حبــه الكبير له..
أنخنـق صوته وحّـس بأكثــر من الضعـف! حّـس بالأحتقــار لعنــاده و غــروره وكــره تفائلـه بفكرة السيطــره على شخصية وتين وتغييرها ونســى أن فيه أسلوب أفضل وهو (التقبل الامشــروط) وكل تغير تلقائيـآ يجي من بعده ..
رد بضيق": سوء تفاهم صغــير ولا قدرنـا نتوصـل لــ حل يرضينـا أحنا الأثنين..

أبو سطام: طيب وش ضّــرك لو شكيتها عنـدي وقلت لي أصلــح من حالكم قبل الزواج؟
وش ضرك لو صبـرت عليها وتحملتها لما تصيــر في بيتك وتربيها على ماتربيت عليه؟
وش ضرك لو مسكت لسانك ولاتهــورت و رميـت عليها الطلااااااق؟
والله أني كنت أغليــك أكثر من غـلاة عيالــي ولك قيمه ومنزلــه فوق على راســـي .. لكــن ألحيـن ..........

"قاطعـه مشعل وهو يترجــاه بقهــر": بــس ياعمي أترجـــااااااااك لاتكمــل .. لا تقول أنــي نزلت من عيونك .. أســألك بالله ماتغيــر نظرتك فينـي ولا تعتبر اللي سويته ذنــب ولا يغفر له !!

"أبو سطام تجاهل ألحاحــه وحــاول ينهي المكالمه بسرعـه": أنـا قلت اللي عنــدي وإلى الآن ماعرفــت الســبب اللي خــلاك تطلقها ..
ونقول ألحمدلله أننا ماوصلنا لذاك التعّصـب والا كان أرسلنــا أختك أحلام مطلقــه بعد ولاعادها الله من نســب يجمعنا لكــن ربي أنعم على ولدنــا بالعقل والصبر ولا ظلم أختــك زي ظلمك لبنتــي ..
سلم على أبــوك .. فمــــان الله ..

"مشعل بأرتباك": لحظـــــه ياعمي لـــــ.........


"سكت مشعــل وقفل الخـط بأحبــآط وبعدها قـام رجع للصالــه لأنه كان جالــس مع أمه وأبوه ..
دخل وهو شــآرد وسرحــان وكل تفكيــره بــ زعـل عمـه فهد وبنظــرة عمامـه وخواله له بعد اليوم!

هو واثــق أن الكل راح يوقف معه لأنه (رجـــــل) ولا عليه لوم لكـــــن عمـــه فهد وعيــال عمه (سطام وصالح) كيف راح يتفهّمـون للوضع الصعـب اللي توصل له مع وتيــن..
راح يقولون/ قضــاء وقــدر؟
أو يقولون/ قضــى عليها ولا قــدرها؟
والحقيقه يظـل الزواج والطلاق نصيــب ومكتوب من رب العالميـن"..


"أبو مشعل بصوت عاااالي": مشعـــــــــــــل!!! رد علي وراك متعومس ..

"أنتبه مشعل لنفسه ورد ببــرود": هاه وش كنت تقول ماسمعتك ..

أبو مشعل: لاحول ولاقوة ألا بالله صـار لي ساعــه أتكلم ولا سمعت.. أنت حالك أبد مـو عاجبني وكل هاللي سويتـه وراه أسبـاب حتى مو سبب واحد..
قول الصحيح ليه طلقت بنت عمــك؟

"تمـلل مشعل وتكلم بـحــده": هذي عاشر مره أقول/ ما تفاهمنــــــــــااااا؟
أنتم تدرون إنها من البدايــة ماكانت داخله مزاجــي ولا أبيها وقد قلت لكم رأيي فيها بأن وتيـــــن ما تناسبني أبدآ .. بس أنتـم أصريتوا على خطبتــي لها بحجة أن فيه أمل أغيرها وأمشيها على الصراط المستقيــم!!
وهذي النتيجه لا تغيرت ولامشــت على هواي ولا قدرنا نستمر لين يتم الزواج..
لاتجلســون تلومونــي على قلة صبري وأتخاذي لقرار (الأنفصـــــال)!!! لأن الخافي أعظم ولا أبي أتكلــم عن اللي يصـير بيني وبينها عشـان ماتدقونــي بالحكي وتطلعوني غلطـــــآن غصب..
لكل أنسان طااااقــه وأنا طاقتي نفــذت ** والرجل أبـدى ماعليه كرامتـه وما أنخلقت البنت اللي تهيـــــن مشعل وتذله ما أنخلقـــــت ....... ما أنخلقـــــت.......

"ردد الكلمه بصوت أشبه بالصــراخ وقام وهو معصــب وطلع من البيت ..
ترك أمه وأبوه بحيــره أكثر وأكثر وأعطاهم أشــاره أن وتين البنت الناعمه الرقيقه والهاديه لها وجه آخـــــر مايعرفه غير مشعل!!...."


"أم مشعل وهي حاطه أيدها على خدها وتتكلم بضيــق": ياحسرتي على بنتي أحــلام .. أنا خايفــه ترجع لي مطلقه؟؟
من شوي كلمتني وتصيـح تقول أن سطام تأخــر مارجع للشقه لأن عند أهلــه وأكيد أن أهله راح يفزعــون لبنتهم ويجبرونـه يطلقها هي بعد؟ الله يستــر بس لاتتعاقب بدون ذنب منها ..

"أبو مشعل بيــأس": والله كل شي جايز ويصير من بعد سواة ولدك .. مشعل الرجال العاقــل والفاهــم والقـدوه اللي يقتدون به بأخلاقه وشخصيته السنعـه يسوي كذا؟
والله مالي وجه أكلم أخوي وأسمع صوته لأني منحرج منه بالحيــل ولاني قادر أواجـه الناس عقب اللي صار..
ليته طلقها "طلقه وحده" أقل شي نقدر نصلح بينهم ونرجعهم لكن ثـــــلاث!!!
الله يصلحك ويهديــك يامشعـل ..







~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~





"دخل الشقـــه وهو ماسك شماغه وعقاله بأرهآق ويمشــي لجهة مكتبــه وعيونــه بالأرض وكل تفكيره بطلاق وتين...
جلس على مكتبه بتعب وأخذ أنفــااااس ويحس بالأختنــاق لأنه كابت بداخلـه كلآم كثير ولاقدر يتكلم ويقوله ألا لما تهــدأ الأوضاع في بيتهم ..

بخاطره يخـّفـف من ضيقـة أبـوه ولا يتركـه ألا وهو مرتــاح ومتطمــن على مستقبـل بنتـه اللي صـار مظلم بالنسبه للكل..
وبخاطره يمسـح دموع أمـه ويأكد لها أن بنتها لها نصيـب مكتوب عند ربهـا ولو نقصت حياتهــا مع مشعل راح تكتمــل مع شخص ثانـي يعوضها مثل ما تعوضوا زوجآته اللي طلقهم بغـيره ..
وبخاطره يجـلس مع وتين ويسـمع منها الأسباب اللـي وصلت لها للطــلآق ** ويرفـع من معنوياتهـا ويحاول يمحي أثـار التجربه الفاشلــه اللي مرت فيها بتفائل وحب وأنطلاق للحياه من جديد ..
وبخاطره يعاتـب مشعـل ويلومـه على الأنفصال اللي تـم بدون سابق أنــذآر ويسألـه! ليه كان هذا اقرب الحلول لـه من النقاش والتفاهم؟


دخلت أحلام المكتب وهي تمشي بضعف وتصيح بقـوه .. تفاجــأ من منظرها سطام وسألهــا بذهول": وش فيييييييك؟؟؟؟؟

"أحلام وهي تقرب منه وتمسك يدينه وتترجآآه": الله يخليك ويوفقك ياسطام لا تطلقنــــي!! والله أني أحبك وأموووت فيك ولا لي ذنب باللي صار .. لا تعاقب أخوي فيني وترجعني لأهلي مطلقه لاااااااااا ..

"أنهبل سطام من تفكيرها السطحــي وكيف كبرت الموضوع وأخذته من منحنى ثاني .. رد وهو مازال متفاجأ": أحلاااام وش دخلك أنتي بأخــوك؟ أنا ما فكــرت بهالشي أبدآ ليه تفاولين علينا ؟؟

"أحلام بصوت يرتعــد من كثر الصياح": مستحيييييييل أنت أكيد راح تنتقــم لأختك وتطلقنــي لأنك تحبها وتغليها وماترضى لها اللي سواه فيها اخوي مشعل ..

"ضـرب سطام يـده على جبهتــه من قهـره على كلامها الغريـب .. رد وهو يصـر على أسنانـه": حتى أنتـي أحبك وأغليك ولا راح أنتقـم منك لأن هذا مو أسلوبــي ..

"بسرعــه مسحت دموعها وهي ماده البوز وتسأله بزعل": أوعدني أنك ما تطلقني وان حياتنا راح تستمر برغم كل اللي يصير حولنا ..

"ناظر فوق وهو يتنهد ويحاول يمسك نفسه ولا يعصب عليها .. وبدون مايناظــرها قال": أوعــدك .. يالله روحي نامــي ..

"أحلام وهي ترتخي بوقفتهــا و تمسح على أيده بأبتسامــه خفيفه": طيب ناظــر فيني عشان أتأكـد من صدق وعدك لي ..

"أرتفع ضغطــه سطام من كلامها وحركاتها اللي جــات بوقت مو مناسب لـه .. صاااااح وهـو ينفض يدينــه بقوه لما أبعدهــا عنه بمسآفـه": أحــلاااااااااااااااااام أنقلعــي عن وجهي ترا ماني ناقصك أنتي الثانيــه .. كلمه زايــده قسم بالله لا أتصـــرف معك تصــرف ثااااني !! أحنا وييييين وانتي ويييييييين ...؟؟؟؟؟؟


"خافت أحلام منه وطلعت من الغرفه وهي تركض و تسكر الباب وراها بقـــوه" ..


"تعوذ من الشيطان ونزل رأسه للأرض وبخاطــره": وبعدين معها ذي؟؟؟؟ كل ما أغـيّر من شخصيتها وتصرفاتهـــا للأفضــل ترجع لها الضعــف والسلبيـــه .. وكل ما أحاول أرضيها وألبي كل امانيها ورغباتهــا وأسعدها بأي طريقـه ألاقيها ماتحس بالفرحـه من قلبها وتنسـى الأمس وتخاف من بكــره ولا تعيش يومها ..
وش اللي خلاها تفكـر بالطلاق أو حتى تشك بقيمتها عنـدي؟
يعني متوقعه أن مصيرهــا راح يكون مثل مصير زوجاتــي اللي قبل؟ بس مستحيل يصــير هالشي لأني زرعــت بداخلها أيمان قــوي بأن ربي يرزق العبـد عند ظنه فيه .. وأنا متفائل ومتأمل بأن يرزقنـا بأطفال دامنا مستمــرين على الصدقه والأذكــار اليوميه والأستغفــار بالنيه الصادقــه ..

آآآآآآآآآه وش فيك ياسطام أنشغلت بالتفكيــر بأحلام ونسيت أهــلك .. بس وش فايدة التفكير اللي مارح يغير شي؟ راح أنـــام وأريّح أعصابي عشان من الصباح أتصرف بالموضوع ولا أقصر مع أهلي ..


"قام وراح لغرفتــه وكانت الغرفه ظــلام وما يسمع ألا صوت أحلام وهي منسدحه وتشاهق من الصياح ..

ماكان له نفس يعتذر أو يطيب خاطرها بكلمه ويفضل لو أنها تشبع صياح وتطيّح كل اللي براسها وترجع تروق مثل كل مــره تتضايق فيها ..

قرب من السرير وأخذ مخدته وسحب الشرشف الخفيف وطلع عشان ينام بالصالــــه" ..







********************************





"هديل بتوتــر وهي جالسه بغرفتها وتكلم صفــاء": مقفل جهازهـا عجزت وأنا أتصل وبــدون فايده .. ياخوفــي يكون صاير لها شي شين الله يستر ..

"صفاء بزعل": هديل لاتخوفيني زيــاده .. أنا تخنقني العبره لما أتذكـر شكلها وهي طالعــه من بيتك و نفسيتها منهـــاره اجــل كيف لو أعــرف موقف أهلها من طلاقها_ أحس ببكي إلا شوي والله ما أتحمــل ..

هديل: الحمدلله أنها رجعـت مع فــارس أقل شي لو شافها تصيــح وعرف أنها تطلقت بيكون موقفــه أهـون من أبوها وأخوانها ..
تخيلي لو أبوها أو سطام و صالح اللي معها بالسياره .. أتوقع يفتح البـاب ويشوتها من العصبيه الزايده أو ممكن يصير حادث من الصدمه لـــــ....

"قاطعتها صفاء وهي منخرعه": بس بس إنتي وين وصل خيالك للحــوادث!

هديل: يووووه والله صرنا نوسـوس فيها .. المشكله أن ناديــا ماترد على أتصالاتنا وأمها مقفلــه جوالها بعد .. ودي أتهــور و أتصل على جوال فارس بس ياحسره ممنوع و عيب وحرام أوففففف..

"صفاء بحماس": والله أنك جبتيها (فــارس) .. أذا عندك رقمه عطينـي أنا أكلمه و أهم شي نتطمن عليها ..

هديل: حافظه رقمــه لأن وتين دايم تكلمنــي منه بس ألحين الساعه 2 ونص الفجر يعني أتفلــي بوجه أبليــس وشيلي هالفكــره من رأســك لا يقولون عنك قوايل ..

"صفاء بتأكيد": مارح أعرفه بنفســي طوالي .. لأ ..
أول أسأله وأقول/ هذا جوال ســاره؟ وأن شفته مصحصح ومافيه عنده أحد أسألــه عن وتين وأكــيد راح يجاوبنــي لأنه طيب ومحترم..

"أبتسمت هديل": والله مالي خلق أضحــك لأنك جالسه تقطين فكاهات على جو التوتر والخوف اللي نعيشه!
يعني كيف مصحصـح؟ قصدك مو سكــران وإلا رد وهو نايــم!!
لأ و ســاره بعد؟ هذا أسم الكــذب عند البنات يعني؟ وأذا توهقتــي بالكذبـه أختاري أختهـا نــوره ..
وهو راح يقــولك/ عفوآ أختي معك خالد .. وخالد أسم الكذب حق الشباب..

"صفاء بنرفـزه": هدييييييل تراي أتكلم من جد لاتتريقين ..

"هديل وهي كاتمه الضحكه": أقول صوفــي! وش رأيك تجيبيـن أختك هنــاء زياره لــ بيتـي عشان يصيبهــا النحس وتتطلـــق ..
أحس بيتـي صار مشــؤوم وينخــاف منه لأنه يهــدد كل مخطوبه بالطــلاق ..

صفاء: وش تحسيـن فيه أنتي؟؟ من التوتر الزايــد صرتي تحوسين بالحكي؟ .. عالعمــوم أنا راح أقفل ألحين وبكره أن شاء الله نكلمها ..

"أنفجرت هديل بالضحك": هههههههههههههههههههه صفااااء تخيلي أنا أتطلــق بعد لأني في بيتنــا هههههههههههههههههههه ..

"صفاء بنفاذ صبر": بس خــلاااااص .. فماااان الله ..








============================







© يوم صــاح [ اللوم ] فيني
غــاااب : غــاااب : (
كنت [ اعااتــب ] جور وقتي .. و [ اقصــدك ]

ما تمنيت امسك [ ايدين السحــااب ] !
كان كل الحلم :
[ تمسكني يـدك ]

قلت [ احـبــك ]
كثر حبات التــراب
حتى اني صـرت مني [ احســدك ] ..

عـمـر عمــري .. ما احس الفــرح / تــااب !
لين ينصفني { نصيبــــي } واحصدك ..

لو يصير الحــب غالبني { .. عــذااب
[ مرحبــا بـه ].. بس تكفــى
لا افقـــدك !! ©




"كان جالس عـمـر قبال صالح بالأستراحـه ويناظــره بأبتسامــه واسعــه من فرحته بخبــر (طــلاق وتيــن) ..
ما أنتبه للسعـاده الغامره بداخله واللي صادفت الحـزن بداخل صالح ** وبخاطره يهنيــه ويشكــره لأن حقــه رجـع له ولو أنه متأخــر!!..
و تفائل بأن النصيـب راح يجمعهم من جديــد وأن الفـرح ممكن يذبل بس مـا يمـــوت!"..

"عمــر وهو يقاوم الأبتسامه ويسأل صالح لآ شعوريآ": تطلقت بالثــلاث؟؟؟؟ معقولــه؟؟؟؟

"ناظره صالح بطرف عين وقال بــ عتــب": أنت معاي بالمشكله وألا ببــالك شي ثاني؟ لأن أحــس مو وقتــه تتبسم وتضحك أبد ألا أذا كنت مو رايــق لي و تبي تجلس مع الشباب خلاص قــم وخلني جالس لحالــي ..

"أنحرج عمر و حاول يقســي ملآمحه عشان مايزعـل عليه": لا حرام عليــك والله أني معـــاك وضايــق صــدري على اللي صـار لأختك .. بس تصدق انا أفكــر بولد عمك ذا ليــه يطلقها بسهولــه وكأنها ماتهمه ولا يبغــاها؟؟

"صالح بـحـقـد": مدري عنه هالخسيـس والله أنـه رخمـه مو رجـــال! ياشيــخ قســم لو أشوفــه لا أتوطــى في بطنــه لأنه نـذل.. وأنــا اللي كنت أقول عنه (رجـال) لكن أنصدمت من اللي سواه بأختـي ..

"أخـذ نفس عميـق وكمل بحســره": وصدمتــي فيه مو أقل من صدمــة أبوي ** والله رحمـت ضعفه لما جلس يلــوم وتين وشـوي ويضربها .. وبعدها تم شايل هم العلاقه بينه وبين عمي سعد كيف توتــرت بسبب مشعل ووتين ..
هذا من غير أمــي اللي متضايقــه لأن بنتهـا صارت مطلقــه وهي بعدها صغيـــره حتى على (الزواج) فما بالك بطلاق؟؟؟؟
و وتــين مدري وش راح يكون مستقبلهــا عقب اليوم ..


"تغيرت ملامح عمر لــ حـزن لما سمع كلام صالح .. نــزل راسه وهو يتكلم بنبرة صوت هادئــه": لا تلوم نفســك ولا تلوم أبــوك أو مشعــل لأن ما صار ألا اللي كاتبه رب العالمين ..
حنا لو ندري أن بعد الحب "كـــره" كان ماحبينا ** ولو ندري أن بعد اللقا "فــراق" ما ألتقينا ** ولو ندري أن بعد الأحلام "صدمـات" ماحلمنا ** ولو ندري أن بعد الثقـه "خيانه" ماوثقنــا .....
ياصالـح كذا الحياه ماتجي على الكيـف وكل شي صعــب تتمنآه ماتحصله ألا برحمة من الله ! الله يفرج الهــم ويزيح الضيق وكل شي يصير بحكمـه ورحمه منه حتى لو أعترضنا وزعلنا من الواقع ..
شفني أنا على كثر الظروف اللي مريت فيها ألا أن مازلت متفائــل بأن راح يجي يوم ويتعدل وضعـي و ألاقي كل أمنياتي تحقق .. وبعدين وش الزواج والطلاق والوظيفه عند الصحــه والعافيــه؟؟ أغلى ما على الأنسان هو (صحتـه) وهذي أغلى نعمه من الله واللي يحسد عليها لو كان متعافي ومافيه أي أعاقات وتشوهات تنقص عليه عيشته لاسمح الله ..
اللي صار لأختــك شي بسيـط من اللي يصيـر لغيرهــا !! أحمد ربـك أنها عايشــه بينكم بخـير ولا ضرها شي ..

صالح: معك حق يابو عمير والحمدللــه على كل حال .. أنا شايل هم وأفكــر لأن باقي متأثـٍر بردود الفعل اللي صارت بس أكيــد بعد فتره تهدأ الأوضاع ويرجع كل شي مثل ماكان وأحسن ..

عمر: اكيد .. وأنت وأهلك أنتبهوا لها ولا تضغطون عليها بالحكي ولا تحملونها مسؤوليـه طلاقها لأن البنت مهما كان مالها ألا خيار واحد وهو (زواج) ويتبعه طلاق بحال لو أنها ماتوفقت مع الشخــص اللي أرتبطــت فيه .. لكــن الرجل لــه خيارات كثيــره!! يعني الوضــع حســاس شــوي ولازم تكونــون حياديين ولا تظلمونها ...


"كان عمــر يتكلم بأهتمـــام وحــرص عليها ويحس نفسـه بهاللحــظه رجع عمــر (ولد الجيران و الصديق و الأخ و الحبيــب) والأخيــره رجعت له بقوه وبأنفــآس جديـده مليآنه حب وشوق ووفــاء لها ولماضيهم الحلــو اللي مستحيل ينســآه أو يتناسـآه ولو مهما فرقتهم الأيام والشهور والسنين ..



بـــــــس!!!!!!!



تنهد عمــر وأعتدل بجلسته وهو يزيح خياله ويفكـر بواقعيه أكثـــر ..........؟
الواقــع يقول أن (اللي أنكســر مستحيل يتصلــح) وأهل وتيــن كسروا بــ خاطـره لما رفضــوه ولا أحترموا الجيــره ولا الصداقــه اللي جمعت بينهم!! وضيعـوا مستقبله اللي بنــآه عشانهـا وعشـآن يعّــز ويعلـي من شأنـه وشأنهـا ..
مرت ذكــريات الــ 5 شهـــور مثل الشريط قدام عيونه!!
[أنكســار وأحبــاط وفــراق وهــم وضيقـه وحــّق ضــآيع ما قـدر يسترجعه] .. و الحيــاه أستمــرت مع الكــل ألا هــو وقّــف كل شي بوجهه وعـجـز يتأقلم ويصبــر ويتحمـل الخسارات اللي خسرهـا ..
بخاطـــره يقّسي قلبه ولا يفكــر فيهم ولا يهتم للي صــار .. لكــــن ما يقدر يترك ((وتيـــن))..!!! حـس أن بــ "طــلآقها" رجعت لــه حقه من أهلــهــا وأنتقمت له بــ كــرامته ... وحس أن فرصة أرتباطهم ببعض صارت قريبه وممكن يتم الموضوع بسهولــة ولا يتعقد بسبب عادات وتقاليــد مثل قبل ...................."..


"قطع تفكيــره صوت صالح وهو ماسك جواله ومعصب": شف الحيواااان مايرد على أتصالاتي..

"عقد حواجبه عمر وسأله": مين تقصد؟

صالح: مشعل ..

"أخذ منه عمر الجــوال وحطه على جنــب": أنت صاحــي والا أنهبلــت؟ تبي تتهــاوش معـــاه وتدخل نفســك بمشاكل إنتم بغنى عنها..

صالح: مستحيل أسكــت!! لازم يعرف أن وتيـن وراها رجــال تعتـزي فيهم .. مـو مقطوعه من شجـره عشـان يقطع نصيبهــا ولا يحسـب حساب لها ولأهلها ..

"عمـر ويحـاول يهــدي منه": تعـوذ من الشيطــان ولا تفكـر بسوداويه كذا ..
صح تصرفه كان غلط بس أنت لاتعالــج الغلط بـ غلـط! أتـرك الموضــوع على أبـوك أو سطـام وهــم اللي راح يتصرفون مع مشعل ..

"صالح وهو يتحلطم بقهــر": أنت ما تعــرف أبوي يمــوت بذا اللـي أسمـه مشعــل وماراح يبّـرد قلبي بالتفاهــم معـاه لو مهما سوا لأنه حتى بعد ماطلق بنته صار يحط اللوم عليها ولا جاب طاريه بشـين ..
وسطام عاد حاله خاصــه!! مايتكلـم ولا يتناقـش ألا بتوقيـت جرينتش ** متأخـر عن الكل بثـلاث ساعـات يعني كل شـي عنده بتأجيــل ولا يبــرد القلــب بعد لأنه أساسآ بــارد ..

"عمر وهو يتكلم بجديه وبشكل غير مباشــر": أبـوك له قراراتـه اللي يشوفهـا من مصلحة الجميــع ولا يهتم للمصلحـه الخاصــه ..
و لما زوجها لولد عمـك كان يشــوف أنه الشخــص المناسب لها ومن جميع النواحــي سواء كانت شخصيتة وأخلاــقه أو صلة القرابــه بين العائلتين وقبل هذا كله مهتم لسعادتها ..
وأتوقع بعد طلاقها راح تصيـر(وتيــن) أهم وأبدأ من ولد عمك (مشعــل) بعد !!!! راح يعـرف أبوك من صدمتـه بطلاقها بأن المصلحـه العامــه ماعاد تجــدي ولا تنفع بهالأيام ** و أن (البعيد بالمسافــه) عمره ماكـان قريـب حتى لو بــ صلة قرابـه.. و(القريب بالمسافــه) عمـره ماكـان بعيـد حتى لو بــ نسـب أو قبيلـه..

"فهم عليه صالـح وعـرف أنه يقصـد نفسه بـأن رفـض أبـوه له كان ظلـم و ذنبـه الوحيد هـو (قبيلته) .. ماعلـق على كلامـه وناظر ساعتـه": تأخـر الوقـت ولازم أرجـع للبيت ..

"قام صالح ويسمع عمر يقول له": أنتبه لاتتهــور وتتهاوش مع مشعل! أقطع الشــر طيب ..

"صالح وهو يمرن جسمه يمين وشمال ويرد بأبتسامه": أبشر يابوعميــر .. راح أتركه عشان خاطــرك ..






''''''' '''''' '''''' '''''' '''''' '''''' '''''' '''''' ''''''







يـــوم الأحـــــد

7 شـــــوال







© صباح الجـرح ياجـرحٍ نـزف فـي صفحـة الاحـزان
صباح النوح والصمـت الطويـل وقسـوة سنينـي

صبـاح الهـم والضيـقـه صـبـاح الـبـوح والحـرمـان
صبـاح آلام عمـري يالدمـوع اللـي بكـت عينـي

صبـاح الحـزن ياحـزنٍ بوجهـي صـار لــه عـنـوان
قـدرت اخفيـه وأتْجـاهـل نــدا جــروح ٍ تناديـنـي

الا يالله تغـفـر لــي ذنـوبـي ياعـظـيـم الـشــان
والا يالله فـي عفـوك عــن همـومـي تسليـنـي ©




"وقفت وتيــن قبال المرايــه وهي تتملس وجهها بخفــه وتمسح على عيونها اللي تعبــت من كثر الصياح .. تحـس بصدااااع قوي ودوخــه تلازمها من امس وحرمتها من النوم براحــه ..
جلست على الكرسي وهي تحط راسها على التسريحـه وتفكــر .. بعدها بثواني دخلت ناديــا وتتبعها الخدامه وهي شايلها بيدها الأكل " ...

ناديا: صباح الخير .. أخيرآ صحيتي الساعه صارت 10 ونص ..

"تمتمت وتين": صباح الهم .. مالي نفـس آكل ليه تعبتـي نفسك معاي..

"وقفت ناديا قبالها وهي تأشر للخدامه تنزل الأكل بالأرض": مايصلح تظليـن بدون أكل تـرا والله مايصير .. أقلهــا لو لقمتيـن عشان تآخذين لك حبة بندول ...

"غطت وجهها وتين وهي تتكلم بصوت واطي": خذي الأكل وأتركيني لحالــي ..

"ناديا وهي تمسح على راسها بحنــان": يكفي أنك مانمتـي عدل وكل وقتك تصيحيـن!! أرحمــي نفسك وأرحمــي عمـي وعمتـي اللي يسألــون عنك وصحوا من بدري عشان يتطمنون عليك وماغمضت عيونهم من كثر التفكير باللي صـار لك .. حتى سطـام جاء من شـوي يسأل عنك بعـد ويبي يجلــس معاك بس ينتظرك تفطرين وتروقين..

"وتين بصوت يرتعد على وشك الصياح": مااا أصدق أبوي متضايق عشاني بالعكس زعلان من ولد أخوه اللي خذله ..

ناديا: حــرام عليك والله أن عمي مهتم لك أكثر من أي شخص ثاني .. والــ(أبـو) ماعنده أهم وابدأ من عياله بحياته ولا ولد عم ولا خال يقدر يساويهم بالحب ..
وأنتي بالذات بنته الوحيـده والمدللــه ومهما صار تظلين الغاليـه .. تأكدي من هالشي ولا تتركين مجال للحساسيه الزايده تسيطر على تفكيرك!! أنتي تقولين كذا لأن باقي متأثر باللي صار أمس بس بعد بعد فتره راح يزول هالتفكير وترجعين وتين الأولــى ..

"رفعت راسها وتين وهي تمسح الدموع اللي تحجرت بعيونها": أرجع وتين مكســوره ومحبطــه من داخل! مستحيل أرجع لحريتي مثل قبل لأن لقب (مطلقــه) راح يظل معي طول الأيام والسنين!!!!

ناديا: الطلاق تجربه فاشلــه لكـــن تنجح أن شاء الله بالتجربه اللي بعدها .. المهم هو الرضــا بالقضاء والقدر والتفاؤل بالخيــر وأحمدي ربك أنك في وسط أســره مثقفــه وواعيـه ومتفهمـه ومستحيل يضايقونك بالحكي أو يحملونك مسؤولية الطلاق لأن مالك يــد فيه ..

وتين: والمشاكل اللي صارت أمس؟؟؟؟؟

ناديا: ردة فعل تجاه موقف وأنتهــى خلاص ..




"ضرب ضربات خفيفه على باب الغرفه وهو يناديها": وتيــن.....

"لبست ناديا الطرحـه وغطت وجهها": هذا سطام يبي يشوفك .. أفطري وكلي حبه بندول عشان ترتاحين وأذا طلع من عندك أتصلي على جوالي لأني راح أطلع لشقتي ..


"فتحت ناديا الباب وكان سطام واقف بعيد عنها بمسافه ومنزل رأسه للأرض..
طلعت من الجناح ودخل سطام وهو يسكر باب الغرفه وراهـ"...

سطام: كيف حالك وتيــن؟

"ماردت عليه وقامت بكســل وجلست على السريــر بدون ماتناظــره ..
قرب وجلس جنبها وتكلم بنبرة صوت هاديه"........

: الله سبحانه وتعالى قال: {هـو الذي خلقكُـم من نفـس واحـده وجعـًل منهـا زوجهـا لـيسكن أليهــا} .....
كل أنثــى ترغب بالــزواج وهذا شي فطـري بداخلها ،، وأن يكون لها رجــل يسكن لها وتسكن له ويكون زوج صالـح يخــاف الله فيها وبالمقابـل هي واجــب منها أن تتحلى بالخلق الحسن والصبــر..
أذا لقـت هذا الشخص وربي كتب لها الأستمــرار معاه بجو مفعّــم بالحـب والتفاهم كان خيــر.. وأذا تأخــر نصيبهـا أو أنفصـلت عنه بعد فتره من الخطوبه كان خيــره!!!

لكن بالنهايــه فيه أسباب كثيره تجبرنــا أننا نبحث فيها ونعرفها لعـل وعسـى نصلح من الحـال .. لأن اللي صــار مايتوقف على شريكين وأجتمعوا أو أفترقوا
...لأ ... فيه الأسره وفيه المجتمع وواجب تتوضــح الصوره أمامهم لأنهم يتأثرون بأي شكل من الأشكال ..

والحين أتمنى أنك تجاوبيني بكل صراحــه ولا تخبيــن عني شي بسبب طلاقــك من مشعل!
ترا سكوتـك إنتي ويــاه راح يضـر كثير بعلاقتنا مع بيت عمي سعد .. قولي الحقيقــه ولاتترددين ولاتخافيـن لأن بالأخيــر مانقدر نصلــح من حالكـم أو نرجعه مثل ماكان بس على الأقل نحافظ على الــود والأحــترام بيننا وبين عمامـي وتستمر علاقتنا ..


"أبتسمت وتين لاشعوريــآ بوسط الدمـوع المحجــره بعيونها لأنها تأثــرت بأسلوبه المليــان حنـان وعاطفـه وتفهـم ..
وأنبسطت لما قال [ مانقدر نصلح من حالكم أو نرجعه مثل ماكــان] حست بأنتصارهــا لنفسها وفوزهــا بنهاية معركة الأجبـار على الزواج..
تنهدت و ردت بهدوء": ماتفاهمنـــا..

سطام: أدري أنكم ماتفاهمــتوا.. جاوبي بصراحــه أكثر وما أبغى أسلوب مبهــم ومو واضح ..

وتين: تبي أقولك شعوري تجاهه وإلا شعوره هــو تجاهي؟
وألا تبي أقولك تفاصيــل مشاكلنا في المكالمات؟
وألا تبي أرجع لقبل البدايــة وأقولك السر اللي ماتعرفونه وهو (هوشتنــا أنا ومشعل بسبب جوال أحلام 95‎ n)...؟؟؟


"طير عيونــه سطام من الصدمه وحّـس أن الأسبــاب كثيره ودسمه ولها فروع من أصل واحد وهو (عدم التفاهم).. سألها بحيره": وش سالفة جوال أحلام اللي تقولين عنه؟ ومتى تهاوشتــي معاه؟


"خنقتها العبره لما تذكرت فرحتها [بملكــة صالــح] واللي تنكــدت بسبب أحلام ومشعل .. نطقت بصعوبـــه وهي تحكي تفاصـيل ذاك اليوم الكأيـب بالنسبه لها وبعدها أسترسلت بالحكي عن الخطوبه والملكه و جو المكالمات بينهــم ..
لين وصلت ليوم السبت 6 شوال وهو (تاريــــخ طلاقهــا) ونفسه بالضبط كان (تاريـــخ حريتهــا) !!! "......


"وتين وهي ترفع راسها تقــاوم دموعهــا المتحجره لاتنــزل .. وأستمــرت تفضفــض وبدون مقاطعه من سطام": سنــه كاملــه مرت وحسيتهـا مثل الجبل الكاتم على صدري ..
عشت بدايتة هالسنـه حــره طليقــه ما أعرف الهم والكدر بالعكس أسمع فيه بس .. ولما جات نهايـة السنـه ومع بداية جديده رجعت حــره لكن (مُطلقــه) وكل هم وكـدر كنت أسمع فيه عرفته وفهمتــه!!
ما فرحت بتخرجـي من الكليــه واللي أنتظرت هاليوم وخططـت له بفارغ الصبر.. وما سافــرت وأخذت الاجــازه بوناسه وسعة صدر مثل ماتعــودت بكل مره ..
وما فرحت بالعيد ولا هنيت وبـاركت للناس وكأني حاســه أن راح أحصل على أحلى عيديـه من ولد عمي وهي (طــلاق)!!!!


"سكتت ودفنت وجهها بوسط كفوفها وهي تصيح بقــوه..
تم سطام ساكت وعجز يعلق على اللي قالته! كل موقف يفاجأه ويصدمه أكثر من الموقف اللي قبله ..
وحز بخاطره أنها حسبت هالسنه بنكساتها وأنكساراتها وضعفها أكثر من لحظات الفرح البسيطه اللي أكيد نست تفاصيلها لأنها تافهه وصغيره عند الأحداث الأكثر ألم وقهر بالنسبه لها ..


لحظات صمت مرت بدون ماينطق بحرف وكل تفكيره بسبب سكوتها طوال الفتره اللي راحت .. قطع الصمت بسؤاله لها": ليه ماخبرتينا بكل هالأحداث عشان نقدر نتصرف بوقتها؟

"وتين وهي تمسح دموعها": خفت تصير مشاكل كبيره بسببي!! وخفت أنكم توقفون بصف مشعل ضدي لأنه رجال ورأيه و أوامره تمشي علي بطيب أو غصيبه..
أنت تعرف طبعي وهو أن ماينفع معاي الشدة وقوة البأس! ومشعل يحاول يغيرني بأي طريقه وبأسلوب ما أتحمله لأني متعوده على التفاهم والصبر معكم ..
يحسبني وحده من أخوانه وخواته وماعرف يفرق بالتعامل بينا ولا قدر يصبر ويتحمل طبيعة حياتي أو تصرفاتي اللي تعودت عليها وكل همه أصير الأنسانه اللي راسمها بباله واللي تشبه لأمه وعماته ..

"سطام بحده": ترا مايصلح تتكلمين عنه بالطريقه هذي ومهما كان هو بداخله أنسان ثاني عكس اللي تشوفينه ومارح تعرفينه ألا بعد العشره ..
ومعروف هالشيئ عن كل رجل قاسي وصارم بنظر غيره لكن واقعه غير واقرب مثال لك هو (أنا) ومايحتاج أفسر وابرر لك أكثر..

"خافت وتين وتكلمت بزعل": أنت معاي وألا معاه؟

سطام: مع الحق ..... إنتم الأثنين غلطوا بس اللي بدأ هو (أنتي) لأن سكوتك هو اللي وصلكم بالنهاية للأنفصال ..


"صدت عنه وهي على وشك تصيح .. قام سطام وهو يعدل شماغه": المهم أني عرفت الأسباب و لو أنها متأخره لكن كل شي بالدنيا يصير بقضاء وقدر والله يعوضك ويعوضه خير ..
مارح أخبر أحد باللي قلتيه وأخليه سر بيننا أفضل لأن ماله داعي يعرفون أمي وأبوي أو عمامي وينقهرون زياده من الأسباب الغير منطقيه وواقعيه بنظرهم وبنظري بعد ..
وتأكدي أنك راح تظلين وتين معززه ومكرمه في عز أبوك ولا رح يضرك أي شخص بهالبيت بكلمه أو تصرف وكل اوامرك وطلباتك مستجابه ولا نقصر عليك بشئ بأذن الله ..
بــس تحملي أيام العـــده !!!


"مشى لين الباب ووقف لما سمع نبرة الغضب بصوت وتين وهي تقول": لحظـــــــه!!! أي عــدة اللي تقصدها وأنت تعرف أني مالي عــده ..

"رد سطام ببرود": أقصد العــده اللي فرضها عليك أبــوي لأنك من اليوم ورايح ممنوع تطلعين من البيت وممنوع عنك اي خطبه أو زواج بعد مشعل ..

"شهقــت وتين لأنها أنصدمــت من كلامه و رّدت بقهــر وبأستهــزاء بنفس الوقـت": ممنوعـــات أييييييييييش؟ لايكون أنا أرملــه ومدري عن نفسي والا مطلقــه وبزراني يصايحـون وراي..
وتقول ناديــا أهـلك متفهمين ومثقفيــن ،، من وين تجي الثقافــه وأنتم فارضين علي شرع وحكم مالـه أساس ووجــود..

"سطام بحــده": بلا أستهــزاء.. أحنا أحترمنا قــرارك وتركنـا لك الحريه وواجـب عليك تحترمين قرار أبــوي ! ولاتنسين أن اللي طلقك هو ولد عمــك وكافي حكي الناس عليك بعد اليوم وما يصلح تزودينها وتخربين على نفسك بكثرة المشاوير أو أنك ترتبطين بشخص بعد مشعل ألا لما تهدأ الأمــور ..

وتين: ياســلام .. تبون تدفنوني وأنا حيه بسبب مشعل .. طيب ليه ماتتنفذ هالقــرارات عليه هو بعد والا لأنه رجــــال !!



"ما رّد عليها سطام وطلع وسكر الباب وراه..

صرخت وتين صرخه قويه من الظلم اللي حصل لها بهاللحظــه وهي تضرب السرير بإيدينهــا": لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا.....


"تفاجـــأ عمر": ليـــــه لأ؟

أم عبدالعزيز: لأنهم رفضوك لما خطبتها من قبل والحين البنت صارت مطلقـــــه وما أرضى أنك تتزوجها ..

عمر: أنسـي مسألة الرفض ذي_ و أنتي تعرفين ان وتيـــــن ماتبي ولد عمهـا وأبوها هو اللي أجبرها وماتفاهمت معــاه وتطلقت يعني البنت مالها ذنب! ...

أم عبدالعزيز: الناس مايــدرون أنه رفضك عشان ولد عمها والكل يحسب أنه شايف عليك شيء !!
واذا ذنبها أو ذنب أهلها هذا الكلام مايهمنا و أهم ماعلينا سمعتك وسعادتك ..

"عمر وهو يترجاها بضيق": سعادتي مع وتيــن .. مستحيل أتزوج غيرها يا يمه تكفييييييين أفهميني وقدري شعوري تجاههــا لأن صار لي سنيــن وأنا أتمناها تكون من نصيبي وجاء الوقت اللي تتحقق فيه الأمنيه..

أم عبدالعزيز: يمكن يرفضونك مره ثانيه وأنت تعرف أسبابهم!

عمر: والله لو يرفضونــي العمــر كله راح أظل متعلق فيها ولا يملى عيني سواها ..

"أم عبدالعزيز بيأس": لاحول ولاقوة إلا بالله يعني مايفيد معــاك الكلام لأنك مو راضي تنساها ..

"فّــز عمر من مكانه وحب على راسهــا وهو جالس على ركبــه يتكلم بصوت هادئ": الله يطول بعمرك يالغاليــه لاتنسين أن برغم كل شي صار بيننا وبين جيرانا باقي المحبه والمعزه والأحترام من 20سنـــــه لين اليوم ولاهانت علينا عشـرة العمــر سواء بزواج أو طلاق وعندكم أيمان بأن كل شي خيره ..
و خطبة وتين وأنفصالها بعد خيره وماندري عن المكتوب لها يمكن أمل جديد ترتاح فيه وأمل لي أنسى وأعاند كل شي مستحيـــــل..

"سكت ثواني ينتظر ردهــا بعدهــا ردت أمه بأستســلام": خلاص ياولدي لك مابغيت بس بشــرط..!
ماتفتح سيره لهالموضوع قـدام أي أحد حتى خواتــك ولا تخبر أحد أنك ناوي ترجع تخطبها لين أجلــس مع أم سطام وأسألها عن البنت وأشــوف أذا أبوها باقي يرفض يزوجها برا قبيلتهــم.. أو أذا فيه أحد من عمامهــا يبغاها لولــده .. لاتنسى عمهــا أخو أبوهــا من أمه اللي ساكن بالأحســـاء عنده........

"قاطعها عمر بأرتبــاك": لاتكملين لا تكملين .. أسألي أم سطام والله يكتب اللي فيه الخير للجميع ..
وأنا عن نفسي مارح أتكلم وراح أنســـى الموضوع لما تجين وتبشريني بموافقة أمها وأبوها أما هــــي متأكد من موافقتها ..







******************************






كان راجع من الجوازات بسيارته ومتجه للبيت .. وفي هالأثنــاء رن جواله بأتصال من عمته قمــراء .....


"فتح مشعل الخط ورد بهدوء": ألـــو ...

"قمراء وهي تتكلم بنبرة صوت غاضبــه": أنت وش سويـــت في بنت عمك ؟؟؟

مشعل: سلمي بالأول .. وتراي ماسويت ألا الخير واللي من مصلحتنا ..

قمراء: أي خير .. طلاق وأنتم مابعد أعرستوا؟ هذا وأنتم متفاهمين وتحبون بعض أجل كيف لو .........

"قاطعها مشعل بنفس الهدوء": أي حب وتفاهم .. العلاقــه اللي بيننا تختلف عن اللي تشوفينــه أنتي وأهلي وأهلها بعد ..

قمراء: وراك تحكي بالألغــاز!! فهمني ياعمتي وش صايــر بينك أنت ووتين؟؟

"أخذ مشعل نفس طوييييييل .. و رد بأحبــاط": راح أفهمك بس ياريت ياعمه توقفيــن مع الحق ولا تلوميني أكثــر لأني ماعاد أتحمــل أي كلام في هالموضوع وكافي علي أمي وأبوي وعمي فهــد ...

"قمراء حست بضعفــه وردت وهي متفاجأه منــه": قــول يامشعــل أسمعك والله يشهــد علي أني راح أقول فيك الحق ..

مشعل: تمــام .. أجل خذي مني الكــلام اللي ماتعرفينه لا أنتي ولا غيرك وخليه بيننـــا ...!!!



"حكــى مشعل كل اللي بخاطــره بدون ماتقاطعــه عمته قمــراء لأنها مصدومه من اللي تسمعه ..
بعد دقايق صار قريــب من مطعم (كــودو) اللي على الحدود .. وقــف عشان يتغدى فيه بدل مايرجع للبيت وهو باقي جالــس بالسياره يفضفــض وعمته تسمعه بأهتمــام"..


مشعل: الزواج مشروع العمــر بكل تبعاته واحنا ما تحملنا التفــاوت و السلبيــات اللي يحملها كل شخص وممكن يتجاوزها بسهوله ، عشان كذا ماتوفقنا أبد ..
و لا تنسين أن الرضــا والأقتنــاع هو أهم حاجه في الزواج و احنا اخذنـا قــرار مصيري بسبب كلام النــاس وبسبب العــادات والتقاليــد وخطبتنا من البدايه مبنيه على عدم قناعه ومو مرتاحين لبعض ولا متوقعين أن فيه سعاده تتبع هالخطبــه! و دامنا لســه على البــر خلاص أتخذنــا هالقرار لأن كلن يــدور على سعادته وراحتــه ..

ياعمــه الحــب والتفاهــم ماتحكمه مستويات ماديـــه وثقافيــه وعلميــه .. لأ بالعكس فيه الأهم من كذا وهو الأختيـــار!! لازم يكونون قد المسؤوليه ويقدروا بعض ويعرفون قيمتهم ومكانتهم عند بعضهم وعند غيرهــم ..
أنا ما أخذت فرصتي بالأختيار و وتين ما أخذت فرصتها بالموافقــه والقناعــه .. وهذي النهايـــــه والله يوفقها مع غيري ويرزقنــي الأنسانــه اللي تحبني وتقدرني وتعرف قيمتي .....


"سكتت ثواني قمــراء وردت بيــأس": لاحول ولا قوة ألا بالله .. الله يسامــح أخواني فهد وسعد أن كانهم أظلموكــم بهالزيجـه!!
كان ممكن عمك فهد يرفض الرجــال اللي خطب وتين ويتركها بدون زواج .. والمفروض أن أبــوك يشاورك من قبل مايفكر يخطبهــا لك ويحترم قرارك أن كانك مانت موافق عليها ..
لكـــن قدر الله وماشاء فعل ومثل ماقلت (عادات وتقاليد) هي تــحدد مصير الأنسان بدون مايكون مقتنع وراضــي باللي يصير له **
كنت أتمنى أن وتين تكون من نصيبــك وأنك تعيش معها براحه وسعــاده في القريــات .. بس عقــب اللي سمعته أشوف أن الحــق معــاك والرجــل ممكن يتنازل عن اشياء وااااجد الا كرامتـــه ..!!!!
فما بالك بأنسانــه تحط من قــدرهـ دايم وهي اقرب الناس له؟ هي بنت عمك وخطيبتك وقريب كان ممكن تتسمـــى زوجه لك وشريكـه حياتك.....!!؟؟

الحــق معاك بموضوع الطــلاق والحــق ينقال بــ وتيــن بعد .. أنها محترمــه ومتواضعــه ومتربيــه تربيه سنعه لكــن تتصــرف كذا لأنها ماتحس بالأستقــرار معاك ** وماأظن أنها بتعيد اللي صار بينكم مع واحد ثانــي ..
لا تلومها يامشعل البنــت من البدايه ماكانت تبغــاك ولاهي موافقــه أنها تسكن بالقريــات لأنها تعود على منطقتهــا وعلى أهلها وقرايبها وجيرانها وماعندها أستعداد تتنازل عن أي شي تحبه وتبيه ..

مشعل: بسلامتهـــا .. عساها تحصل الأستقــرار ألحين عقب ما أنفصلنا عن بعض ..

قمراء: الحمدلله انك حليت الموضــوع بعقــل وتفهــم وبدون ما تضــر احد او تسبب مشاكــل كبيره بين أهلك وعمـك .. وهي فتره وتعــدي بأذن الله وكل شي يرجع مثل ماكان وأحسن بعد ..
ولا تشيل هم عمــك وأبــوك أنا راح أتواصل بينهم وأوضح لهم اللي صار بشكل مو مباشــر عشان أنت طلبت مني اترك الأسباب بيننا ..
الله يوفقك ويسعدك ويرزقك ببنت الحلال ويعوض وتين بالرجال اللي يناسبها ويرضيها ..

"تنهد مشعل ورد بهمس": آآآآآهـ أميــــــن ..

قمراء: ما أطول عليك ياعمتي .. أستأذنك ألحين واراح أكلمك بوقت ثاني ..

مشعل: أذنك معاك .. فمان الله .....








==========================





يــــوم الأربعــــاء

24 شــــوال






الساعـــه 4 ونص العصـــر....



دخل صالح الغرفه وهو حاط المنشفه على كتفه بعد ما أخذ شور سريع قبل يسافر لـــ عرعر مع أصدقاءه عشان يصيد ارانــــب ..


صالح: ندوشـــه جهزتي شنطتي..؟

"ناديا وهي واقفــه قبال الشنطه وتحاول تسكرهــا": أيــوه بس الشنطه صغيييييره عجزت أقفلهــا مع أن ملابسك قليلــه ..

صالح: لاتحطين الجاكيــت داخلها لأنه كبير ..

"سحبت الجاكيت ورجعت سكرتها بسهولــه": اهــاااااا وأنا أقول ليــه ضيقه كذا..؟

"أبتســم صالح": يابعد عمــري ياندوشــه خايفه علي من البـــرد؟

"ناديا تمثل الامبــالاه": لأ .. بس خفت تسافــر وتنساه بعدها تلومنــي وتقول عني مهملـــه ..

صالح: أفاااااا أنا أقول عنك كذا؟ ينقص لساني أن حكيت بشيء مو فيك .. والله أنك ماتقصـــرين بس الظاهر أنك زعلانـه لأني راح أسافر..

"جلست ناديا على السرير وردت بدلع وهي تمثل الضيقــه": أيه زعلانــه .. تبي تسافــر وتتركني لحالي ..

"جلس جنبها صالح وهو يقلــد تعابير وجههــا": واذينهااااا ذعلت على حبيبها تلـوووحــي .. يا دنيتـي أنتي مو لحــالك راح أترك عندك (قلبــي) يعوض عن غيابـي ..

"ناديا وهي مــاده البوز": لأ مممااااااني أبيك كلك .. عقلك وقلبك وجسمك بعد..

"ذآب صالح من دلعهــا وقرب وهو يعضهــا على خدهـا و يآخذ انفــاس من عطرهــا ..همس بأذنهــا": أنا من يوم ربي خلقنــي ماحسيت أن لي عقـل كبير وقلب صافي ألا يوم شفتــك وعرفتــك وعاشرتــك .. أنا معاك أنسـى نفسـي وأنسـى أهلـي والدنيا كلها وكثر ما اقول أحبــــــك أتعب!! وأحـس أن هالكلمـه ماتوفيك حقــك ..

"استحت ناديـا ونزلت راسهـا بخجل بدون ما تــرد"..

صالح: لبـى اللي تستحي لبــى.. ودي أكمل بس أخــاف يسافرون الشــباب ويتركوني انا باقي جالس بجنبــك ولا أشبع من الوجــه الحلو اللي قدامي ....

"أبتسمت ناديا وهي تمسح بنعومه على أزارير التيشيرت حقــه": راح أشتــاق لك والله .. وأهم شي أنك تنبسط وتغيــر جو وأن شاء الله بس ترجع راح تلقـى الحُـب اللي بيننا تجدد وصار كبيييير قد قلبك ..

"أنسدح على ظهره وصاح بحمـــــاس وهو يغطي وجهه بكفوفــه": خـــــلااااااص أرحميني،، ترا أهّــون وما أسافــر..

"ضحكت ناديا وأنسدحت بجنبـه": هههههههههه طيب غمض عيونــك وفكر فيني ثوانــي وتخيل أني جالسه بالغرفــه لحالي بدونك وصبــري مّـل من كثر أنتظاري لك ..

"صالح وهو يحضنها بذراعه ويبوس راسها بحنان": ياحبيبتي مارح أتخيلك إلا مبسوطه ومرتاحه ومهتمه بصحتك .. و أحنا أتفقنا تجلسين عند وتين مؤقت لما أرجع بالسلامه.. لأن أنتي رفضتي تروحين بيت أهلك عشانها ..

"تلاشت الأبتسامــه من شفاه ناديــا وسألته بضيــق": أبوك لمتى فـارض على وتين قائمة ممنوعــات بدون مايرحمها؟ ترا اللي يسويــه غلـط ولا يرضي رب العالمين والمفروض أنت وسطام تدافعـون عنها وتوقفون بوجه أبوكــم ضد قراراته الغريبـه..

"تنهـد صالح بتعــب": آآه وش أسّـوي اكثر من كذا!! هذا أنا تناقشـت مع أبوي كم مره ووصلت بيننا للزعــل وبالعافيه قدرت أتسامــح منه .. وسطام يحاول يعوضها بأي طريقه بس المهم أنها ماتطلع من البيت..
والله أحترت مع أهلي ولا أدري على أي أساس يتصرفـون بهالطريقه اللي ماقد صارت بعائلــه ألا عائلتنا!!

ناديا: طيب أبوك ماكلم عمك إلى الآن ولاتفاهموا بموضوع الطــلاق؟ أقل شي يخلصونهــا من السجن اللي هي فيه ..

صالح: لأ.. للحين و الظاهر أن السالفه مطولــه.. عمي وأبوي أنحرجــوا من بعض لأن وتين ومشعل خذلــوهم وخيبوا أملهــم بجمع شمل العائله (قالها بأستهــزاء) _
بس الله يعوضهــم بسطام واحلام لأن تخطيطاتهم نجحـت بجهه وفشلـت من جهه ثانيه..

ناديا: الله يكون بعـون وتين .. ومشعل هو اللي خســران لأنه بيتعب لين يلقى بنت مثلها..


"رن جوال صالح بنغمة(مليون خاطــر) وعرف مين المتصل لأن النغمه مخصصه لصديقه عمــر.. قام من السرير وأخذ جواله من الطاولــه..
رد بحمــاس": يالله حيه أبو عمـير ..

عمر: الله يحييك .. وينك يارجال أختفيت ونسيت السفر..

صالح: لا يابن الحلال مانسيت بس أخذت لي شـور على السريع وجلست مع أبو النود نسولــف وألحين راح آخذ أغراضـي ونمشي أن شاء الله..

"ضحك عمر بخفه": هههههههه تأخذ شور وأنت رايح لطعــوس وتراب البــر** بس ماعليه النظافه حلوه ..

صالح: تتطنـز أنت ووجهك عاد من زينك ياجنتـل مان شوف عيني راح تسافـر معنا وأنت كاشخ بثوب وشماغ ومتعطــر بعد..

"ضحك عمر بقوه": هههههههه أقول أحمــدوا ربكم لأن عمر شخصيآ راح يسافر معكم .. وإلا تراي أهــون وإنتم الخسرانين!

صالح: أنت أحمد ربك لأنك عاطــل عن العمل وراح نجبر بخاطرك ونونسك بهالسفــره .. و يمكن الأرانب لاشافــوا معنا "صياد مزيـون" تلحقنــا بدل ما أحنا نركض وراها يعني نستفيد من وجـــودك ..

عمر: يييعععع تخيل الأرانب تلحقني ..

صالح: من ألحين تقول يــع؟ أجل لو شفتنــا وإحنا نذبح الأرنب والــدم يصــب من رقبته وش تقول؟

"عمر بأستياء": ياحووول ياخـي خلااااص لاتحوم كبدي ..

صالح: تحوم كبدك بعد؟ لا عز الله لقينا الخيـــر..

"وقفت ناديــا قبال صالح وهي تأشــر له يسكت ومتقرفــه من اللي تسمعـــه"..

صالح: يووووه نسيت أن زوجتي حامـــل وتتأثر بسوالف القنــص..
المهم ربع ساعه وأجيك ولاتنسى خذ معك معقــم وماســك وكل المنظفــات..

عمر: أقلب وجهك زين من ألحين مستلمني تعليقــات ..


"قفــل صالح الجوال وهو يضحك عليــه"..






.¸¸.•°°.¸¸.•°°.¸¸.•°°.¸¸.•°°.¸¸.•°°.¸¸.•°°.¸¸.•°°







© تقهقـري يادمُـوع العيًـن منسحبـه
لاتفضحين الجُروح اللـي ورى بالٌـي

لو كل جـرح ٍ سكٌن في الرُوح اصرّح به
من يضمن اني بصـك ..حلوق عذّالـي؟

مناكب الارض رحًبـه .. والسماء رحًبـه
وانا اعًلـم النَاس عن حالي ..وفي حالي ©



"مسحت الدموع المتحجره بعيونها وأخذت الكحــل وهي ترسم بخـط خفيف على جفونها وتحط ماسكــرا على رموشهــا بشكل كثيـف عشان تخفي آثار الصياح اللي قطع عيونها لأكثر من أسبوعيـــن ..

أكثر من أسبوعيــن وهي ممنوعـه من الخروج لأي سبب كان بأستثنـــاء اليوم اللي صار عندها (هبوط بالضغـــط) وأسعفوهـا للمستشفــى وبعدها لزمت الفــراش للراحــه **
ولا تحرك ســاكن بنظر أبوهــا واللي مازال مُصـر أن يعاقبها بدون ذنب ويحرمها من أبسط الأشيــاء .. ومازال متحامل وشايل بخاطره على اخوه سعد وولده بدون ما يتصل عليهم ويتفاهم معهم بخصوص وتين وترك قمــراء هي اللي توصل بينهم الحكي .. ومازال الكل يحاول معه بأنه يعتقها من العده المفروضه بدون أي شرع وقانون بالعالم كله وكأنه ماقد عرف حرام وحلال بحياته ..

نزلت الماسكارا والكحل واخذت المشط تزين شعرها .. سمعت اصوات عند باب الغرفـه وطنشت وهي تروح للكبت تطلع لنفسها بدله عشان تكشخ فيها وتتأمل أن نفسيتها تتغير مع تغير مظهــرها..

فتح فارس الباب بقووووه بدون مايستأذنها وصرخ بفرحــه وهو شايل بيده كرتون كبير وسعد واقف وراهـ وبيده كرتون صغير"...




فارس: جبنا لك مفاجـــــــــــــــــأأأأأأأأأأأأأأهـ .......!!




"وتين بلا مبالاه وهي واقفه قبال الكبت": نعـــم؟؟

"فارس وهو ينزل الكرتون بالأرض": خالي سطام شرا لك لاب توب ...

سعد: و جاب لك نــت بعـد ..

فارس: من قدك ياوتيييييييين شرا لك أطلق نوعيـه وغاليه حيييييل وتستاهلينهااااا لأن الغالــي يستاهل غالــي ..

"أنصدمــت وتين من مفاجــاة سطام لها وماتوقعت أنه لهالدرجـه مهتم فيها ويبي يسعدها بأي طريقــه .. هو أكّـد لها أن مارح يقصرون عليها بشيء بس الشيء المهم بنظرها قصروا فيه وماتوفر لها"..

سعد: فيه برامج و قوقــل و يوتيــب و تقدرين تحطين أغاني وألعاب وكل شي تبينه تلاقينه ..

"وتين تناظرهم بدون ما ترد .. تكلم فارس بنفس الحماس وهو يقــرب منها": فرجــت ياوتين .. ألحين جابــوا لك لاب توب وبكره أن شاء الله يسمحون لك تطلعين من البيت وتروحين لمطاعم وأسواق وتفلينها ..

"نزلت رأسها وتين وقالت بأستهزاء": أييييييه هيّن .. كويس أني أقدر أطلع من غرفتي وأقابل أحد وماقالوا/ ممنوع ***** مطلقـــه!!!!!

"فارس وهو يطق صدره بفزعــه": أزهليهاااااااااا ولك مني أقنع جدي يسمح لك تطلعين وماني فــارس أذا ماجاتك البشاره اللي تفرحك ..

وتين: الله يجزاك خير .. بس لا تحــاول لأن اللي أكبر منك ماقدروا ..

فارس: طيب طيب .. خليك متشائمه لما أجي وأعلمك باللي سويته عشانك ..

سعد: ترا سطام وأحلام جالسين في الصاله ينتظرونك ..





"طلعت من الغرفـه وهي ماسكه جوالها و ترسل لناديـا مسج تخبرها أن احلام هنا وتطلبها تجي تجلس لأنها ماتحب تكون موجوده لحالها معها ..
دخلت الصاله وسلمت على سطام وأحلام وجلست بهــدوء وتناظر بالأرض تتحاشى نظراتهم"....



سطام: وصلتك الهديـه ياوتين؟

"هزت رأسها بــ نعم بدون ماتتكلم"..

أم سطام: وراك ساكته يابنتي وكأن ماهمتــك .. على الأقل أشكــريه هذا واجب ..

سطام: مافيه داعي يايمــه .. مو بيننا هالسوالف وأهم شي أنها أعجبتها ..

"تكلمت أحلام وعلى وجهها أبتسـامه عريضــــه": شخبــارك ياوتين أن شاء الله تمام ..


"أنتبهت وتين لهدوئها بوجود أحلام وخافت تفهم انها (مهمومــه وحزينـه) من طلاقها ومن عقاب أهلها لها ..
فكــرت تكابــر قدامها عشان ماتتشمت بحالها أو توصل خبر لأهلها أن وتين متأثره باللي صار من مشعــل ..
رفعت رأسها وهي ترسم على شفاهها أبتســامـه حلــوه وترد بنبرة صــوت متفائلــه": أنا الحمدللــه طيبـه ومرتاحــه ومبسوطــه ع الآخــــر ..


"احلام بخاطرها": كل هاللي صار وتقولين مرتاحه؟؟ والدليل أن هذي أول مره أشوفك فيها من تطلقتي يعني تتهـرّبين من شوفتي عشان ما تنقهرين من وضعــي اللي أحسن من وضعك بـ ميَـة مـره ..


"دخلت ناديا الصاله وهي مغطيه وجهها بالطرحــه وتسلم على سطام من بعيد ... وقـف سطام وهو يعّــدل شماغه ويهلــي ويرحب فيها وبعدها أستأذنهم عشان يطلع"..

أم سطام: أجلس ياولدي كمل قهوتك وراك مستعجل ؟

سطام: ماعليه يالغاليــه بس أبي أروح عند جيرانــا أسلم على عبدالعزيـز اليوم وصل من سكاكــا .. عن أذنكــم .....

أم سطام: الله يحفظك ويخليك ..




"رمت ناديا الغطاء وجلست جنب وتين وهي تقول لأحلام": مبروك الصبغه والقصه الجديــده .. حركااااات والله متغير شكلك 180 درجـه ..

"أحلام وهي تلعب بخصلات شعرها": الله يبارك فيك .. بصراحــه من زمان ودي أصبغ شعري وأقصه بس ماحصلت فرصـه ألا أمس ..

ناديا: ليه وش عندك أشغال يعني؟؟

"أحلام بــ خبــث": الجامعــه ومشاغلها .. خبرك عاد محاضرات وبحوث وكتب وملازم .. عـاد أنتي مـا جرَبتي الدراسه الجامعيه عشان تشوفين الكرف والتعب اللي نعاني منه أحنا يالطالبات الجامعيات ..

"عضّـت ناديا على شفايفهـا و تمتمت بصـوت واطــي مايسمعـه ألا وتين": بديـنا بالمعايــر!! يا صبــر الأرض عليها ..

"وتين بهمس": لا تسكتين عنها .. وردي لها بكل كلمـه عشان خاطر صويلح تكفيييييين ..

"ناديا بحــزن": ياحياتي صلوحــي ســافر اليوم العصــر ..

"تكلمت وتين بصوت مسموع": اهم شيء لاتنسيــن وعدك لي أن أذا سافــر صالح تستقرين عندي بغرفتي ..

ناديا: مانسيت وهذاني جهزت أغراضــي بس أنتظري لين الليل عشان أخلي فارس ينزلهم لغرفتك ..

أم سطام: شقتك فوق و مو بعيده المسافه عشان تجيبين كل أغراضــك تحت ..

"ناديا وهي تحط أيدها وراء ظهرها وتتكلم بنعومـه": وش أسوي ياخاله تعرفين أني حااااامـــل وصعبه علي أصعد وأنزل على الدرج أخــاف يضر بــ صحتي ..


"ناظرتها أحلام بحقد وصارت تهز رجولها بتوتــر و تصد عنها" ..


أم سطام: صــادقه يابنتي ... والله أن الدرج يأذي الحامل ..

وتين: متى تمــر الــ 7 شهــور ويجي (عمـر) على الدنيــــا ..

"أحلام حست بالغيره وبســرعه غيرت الموضوع": ألا صالــح وين مســافر؟؟

أم سطام: لــ عرعر رايح عشان يقنص مع اصدقــاءه ..

"أحلام وهي تمثل الأستيــاء": وش القنــص؟



"ناظروا ببعض وتين وناديــا وأنفجــروا بالضحك لا شعــوريآ"..

"ناديا بهمس": مايمدينا يالحضرية .. حسيتها جايه من العليا لين منفوحة بيتنا هههههههههههههههههه ..

"وتين وهي تسبل بعيونها بأستهبال": أووومااااي قاااااااد أووومااااي قاااااااد ماتعرف القنص هههههههههههه ..


"ام سطام وهي تشرح لها": القنص هو الصيـــد يعني يصيد حيوانات ..

"ما اهتمت أحلام لضحكهم": حاجه غريبــه والله .. طيب وش يستفيد من هالحيوانــات؟

أم سطام: والله ما ادري عنه هو يحـــب هالشغلـه من يومـه ومستحيل يتركها ..

"أحلام بكبريــاء": سبحاااان الله صالح عكس سطام بالضبـــط !! سطام يتقرف من الشغلات ذي وماتعجبه أبدآ
"تمتمت ناديا وهي تخزها": مو كأنها تتريــق على زوجــي؟؟

وتين: طبعآ يا حبيبتي زوجها رآآآقي و زوجك طعـس أكيد تقارن بينهم وتشوف نفسها بـ سطام..

"ناديا وهي تهدد بقهر": أن زودتها حبـه وحـده والله أجيب عجـرة زوجـي وأفقع رأسها فيها ..

"ضحكت وتين": ههههههههههههههه تعوذي من الشيطــان لا تتوحمين على المضاربات والهوشــات والا ترا بيجي ولدك عصبي وراعي مشاكــل ..

ناديا: أحس مستقويــه بزوجها ذي الوعـَه لكن هيّـن أشوف فيها يـوم ..

"قطعت همسهم أحلام": نسيت أبــارك لك يا وتين على اللاب توب .. حلو أنك طلبتــي سطام عشان تتسلين بوقت الفــراغ وهو والله كريم وما يقصر مع أحد ..

"طيرت عيونها وتين": ما طلبتــه هو جابه لي هدية من عنده ..

أحلام: أممم مثلي أنا وربي ما طلبته.. أصلآ ما حسيت فيه إلا وهو جايبه لي ومغلف الكرتون بتغليف فخم ..

"ناديا تسأل وتين بأستهبــال": اللاب توب حقك كرتونـه مغلــف؟

"وتين وهي تقاوم الضحكه": لأ...

ناديا: معناته مو أصلـــــــي..

"أنفجرت وتين بالضحك وهي تطيح على ناديا ": هههههههههههههههههههههههههه..


"عصبت أحلام لأنهم يتهامسون ويضحكون بدون سبــب.. أخذت جوالهـا وأرسلت لسطــام مســج": تعال خذني بســـــررررعه..




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ





وفي السيــــــاره...



سطام: بذمتك هذا سبب تزعلين منــه؟ وش فيها لو ضحكــوا عــادي.. يمكن فيه بينهم سوالف خاصه إنتي مالك علاقه فيها ..

"أحلام بصوت مخنوق فيه الصيحه": لأ هـُم يضحكون علي..

سطام: خلي ثقتك بنفسك قويــة ولا تهزك مثل هالتصرفــات.. مو كل من همس للثاني معناها يقصدك ولا كل من ضحـك معناها يضحك عليك..

أحلام: ناديا من جلســت وهي تناظرني وتكرركرر الظاهر وجهي فيه شي غلط وأنا مدري؟ أوفففف مـا أطيقهــا و دمَهــا ثقيل وشايفه نفسهــا علي ..

سطام: بالعكس والله ناديـا أنسانه محترمه وعاقله .. أنتي فارضه أحترامك عليها وما أظن أنها تضايقك بــ .........

"قاطعته أحلام بأنفعال": لااااا تدافع عنها .. لأنك مخدوع بظاهرهــا بس الخافي أعظـم ..

"ناظرها سطام ببــرود وهو مستغرب من أنفعالهــا .. رد وهو يسايرهــا": حاضــر .. أنا ما أعرف شيء أنتي أدرى مني بأخلاق الحريم ..

أحلام: و وتيــن بعد ما قصرت فيني ..

"سطام بمـلل": وش سوتـلك وتين بعد؟؟

احلام: احس وتين ما تحبنــي .. لما أزور أهلك ما تجلس معاي نهائيآ وأن جلست تتعمـَد تستهزأ فيني ..

سطام: لا عاد مو لهالدرجـه وتين مستحيل تتصرف بهالطريقه لأن عقلها أكبر من أنها تسوي هالحركات ..

أحلام: وتين بعد الطــلاق أنهبلت وما بقى فيها عقل.. ماعاد تفرق بين الضحـك والصيـاح!! وألا مقابلتني وتضحــك على قلة سنع ..


"أنصــدم سطام وألتفت عليها وعطاها نظره قوية أحرقتهــا .. أنتبهت له احلام وحست أن ودها تختفــي لأن زل لسانها بكلمه ما كانت تقصدهــا "...


"سألها سطام بعصبيه": وتين بعد أيييييييييييش؟؟؟؟؟؟

"بلعت ريقها أحلام من الخوف وصارت ترجــف بشكل مو طبيعي": ...........

"صــرخ سطام وهو يهدي سرعـة السيــاره": وتين بعد أييييييييش؟؟؟ بعد الطلاااااااق ؟؟؟؟
تعايريــن أختي بطلاقها يا أحــلااااااااااااااام؟؟ هذي آخرتهــا معاك ..

"أنفجرت بالصياح احلام وهو تعتذر بصــوت مو واضح": آآ.. آســفــ.....ـــه آآآ........

سطام: ألزمــي حدودك ولا تغلطيـن على أختــي ولا تجيبين طاريها بســوء ولو تكون (أرملــه .. عانــس .. يهوديــه .. كافــره.....) مالك دخل فيهـا فااااااهمــــه..!!!
و لو يحترقون العالم حولك وتنعدم أخلاقهــم ونفسياتهــم مااااااااالك دخل فيهم ولا لك صلاحيـه تعدليـن عليهم وتصححيـن أخطائهــم لصالحك أنتي وبس ..
أفهمـــي .. أستوعبـــي .. تعلمـــي .. لا يروح كلامــي معاك هباءآ منثورآ ..

"تعلى صوت صياحها لدرجه أن سطام سكت وهو يصد لجهة الشباك ويستغفــر الله": أستغفر الله وأتوب أليـه .. أستغفر الله وأتوب أليـه .. أستغفر الله وأتوب أليـه .................




"مرت لحظات صمـــت وهي مازالت تصيح عجزت تسكــت ..

ما قدر سطام يعدي هالموقف بدون ما ينصحها ويوعيها لأنه عارف قلـة خبرتها بأبسـط أساليب التعامــل مع الغيــر بحكم الأنطوائيــه والمحدوديــه اللي كانت عايشتها من قبل ..
أنتظرها لين تهدى شوي وحاول يهدي من نبرة الغضــب بصوته ويوجه مســار السياره لــ طريق مجهــول لما ينتهي من التفاهم معها"..



سطام: أحلام .. كم مره أنصحك وأقولك خليك بنفســك وأهتمـي في بيتـك ودراستـك وأهدافـك ومستقبـلك وأتركي الخلق للخالــق ..
أتركي الأفكــار الســوداء والمشاعــر السلبيه اللي بداخــلك وعيشي حيـــآآه نظيفه وصافيـه بدون حـقـد وكــره لأي شخص كان ..
تســـــامحي مع نفسك ومع غيرك وخليك واقعيه شوي بلا حساسيــه زايده لأنك كبيـره!! مو بــزر عشان تحتجيـن على تصرفاتهم معاك وتستهزأين فيهم عشان تتقــوى مكانتــك ..
خليك واثقــه من نفسك ** والثقـه مو معناتها أنك دايم على حــق .. و مو معناها أنك مثاليـــه وانسانه كاملـه .. لأ .... الثقـه أنك تتغلبيـن على أخطائـك وتصححينها وتنسين الماضــي وتعيشين الحاضـر ولا تهتمين للمستقبــل .. الثقـه أنك تكونين مستقله بذاتـك وبشخصيتـك ومختلفــه عن غيرك تمامـــآ وبنفس الوقت متميــزه عنهم بأشياء كثيره ..


" تــّم سطام يتكلم وهو يتجـه بسيارته لين المطعــم اللي أحلام تحـب تتعشى فيه..

قابــل أسائتها لأخته بإحســـان وطيب خاطر لأنها ما راح تستوعب كلامـه إلا بعد ما يلحقه بتصرف يفاجأهــا ويخليهـا تتوب تغلــط على أحد من أهله أو غيرهم وتآخذه درس بحياتها ولا تنســــاه"..







¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤






دخل الدوانيــه وجلس قبال جّــده وهو متردد وخايـف من ردة فعلــه لما يسمع اللـي راح يقولــه...


أبو سطام: وش عندك يا ولدي مانمت للحين ..؟ الساعه صارت 12 ونص..

فارس: بصــراحه .. عندي طلب صغير وياريت تقول تّــم بدون أي أعتراض أو نقـاش..

"عقد حواجبه أبو سطام": خير وش هالطلـب..

فارس: بالأول أوعدني عشان آخذ راحتي بالحكي ..
أنت أبوي ومن حقي أجلس معاك وأفضفض لك باللي يضايقني ..

أبو سطام: عسى ماشــر وش اللي مكدر خاطرك وعلمني والله لا أقلب هالبيت كله عشان أرضيك ..

فارس: ضيقتــي منك_ ورضـاي بيــدك ..

"تفاجأ أبو سطام وهو يأشــر على نفسه": أنــا؟ ليــه؟

"نزل رأسه فارس وتكلم بتأثــر": أنت تعرف أن من طلعت على هالدنيـا ما عشت مع أمي وأبوي ولا أتذكــر ملامحهم الا من وصفكم .. ولا أعرف عنهم شيء ألا من كلامكم ..
انحرمت حنانهم وعطفهم وأنت وجدتي عوضتوني عن وجودهــم .. وأنحرمت من الأخــوه و خوالــي (سطام وصالح وسعد و وتين) أغنوني وخلوني أعيش هالشعور معهم .. صح أني أسميهم (خوال) بس من داخلي أحسهم أخوان ومهمــا كان فرق العمــر اللي بيننا هالشيء ما منعني أن أعاملهم بميانه وأني أحبهم وأغليهم وأزعل عليهم وأتهاوش معهم وأرجع أراضيهم وأعتذر منهم .. لأن الأشيــاء طبيعيه بين الأخوان ولا تقلل من أحترامنا لمكانة بعض بداخلنـــا ..


"سكت ثواني وكمل حكــي وهو يناظر بأبو سطام" : يا جدي أنت جربت وش قســاوة شعــور الفراق بالمــوت وشفت وش كثر صدمــه لك لما تغيب عن الدنيــا وحده من بناتك وما يبقــى ألا وحده تعوضك وجودهــا .. وهالبنت هذي من يومها مدللــه ومعـززه و مكرمــه بعزك ولا ذاقت الحرمان ولا شافت منك ألا كل شيء حلــو ومتمسكــه بكل قيم ومبادئ أكتسبتها من البيت.. ولا ضرت سمعتها ولا خالفت أوامركم وحاطتكم بين عيونها بكل خطوه تخطيها ..
الحيــن وبعد كل هالدلال تقوم تعاقبها بسبب هي مالها ذنـــب فيه؟؟


"تغيرت ملامح أبو سطام للحــزن .. وتم ساكت يسمع لــ فــارس " ..

فارس: خلنا ننســى كل شي صار لها من البدايــه لين النهايــه وما نبي نرجع نتكلم ونتناقش فيـه لأن اللي راح راح .. بس المهم ألحيــن (بعد الطــــلاق)...!! بعد السجـن اللي حاطها فيـه وكأن أنفصالها عن مشعل عار وفضيحــه ..
مهما كان المفروض توقف بصف وتيــن ضد مشعل وغيره !! بنتك هي أهم من أي شيء يا جــدي وأذا كنت مو حاس بقيمة وجودهــا ومو مهتم لراحتها وسعادتها كثر أهتمامك بمصلحة العائلـه كلها .. تخيـــل أنها فارقــت الدنيـــا ولحقت بأمــي الله يرحمها وش موقفــك؟؟؟؟ وش يسوى طلاقها عند طاري المــــوت!! وش يسوى طلاقها عند الصحــه والعافيــه؟؟؟؟
ترا ما يحس بقيمـة الشيء ألا اللي فقده وأنا فقدت أمـــي وأبــوي و ربي أبتلانــي بأعاقــه سمعيــه وأصدقائي ينعدون على الأصابــع ولا أختلط بالجماعه والقرايب .. وكل هذا وأقــول الحمدللــه الحمدللــه الحمدللـــه باقي فيه أشياء حلــوه تعوضني عن اللي فقدتــه .. باقي عندي أهــل وباقي حواســي سليمـه وعندي أصدقاء من داخل هالبيت ..
و وتيــن هي أعز وأغلى أصدقـــائي وأذا لي خاطــر عندك سامحهــا على غلطتهـــا وأرجع دللها مثل أول وعوضها عن الأيام اللي راحت ..
طلبتك ياجــدي تكفـــــى قول لي / تـــم .. ولا تكسر بخاطري الله يطول بعمــرك ......


"خنقتــه العبـــره أبو سطام ونزل رأســه وهو يمسك طرف شماغه ويمسح الدموع اللي تحجرت بعيونه ..
هو أكثر شخص يتألم لحال فارس و يتعاطف معاه و يتمنــى يعوضه الحرمــان وينسيــه انه يتيــم ومريــض ويحاول يسعده ويريحه ويلبي كل طلباته .. وبهالأسلوب هذا قدر يجعل من فارس شخصية متفائــله وقــويه ولا تنكســـر أو تضعف قدام أحد .. بس لما يتذكر حالة الحزن والحيره اللي تصيبه وقت تواجده في أي موعد بالمستشفــى!! يتضايق و يشيل همـه ويظل يفكــر بالأيام كيف يقدر يلاقي حــل نهائي لمشكلة الضعف اللي عنده ..
و بنفس الحيره والحزن صار يتألم لحال وتين ويتضايق عشانها ضعيفه ولانت بعد الطلاق ..!!!

بالرغم من أن سطام وصالح حاولوا يحلون موضوعها بكل الطرق لكــن عجزوا واستسلمــوا لعناده .. وكان فارس ذكــي ولماح وعنده قدره بالحوار مع جده بالذات .. لأن أغلب وقته وسوالفه معاه بحكم أنه بيتوتــي وقليل مايطلع برا البيت ...


أبو سطام وبعد سكوته وتفكيره بالكلام اللي سمعه رد بصوت مبحوح": تـــم .. لك ما بغيــت يا ولدي ..

"فّـز فارس من مكانــه وباس رأس جده وهو مبسوط": الله يطول بعمرك ويعافيك ولا يحرمنا من طيبة قلبك ...








،

،

،

،


××نهايـــة البــــارت 21 ××

































روايــــــة... №[ يا غــلاتـــك بقلـبـي يا نصيب الغـيـــر ]№



للكــاتبـــه: ....¸•° أم الـظـفـايــر °¸•....







© الـــجــــ الأخـيـــــر ــــــــــزء ©







{ مســـافــات شاسعه تفصل ما بين البدايـه والنهايـــه ..

ثمة أحـلام واقعه بينها في ترس الزمــن ساعدت على نسيآن الماضــي والسيــر خلف المستقبــل بـ روح تملأهــا الحـب والتفـاؤل بالرغــم من (الكسـور النفسيـه والندبـات في الأجســاد) التي تحملنـاهـا في سبيل الوصول الى تحقيق الأحــلام **

الحيــاة / تحتاج منا أن نحلـم لأن ما نتوقعـه هو ما نحصل عليـه و(التوقـع والأحـلام) جزء من حياتنـا ..

بعضها يستعصـي علينـا وندفع الثمـن غاليآ لــ نحققــه .*.
وبعضها يبدو في متناول اليـد ثم نضيعه بإستعجالنــا .*.
وبعضها يتحقـق!! ومن كثرة جهدنــا لـ تحقيقه نفقـد لـذة الإستمتـاع بـه كــ واقــع .*.

أصعب الأحلام هي/ التي تكون مرتبطه بالآخرين ولن نستطيع تحقيقها بمفردنـا .*.

و أجملها هي/ التي تمتد بأمتـداد العمـر لأننا على يقين بأستحقاق النعم من الله .. وكما يقول الحديث القدســي:[ أنا عند ظـن عبدي بي فليظـن بي ما شــاء]


لم نشعـر باليــأس ونحن نتقدم خطــوات نحو الأفضـل حاملين بين أيدينـا أمنيـات نقيـه وبسيطـه جدآ .*. وتمنينا أن لا تأخذنــا العـثـــرات لـ الــوراء ..

ولم نشعر بالضجـر من تلك الأقنعـه التي نقابلها ونمارس هوايـة الإختبــاء بـ أحاسيسنا ومشاعرنا *.* وتمنينا أن نكون أكثــر جــرأه وأن يكونوا أكثــر فهـم وتقديــر ..

ولم نشعـر بالحــزن أثنـاء الضغط على قلوبنا ومنعها من البكــاء والشكوى من أجلهم ومن أجل مشاعرهم .*. وتمنينا أن لا يلحق هذا الكبــت أنفجــار يؤلمنـا ولا نجد حولنا سوا أنفسنــا ..

ولم نشعـر بالمـلل من تمثيل الفــرح أمام الناس .*. وتمنينا أن يكــون الكــذب جزء من الحقيقــه وأن ينجينــا من لدغ عقـارب الوقـت و وهــم الأيـام ..


الآن ......

يحق لنا أن نعيش ونطمح للأفضل و نستحق الأجمل ولن نعجز عن الأستمتاع بالحيــاة وعن الحلم للـغد وعن أستخدام الخيال لصناعــة النجــاح

لأن (الاماني والصور التي يتخيلها الأنسان لحياته بشكل عام) هي أحلامــه لــــ غــده .....


اليـــوم هو موعد تحقق أحلام الغــــد...

مع بدايـه جديــــده .. و سنــه جديــده } ...





* * محبتكــــم / وتيــــن * *





~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~





يــوم السبــت

1 / 1 / .....14هــ




الســـــاعه 6 ونص صبـــاحـــــآ...



رن المنبه اللي على الطاوله ومد صالح يده بكسل وهو يطفيه ويرجع ينام بدون ما يفتح عيونه ..

خمس دقايق ورجع رن المنبه .. سحب الساعه وحطها بحضنه ويحاول يفتح عيونه عشان يشوف الوقت..
بهاللحظــه تذكر موعد مهم ويعني لـه الشي الكثير وعشانه ناوي يصحى بدري وإلا هو دوامه الساعه 9 ..
فـز من فراشه بسرعه وهو يرمي الساعه بالأرض بإهمال ويركض لدورة المياه..

صحت ناديا على صوت ضربة الساعه بالرخـام وبعدها تسـكيرة باب الحمام واللي كانت قويه أزعجتها وهي نايمه ..


"تمتمت ناديا بـتذمر": الله يهديك يا صالح كل هالفوضى عشان عمــر ..؟


دقايق و رجع دخل الغرفه وهو يرمي المنشفه بإستعجال و يكلمها بصوت عالي: نـادياااااااااا قومي بسرعه جهـزي لي ثوب وشماغ وجزمه وعطر بسرررررعه تأخر الوقت وأنا ما بعد طلعت للشباب ..

"أعتدلت ناديا وهي تـأشـر له": أغراضك كلها جاهزه من أمس والعطر قدامك على التسريحه..

"أخذ صالح الثوب": طيب قومي جيبي بخــــــور..

ناديا: بخور على هالصبح .. الله يخليك صلوحي أبغى أنام لا تتعبني..

"وقف قبال المراية وهو يسكر ازارير الثوب": يـا حبيبتي أنتي تعرفين أن اليوم عندي أحلى مناسبه ،، لا تخربين فرحتي لأنك لاحقه على النوم ..

ناديا: أبي أفهم أنت راح تداوم معاه وإلا بـس تبـارك له و ترجع؟ ما أدري وش لزوم كشختك ألحين..؟

صالح: لازم أكون كاشخ لأني راح آخذه بنفسي لــ دوامــه الجديـد و أسوي له زفـه ما صارت بالسعوديه كلها وكأنه يـوم زواجــه..!!

ناديا: زفـه عشان وظيفه؟ صـدق ما صارت بالسعوديه كلها ..

صالح: أقول بـس حطي راسك على المخده وقابليني أذا نمتي لأني راح أزعجك بـ هرن السياره ..

"ناديا بإحبـاط": آآآخخخ منك يا صالح ..




"لبس جزمته وتعطــر وطلع من الشقــه وهو يلبس شماغه على استعجال "..






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






"رن جوالـه و رد وهو يفتح باب الشــارع"

: هلا رمــــــزي ..

د/ رمزي: صباح الخير ..

عمر: صباح الورد والراحه والسعاده كلها بـفضل الله ثم بفضلك ..

د/رمزي: ولو يـا عمر أنا ما سويت حاجه هادي الوظيفه مكتوبه لك من رب العالمين وبأفضل مستشفيات الرياض..

عمر: مـا أنسى معروفك طول العمــر.. الله حطـك بطريقي عشان يكون لك الخير في التأخير اللي حصل ..
خمس شهور وأنا أنتظـرها ولا جت إلا بـ بداية السنه الجديده .. الله يجعل هالسنــه خير على الجميع ...

د/ رمزي: آميــــن يـا رب .. يالله أنا أستأذنك دحين أبغى أخرج للشغل ..

عمر: والله يحز بخـاطري لأني مو معك بنفس المستشفى.. راح أفقدك من جد يـا رمــزي ..

د/رمزي: ما تفقـد غالــي .. بس ع الأقل دحين أنا معاك في الرياض لكن بعد سـنـه راح أسيبها و أرجع لـــ جده طول العمر..
أنتبه لنفسـك ..


"قفل عمر وهو ينـاظر بـ صالح اللي متجه لـه بإبتسامــــــه ..
أبتسم عمر و نـزل من الدرج وهو يهلي فيه"..

عمر: يا هـلا يا هـلا والله بـ صديقي الصـدوق ..

صالح: هلا فيـك .. ألف مبـرووك منك المال ومنها العيال .. أأأ أقصد منك الكرررف والمكّــده ومنهم الفلوس ..

عمر: هههههههههههههههههههههههه..

صالح: شف تراني تضبطت وتكشخت عشان أوصلك بنفسي لـدوامك الجديـد..

عمر: مـا تقصـّر بس خبري فيك مـا تدل شي داخل الرياض ..

"صالح حـك رأسه بإحراج": عادي نسأل اللي بالشوارع عن مكانه ..

عمر: باللـّه!! ههههههههههههههههههههههه..



" قطـع ضحكته صوت هـرن ليموزين أبو عطـا ومعه شابـوره اللي مطلع راسه من الشباك و يزغــرد و يصفـق ..

و وراه يمشي أبو طلق وهو رافع صوت مسجل السياره ع الأخــر بأغنيــة (القوس قوســك)** و يضرب هـرن و يلوح بيده الثانيـه بفرح ..

نزل أبو عطا وهو يرقـص بحمــاس و نزل معه شابـوره وهو يقلـد رقـص البنات بثوبـه .. تلثــم صـالح و صار يتمايـل بجسمـه قدامهم وعمــر يصفـق لهم و ميت من الضحك ..



- طااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااط ..



" طلع أبو محمـد من بيته وهو يـدور على مصدر الصـوت

لقى أبو عطـا وشابـور وصالح يرقصـون قبال عمــر .. و أبو طلق متلثـّم ويتلفت يراقب ردة فعل الجيـــران"..



"أبو محمد بصوت عالــي": يا هنــوووووه يا عيااااااااااال وش بـلاكم أزعجتونــا لعن أبو أبليسكم أحد يرقص الصبــح؟

"ألتفت عليه أبو طلق وهو يحّــرك حواجبه": صبحـك الله بالخير يـا عـم ..

"أبو محمد بتذمر": الله لا يصبح هالوجــه .. خّـذ سيارتك أنت و أخوياك و أطلع من الحاره.. أزعجتــوا خلق الله..

أبو طلق: دوامات ومدارس محد نـايم هالوقت ..

"أبو محمد وهو يسد أذانه": يا المــروح .. أقصـر المسجل أدوخت راسي الله يدوخــك ..

"ضـحـك أبو طلق وهو يخفض الصوت شـوي": ههههههههههههههه كذا زين؟؟

"أبو محمد وهو يـأشر لـ عمــر": يا عميييييير وراك ساكت عن هالحركات القشـرا ذي..

عمر: السموحه يا عمي بس والله هـُم فرحانين عشان وظيفتي..

أبو محمد: عـز الله راحت عليك هالوظيفـه ..


"دخل وسكر باب بيته بعصبيــه .. ألتفت أبو عطــا وقال بتهديـد": يفاول بالشـر ذا الشايب !! يـا زين اللي يدخّل السياره بحوش بيته و يبـْثـره بالهـرررن ..


"طلعوا عبدالمحسن وعبدالإله وهم متفـاجأين من الزحمه اللي صايره بالشارع و بنفس اللحظــه طلعوا فـارس وسعد و راحوا للشبـاب و هـم يضحكون على رقصهم "..

"فارس وهو يقرب لـعمـر ويسلم عليه": مبروووك يا عريس هههههههههههههههههه ..

عمر: الله يبـارك فيك فويرس ..

"أبو عطـا وهو يمسك يّـد سعد ويرقصـه غصب": عااااش أبو فهد يالله تنّكس معانا ..

"سعد وهو يقـاوم الإبتسامه بمشاعـر خوف واضحه على وجهه": وناااااسـه بـس أحمـدوا ربكم أن سطام مـو بالحاره والا كان صـارت علوم ..

"نفض يـده أبو عطا و دفعه بخفـّه": كلـّن على همـّه سرى .. أقووول بـس أنقلع يـا خواف الظاهر أنك دايم توسوس بـ سطـام ..

فارس: هههههههههههههههههههه لا تلومه يا محمد هذا تتشـنج أخلاقه يوم يجيبون سيرة سطام أجل كيف لـو يشوفه قدامه ..

"أبو عطا وهو يمسك أذن سعــد": زكــرت و رّوق يا ولــد ... ترانا قبلـك تفلعنــا و تشوهنــا و تشرشحنــا وأنغسلنــا غســل لييين عضـّينا الأرض وهذانا عايشين بخيـر ونعمه ونزقـح بعد ..

"وقف عبدالمحسـن بجنبهم": مخربينهاااااا يـا شباب والله أبوي يسمع الأصوات ويحسبها بالحاره اللي ورانــا ما يدري أنها منكم ..

صالح: ترقبوا الـردود التسفيله من أبوي و باقي الجيران بعد شوي ههههههههههههههههههههه ..

"أبو طلق وهو مـا زال جالس بسيارته": يالله يا عمــر خلنا نوصلك عشان ما تتأخـر ومن ثم يفصلونك ..

أبو عطا: لا تفاول بالشــر ما خلصنا من الشايب جيت أنت؟؟ وبعدين يا حبيبي أنا اللي راح أوصل عمـر بنفسي و ببلاااش مـا راح اخذ منه ريال واحد ..

صالح: أقوووول بس لا يكثـر عمر ما يروح ألا معاي أنا ..وش تبيهم يقولون عنه لا شافوه راكب ليموزينك؟.؟

"أبو عطا وهو يشد صالح من ثوبه": احترررم نفسك ولا تغلط على سيارتي ..

"صالح بلا مبالاه": فك فك ** والله لـو ما يداوم اليوم أبد ولا أنهم يقولون عنه فقران و طفران ..

أبو عطا: أسكت ولا تخنبـق ** وإلا ترى أفرشك هنـا وأأأأأأ .........

"قـاطعهم عمــر وهو يبعدهم عن بعض ويقـاوم الضحكه": بس أنت ويـااااااه .. راح أداوم بسيارتي لا معك ولا معه ..

"رفع أبو طلق المسجل ع الأخــر بأغنيـة (عمار يا دارنــا) ويقول بصوت عالي": هذي الوداعيــــه .. شعللللللوهاااااااااااااااااااا ..







* * * * * * * * * * * * * * * * * * * *





© { الله } يسـع ـد [ صبآح الضحكَـه الأعـذَب]
ويسعد صبـآآح العيُـون اللِي على بَآلِــي
اشتَقت اشُوفـك .. و عمـْـر القَلـب "مَـا يكذب"
مع كل نبضَـه يقـُول: اشتَقت للـ غـآآلِــي © ...



"جلست وتين على الكرسي في كافتريــا المعهد وهي تتنهـد بفرح وتلعب بخصلات شعــرها بدون ما تتكلـم مع صفـاء وهديل اللي جالسين قبالها ومستغربين من حالها"......


هديل: ترانا مسلمين والسلام واجب عليك ..

"أرتخت وتين بجلستها وسرحت تناظر السقف بنفـس الأبتســامه"......

"صفاء وهي تأشـر لها بيدها": يا بنت .. وين وصلتــي؟

"تنهــدت وتين تنهيده حـــآآآره وهي تقول بهمس": فرحـته هي فرحــتي والله .. سمعتها قبل شوي وتمنيت أشوفها بعيونــي!! أدعـوا أن الله يحقق لـه أول و آخر امانيـه ويجمع بيننا النصيـب .. وقولــوا يآ رب مـا يكون نسانــي !! يــا رب يــا رب يــا رب ..........


"نـاظـروا ببعض هديل وصفاء و سألوها بتعجب وبصوت واحد": وش فيـــك؟؟؟؟؟؟

"ضحكـت وتين وهي تفتح شنطتها و تطلع شباصـه تربط شعرها فيها وكانت مرتبـكـه بكلامها عن اللي صــار في الشـارع الصبح ..
مبسوطه من اصوات السوالف والضحك والأغاني لأنها واقفـه بالحوش تنتظــر الباص .. و حبت روح الحب والتفاؤول بين الشباب وفزعتهم لـ أعــز أصدقائهم اللي حولوا منـاسبة وظيفتـه لمناسبه غير عاديـه فـرّحت قلب عمــر وعـوّضته كل أيام الحــزن والكــدر"..


"بعد مـا انتهـت وتين من الحكـي.. تكلمت هديل بحســد": يـا بخته .. هذا بوظيفته سووا كذا أجل بزواجــه وش يسوون؟؟

"غمـزت صفاء لـ وتين": أنا أشووووف البنت تدعـي أنه ما نساها وتبي النصيب يجمهم من جديد .. الظاهر أشتهـت العررررس هههههههههههههههههههه ..

"هديل بحســره": أنا أشتهيت أصير رجـّـال عشان أتنكس معهم يااااااا بختهم مـا فيه شي يمنعهم وكل شي ماشي بهواهم مو أحنـا يالبنات أنوااااع الحكــره ..

وتين: أنتي راح تسافرين لأستــراليـا وتمشين على هواك .. أقـل شي تشوفين الشوارع مو هنـا جالسين بين أربع جدران!!

"هديل وهي تنفض شعرها وتمثل الغرور": أحم أحم .. ذابت صواميـع عاطفتي عند مدحـك بـس أنتبهـي لا تحسديني ..

"صفاء بملل": أحس طفشت من الدراسه بالمعهد .. والله أني أعرف كل شي بالكمبيوتر بـس مشكله هالشهاده اللي ما نحصلها ألا بـ شـقّ الأنفس .. "دوام يومي وأمتحانـات" و عسانا نلاقي وظايف بعد التخــرج ..

وتين: مـا أمداك تطفشين لأن ما صار لنا ألا أسبوعين فيه .. بعدين أحسبي حساب أنك تآخذين دوره أنجليزي بعد الكمبيوتر وهذا أتفاقنا من البدايـه أن نآخذ شهادات تفيدنا مع شهادة الكليــه ..

هديل: لو سمحتوا عن التقليـــد!! دورة الأنجلش لـي أنا لأن وراي سفـر لأستراليــا أما أنتم كمبيوتر و يخب عليكم ..

"صفاء بقهـر وهي تنـاظر هديل": قولي آآآميــن !

هديل: مـا نيب قايله لأني عارفه أنـك راح تدعين علي ..

صفاء: والله ان جبتي طاري السفــر أدعي من قلب أنك ترسبين بالـدوره وتخرب سفرتك بعد و تستقرين بالريااااااااض طول العمــر..

"حطت أيدها هديل على فمها وهي كاتمه الضحكه و تـأشر بيدها": خـــلاص ..

وتين: ألا أبسألك يـا صفاء ما شريتي فستـان لـ زواج هنــاء؟؟

"صفاء بلآ مبالاه": لأ ... أحس بـدري !!

وتين: ولا جهزتي شي؟؟ اللي أعرفه ان الزواج الشهــر الجـاي و أنتي أخت العروس الوحيـده و أكيد العيون راح تكون عليك لازم تهتمين شوي ومن ألحيــن ..

صفاء: تكفييييين اللي يسمعـك يقول أن الخواطيب يتطـاققون عند باب بيتنا عشـاني .. أنا من بعد الدكـتور اللي رفضته والعيون مغمضـه عني لأن مجتمعنا فيه تخلـف وهمجيه .. بس عآآآآدي مـا همني لأن كل شي مكتوب عند رب العـالمين و إذا لـي نصيب راح أخـذه أن شاء الله عاجلآ أو آجلآ .. وحاليــآ أنا مـو مستعجله على الزواج لأني راح أهتـم بدراستي في المعهد ثم أتوظف و استقر .. بعدهااااااا أجلس أنتظر ولـد الحلال يشررررف ويخطبني ..

"صفقـت هديـل بحمـاس": أيواااااااااااااااااااااااااااااه عـاشت القويه صف صف عااااااااااشت ههههههههههههههههههههههه ..

وتين: حلو .. ألحين أنتـي تجازوتي الخطوه الأولــى بنجاح و محيتي حـُبـّه من قلبك .. وهذي الخطـوه الثانيـه ونجحت بعد بـ أنك تقوين ثقتك بنفسك قـدام الناس و............

"قـاطعتها هديل": والقـادم مذهـل أكثر هههههههههههههههههه ..

صفاء: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..







¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤





من / -------055



© لـي عـام و الحزن يقتلني و يسعفني
لي عام .. مـا لامس النسيان وجدانـي!

يا محجر الدمـع .. كيف الدمع يذرفنــي
كيف اجمع أوراقـي اللي | منك | وألقاني [!]

شفني على كثـر ما أرجي جيّتـك .. شفنـي
أحيان أحسّ الزمـن | مــلّ | و تعداني [!]

يؤسفني إنّك تجـاهلنـي .. و يؤسفنــي
إني إلى الآن | أحبــّك | رغم ما جـاني [!] ©

[ ألـف مبروك الوظيفه الجديـده .. الله يبارك لك فيهـا ويعطيك كـل خير منهـا ويكفيك شرهـا.. ]



" تنهـد عمــر بـضيق وهو يقفل جوالــه و يرميه على السرير بإهمــال .. أنسدح وهو يفكــر كيف يبعـد (الحبيبـه المجهولــه) عن طريقــه؟؟ هي معروفـه بالنسبه لـه بس مجهولــه عند نفسها .. صـار لها شهــور مـا أرسلت لـه من المـره الأخيــره اللي هزأها فيها بـس بعد هالمسج تبين أنها مستحيل تنســـاه ولا تبعد عنه .. فكـر يستفـزهـا بالمسجات عشان تتوب ومـا ترسله مــره ثانيــه ..!! " ...

"أخـذ الجوال وكتب لها مسج وأرسلـه": [ يعطيني الخيـر ويكفيني شـرك يـا....؟ وألا بـلاش أقول أسمك....]

"تأخـرت دقايق ماردت بعدها أرسلت": [ ليتك تقول أسمي يا حلـوووووه منك .. ويكون أحلى لمـا أسمعه من لسـانك .. ومهما تجافيني راح أظل أحبـــك يا عمـر ] ..

" تـأفف عمـر وهو يعتدل بجلستـه و بخاطـره": لاحول ولا قوة ألا بـالله .. هذي مـا ينفع فيها أي أسلـوب ..

عمـر: [ أنتي وش تبيــن مني بالضبط...؟ ]

-: [ ما أبـي ألا وجودك بحياتي وهو يكفــيني .. لأني عارفه أنك مستحيـل تبادلني نفس الشعـور أو تفكـر تتزوجني ]..

عمر: [ مـا شاء الله واثقه أنه مستحيـــل .. طيب ممكــن ما ترسلين لـي أي مسجات ثانيـه لأن هالحركات تضايقنـي ] ..

-: [ سلامة قلبـك من الضيقه بـس أسمح لـي راح أرسلك أخــر مسج وهو ( تهنئـة بـ يوم زواجــك من غيري) و أوعـدك بعدها إني أبدأ حيـآة جديـده مليانه بـ حـب و أمل بدونــك ** ومثل مـا القـدر راح يعطيك لغيـري راح ألقـى ولـد الحـلال اللي يعوضني وجودك و أنســاك ] ..



" أخذ عمـر نفـس عميق وهو يتأمل كلامها (( زواجـك من غيــري ))...!!!!

رحم ضعفها لأنه عاش نفس شعـورهـا لما أنخطبـت وتيـن لـ مشعل و جــرب أحساس الفراق بسبب النصيــب ** وكيف أن الشخـص ما يقدر يمنع نفسـه عن التفكيـر باللي يحبهـم حتى لـو أن القـدر قال كلمتـه و فرقهــم !! يظل الوفـاء والغــــلآ أقــوى من اي شعــور ثانــي ..

حاول عمـر قـد ما يقـدر أنه يتجاهـلها ولا يتركها تشغـل باله لأنه فعلآ مـا يفكـر يتزوجها ،، مو لأنها تجـرأت وعبرت له عن مشاعرها تجاهه ..
لأ .. ما احتقرها ولا كـره تصرفها بس تفكــيره و أهتمامه من صغــره في (وتيــن) ولا فكـر يخونها مع أي أنسانه ثانيـه ..

مســح مسجـاتها و قام وهو يحط الجوال على الطاولــه ويروح للكبـــت عشان يبدل ملابسـه ويطلع للأستــراحـه مع الشبــاب " .......






##############################







"طلعــت من المطبـخ على صــوت نغمـة جوالها اللي يرن في الصـــالـه ..
رفعـت الجوال بيدهــا وهي متفاجــأه من أسم المتصــل": مشــــعـــــل....!!!!!!!!


"فتحت الخط وهي تـرد بـ خـوف لأنه أول مـره يتصل عليها ": ألــــو ....

مشعل: السـلام عليكم ..

"أحلام بصـوت يرتعـد": وعليكم السـلام .. صـاير لكم شي؟ أمي و أبوي و أخواني عسـى مـا صابهم مكروه لا سمح الله؟ رد علي بسرررررعـه ...

"مشعل بتعجـب": لحظــه أهدي يا بنت الحلال وش فيك كذا خايفــه؟ ما فينـا ألا العافيــه ..

أحلام: أجل ليه متصل علي؟

مشعل: أبي اكلمـك وأتطمن عليك فيها شـي يعني؟؟

"أرتـاحت أحلام و رمت نفسها على الكرسي بـ تعـب": لا عادي .. بـس مـا تعودت على أتصالاتك ..

مشعل: عـارف أني مقصــر معاك .. بـس تعرفين أشغالي مع الدوام ومع مسؤوليــات البيت ..

أحلام: يعطيك العافيه وعساك على القــوه ..

مشعل: الله يعافيك .. طمنيني عنك أنتي و سطـام ؟مع أنك قبل فتره كنتي موجـوده بالقريات بس مـا جلست معاك كثير _ تدرين وقت الاجازات فيه ضغط شغل بـ سبب المسافرين ..

أحلام: أنا الحمدللـه مرتاحــه ** سطـام طيب و مو مقصـر معاي أبدآ و كل أحتياجاتي و طلبـاتـي مستجابـه ..

مشعل: كويس .. أهـم شي أنك قايمـه بواجبـاتك كاملـه تجـاه زوجك و تعطيـنه أكثر من اللي يعطيك ..

أحلام: أكيـد ..

مشعل: كيف الجـامعه معاك ؟

أحلام: الجامعـه متعبتي شوي خبـرك عاد بحوث وأمتحانات شهـريه ما تخلص .. قسم إدارة الأعمـال صعب و يبي لـه تركيز و فهـم أول بأول ..

مشعل: أختصاصك ممتــاز حتى وظيفتـك مضمونه ممكن تلقين في بنـك .. بـس لازم تأخذين دوره في الحاسب والأنجليزي و تكون قدراتك عاليـه ..

"أستغربت أحلام لأنه مهتم لـتفاصيل وظيفتها وهو معروف أن يكــره بيئـة الأختـلاط في العمــل ..!! ردت وهي مـا زالت متفـاجأه منه": سطام وعدنــي يسجلني بـ معهد بعد مـا أتخرج مثل أخته وتيــــن لأنه هو اللي سجلها من قبـل...

"سكــت مشعـل ثواني عند أسم (وتيــن) وكان هذا أول طــاري لها من بعد الطـلاق ... أتضح له من هالشيء أنها رجعـت تعيش حريتهـا من جديــد وكأنها مو متـأثـره بالأنفصــال": وتين تـدرس على حساب سطام؟؟

أحلام: أيـوه .. قبل شهـرين شرى لها " لابتوب " وبعـدها سجلها على حسـابه بمعهـد للحاسب الآلــي وألحين يدور لهـا على وظيفـة تناسبهـا..

"مشعل بـإستهـزاء": بمدرسـه حكوميـه ولا أهليــه؟؟؟

أحلام: لأ مـا تبي التـدريس .. الواسطــه تحطها في المكان اللي تبيه ومـا يصعب عليها شي ..

"تـذكـر مشعل مكالمته لها بعد الملكـه و كيف كان يحسسها بإهتمامه في وظيفتـها كـ معلمـه ** لكن هي واثقـه بأنها تحصل على وظيفه غيرهــا أفضل و كـأنها تتحــدآه !!!
وفعلآ قـدرت تكسب التحــدي في وظيفتها مستقبلآ وفي (فـرآقــه) ...
رد و هـو يحاول يغيـر الموضــوع": طيب مالك نيـه تزورين القريات من جديـد..؟

أحلام: الأجـازه الجايه راح تكون بتاريخ 28/ 1 يعني آخـر الشهر بأذن الله أزوركــم .. تصدق الأيام اللي جلست فيـها لما زرتكم في عيد الأضحــى أعتبرها أحلـى أيام .. أجــواء العيـد في القريات أفضل من الرياض بكثييييييييير ..

مشعل: حياك الله .. والعيـد مـا يكمل ألا بـ جمعات الأهل والقرايب .. على العمـوم أنا مابي أطول عليـك .. سلمي على سطـام و راح أكلمك بوقت ثاني ....





ــــــــــــــــــــ





" قـام مشعــل من الدوانيـه و راح يتمشــى بالحـوش في الظـــلام والهـواء البارد يلعب بملآمح وجهه الحـزيـن ..

أول مـره يحس بالضعف من أنفاســه اللي مخنوقــه برغـم الهواء حـولــه ..
مكسـور خاطــره من الفـرآق والشــوق ذابحــه ،، لكــن نفسـه عزيزه ومـا يحب يبيـن للغيــر عن أنكســاره *.*
وعلى كثــر طيبـه و عطـاءه و أهتمامــه بالجميـع ألا أن الكل لآهــي عنـه ولا يحس بالحــزن المتمادي بداخلــه *.*

عـمـره مالقــى الشخص المناسب اللي يثـق فيه و يعطيه كل اسراره و أفكــاره و يتكلم قدامـه بـ حريـه وطلاقه بدون قيــود *.* تعود يتعـامل مع الكل بـ رسميـه و حـدود ما يتجاوزهـا وكآن متأمل أن [وتيـن] تكون أول أنسـآنه تدخل قلبـه من أوســع أبوابه بـس خذلتـه و خاب ظنه فيها *.*

يمكن تكــون هي السبب بأشياء كثيـــره .. لكن هو يتحمـل أسباب أكثــر ما أفصح عنهـا ولا قـد بينهـا لأحد *.*
أولهــا (مفاهيمـه) اللي كلها غلــط .. و تقييمــه للتربيـه والأخلاق أكبر غلــط ..
تمســكه بالعادات والتقاليــد فخـر لـه و شي يتفـائل فيه دايم .. لكـــن صعبـت عليه أن يدخل في بيئـات ثانيـه أرقـى منه في أسلوب المعيشـه لأسباب مثل (الدراســه أو الوظيفــه أو الــزواج ) ..

ما ينــلام لمـا توصل لـ حـل وحيـــد مع وتيـن وهو (الطـــلاق) !!! لأنه مـا قدر يتأقلــم مع التغيـير اللي دخل حياتــه فجــأه / و كان قمـه في التناقضــات هو وتيــن وكله بسبب انغلاقــه و أنفتاحهــا ..
لكـــن .. ينــلام الــزمن اللي خلــق هالتناقضــات و ميــز بين العادات والتقاليــد و صــارت المبــادئ والقيــم تضيـع بينها ليــن وصــل فيـه المطـاف أنه يحآول يغيــر من نفسـه عشــان يواكب موجــة التفتح والحريــه بـس عجـــز....!! وهذا السبب اللي خـلاه يحس بالضعــف و الإنكســار من الداخل ..
ومع ذلــك يظـل فخــور بـ نفســه و بأخلاقـه وشخصيتـه وقيمـه ومبادئـه ومستحيـــل يغيرهــا لخـآطــر أي أنســآن بحياتـه حتى لـو كـان يعشــقـه للثمـالـــه"............





© كــّـفـن عـذر هـذا الغيــاب .. و تــــّوكل /
و إكـتـبـني :~ أقـسـى شخص .. شفـت بـ حيـاتـك..!


دام الجـفـا .. في كـل عمـري .. تشـّكـل/
بـطـوش بـالنسيـان .. بــ ذرّة غــلاتـك..! ©








**********************************








^

^

^

^

^

^

^

^

^

^

^









مّــر شـهـــر من بدايـة السنـه الجديـده .. و تغيــر الحــال لـلأفضــل وكانت هالسنـه بالفعـل سنـة خيــر علـى الكل لأنها تحققت فيها أمنيـات كثيره كانت مؤجـلــه و جات اللحظـات اللي يستمتعــون فيها ويعيشــونها بكل تفاصيلهــا ..

أهمها هو (تقــدم عمــر لـ طلـب يّـد وتيـن من جـديــد) وهالخطـوه فـاجأت الكــل بالذات (وتيــن) نفسها اللي كانت تتمنــى انـه يرجـع لها و تحققت أمنيتـهـا ..

ردود الفعــل من هالخطبــه كانت متفاوتــه مـا بين فـــرح وحــزن ونــدم وحســد وغيــره....!!!

ومـا بـآنت و وضحـــت ألا بـ آخـــر اللحظـــات وقبل مـا يوقـعون على عقد الزواج لأن الموضـــوع تـم بـســريـه تـــامه ومـا فصحـوا عن الخطبـــه ألا بـ نفس يوم الملكــه وكانت صدمــــه على الجميــع تركـــت أثـر كبـيـر مـا تمحيـه السنيـن ..........










* يــوم الجمعــه ..

5 ربيــع الأول







: اليوم الملكــــه؟؟؟

أبو سطام: مثل مـا سمعتـــي ..

"رفعـه بغضــب": متـى خطبها أصــلآ و ليه أحنا أخــر من يدري ؟؟

أبو سطام: الموضــوع صـار له أكثـر من أسبوع و مابي أحكــي فيـه ألا لما يتـم رسمــي وعلى خيــر و الرسول صلى الله عليه وسلم قـال: [ أستعينوا على قضاء حوائجكـم بالسـر والكتمان ] .. والولـد نعرفـه من غير ما نسـأل عنـه لأنه ولـد جيرانا و متربي مع عيالنـا وما شـاء الله عليـه( خلــوق وتقـي ومحافظـه على صلاتـه) و بعد شوي يجون الرجــال عشان يملكـون ..

"تفاجأت رفعـه": أنت راح تزوجها ولـد جيرانكم هذاك ما غيـره ؟؟؟

أبو سطام: أيــه .. ومن طيب أصلـه وأخلاقـه يوم رجـع خطبها من عقب مـا رفضناه و هذا دليل أنه متمسـك فيها وشاريها .. و ان شاء الله يصونها ويحافظ عليها ويعطيها حقها ولا يظلمهـا معه ..

رفعه:طيب وش اللي خلاك تزوجها من بـرى القبيلــه؟؟ هذي مـو عوايدنا ولا من ........

"قـاطعهـا أبو سطام بحــده": وش فادتني العوايـد يـا رفعه؟؟ هذي وتيــن تطلقت من ولد عمها اللي من لحمها و دمهـا!! ولا رده عن الطلاق لا أحترام ولا حشيمـه لهالقرابــه .. والله أكلونـي الناس بالحكي وكلن يحط بهـا عيوب وبلاوي يكفينا شرهم .. لا بـارك الله بمشعـل ولا بالســاعه اللي فكــرت أزوجـه بنتي!! وطــى راسي عند الجماعه والقرايب والجيـــران حسبي الله ونعم الوكيــل فيه ....

رفعـه: لا تدعـي على مشعـل الله وأكبــر عاد من زين أخلاق بنتـك؟ هي قويـه وعنيـده وشايفه نفسها عليه وبعـذره يوم طـلقها الرجـال شاري راحة بـاله وما يبي الشقــا ..

أبو سطام: بنتي أبـرك منه ومن وجهه و ألف من يتمناهــا .. وإذا بتحامين عنه سكــري الله يصلحك لأن مابي طاري له .

رفعـه: أبو مشعل يـدري؟؟

أبو سطام: أخــوك لي شهـور مـا كلمتـه وهو ما همـه طلاق وتيــن تبين يهمـه زواجها ألحيـن ؟؟؟
كلميه أنتي و قولي له وأذا فيه الخيـر يتصل و يبـارك مـو يتهــرب ولا لـه وجه يكلمني ويتطمن علي ..

"رفعـه بحســره": يااا حيف والله .. أخوان وتتفـرقون بسبة عيالكم ...؟ هذي أخــرتها يا فهــد ..؟

أبو سطام: مـا تفرقنــا ولا تنسين أن بنته أحــلام عايشــه بيننا معـززه و مكــرمه ولا قصـرنا عليها بشي .. لكـن اللي أنكســر مـا يتصلـح ودام أنه ما تعـذر لي ولا واجهني هو و ولـده بسبب الطــلاق!! أنــا يحـرم علي أتصل عليـه و أزوره ليـن يعرف قـدري ويحسب لي حساب أنا وبنتي ..

رفعـه: الله يهديكـم بس .. كبروا عقولكم وتعوذوا من الشيطـان تراكم كبـار مـانتم صغـار عشان تتشرهون على بعض وكلن يلوم الثاني ويشوفـه غلط .. أنتم أخوان وأكبــر من أنكم تزعلون على بعض لأسبــاب صغيره ..

أبو سطام: رفـعه ترا أنا مـاني فـاضي لك .. أجلي كلامك لـوقت ثاني فمـــان اللــه ....








÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷÷







"دخــل صـالـح غـرفـة وتيــن وهو مستعجــل و شايل بيـده الـدفتــر عشان توقـع عليــه ..
كانت وتيـن جالســه بجنب ناديــا و تحس أن مشاعرها متضاربه ما بين الخـوف والتردد والفـرح"..

"صالح وهو يوقـف قبالها و يمد لها الدفتـر": وقعــي هنـا بسـرعــه ..

"أخذت وتين القلـم بـ يـد ترجف و وقعـت بجنب أسم عمـر وعيونهـا مليانه دموع وعاجـزه تركز بالمكتوب قدامها" ..

"سكـر صـالح الدفتر وهو يبوس رأسها و يبـارك لها": ألف ألف مبرووووووووك لك أنتي وعمــر .. الله يوفقكم ويسعـدكم ويرزقكم الذريـه الصالحـه ..

"ناديا وهي مرتخيـه بجلستها وحـاطه إيدها على بطنها واللي كبـر حجمـها لأنها وصلت للشهــر السابـع": آآآميـــــــن يــا رب ..

"صالح بحمــاس": بعد مـا يطلعون الرجـال راح أحشــر عمـر بالزاويـه و أوصيه عليك .. ومن عندنا أغلى منك يا وتيــن ..

"ضحكـت وتين بخفه وقالت بهمـس": يابعد عمـري يـا صلوح ..


"طلـع صالح وألتفتت ناديـا على وتين وهي تقرب منها وتعطيهـا بوسه على خدها": ألف مبروك . . وأخيــرآ رسيتوا على بـر الأمــان أنتي وعمـر .. الله يشهـد وش كثـر صبرتوا وتعذبتـوا ليــن قدرتوا تحافظـون على الحب الطاهر اللي بينكم و تجتمعـون على الخيــر ..

"وتين وهي تمسـح دموعهـا المتحجره بعيونها وتتكلـم بصوت مبحوح": الحمدللــه .. الله عطانـا على قـد نيتنـا ..

"سمعت ضربـات خفيفه على باب الغـرفـــه و بسرعـه تغطت ناديـا وهي تعتدل بجلستهـا ....
دخل سطام ومعه أمـه و فـارس وسعــد .. قـامت وتين عشان تسلم عليهم و باللحظــه هذي أنفجـرت صيـاح عجـزت تسكــت ..
حضنهــا سطـام وهو مبتسـم ويتكلم بحنـان": بـس يا وتيـن عيب تصيحين هـذا بدل مـا تفرحيــن لأن ربـي عوضـك خيـر و رزقك بالأنســان الأصيل والطيـب ..

وتين: ..................

فارس: واللـه لـو أعرف أزغـرد ما أقصــر من الفرحـه ** لكن ما أقول إلا / ربـي يوفقـك بحياتك الجايـه و يبـعـد عن كل حاسد وحـاقـد ..

سعد: وتين باللـه إذا تزوجتـي عطيني اللاب توب حقـك وأنتي أشتري غيـره ..

أم سطام: هذا اللي همك يا سعـد بـس تبي تستغل أغراضها ..

سعد: نستفيـد منها قبـل ما تروح عنا ..

"ألتفتت أم سطام وهي تسأل سطام": خبـرت زوجتـك أحلام أن وتيـن ملكت ؟؟

سطام: لأ .. أساســآ هي مـا تعرف عن الخطبه ولا جبت لها طـاري .. لكــن راح أكلمها ألحين و أقولها ..

أم سطام: ليــه؟؟ أحلام مننا و فينـا و لازم يكون عندها خبـر ..

سطام: أنا مّـعود زوجتـي أنها تحتـرم خصوصيـات بيتنـا يعني مو كل شـي لازم تعرفه وبالذات أمـور الزواج ..


"كان سطام يقصـد أن وتيـن مطلقـه من أخو أحلام وهالسبب كان حاجـز كبـيـر بين أهلـه و أهلها على أساسـه مخلـي الموضوع سـر عشان ما تضيـع بركته أو تصير مشاكل لا سمح الله .. أمه فهمت قصده ولا ناقشتـه أكثــر"...


أم سطام: زين ما تسـوي .. الله يرضـى عليك و يسخرهـا لـك ..

سطام: أنا استـأذكم .. وبكـره بـإذن الله راح أزوركـم و معاي هـديـة لأختي الحلوه بهالمناسبه ..


"جلست وتين على الكرسي وهي مبتسمـه و تناظـره بفرح .. طلــع سطـام من الغرفــه ولحقـوه فارس وسعـد وتمت أمها جالسـه معها هي وناديــا وأخذتهم السوالـف عن الخطبـه و ترتيبــات الزواج" ..







#############################






"جلس قبال أمــه وخواتـه وهو مبسـوط من صوت الزغاريـد والتعابيـر اللي يعبرون لـه من فرحتهم بالخطبـه" ...



"عـمـر و خدوده بارزه من الإبتسـامه الخجولـه على محيـآه": الله يبارك فيـكـم ..

أم عبدالعزيـز: مـا طلبـت تشوفها يا يمـه ؟؟

عمر: أنـا قايلكم من قبل مااااااابي أشوفها إلــى يوم الزواج أن شاءالله ..

"تفـاجـأت داليا": أوووووه من جدك يـا عمر؟؟ معقولـه راح تصبـر لين الزواج وأنت أصلآ متلهـف لـشوفتها ..

عمر: صبـرت العمـر كله فرقت عن هاليـوم.. أحنا أتفقنا مع الجماعــه أن الزواج يكون بعد شهـرين و نص بأذن الله وبكــره نعطيهـم المهـر عشان يمديها تتجهـز من بدري ..

"غمزت لـه رينـاد": مستعجل الأخ ..

"عمر بـمـزح": لا تخليني أقدم وقتـه لـلأسبوع الجاي..

"صرخـت ريناد وهي تترجـاه": لااااااااااااااا الله يخليك بس عطنا فرصـه نتجهــز حالنا حال العروسـه ..



"أخـذ عمــر نفس عميــق وهو يناظـر الأرض ومبتســم .. ألى الآن مو مستوعــب أن وتيــن صارت من نصيبــه ومن فرحتـه نـاوي ما يسمـع صوتها ولا يشوفهـا لين اليوم اللي تكـون موجوده قدامه في فستــآن الزواج ...

رن جوالــه وكان المتصــل أبو طلـق .. فتح الخـط وهـو ساكــت و تفـاجأ بالأغنيــه اللي حاطـها له محمـد و يزغــرد معها بحمــاس..
ضحك عمـر على حركتــه وحـط على السبيكــر عشان يسمعون أمه وخواتــه وأشـر لهم بيده أن مـا يتكلمون ولا تبان أصواتهم"..


"ريناد بهمـس": مهسترررر ذا الولد ههههههههههههه ...

داليا: هههههههه حررررام شكله مـا يـدري اننا نسمع صوته وألا كان تميـلح شوي ..


"أبو طلـق وهو يغني بـ نشــاز": عليك مباركن صيد البنيــه و عليك مباركن يا نور حيّه..... كووووللللللووووش لوووش لوووش لوووش ~~ تنـرا هذي صـدى ههههههههههههههههههههههههههههههه ..

" أنفـجـر عمر بالضحـك وهو يرتخي بجلستـه ويقفل السبيكـر ": هههههههههههههههههه صــدى هاااه .. جوالي طلب ربـه من صوتــك ..

أبو طلق: أفــآآ .. ع العمـوم مبروووووووك يا بو عميـر والله يعطيك خيرها ويكافيك شـرها ..

"أبو عطا و باين صوته بعيد لأنه جالس بجنب أبو طلق": حشــى سياره مو حرمــه ..

عمر: الله يبارك فيـك .. بالله عطني اللي بـجنبك خلني أقـهـره شوي ..

"أبو طلق بأستهبال": بجنبي الطفايـه تبيهـا؟؟

"أبو عطـا وهو يضرب أبو طلق على راسه ويآخذ الجوال": طفايـه بعينك يـا وحــش ..
ألــوووووو مبرووووك مبرووووك يـابو صالح منك المال ومنها العيــال ..

عمر: الله يبارك فيك ويسلمك .. ليـه مـا غنيت لـي يالـهـيس؟؟

أبو عطا: أبشــر بس أنت تعال للأستــراحه وأغني لك و أرقص أذا ودك بعد ..

عمر: تـّـم .. أبي أجي بعد نص سـاعـه واستقبلونـي بزفـه تليـق بهالمناسبه ..

أبو عطا: أي أستقبال؟؟ أنت مـاسمعت عن (دستـور الأستراحـه الجديــد) ؟؟

عمر: حركـات.. وش هالدستور ذا..؟

أبو عطـا: الدستـور ينص على أن كل واحد بالأستراحـه يتزوج يعـزم كــل العـزابيــه على حسابــه ..

عمر: هههههههههههههههههه حسبي الله عليكم يالعزابيـه أشــوف فيكم يـوم ..

أبو عطا: محد قالكم تتزوجون أنت وصالح و تتركــونـا ..

عمر: خلاص أبي أجيب لكم العشـا بـس بعد مـا أغيـر نصوص دستوركم المزيــف ..






$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$







"صفــاء وهـي جالسـه في غرفة بالقصــر و تصررررخ من الوناســه": وآآآآآآآآآآآآآآآآو وأخيـــرآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ..

هديل: هيييه يالخبلــه لا يخرب برستيجــك قدام الناس في زواج اختك ..

"صفاء بحمااااااس": بلا برستيجي بلا هــم واللـه ان هالخبــر يسوى الزواج والناس اللي فيه كلللللللللهم ..
و ربـي مو مصدقـه يعني خلاااااص وتين صـارت زوجة عمـر يآآآآآآآي ..

هديل: شوي شوي لا تنصرعيــن!! وتين نفسها مشاعرها هـاجـده أكثر منك أنتي وش فيــك متشققه من الوناسه؟؟

صفاء: نصيبـها رجـع لها كيف ما تبيني أفـرح .. يــا عمري عليها وتين أحسـّها مـو مستوعبـه ألى الآن ..

هديل: يمكن لـو تشوفه قبالها تستوعب بـس حسـافـه عمـر رفض يشوفها لين الزواج و حدده بـأقرب وقت عشان مـا تروح منه ..

صفاء: والله مـا ينلام لو استعجـل لأن الأوضاع حولهم حيل متوتره ...

هديل: المهم اتركينا من وتين وأحكــي لي عنك انتي وش صـار معاك في زواج اختك...؟؟

"صفاء وهي تناظر الباب وتتكلـّم بهمس": صارت علـووووم قشـراء .. هذا من حوبتي الحمدللـه ربـّي أخذ لي حقي منهم ...

"تحمست هديل": قولي قســـم؟

صفاء: إي والله .. تخيلي الطقـّاقـه تأخـرت ولا جت ألا بـحدود الساعه 10 ** ولما جات غنـّت ساعه وحده وبعدها وقفت وصـارت تعاندهم ألا يدفعون لها حسابها ألحيـن والحساب كان 15 ألف ريال ..

"شهقت هديل": يـاااااويلي .. يـا ربـّي لا تسخط علينا!!! ليـه هالمبلغ عاد؟؟

صفاء: تخلــف و هيـاط .. ظـل العرس ساعه كامله بدون طـق ولا رقـص وهذا من غير الساعات اللي تأخــرت فيها يعني الزواج خرررررب ألا شـوي **
وبعدها جــات زفـة المعاريس ونزلوا من الدرج وهم ماسكين يدين بعض بس الإضـــاءه كانت مرررره غبيـّه وطالعـه اشكالهم غلــط × وغير كذا الأغنيـه اللي أختارتها هناء للزفـه بااااااايخـه كأنها أغنيـة عرابجـه و كســرات ..

هديل: ههههههههههههههههههههههههه بعقلها أختك؟ ليه داخلـه على استراحة شبــاب ..؟

صفاء: تستاهل مـا جاها لأنها ما شاورتني ولا خلتني اتـابع معها تجهيزات زواجهـا من غرورها وثقتها العميـاء في نفسها .. واللــه ما أقصد أتشمت فيها بـس يندم اللي ما يستشير غيره خصوصآ للي بعمـرها بـزر وما تعرف شي ..

هديل: صادقـه .. طيب كيف تصرفوا مع الأضـاءه والزفـه..؟

صفاء: متعب لا تعليـــق!! كان عبوس حيل و زعـلان وهي واثقـه وفرحانه بنفسها ولا تحـسّ باللي صار حولها .. ومن شوي طلعــوا وأنا طوااالي جيت أكلمك ولا قـابلت أي حـّد ..

هديل: فشيلــه روحي ترززي ألحيــن يحسبونك تصيحيــن!!

صفاء: ولا يهمك ألحـين راح أنزل ..

هديل: ما علقـوا على مظهـرك أو مدحـوا شكلك وأناقتــك ..

"صفاء وهي تتصنـع الغـرور وتتكلم بحمـاس": أنهبلــــوا ... دآخــــوا ... طاحوا قدامي من كثـر إعجـابهم فيني .. كلما مريت من عند وحـده صارت تهمس للي بجنبها وتسألها عني .. الله يسامحهم وقســم أني حلــوه بـس مشكلتي أن بشـرتي سمراء مـو بيضــاء مثل هناء ..

هديل: أصلآ جمالك مثل جمال الهنديــات بس أنهم عميـاااان ما عندهم نظــر ..

صفاء: صــدق ** أحلــى الهنديـات ولاّ الأميركيــات؟؟

هديل: بالعكس يعني لـو تحطين (أيشواريا راي) بجنب (باريس هيلتون) مين تجـذب أكثر؟؟

صفاء: أكيــد أيشوارياا تخيـّلت نفسي اشبهها ههههههههههههههههههه ...

هديل: والله أنك أزين منها ميـر الحظ خـآيب و خآيـن .. الله يرزقك بولد الحـلال ..

صفاء: آميــن يآ ربْ ..

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~



* يــوم الخميــس *


6 جمادى الآخــــر .. ~







في بيــت أبو مشـعــل ** و قبـل صلاة العصــر ........

كانت جالســة قمــراء مع أخـوها أبو مشعـل تناظــره و متتردده لأنها مـو عآرفـه كيف تفتح معاه الـموضـوع اللي جات من تبـوك لين القريات عشـانه .. وهو كان ســرحآن و يفكـر بالمناسبـه اللي راح تصيـر الليـلــه و يحـزّ بخاطــره أن العلاقـه بينه وبين أخـوهـ أضطـربت و الـودّ والتفـاهـم ضـآع مع ضياع نصيب بنت أخوه لـ غيـــر ولده مشعــل ...


"قمــراء وبعد لحظــات صمـت": مارح تكلـّم فهـد وتبـارك له بـ زواج بنتـه الليلــه؟؟؟

"رفـع رأسـه أبو مشعـل وقال بهدوء": كافي أني كلمتـه يوم جـآه أول أحفـاده من صـالـح وباركت له أعتـذرت منه عن حضـور العزيمـه اللي سـوّاها .. سويت الواجب ولا قصـرت لكن بذي لأ مـاقدر !!

قمراء: طيب حـاول تضغط على نفسـك وتكلمـه ألحين عشان مـا يحسّ أنك زعلان لـ زواج وتيــن من برا الجمـاعه ..

"أبو مشعل عـقـد حواجبه": وأنا صـدق زعلان لأن الولـد من برا القبيلــه مو بـس الجماعه .. ليـه ما عطـاها لـ ولد أخوي اللي بالأحســاء أقلـّها ما تـاخذ واحد ما نعرف لـه أصل وفصل ..

قمراْء: مـا يقدر يجبر بنتـه على شي ما تبيـه .. وتـرى أنت تفكـر بشيء وهو يفكـّر بشيء ثاني .. هـو ما عاد يبي من القرايب من بعد ما طلـّقها مشعـل ** وأنت ناسي أن ولـدك اللي طلقها وكل همـّك أن أخـوك ما يتغير عن العوايـد اللي تربـّينا عليها ..
أفرض أن مشعـل ما عاد يبي بعـد وتعقـّد من مسألة الزواج من داخل القبيلـه ** تقـدر ترفض وتجبـره مثل المره الأولــى؟؟

أبو مشعل: مشعل رجـّـال والرجال ما يعيبـه شي ..

قمراء: حتـى اللي تـزوج وتيــن رجـّال ولا يعيبـه شيء وما أتوقـع أن ولـدك يزود عنه بشيء..

"عصـّب أبو مشعل": أنـتي وش تبين مقـابلتني وتدافعين عنهـم؟

قمراء: أنا مع الحـق .. أنت لازم تنشغـل في ببيتـك و عيالك و تـدوّر على مصلحتهم و أترك أخـوي فهـد وأهلــه .. كلـّن ينام على الجنب اللي يريحـه ولـو تبي تدقـق على كل صغيـره وكبيره بحيـاة غيرك مـا راح تذوق راحــة البال ..

"أبو مشعل بـ حـدّه": بـسّ مشعــل رافض يتـزوج من بعد ما راحت بنت عمه بنصيبهـا .. ألحيـن وشلون يهـدى لي بـال وأنا أشـوف ولـدي جالس بـدون عرس بسببها هـي و أبوها ..

" قمـراء وتحـاول أن صوتها مـا يعلى عن صوته": وش دخـّل أبوها !! يـا سعد لا تحمـّل وتين غلطتـك أنت وفهد لأن كـل اللي صار من تحت تخطيطكـم وهذي النتيجه.. جمعتوا بين سطام وأحلام و ربـّي وفقهـم مع بعض لكن وتين و مشعل مـا تفـاهموا..
الله يطول بعمـرك ياخوي أقفـل على هالموضوع لأنه أنتهـى واليوم زواجهـا ومـافيه داعي تحكي بالماضي وتقهـر نفسك بدون فـايده..

أبو مشعل: ..............

قمراء: مـا قلت لي راح تكلـّم فهد أو لأ؟

"تنهد أبو مشعل بأستسلام": خلاص بعد صـلاة المغرب راح أتصل عليه و أبـارك له..






$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$







وفي القصـر و بـ غرفة معـزوله في الدور العلــوي ..

كـانت وتيـن واقفه قبال الكاميرات وتتبع تعليمـات المصوره قبـل تلتقـط لها الصـور..

طلـّـتها بالفستـان الأبيـض أشبه بالملكـه ومعطيـها هيبـة تعكس شخصيتها لأنـه فخـم و أسطـوري .. فستانها يجسـّد الأحلام اللي داعبت خيـالها من سنوات و بيـاض لونه يعبـّر عن بياض وصفاء نيـّتها .. تحـسّ أن الكـون حولهـا أشبـه بالــورد اللي بين يدينهـا و تفوح منه ريحـة السعــاده والفــرح ..


دخلت أمـها وهي متضايقـه عشانها راح تفـارقهـا وتقاوم الضيق بـأبتسامـه .. و وراهـا تمشي ناديـا وهي شايلـه ولـدهـا " عـُمـر " ..

" نـاديا هي توقف بجنـب وتين ": شوفي عمـّوري شخصيآ جـاي عند عمتـه يبي يصـور معـاها ..

"وتين وهي تمسـك خدودهـ بخفـّه و تدلعـه": يـا عمـر عمته ويا عـرق قلبها فديتـه اللي جـاي عشاني فديتــه ..
"ألتفتت على ناديا" صالح وينـه ليه تأخـر لأن السـاعـه صارت 10 وما بقـى شـيء على الزفـه ..

ناديا: من شـوي كلمتـه وقال خمـس دقايق و يجــي ..

" قـربت أم سطام من وتيـن وقالت بصوت هـآمس ممزوج بالحـزن": يمـه وتين ما أوصيـك على نفسـك وعلى زوجـك .. طيعيه باللي يرضي الله و أحفظي أسـرار زوجك وبيتك ولا تخلـّين أحد يتدخل بحياتك لـو صارت مشاكل لا سمح الله.. وخليك دايـم حلوه بعينه هـو وأهله وحبيـّهم و أحترميهم ..

وتين: ولا يهمـّك يمـه والله كل كلامك على عيني وراسـي وأن شاء الله مـا تسمعيـن ولا تشوفيـن مني ألا اللي يسـرك و يرضيـك ..

"ناديـا بصوت شبـه ضـاحك": يا خالـه ترى من قبل العـرس بأسبوع و أنتي تنصحينها و توصينها .. والله مـو ناقـص ألا تلحقينها لين للكوشـه و تكمليـن عليها .. يـا سبحان الله أنتي نفـس حركات أمـي بيوم زواجـي ..

"أبتسمـت أم سطام": البنت مالها غنـى عـن أمها لأنها تبـي مصلحتها وراحتها بحياتها الجديـده ..

وتين: يا بعـد عمري ياالغاليــه الله لا يحرمني من هالقلـب الحنـون يـآ ربْ ..



"دخلــت أم عبدالعـزيز الغرفـه وهي تزغـرد ومعهـا ريناد و داليــا .. سلـّموا على وتيـن و باركـوا لها وتمّوا واقفيـن شـوي قبل تبدآ زفتهـا " ..

" ناظـرت أم عبدالعـزيز بـ وتيـن وهي تتأملـهـا و تقول بفـرح ": مـا شاء الله تبـارك الرحمــن .. الله يحفظك ويصونك ويحرسـك من العيـن و يهنـّيـك أنتي وعمــر ..

" نزلـت وتين رأسها بـ خجـل و الكـل ردّ بصـوت واحـد": آآآميـــــــن ...

داليـا: وتين .. تـرى أخذت من ناديـا شريـط الزفـه وجهـزت لـك الوضـع عشان ما نتوتـّر بلحظتها ..

" ناديا بمــزح ": اهـم شيء خلـّوا البنات يغمضـون عيـونهم ولا ينـاظـرون زوجـي صالـح وهـو داخل مع وتين بالزفــه ..

" الكــلّ ضحـك ،، و ردّت ريناد": مـا يمدينااااا على الغِـيــره .. والله أذا كـان صالح كشخـه و رّزه ما تقدرين تمسكيـن عيون البنـات عنـه ..

"عطـت ناديـا ولدهـا عمر لخالتها .. و قالت بتهديـد": هـذا ولدي و تركته مع خالتي و راح أمشـي بجنبه وأقولهـم (أنا زوجتـه) عشـان يتعوذون من الشيطـان ولا يناظرونه..

داليا: ههههههههههههههههه أن شاء الله يكون ذوقهـم صعـب ولا يعجبهم صالـح ..

"رن جوال ناديـا بـأسم صالح": بنــات هـذا صالح يتصـل .. راح أخـذ له طريق لأنه بيـدخـل ألحيـن ..

"طلعت داليا بأستعجال وهي تقـول": أوكـي ** راح أقـول للحـريم يتجهـزون حق الـزفــه ..


"طلعـوا أم عبد العزيز وأم سطام و رينـاد .. ثوانــي و دخـل صالـح مع ناديـا وهو ينـاظـر وتين بـ أنبهـار": مـا شـاء الله .. وش هالـزيـن وش هالـحـلا ..

"أبتسمـت وتين .. وتكلمـت ناديـا بدلـع": صلوحـي مين أحلــى بالفستـان الأبيض أنـا وألا هـي؟؟

"صالـح يبي يستفـزهـا .. رد بـأستيـاء": مـا أذكـر شكلك بالضبـط .. بـس أذكـر أنك مـا عجبتينـي حيل يعني مهووووب ذاك الجمال اللي ..........

"قـاطعته ناديا وهي تضربـه بخفـه": حراااااام عليك .. انت مـا تعرف تجـامل ..

"ضحـك صالـح وهو يمسك يدهــا و يعطيها بوسـه على خدهـا": أنتـي أصلآ الحـلا يمشي معـاك مثل الأثـر .. يمينـك و يسارك و قدام و وراء مـا يتركك ولا دقيقـه وحـده ..

"نـطـّت خدودهـا وقالـت بخجـل": يـا عمري يا صلوحـي .. توقـّعت أن ولـدنا عمـوري راح يآخـذ من غلاتـي بقلبـك شـوي ..

"صالح بحمــاس": ولا عمـاااااير الدنيـا تآخذ من غـلاك .. أنتـي أصلآ مكانك هنـا بين ضـلوع قلبي ( قـالها وهو يأشـر على قلبـه) ..

"ذابـت ناديـا من الخجـل": لبـّى القلـب وراعيـه ..

"ألتفـت صـالح على وتيـن وقال بثقـل": ياللـه سرينــــا ..

ناديـا: صلوحي ** قـرأت الأذكــار والمعوذات ..؟

"صالـح وهو يمسـك يّـد وتيـن ويرّد بمـــزح": المفـروض الحريم يقرأونها مـو أنـا لأنهـم راح يتخرعـون من وجهــي ..







ـــــــــــــــــــــــــ





" طفــوا أنــوار القصـــر و ظل الضــوء على وتيــن وصالــح و هو ماسـك يدهــا اليميـن و يســارها ماسـكـه الــورد ...
نزلـوا الـدرج على أغنيــة (ماجـد المهنــدس) واللـي كان صـوته فيهـا يبعـث الحـزن والمشــاعـر يحتــار فيها اللســان ...

لأن الأغلبيــه يعـرفون بالظـروف اللي مـرّت فيها وتيــن والمشاكــل اللي حصلـت لـ عمـر ..

مـن لما أنفجـرت تنهيـدة الحـُب ** و أرتسمـت أبتسامتـه ** و اللحظــات اللي عـآشـوا فيها هالشعـور ** و هـُم يتمنـّون ان يجمعهم هالطريـق وهو (طـريـق الـزواج) ..
توقـف في يمينـه وهو يمسـك أيدهـا في شمالـه بدون مـا يكون متفرع ولـه جذور كثـيـره تضيع فيها أصـولـه ..
أهتمـامهم لـحيآة بعـض وعشقهـم للتفاصيــل خلاهم يغلفـون الحـب بسريـّه وكتمآن أحتــرآمـآ لــ [ الأهـل والمجتمـع ] .. برغـم الألـم والجـرح والمعانـاة اللي بداخلـهــم .. وبـرغـم أقترابهـم من النهايــه اللي كانت مجهـولـه و ما خافـوا منها و توقعـوهـا حلـوه ولا خـابت ظنونهـم ..
ألا أن هـ اليــوم قـدر يمحـي آثـآر الصدمـه اللي مـروا فيهـا و يزيـح كـل ترسباتهـا " ...





© يـآ بنفـسـج هـ الوجـود و يـاسمينـة هالبشـر
يـا خزامـى الكـون كله فـُل و نرجـس هالحيـاة
تلتقـي بـوجهك يـا (وتيــن) كل أطيـاف الزهـر
و بـ حـُروف إسمـك يغنـّي كـل طير في سمـاه ..~

●●●

للـ فـرح موعـد خيـآلي يرسمـك أعـذب صـور
يحكـي عنـّك يـا أميـرة كونـك و لمعـة ضيـاء
يـا حكـاية ألـف ليلة موعـد إشراقـك حضـر
يـا ولـه (عـُمـر) و حنينـه و يـا إشتيـاقه و يـآ رضـاه ..~

●●●

يـآ أرق من النسـايم طـافت بـ شـاطي بحـر
وألتقـت في غصـن تـوّه يحضـن الفجـر بـ نـداه
وتيــن شرّفتـي زمـانك و أنتـي زيـّنتي الدهـر
يـا عـرُوستنا الجميلـة ذاب إسمـك مـن حـلآه ©




"وصلــوا لين درج المنصــّـه و وقفــت وتيـن وهـي تلتفـت على الحضــور قبـل تروح للكوشـــه ...

لبسـت نـاديا عباتها وطرحتها على أستعجـال وأشـّـرت لها من بعيـد عشان توقـف ولا تتحـرّك و صــار صـوت الأغنيــه واطــي .. مـا أستغـربت وتين لأنها تحســب بقصـد ناديـا ان الحضـور ينتبهـون لـ مظهــرها و يركـزون فيـه ..

لـكـــــن ...... حصلــت اللي مـا توقعتـه ولا حسبــت لـه حســاب......!!!!

لمـا أتجـهــت أنوار الكشــاف لـ درج القصــر و كـان [ فــــارس ] ينـزل منه بهـدوء و مـاسـك الميكـرفون و يغنـّـي بصــوت هـادئ ( والله مـا يســوى ) ...

أنحبســـت أنفاسهــا من المفـاجـأه و تحجـّـرت الـدموع بعيـونهـــا ** و فـارس ينزل خطـوه خطـوه و يغنـّـي ،، مـا كان صـوتـه حلــو بـسّ منظـره وهو مبتســم و ينـاظــرها عطــاهـ طلـّه حلـــوه وعطـت الناس شعــور أحلــى وأحلــى **
و كـانوا صديقات وتيــن يصرخــووون بـ حمـااااااس معــاه ومع مفـاجـأته اللي كان عندهــم خبـر فيها من قبـل لأن ناديـا استشـارتهم و نسـّقت معهم هـُم و فارس بـدون علم وتيـــن ..


أنفجــرت وتيــن بالصيـاح وصّـدت لجهـة الكوشــه وهي تمسـح دموعهــا وصـالح يضحـك من ردّة فعلهـا ،، مسـح على كتفها و حـاول يهـدّي منها عشان مـا يخرب مكياجها ...

صـار فـارس قريب منهــا وهو يغنـي "....................



[... روح أنا راضـــي بغيـــابك يا حياتــــي..
هذي قسمــــه لي .. وهذا لي نصـيــــب ...
كنت شمعـــه تضـوي وتشرق حياتـــــي
أنطفيـــت .. و رحـــت .. في وقـت المغيــــب ...]



" فـارس يحـب هـ الأغنيــة والمقطـع هـذا بالـذّات و دايـم يغنيـه لـ وتيـن وأن كان راكـب معاها بالسيـاره يشغله لها ** لمـا صـارت ذكـرى حلـوه تجمع بين (وتين و فــارس) ..

صعـد المنصــه وحـبّ على رأس وتين .. أخـذ الـورد منها و مســك يدهـا ليـن وصلهـا عند الكوشـه مع صالــح ..

يحـاولون قـدّ مـا يقـدرون يعوضـونها عن وجـود خـوات لها جنبها في ليلـة عـُمـرها .. و كانت فتـرة التجهيـز متعبـه لها و خصـوصآ أن ناديـا تمـر بفتـرة نفـاس وجالسـه في بيت اهلها وهـي وحدهــا تجهـز لـ زواجهــا بكل تفاصيلــه ..
وكـانت وقفـة صالح و فـارس معاها بالزفــه أقـلّ تقديـر و مكـافأه يطيبون خاطـرها فيها وينسـونها أيام التعـب اللي مـرت فيـهـا ...

وبعـد مـا وقفـت صيـاح و رسمـت على ملامحهــا ابتسـامه هاديــه ** طلـع فارس و يتبعــه صالـح و ناديــا تمشـي بجنبــه وتسـولـف معـاه والناس من حولهـم يهمسـون بـ إعجــآب فيهم ..

صعـدوا صديقاتهــا على المنصـه وهـُم أعـزّهم و أقربهمـ لنفسها ( هديـل و صفـاء ) مع زميلاتها في الكليــه والمعهـد .. و صعـدت أحــلام بنت عمهـا وهي تتصنـّع الأبتسـامه والفـرح ومن داخلهـا متضـايقـه و زعـلآنـه!!! مـا حسدت وتيـن لأنهـا تزوجـت الشخص اللي ألـف بنت تتمنـّـاه مثل مـا كانت تفكــر من قبل؟ بالعكـس تغيـّر تفكيـرها و أرتقـى و صـارت تتحسـر لأن أخـوها متعلـّق فيها و يكــابر و تحـسّ أن وتيـن تنـاسبه برغـم الأختلافـات بينهم" .....




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ





نـصّ ساعــــــه مـرت على وجود وتين في الكوشـــــه و ينقصها وجود (عـرق قـلبها ) اللي يحسـب الدقايق والثواني عشـان يجلس جنبها و يمتـّع نظره بـ شوفتهـا لأوّل مــره على الطبيعه و بداخلـه أروع شعور وهي من هاللحظـــه صارت ( مـُلكـه و حـلاله) ....





دقايــــــــــق سريعه عـدّت و دخل عمــــر وهو لابـس البشـت الأسـود و يمشي مع أبـوه بإتجـاه المنصــّــه ..
مـا حـسّ ولا أنتبه لـ صوت الطقـاقه اللي تغني بأسمـه ولا بصـوت الزغاريد ولا أمـه و خواتـه وهم يسلمون عليه ويبـاركون لـه ،، وكــل عيونــــــه عليهــــــــــا وهي منزله رأسـها ومـا يبآن إلا شفايفهــــا..

جلـس عـمـر على الكرسي و يحــاول يلتفت عليها عشـان يشوفها لكن أستحـــى و بخـاطره تمر هالدقايـق الصعبه و يطلع بأقـل وقت و يوصل للفنـدق عشان يرتـــاح من التوتر وحـرق الأعصـــآب..


وبعد مـا أنتهت الطقـاقه من الأغنيه ،، طلع أبـوه من صالة النســــــاء و جات داليا تطلـب منه يآخذ العروسه و يصعـد للدور العلوي ..

وقـف عمــر و وقفـت معاه وتيـــن وهي منزله رأسهـا للأرض.. مـا قدر يصبـر و سـرق النظر لها بسرعه وهو يتنهـــد وأنفـاسه تروح وترجع من الفرحه و خـانه التعبير ولـو بـ خيالـــه وأحتار بـ أي كلمه يوصفـها ..!!!!
مسك يدهــا و شــدّ عليها بقــوووه و صار يمشي بـ مهـل عشان فستـانها ثقيل و معوقها عن المشي بأرتيـاح .........




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




الساعــــــــــه 12 و نـصّ .....



وصلـوا الفنــدق و دخلـت وتين و هي تمشي بهدوء لين الصـّاله .. رمـت الطرحه و العبـايه على الكرسي و حاولت تضبـط شكلها بـ عشـوائيه لأن يدينها ترجـف من الخـوف و التوتـّر ..

سـكـر عمر البـاب و أقبـل عليها وهو يناظرها بـ حـــب وشـوق و ولـــه وإعجـــاب .. كـلّ المعـاني أجتمعت بالنظـره الأولى لها و هـُم لـ وحدهـم ..

قـرّب منها و وقـف قبالها وهي تنـاظر الأرض و الدمـوع حايره بعيونها ولا تـدري وش سببها ..!؟
(حـُب و شـُوق) يشـابه شعوره !! أو ( خـوف و توتـّر ) مثل شعـور أي عـروس بهـاللـّيله!!


" نطـق عمر بكلمـه و يقصـد فيها معـاني كثيرة بـس عـآجز يعبـّر عنها " : مبــــروك ..

" مـا ردّت عليه وتيـــن ومـا زالت منزلـــه رأسها .. مسـك عـمـر خدّهـــا اليمين وهو يشـد عليه بـ خفـّـه و يرفــع راسها ..
صـارت عينها بعينـــه و نزلـت دمعه من عينها بــدون مـا تحس و طـاحت على أصابـع عـمـر ..

أبتســم وهو يمسـح بقايا الدمعـــه من فـوق خدّها و يقرب يــده لـ فمــه و يبوسهـــا ..
" هـمـس لها ": من يومـي و أنا أعشـــق هالعيون و دمـوعها لأني كنت ملجــأك بوقـت ضيقتـك و كنتي تعتـزين فيني و تطلبين مني أدافــع عنك لما أحـد من أهلك يزعــلك.. أنبسـط كثيييير وأنا أمسـح الدموع و أطيـّب خاطرك و أدوّر على رضاك بأي طريقـه..
بـــس باقي أسمع صوتـــــك اللي أنحرمـت من شهووور و سنيـن..
تـدرين أن آآآخر مـرّه سمعته بـ عيد الأضحى اللي العـام لما عايدتيني و كانت أحلى عيديه بحيـاتي . . ومن لحظتها ألين هالحين وهـو واحشنـــــي مـوووت فوق مـا تتصورين ...

" برزت خـــدود وتيـن لأنها أبتسمـت بإرتيـاح من أسلوبــه في التعبير " : .............

"عمر وهو ينـاظر شفـايفهـــا": طيب أنطقـي أسمــــك (واااااااتيييييين)؟؟؟


"ضحـكـت وتين بـصمـت وهي تصـــدّ عنه ..
عرفـت أنه يقصد طفولتهــا لمـّا كان يطلـب منها تنطق أسمها و يضحـك عليها "..

"عمر وهو يعـضّ على شفـايفه لأنه ماسك الضحكـه .. رجع طلبها ومـا زال يناظر شفايفها": طيـّب أنطقي أسمـــــي ......

"سكتت ثوانــي و ردت بهمس وهي تناظر بعيونـــه": عـُمــــــري ...

" سـكــت عمـر وهو يـآخـذ أنفــااااااس من الفرح و ينقـل نظره بملامحهـا .........




© ‏‏‏‏‏لا شفتنـي ساكـــــت لا تنشـد علامـي
اعـرف تراني من ســبب | نظــرتك | ضعــت ..
جايــع .. وحصّـل في عيــونك طعـامي
لا تحـرم عيونـك عيونــي اذا جعـت !!
تصــدّق انك صـرت كــل اهتمامــي
أكذب عليك ان قلت لك (مـا تولـّعــت)
عن حــُب غيرك صـرت معلن صيـامــي
من يـوم شفتـك .. ارتويــت و تشبـّعـت !!
مـن ويــن ما لدّيـت تلقى غرامــي
على دروبك يا غـــرامي توزّعـت !!
اسمـك محى عندي جميـع الأسامــي
كنـّك على لسـاني ربيت و ترعــرت!!
الحـق علي و | ضمنـــــي | يـا غرامــي
يمكن أمـــووووت من الولــه لا تراجعــت ! ©










""""""""""""""""""""""""""""""""











و بــعــد مــرور (( سنتـيـــــــن )) ...




<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<

<












* يـــوم الأحـــد *


7 رجــــــب ..~





الساعـــه 6 و نصّ الصبــاح....


" صحت هنـــاء من النـوم و قـامت من السرير بـ تعـب و تحسّ بألـم من الحمل وهي في آخـر أيام شهرها الثـامـن ..

مشت بهـدوء لين غرفــة صفـاء و لقتها متجهـزه عشان تروح لـ دوامها في مدرسه أهليــه واللي توظـّفت فيها من 6 شهــور ..


" هنـاء وهي تسند جسمها على بـاب الغرفه و تتكلـّم بصعـوبه": تقـدرين تآخذيني بطريقك للمستشفـى .. حاسـّه بألآم فضيعه في ظهري ..

" صفـاء وهي تـزين شعرها قدام المرايه و ترد بـدون ما تنـاظرها": آسفـه ما عندي وقـت.. و أظـن عندك زوج مسؤول عنك يعني أطلبيـه !!!

" هناء بـ حــزن ": مـا يرد على إتصالاتي ومـن جابني لبيت أهلـي يوم الجمعه مـا سأل عني ولا كلـّف على نفسه يرسل لـو مسج ..
ولما أتصـل أو أرسل يطنش ولا يرد .. تعبت منه و تعبت من هالمولود اللي شـايلته في بطني ولا هـو حاس فيني ولا حـاس بالفرحه لأنه أول مولـود ...


" مـا تـأثرت صفاء بكلامها ولا تعـاطفت معاها لأن ربـّي أخذ منها (النصيب) وعطـاها (الوظيفه) اللي تعـزّها و تعلي من شأنها و مكانتها في المجتمع ..
مـا عاد يهمـّها زواج أو طلاق وكل همـها ترتقي بنفسها وترتبـط بشخص يحبـّها و يحترمها ويعوضها عـن (متعـب) واللي أكتشفـت بعد زواجه من هنـاء بإنه أســـوء و أردى مما كـانت تتخيله و كانت خِـيره من الله إنها مـا أرتبطت فيه،،

بـسّ المسكينه اللي توهقت هي (هنـاء) و ندمـت على اللحظه اللي وافقت على الـزواج منه !! وهذا الموال دايم تفضفض فيه قـدام صفاء و تنصحها برغم " صغر سنـها " بأنها تواصل تعليمها و تتمسـّك في وظيفتها و تعوض عن كل شيء غـالي أرخصته عشـان متعب .......؟؟


هناء: أنا أبغى أصحي أمي عشـان تروح معاي .. نوصلـك لـ دوامك مع السايق و بعدها نروح للمستشفـى ..

" أنقهـرت صفاء من سلبيتها وردت بقهر": ليه ماتعودين زوجك يهتم بصحتك ويداري خاطرك؟؟؟ أقل شيء هالفتره لأن حالتك ماتسمح بالأهمال وممكن يتأثر الجنين بأي شكل ويصيبه أمراض لاسمح الله..

" دنقـت هناء و ردّت بصـوت مخنوق فيه الصيحـه": لا تقهريني يـا صفاء !! أنا خلقه تعبـانه و كآآآرهه نفسي ومـو طايقه أي شـي حولي ..
مـا عاد فيني أصبـر أكثر من كذا و الوضع من سيء لأسـوأ وكل السبب أهلي وأهله!!
الله يسامحهم بـسّ والله ظلموني من البدايه لمـّا زوجوني و أنا صغيره ولا توفقـت لا بدراسه الجامعه ولا بحياة زوجيه سعيده مثل باقي البنـات ..

" صفـاء بإستهـزاء ": بـدري .. ألحين صحصحتي و ندمتي بعد إيـش ؟!
ليه مـا كان هذا كلامك من بدايـة الخطبه وإلا ............. وإلا بلاش أقـول خليها بالقلـب ولا تطلع وتجرح ..
المهـم...... أنا طـالعه للسياره أنتظرك إنتي وأمي ولا تتأخرون ....




.¸¸.•°° •.¸.•°°.¸¸.•°° •.¸.•°°.¸¸.•°° •.¸.•°°




وفـي بيت أبـو سطـــــام ...


دخل سطام الصـّاله و وراءه تمشـي أحــلام و معها خـدّامتها سوزي واللي أستقـدمها سطام من فتره عشـان تشتغل بدل أحلام لأنها ( حـــامــــــل ) بـ شهـرها الثانــي ولا يبي يتعبها في شغـل البيت ..

ربـّـي أستجـاب دعواتهم وعـوّضهم خير من بعد سنـوات ..* و كـلّ هذا بـ فضـل أستمرارهـم و مداومتهم على قـراءة ( سورة البقــــره) وألتـزامهم بـــ (الأستغفــــار) يوميـــآ و (التصــــدق) لـوجه الله و بـ نيـّة أن يرزقهـم الذرية الصـالحه....



سطام: السلام عليكم ..


" ردّوا السـلام بصوت واحـد وكان موجود أمه وأبـوه و صالح و نـاديا و ولده عمــر و اللي صـار عمره سنتيــــن و شهرين ..


"صالح وهو يـأشر لـ عمـر بحمـــاس": عمـّوري.. روح سلـّم على عمـــو سطام.. يـالله يا بطل ..

" مـا ردّ عمـر و راح تخبى وراء أمــه... جلـس سطام وهـو مبتسـم ويقول بمـزح": الظاهر ولـدك إنطوائي مـو أجتماعي مثلك ..

"صالح وهو يبـّرر له": والله إني معلمه على السـلام والمصـافحه بعد .. بـسّ البلا من أمه هـي اللي مدلعته و مخربه طبعه و صـاير شيييين..

"أنقهــرت ناديا و ردّت بزعـل": وش دخلني أنا كـل شي تحطـّه برأسي ........

"أبو سطام وهـو يـدافع عنها": مـا عليك منه ترى يمزح وإلا أنتي مربيتـه نعم التربيه..

"أستانسـت نـاديا ": تسلم يـا عمي ..

سطام: أي والله وأنا أشهـد يا يبه أنه إذا كبر راح يصير مثل سميـّه عـُمـر ،، وعمر مـا شاء الله غني عـن التعريف ..

"ألتفتت أم سطام وهي تسأل أحـلام بـ إهتمـام": غريبه مـا رحتي للجـامعه اليوم ؟ لأن مـو عـادتك تزورينا الظهر ؟

أحلام: أنا قـدّمت أعتـذار هذا الترم عشان أهتم بصحتي ومـا راح أبدأ دراسه إلا الترم الجاي بإذن الله ..

أم سطام: أحسـن لك لأن المشاوير كل يوم تتعبـك ..


" قـامت ناديا وهي تستـأذنهم ": أنا رايحه أجهز لكـم الغداء..

أم سطام: إنتظري شـوي لما يرجع فــارس من الجامعه و نتغدى ســــوا ..

أبو سطام: فـارس أتصل علي الصبح و قال أن عنده دروس و بـيتأخر للعصـر والله مدري هـو صادق وإلا يتسذب ..

سطام: قصـدك محاضرات .. و بعدين هذا نظام الجـامعه يكون عندهم تأخير بيوم أو يومين من الأسبـوع ..

ناديا: أجل أروح أجهز الغداء .. عن أذنكـم ..






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




" جلسـت على السريـر بهدوء وهي شايله بنتها وجـــدان اللي عمـرها ( سنـــــه ) و تحاول تصحـّي زوجها عمر عشـان يروح للمسجـد قبل أذان المغـرب " ..


"وتين بهمـس": عمـر .. عمـر .. حبيبـــي قوووم عشـان الصلاة ..

"عقـد عمر حواجبه ومـا زال مغمـّض عيونه و تمتـم": أذّن ؟؟

وتين: بـاقي ربع ساعه .. بـسّ قلت أصحيك و تجهز بسرعـه..

"فتـح عيونه ببطـئ و أبتسـم لما شـاف وجـدان سـاكته و تنـاظره.. فتح يدينه و قـال لها بحنان ": جوجو .. بــابـــا تعالي بحضنـــي ..

"وتين بـ دلـع وهي تمثل الزعـل": بـس جوجو هاه؟؟؟ أحنا خلاص مـا عاد يبينا هالحضن ... الله لنـا ..

" أتسعـت أبتسـامة عمر وهو يقـرّب بجسمه لجهتها و يسحب يـدها لما أرتخت و صـارت بجنبه و وجدان جـالسه بينهم ..
تكلـّم بـ غـزل": أنتي مخبيـك بوجداني .. و حضني مـا يسع حبك وغــلاك لأن كل عـرق فيني ينبض بـ حبـّك .. و وجودك بحياتي يكفينــــي و يغنينـــي عن كـلّ حاجه أحبـها لأنك إنتي الأبدى والأهـم ..

"وتين وهي تمسـح على صدره بأطـراف أظافرها و تتكلم بخجل": تصـدّق .. أمس تضـايقت من نعاسك لما رجعت من السفر لأنـك على طول رحت نمت من التعب و ظليت جالسه بالصاله مع جوجو وأفكـّر فيك و أحس أشتقـتــلك ..
ولما صحيت و رحت لـ دوامك و رجعت متأخر ونمـت ..! أحس أشتقتــــلك أكثر و أكثــر ..
لين هاللحظـه وأنت بجنبي أقولـك/ مشتاقه لك و بخاطري أعـوض كل لحظه غبت فيها عني ..


" أنبـســط عمـر و قـرّب لها أكثـــر ............ بـــس ......... فـــزّ بسـرعه وهو يتـألم لأن وجدان عضـّته بأسنانها على فخـذه .. صرخ بمزح ": لااااا عـورتي رجول بابا يـا جوجو مـا يصلح كذا ..

"ضحـكـت وجدان بـ براءة و طفوليه و رجعـت عضـّته من جديد .. سحبهـا عمر و حطها بحضنه و عضـّها على أيدها بخفه وهي تضحك بقـوووه..
نزلـت وتين من السرير وهي تتأملهم": يـا عمـري عليها مبسوطه بأسنـانها ..

" نـزل عمر وهو شايل وجدان بيدينه و يتحلطـم ": أسنـانها ذي خربت علينا جـوّنا آآآخخخ منها ..

"ألتفـت على وتين وقال لها بتأكيد ".. حبيبتي أنـا عازمك على العشاء اليـوم .. و يا ليت لـو تتركين بنتك عند أمك لمـّا نرجع عشان نآخذ راحتنا ولا تخرب علينا ..

"ضحكـت وتين": هههههههههه حرام عليك بكل مشـوار لازم نتركها و نطلـع بدونها ..

"عـمـر بلهفـه": والله مشتاق لـك و أبي جوّ روقـآآآن معك بدون إزعـاج ..

"وتين بـ خجـل": سنتين وأحنا باقي على نفس المشـاعر و الأحـاسيس ولا تغيـّرنا بالرغم من وجود وجــدان بحياتنا ..

عمر: لـو يكون عندنـا عشر أطفال راح أظـل العمر كلـــه أدلعـك وأهتـم فيك وأحبــّـك .. الله لا يغيـر علينا ..

وتين: آآآميــن ..


"رن جوال وتين بـأسم ( الأستراليه ) .. أخـذت وجدان من عمر و راحت عشـان ترد و تسمعه يقولهـا ": لا تطولين بالمكالمه عشـان الصلاة و مشوارنا بعد شوي ..

"أبتسمـت وتين وهي تفتح الخـط": من عيوني .. هـلا هـدوله ...

"هديل بلقافـه": من تكلمين ؟

"أنخرعـت وتين": يممممه منـك ما تتركين لقافتـك حتى و إنتي مسـافره..؟

هديل: ليش متوقعـه إني أعقل إذا صرت بأستراليا بالعكـس زااااد جنوني وهبالي لأن الأجواء ما خلت فيني عقـل ..

"وتين بشـوق": الله يهنيك و يسعدك يـا ربْ ..

هديل: الله يسلمك .. أحسـاسي يقول إنك غرقانه بالعسل و بالك مـو معاي لأنك تدعيـن لي من قلبك بدون منـاسبه ..

وتين: حرام عليك هـذا جزاة اللي يشتـاق لك ؟

هديل: الظاهر مشتاقه لـه مو لي .. يالله بـس طسـّي روحي أشبعي غـزل من زوجك أبو وجدان ..

وتين: فدييييته .. إلا إنتي شخبـارك مع رائد مبسوطه ..؟ و لسـّه ما حملتي ؟؟

"تنهـدت هديل و قالت بهـدوء": أمممم لأ .. بـسّ أحس أن الوضع عـادي عندنا ولا إحنا متضايقين لأن عملنا فحوصات و كلنا سليمين الحمدلله وهذا أهـم شي و كل تأخيره فيها خِـيره ..

وتين: على قولتك خيره .. الله يعطيكم على قـد نيتك ويرزقكم الذريه الصالحيه ..

هديل: يـآ رب .. مـا أطول عليك يا قلبي بـس حبيت أسمع صوتك قبل أنـام لأن طرى لي ذكريـاتنا أنا و إنتي وصوفي .. وحشتوني حييييل والريـاض كلها وحشتني ..

وتين: يـا عمري وإنتي أكثرررر .. الله يشهد علي أن ما يمر يوم ألا وأفكر فيك .. ولا أشغلني عنك لا زوج ولا بنت ولا بيت ولا أي شي بالدنيا ..

هديل: تسلمين هذا من طيب أصلـك .. سنعه ومعدله من يوم يومـك ..
تصبحين على خير ..

وتين: تلاقين الخير يـا الغاليه ..





* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *




© | خـاوا جروحه ،، و خلاّها على ربه |
هذي آخر أخبار " قلبــي" يا مشـاويري ..

كلـّه ذهــول .. و هبـوب الغبنـة تهبـّه
مـ غ ـبـون و عـتـابـه أصـدق من معاذيري ..~

الـقـلـب: مركـب سهر و الريـح تلعـب بـه
والمـوج مـا يرحم ذنوبــي و تقصيـري ..

مـرّات أقـول؛ الخطـأ مني و أنـــا السبـّـه
و مـرّات أقـول؛ السبـب: قســوة مـقـاديـري ..

يقـولـون: | سـامح زمانك والحـزن خبـّه |
و آقـول: منهـو يعوضني مخـاسيـري ؟!

وشلـون أسـامح زمـاني ؟؟ واللي آحبه
خـذاه غـيـري ** و أنـا أولى فيه مـن غيـري..!! ©





" كـان مشعـل جالس في دوانيـة بيت عمـّه سطام و سرحــآن وكل تفكيــره فيها ..
هـذا هو أوّل يــوم يدخــل فيـه بيت عمـّـه فهـد بعد مـا ذآب الجليــد بين العائلتيـن و رجعت العلاقـه مثل أول بـس ظل فيها شـروخ بسيطه..

يحـسّ الغِـيـره تعـذبه و تثـُور بداخلـه لأن غيــره خـذاهـا .. و مـا يدري القســوة منـه وألا من القــدر؟؟؟
مـا كان قاســي بـ قـد ما هو صــريح و واثــق ولا يحـب الكـذب و المجـاملآت ..و أكبــر و أصـدق من أنه يتعــذر لها بالـرغـم من أن الذكــرى تشقيـه وتتعبـه و القلــب يعآنـده وعآجـز يكرههـا"..





-: مشعــل .. مشعــل .............؟؟؟؟؟




"ألتفـت على فـارس و نـاظـره بعيـون محجــره فيها دمــوع الصــبر": نعـــــم ..

" فـارس وهو شـايل وجـدآن بنت وتيــن": شرأيـك بالأمـوره هذي؟ بذمتـك مو قمــر..؟؟

" فتح ذراعـه مشعـل عشان يحضنـهـا وهو مبتسـم ويناظـرها بلهفـه .. قـرب منه فـارس و نزلها بوسط كفوفـه...
حضنها مشعـل و باسها على رأسهــا وعلى خدهــا وهـو يآخـذ أنفااااس من ريحتها .. يحسها ريحـة امّهـا اللي ما زال يتنفس طاريها و ذكـراها برغـم كل السنوات اللي مـرت "...

فارس: تراها عسـّوله مـا تصيح لما تشـوف أحد غريـب عنها مثل باقي الأطفـال ..


"مشعل أخذ نفـس عميق و صـدّ وهو مازال حاضن وجـدان ،، و بخاطــره ":


[ يـا غــلاتـــك بقلـبـي يا نصيب الغـيـــر ] ....
[ يـا غــلاتـــك بقلـبـي يا نصيب الغـيـــر ]
[ يـا غــلاتـــك بقلـبـي يا نصيب الغـيـــر ]
[ يـا غــلاتـــك بقلـبـي يا نصيب الغـيـــر ]





**********************************











×× تـمــــــــــــــــت ××





1/ 12 / 2009 م ..... ~


( 09:00pm )











هكــذا يجــب أن تكــون الفتــاة في مجتمعنـــا ..

قويــه أمام نفسها و أسرتها ومجتمعهــا ..

واضحــه بحيث يقرأ عن نجاحهــا إلى الأبــد .. و يسمـع عنها ألى الأبــد .. وتخبــر عن نفسها أي شخـص بكل فخـر وأعتــزاز ..


الفتــآه من حقهــا أن تتمتع بجانب من الحرية الشخصيه في منزل والدهــا .. وأن يكون لها فكرهــا وأستقلاليتها الخاصــه
ولآ تتنازل عن أحتياجاتها حتــى لا تظلم نفسها ..

وما أجملــه وما أرقــآه من أسلـوب في التربيــه عندمـا تجـد من يفهمهـا ويدرك أحتياجاتها ويسعـى لتحقيقها بهـدف أسعادهــا ..
لأن هذا يزيدها من الثقـه بنفسها و يشعـرها بحجم المسؤوليه أتجاه أختياراتهــا ..
فــ الواقع تغيــر و وصلنا لـ مرحله التمييـز بين الصواب والخطــأ ..



أتمنـــــى أن تكــون قـد وصلتـكم ( رســآلة وتـيـن ) بكل شفافيــه و وضــوح وأن أكـون قد وفـّقت و أيــآها في أيصــال ما يجـول في خـآطـر كل فتـاة في أي مجتمــع كـان ..

و كلـّـي أمل أن تتحســن النظــره العامــه للفتـآة الخليجيـه والعربيــه وأن تتغيـر المفاهيـم والقيـم والعادات والتقاليــد لـصالحهـا وأستشهـد بقولي آخــر وصية للرسـول عليه الصلاة والسلام بحياته ( استوصـوا بالنسـاء خيرا ) ..


لـن أعبـــر عن مضمـون الروايـه أكثــر فهي تحدثـت عن نفسـهـا بما فيـه الكفايــه **

لكــن ** سأجعــل الخاتمــه مسـاحه خاصــه بي لـ تقديـم * شكـري و أمتنانـي * لكل من وقف بجـانبي و ساندني في منذ ولآدة هذا الأبـدآع بداخلــي إلـى النهايـة**

و للأمــانه أعتبــر نفسـي ولهذه اللحظــه لم أحقـّق سـوى جــزء بسيـط من أحلامـي و أمنيـاتي .. بداخلــي طـاقـه أبداعيه لا ترضــى بالقليــل و تطمــح للأكثــر بأذن الله .. و كتابـة الروايـات ماهي ألا تجربــه ستنطــوي من هنــا بحلوهـا ومرهـــا وكلــي ثقــه بأن مازال هنـاك نجاح ينتظـرني في المستقبـــل ..







* كـُل عبـارات الشكر لا تكفيـك يــا / " أختـي و تـوأمـي و صديقتـي " .. *

أفتخـر بـ عـلاقتنا الرائعه التي تجـاوزت الأخـوّة و الصـداقـه ..
و ممتنـّه لـ صبرك علي و أعطائي الكثير من وقتـك لتعديـل و تنسيق الأجـزاء قبل النشـر . . ممتنه و أكثــر ..
و كـل نجاح في حياتي هـو لـكِ إنتي في المقدمـه .. لأني كبيره و عظيمـه بـك ! و صغيره و ضعيفـة حـدّ التلاشي بدونـك ..






* صـاحبة الحدس العـالي و النقـد البنـّاء و الإحسـاس المرهـف / أحــلام .. *

بالرغـم من تقديم شكري لـكِ بعد كل أتصـال و لقـاء بخصوص مساعـدتك و دعمك و تشجيعـك الدائم لي في الأستمـرار ..
أجـده لا يكفيـكِ و حريصه على تواجـدك في هذه المسـاحه الخاصه و بإسمك الذي تعشقينـه و أسميـت بطله من أبطـال روايتي بـه ^_^ ..
شكـرآ بـ حجم السمـاء لأفكارك الرائعه و لصدقـك و وضوحك و صراحتـك التي سـاهمت بشكل كبير للإرتقـاء بشخصيتي أولآ ثـُم الرواية ..
لـم أنسى اللحظات الممتعه التي نقضيها معـآ ما بين جـدّ و ضحك ونقـاش ونزاع و هـُدوء ...... كل الأنفعـالات تجتمع بساعآت و أقـل بدون أن نشعر بالملل ..




* الأخصائيـه النفسيـه / هنــــاء .. *
أحبـّك بـ قـدر خوفك علي و بـ قـدر الـدفء الذي أشعر بـه معك .. و أكثـر ..





* الأخصائية الإجتمـاعيه / أمـــل .. *
أحبـّـك بـ قـدر الأمـان الذي يمنحني أيـّاه وجودك و بقدر الدقـائق التي أمضينـاها معآ .. و أكثــر ..







* صديقـاتي المقـرّبات جدآ لـ نفسـي / صديقـات الوفاء في الزمن الصعــب .. *

أحبـكـم ** ولا أعـرف لـ حـُبـّي تجـاهكم أي كميه أو حــد ..
كــ الحـــب و التفاهــم و الأحتــرام و الوفــاء بيننا اللآ محــدود ..
لا حــدود لأحتيـاجي لكـُم ..
ولا حــدود لـ نسيان أحزانـي معكـم..
لأنكم أثبتـّم أن الحيـــاة ليسـت عقيمــه عن أنجــاب أشخـاص لا يعرفون الأقنـعـه ولا يبخلون في إسـداء النصائح والأهتمـام بالمصلحه العـامه للجميع ..

أتمنى من كل قلبـي أن نحقق حلمنا الوحيـد والبسيط وهـو/ أن يستمر الحـُـب و التفاهـــم و الإحتــرام و الوفــاء بيننا إلى الأبـد ..






* رآئـدة الإبــداع و ملهمتــي في الكتـابـه / الجــوري .. *

بـُعـدك عن الريــاض و أستقرارك بـ أستراليــا ** لا يمنع من توجيـه شكـري لـكِ وعظيـم أمتنانــي لـ شخصيتـك الراقيـه ..
لم أكـن أعلـم أنـّكِ بلحظـه واحـده ستخلقيـن مني إبـداع يستهـوي الملايين من القراء والمعجبيــن ..
فكـرة ( النصيــب ) تواجـدت بين حديثــك ** و أستمــرت و تتابعــت معــي و مع بـاقي صديقـاتـي إلى أن وصلت لهذه النهايــه ..
لكـن أعــود و أذكــّرك دائمآ في حديثــي و افتقـدك و أشتـاق لك .. و أدعـو لك بكل حـُب و صـدق بأن يوفقـك في حياتك الزوجيـه و ان يرزقك الذريـه الصالحـه وأن يحقق جميع أمنيـاتك ..
أحبــّــك يـا رآقيــه : )




لكــل من تابع الروايـه من البدايــه لـ النهايـــه .. شـكــر خآص محمــل بـ عبـارات الودّ والإحتـرام لشخصيــاتكم ** بالرغم من أننا لـم نرى بعضنـا ولا أرض واحده تجمعنــا لكــن أجتمعنــا على الرضــا و الصـدق والخيــر ..

لا تحرمونــي من دعواتكـم الصـّادقـــه لي في ظهــر الغيـب ....


( * سبحـانك اللهـم و بحمـدك . . أشهـد ان لا إلـه الاّ انـت . . أستغفـرك و أتـوب إلـيـك * ) ......

،
*
الكـاتبــه / * أم الظـفـــايـــر *


 

رد مع اقتباس
قديم 12-11-2017, 11:08 AM   #25


الصورة الرمزية همسات الحنين
همسات الحنين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 أخر زيارة : 01-01-2018 (11:28 PM)
 المشاركات : 6,363 [ + ]
 التقييم :  816
 الدولهـ
Pakistan
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Aliceblue

اوسمتي

افتراضي



ربي يعطيك الف عافيه ع المجهودالرائع..
دمت بالف صحه وعافيه..
في انتظار جديدك


 

رد مع اقتباس
قديم 12-11-2017, 06:15 PM   #26


عواد الهران غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 199
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 أخر زيارة : 01-13-2018 (09:55 AM)
 المشاركات : 9,108 [ + ]
 التقييم :  1623
لوني المفضل : Darkgreen

اوسمتي

افتراضي



لك الشكر والله يعافيك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
.., الغير, بقلبى, يا, غلاتك, ويا, وصية, كاملة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة منتديات ثنايا الروح